حنطة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG عنوان هذه المقالة ومحتواها بحاجة لمراجعة، لضمان صحة المعلومات وإسنادها وسلامة أسلوب الطرح ودقة المصطلحات، وعلاقتها بالقارئ العربي، ووجود الروابط الناقصة، لأنها ترجمة مباشرة (تقابل كل كلمة بكلمة) من لغة أجنبية.
احتذر هذه المقالة بها مصطلحات غير موثقة يجب إضافة مصدرها العربي وإلا لا يؤخذ بها.
يمكنك تصحيح أي مصطلح، أو إضافة مصدر جيد بالضغط على رمز الكتاب في شريط التحرير.
مخطوط بالفارسية يصف الحنطة.

وتعتبر الحنطة أحيانًا نويعًا تابعًا لنوع الحنطة، وتُعرف أيضًا باسم قمح دنكل،[1] أو القمح المقشور،[1] من فصيلة القمح سداسي الصيغة الصبغية. وكانت الحنطة سلعة رئيسية مهمة في أجزاء من أوروبا بدءًا من العصر البرونزي إلى العصور الوسطى؛ ولا تزال باقية حتى الآن كمحصول منقرض في أوروبا الوسطى وشمال إسبانيا، كما وجدت سوقًا جديدًا لها بوصفها غذاءً صحيًا. وتعتبر الحنطة أحيانًا نويع تابع لنوع وثيق الصلة وهو القمح الطري (T. aestivum)، وبالتالي يعتبر اسمها النباتي Triticum aestivum، من نويع spelta.[بحاجة لمصدر]

التطور[عدل]

مرت الحنطة بتاريخ معقد. وهي نوع من القمح معروف عنه من خلال الأدلة الوراثية أنه نشأ كتهجين بين القمح المستأنس رباعي الصيغة الصبغية مثل القمح ثنائي الحبة (أو قمح إيمر) وعشبة الماعز البرية Aegilops tauschii. ولا بد وأن يكون هذا التهجين قد حدث في الشرق الأدنى لأن هذه هي المنطقة التي تنمو فيها عشبة Ae. tauschii، ولا بد أن يكون قد حدث هذا قبل ظهور قمح الخبز (Triticum aestivum، وهو مشتق سداسي الصيغة الصبغية من الحنطة مدروس بشكل حر) في السجل الأثري منذ 8000 عامًا مضت.

وتظهر الأدلة الوراثية أن قمح الحنطة يمكن أن ينشأ أيضًا نتيجة التهجين بين قمح الخبز والقمح ثنائي الحبة (قمح إيمر)، ولكن هذا يحدث بعد التهجين المبدئي بين عشبة Aegilops والقمح رباعي الصيغة الصبغية. ولذلك، ربما يكون ظهور الحنطة في أوروبا بعد ذلك بفترة طويلة نتيجة تهجين ثانٍ في وقتٍ لاحق بين القمح ثنائي الحبة (قمح إيمر) وقمح الخبر. وتدعم أدلة الحمض النووى الريبوزي منقوص الأكسجين (DNA) الأخيرة فكرة النشأة المستقلة للحنطة الأوروبية من خلال هذا التهجين.[2] وحاليًا لم يتم الفصل فيما إذا كان للحنطة نشأتين منفصلتين في آسيا وأوروبا أم نشأة واحدة في الشرق الأدنى.[3][4]

المراحل التاريخية الأولى[عدل]

يرجع أقدم الأدلة الأثرية على وجود الحنطة إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد في منطقة ما وراء القوقاز، شمالي شرقي البحر الأسود، على الرغم من أن الأدلة الأثرية الأكثر وفرة والأفضل توثيقًا للحنطة موجودة في أوروبا.[5] وقد تم العثور على بقايا حنطة في بعض المواقع الأحدث التي ترجع إلى العصر الحجري الحديث (2500 - 1700 قبل الميلاد) في أوروبا الوسطى.[5][6] وانتشرت الحنطة انتشارًا واسعًا في أوروبا الوسطى خلال العصر البرونزي. وفي العصر الحديدي (750-15 قبل الميلاد)، أصبحت الحنطة نوع القمح الرئيسي جنوبي ألمانيا وسويسرا؛ وبحلول عام 500 قبل الميلاد أصبحت شائعة الاستخدام جنوبي بريطانيا.[5]

يُذكر أن الإشارات إلى زراعة قمح الحنطة في العصور الكتابية (انظر المصة) في مصر القديمة وبلاد الرافدين وفي اليونان القديمة غير صحيحة وجاءت نتيجة الخلط بين هذا النوع وبين القمح ثنائي الحبة (قمح إيمر).[7] ومع ذلك، فلا يزال استخدام الحنطة، باعتبارها منتسبة لنوع Triticum، محرمًا خلال عيد الفصح اليهودي، إلا في شكل المصة. [بحاجة لمصدر]

