حنظلة بن صفوان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

هو حنظلة بن صفوان ابن تويل بن بشر الكلبي تولي إمارة مصر باستخلاف أخيه بشر له عليها. فأقره يزيد بن عبد الملك. فجعل على شرطه محمد بن مطير البلوي، ثم عزله في سنة ثلاث ومائة، وجعل على شرطه القاسم بن أبي القاسم بن زر السبئي، مولى لهم. وخرج حنظلة إلى الإسكندرية في سنة ثلاث ومئة واستخلف على الفسطاط عقبة بن مسلم التجيبي حليف بن أيدعان بن سعد بن تجيب. وكتب يزيد ابن عبد الملك في سنة أربع ومئة، يأمر بكسر الأصنام، فكُسرت كلها، ومحيت التماثيل، وكسر فيها صنم حمام زبان بن عبد العزيز الذي يقال له حمام أبي مرة، وله يقول كريب بن مخلد الجيشاني:

مَنْ كانَ في نَفْسِهِ للبِيضِ مَنزِلَةٌ ... فَلْيَأتِ أبْيَضَ في حَمّامِ زَبّانِ

عَبلٌ لَطيفٌ هَضيمُ الكَشحِ مُعتدلٌ ... عَلى تَرائِبِهِ في الصّدْرِ ثَدْيانِ

وقدم بشر بن صفوان من إفريقية وافداً إلى يزيد، في سنة خمس ومئة للهجرة. فلما صار في أرض مصر، بلغه أن يزيد قد توفي ، فرجع إلى إفريقية. وكانت وفاة يزيد بن عبد الملك في شعبان سنة خمس ومئة . وبويع هشام بن عبد الملك ، فاستقبل بخلافته شهر رمضان، ثم صرف حنظلة بن صفوان عنها ، في شوال سنة خمس ومئة، فكانت ولايته ثلاث سنين.

المصادر[عدل]

- أبو عمر محمد بن يوسف بن يعقوب الكندي المصري - ولاة مصر

Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.