المراحل التاريخية الأحدث[عدل]

في العصور الوسطى، تمت زراعة الحنطة في أجزاء من سويسرا وتيرول وألمانيا. وأُدخلت الحنطة إلى الولايات المتحدة في التسعينيات من القرن التاسع عشر. وفي القرن العشرين، استبدلت الحنطة بقمح الخبز في جميع المناطق التي كانت لا تزال تُزرع فيها تقريبًا. واستعادت حركة الزراعة العضوية شعبيتها نوعًا ما قرب نهاية القرن، حيث إن الحنطة تتطلب قدرًا أقل من السماد.

التغذية[عدل]

الحنطة بالقشر

ودون قشر

تحتوي الحنطة على نسبة 57.9 بالمائة من السكريات (باستثناء نسبة 9.2 بالمائة من الألياف) ونسبة 17.0 بالمائة من البروتين ونسبة 3.0 بالمائة من الدهن فضلاً عن العناصر الكبرى والفيتامينات.[8] ونظرًا لأن الحنطة تحتوي على كمية متوسطة من الجلوتين، فإنه مناسب لبعض أنواع الخبز. كما أن الحنطة لا تناسب الأشخاص الذين يعانون من داء بطني نظرًا لاحتوائها على الجلوتين.[9] ومع ذلك، فإن الكثير من الأشخاص الآخرين الذين يعانون من حساسية أو عدم احتمال لـالقمح الطري يتحملون الحنطة.[10][11][12]


Spelt, uncooked
القيمة الغذائية لكل (100 غرام)
الطاقة الغذائية 1,415 كيلو جول (338 kcal)
الكربوهيدرات 70.19 g
نشا 53.92 g
البروتين
بروتين كلي 14.57 g
ماء
ماء 11.02 g
الدهون
دهون 2.43 g
دهون ثنائية غير مشبعة 1.258 g
الفيتامينات
الثيامين (فيتامين ب١) 0.364 مليغرام (28%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢) 0.113 مليغرام (8%)
نياسين (Vit. B3) 6.843 مليغرام (46%)
فيتامين بي6 0.230 مليغرام (18%)
ملح حمض الفوليك (فيتامين ب٩) 45 ميكروغرام (11%)
فيتامين إي 0.79 مليغرام (5%)
معادن وأملاح
الحديد 4.44 مليغرام (36%)
مغنيزيوم 136 مليغرام (37%)
فسفور 401 مليغرام (57%)
زنك 3.28 مليغرام (33%)
معلومات أخرى
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب
باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.
المصدر: قاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية للمواد الغذائية

المنتجات[عدل]

أصبح دقيق الحنطة متوفرًا بشكل أسهل ويتم بيعه في محلات السوبر ماركت البريطانية منذ عام 2007.[13] كما تُباع الحنطة في شكل خبز باهت اللون خشن يشبه في لونه وتكوينه خبز الجاودار الخفيف ولكن بنكهة حلوة وجوزية بعض الشيء. وكذلك تُنتج من الحنطة قطع البسكويت والرقائق، ولكنها على الأرجح توجد في المخابز المتخصصة أو متاجر الأغذية الصحية وليس في محلات البقالة العادية.

وتتوفر باستا الحنطة أيضًا في متاجر الأغذية الصحية والمتاجر المتخصصة.

ويقوم مصنعو شراب الجن الهولندي بتقطير نوع خاص من الجن مصنوع من الحنطة.[14] وتوجد البيرة المخمرة من الحنطة أحيانًا في بافاريا[15] ويتم تقطير الحنطة لصناعة شراب الفودكا في بولندا[16] وأماكن أخرى.[17][18]

ويتوفر الدقيق المصنوع من حبوب الحنطة المنبتة بشكل متزايد عبر أمريكا الشمالية في محلات البقالة ومتاجر الأغذية الصحية.

وفي ألمانيا، يتم تجفيف حبوب الحنطة غير الناضجة وتؤكل في صورة Grünkern ("حبوب خضراء").

كما تُباع الحنطة في صورة رقائق ملفوفة. وتتوفر في قسم البيع المجمع بمحلات السوبر ماركت أو متاجر الأغذية الصحية، ويمكن استبدالها أو مزجها برقائق الحبوب الأخرى في طحين الشوفان ورقائق الحبوب واللوزيات والكعك المحلى وما إلى ذلك. وتشبه نكهتها طحين الشوفان كثيرًا مع نفحة جوزية[المرجو التوضيح]. كما أن وقت طهي الحنطة يماثل وقت طهي رقائق الشوفان المجروشة بالكامل.

الإشارات في الأعمال الأدبية[عدل]

على الرغم من أن الحنطة أصبحت محصولاً متميزًا الآن، إلا أن شهرتها كغذاء رئيسي للفلاحين في الماضي موثقة في الأعمال الأدبية. وبرغم أنه ربما لا يعرف أطفال اليوم المتحدثون باللغة الروسية شكل polba (الحنطة) أو مذاقها، إلا أنهم قد يعرفون الكلمة باعتبارها شيئًا ما يمكن عمل العصيدة منه - حيث إنهم قد سمعوا قصة بوشكين (Pushkin) المقفاة بشكل جيد والتي يطلب فيها العامل بلادا (Workman Balda) الفقير من صاحب العمل الكاهن أن "يطعمه من الحنطة" المغلية ("есть же мне давай варёную полбу"). في هجاء هوراس (Horace) 2.6 (أواخر 31 - 30 قبل الميلاد)، والذي ينتهي بقصة فأر القرية وفأر المدينة، يأكل فأر القرية الحنطة في العشاء في حين يقدم طعامًا أرقى لضيفه القادم من المدينة.

كما أن الحنطة مذكورة في الكتاب المقدس. {حزقیال ۴:۹{bibleverse||Ezekiel|4:9|HE}} يقول: "وخذ أنت لنفسك قمحًا وشعيرًا وفولاً وعدسًا ودخنًا وحنطة وضعها في وعاء واحد واصنع لنفسك خبزًا..." ولكن كما هو ملحوظ أعلاه، من المفترض أن تكون هذه ترجمة خاطئة ويجب أن يكون المصطلح المستخدم هو "القمح ثنائي الحبة" (قمح إيمر). كما أن الحنطة مذكورة مرة أخرى في {اشعیاء ۲۸:۲۵{bibleverse||Isaiah|28:25|HE}}: "...ويضع الحنطةَ في أتلام، والشعير في مكان معين، والقَطاني في حدودهَا؟"

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

الحواشي[عدل]

  1. ^ أ ب "USDA GRIN Taxonomy". 
  2. ^ Blatter RH, Jacomet S, Schlumbaum A (2004). "About the origin of European spelt (Triticum spelta L.): allelic differentiation of the HMW Glutenin B1-1 and A1-2 subunit genes.". PubMed. اطلع عليه بتاريخ February 14, 2006. 
  3. ^ Blatter,R.H. et al.."About the origin of European spelt (Triticum spelta L.): allelic differentiation of the HMW Glutenin B1-1 and A1-2 subunit genes".
  4. ^ Ehsanzadeh, Parviz."Agronomic and Growth Characteristics of Spring Spelt Compared to Common Wheat"(pdf).
  5. ^ أ ب ت Cubadda, Raimondo and Marconi, Emanuele."Spelt Wheat in Pseudocereals and less Common cereals: Grain Properties and utilization Potential (eds. Belton, Peter S.; Taylor, John R.N.)".
  6. ^ Akeret, Ö.."Plant remains from a Bell Beaker site in Switzerland, and the beginnings of Triticum spelta (spelt) cultivation in Europe".
  7. ^ Nesbitt, Mark."Wheat evolution: integrating archaeological and biological evidence"(PDF)..
  8. ^ Parr RM et al.."Contributions of calcium and other dietary components to global variations in bone mineral density in young adults"(pdf).
  9. ^ Comparative investigations of gluten proteins from different wheat species, Wieser H., 2010.Accessed: November 01, 2010.
  10. ^ Grow your own - spelt: the new wonderfood, Sarah Raven, Daily Telegraph, London, 13 July, 2009.Accessed: 08 August, 2010.
  11. ^ Grains: Spelt, Grains2mill, Haslemere, Surrey, Undated.Accessed: 08 August, 2010.
  12. ^ Nutritional Value And Baking Applications of Spelt Wheat, Zlatica Kohajdova, Jolana Karovicova, Technologia Alimentaria, University of Life Sciences, Poznan, Poland, 2008.Accessed: 08 August, 2010.
  13. ^ Information from Spelt flour producer
  14. ^ John N. Peragine. The Complete Guide to Growing Your Own Hops, Malts, and Brewing Herbs. Atlantic Publishing Company. صفحة 128. اطلع عليه بتاريخ 1 September 2012. 
  15. ^ Dinkelbier, German Beer Institute, URL accessed Nov 2009
  16. ^ Orkiisz, LuxLux Distillery, URL accessed November 2009.
  17. ^ Snowleopardvodka.ca.uk
  18. ^ Vlvodka.com

تدوينات[عدل]

وصلات خارجية[عدل]