حور عين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الحوراء : هي المرأة شديدة البياض ومسودة حول العينين [1]. وفي العقيدة الإسلامية الحور العين هنّ نساء أعددن لأصحاب الجنة من الرجال ويفوق جمالهن الوصف. ثبت في السنَّة النبوية أن للشهيد اثنتين وسبعين من الحور العين. وأن أدنى أهل الجنة له زوجتان. ومنهم من له أكثر من ذلك. فعن المقدام بن معدي كرب قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): " للشهيد عند الله ست خصال: يغفر له في أول دفعة من دمه، ويرى مقعده من الجنة، ويجار من عذاب القبر، ويأمن من الفزع الأكبر، ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها، ويزوج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين، ويشفع في سبعين من أقاربه [2].

" وبالنسبة لنساء الدنيا في الجنة فإن الله عز وجل يكسوهن جمالا يتفوقن به على الحور العين[3].

ويقول أيضا عنهن النبي : (إن في الجنة لمجتمعا للحور العين يرفعن بأصوات لم يسمع الخلائق مثلها قال يقلن نحن الخالدات فلا نبيد ونحن الناعمات فلا نبأس ونحن الراضيات فلا نسخط طوبى لمن كان لنا وكنا له) [4]

وأيضا قوله: (لا تؤذي امرأة زوجها إلا قالت زوجته من الحور العين لا تؤذيه قاتلك الله فإنما هو عندك دخيل أوشك أن يفارقك إلينا).[5]

وصف للحور العين في القرآن الكريم[عدل]


* Ra bracket.png وَحُورٌ عِينٌ Aya-22.png كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ Aya-23.png La bracket.png[6] (سورة الواقعة، الآية 22-23). قال السعدي رحمه الله :" أي : ولهم حور عين ، والحوراء : التي في عينها كحل وملاحة ، وحسن وبهاء ، والعِين : حسان الأعين وضخامها ، وحسن العين في الأنثى من أعظم الأدلة على حسنها وجمالها .( كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ ) أي : كأنهن اللؤلؤ الأبيض الرطب الصافي البهي ، المستور عن الأعين والريح والشمس ، الذي يكون لونه من أحسن الألوان ، الذي لا عيب فيه بوجه من الوجوه ، فكذلك الحور العين ، لا عيب فيهن بوجه ، بل هن كاملات الأوصاف ، جميلات النعوت . فكل ما تأملته منها لم تجد فيه إلا ما يسر الخاطر ويروق الناظر "[7]

  • Ra bracket.png كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ Aya-58.png La bracket.png[8] (سورة الرحمن، الآية 58). قال الطبري رحمه الله :" قال ابن زيد في قوله ( كأنهن الياقوت والمرجان ) : كأنهن الياقوت في الصفاء , والمرجان في البياض ، الصفاء صفاء الياقوتة ، والبياض بياض اللؤلؤ"[9]
  • Ra bracket.png إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً Aya-35.png فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا Aya-36.png عُرُبًا أَتْرَابًا Aya-37.png La bracket.png[10] (سورة الواقعة، الآية 35-37). قال ابن كثير رحمه الله : " قوله ( عُرُباً ) : قال سعيد بن جبير عن ابن عباس يعني : متحببات إلى أزواجهن ، وعن ابن عباس : العُرُب العواشق لأزواجهن , وأزواجهن لهن عاشقون .........وقوله ( أَتْرَأبا ) قال الضحاك عن ابن عباس يعني : في سن واحدة ثلاث وثلاثين سنة ........وقال السدي : ( أترابا ) أي : في الأخلاق المتواخيات بينهن ليس بينهن تباغض ولا تحاسد ، يعني : لا كما كن ضرائر متعاديات " [11]


وقال الحافظ ابن حجر :عن مجاهد في قوله ( عُرُباً أتراباً ) قال : هي المحببة إلى زوجها[12]

  • Ra bracket.png فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ Aya-70.png La bracket.png[13] (سورة الرحمن، الآية70). قال ابن القيم :ووصفهن بأنهن خيرات حسان وهو جمع خَيْرة وأصلها خَيّرة وهي التي قد جمعت المحاسن ظاهرا وباطنا , فكمل خلقها وخلقها فهن خيرات الأخلاق , حسان الوجوه.[14]
  • Ra bracket.png وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ Aya-25.png La bracket.png[15] (سورة البقرة، الآية25). قال ابن القيم :ووصفهن بالطهارة فقال : ( ولهم فيها أزواج مطهرة ) طهرن من الحيض والبول والنجو (الغائط) وكل أذى يكون في نساء الدنيا ، وطهرت بواطنهن من الغيرة وأذى الأزواج وتجنيهن عليهم وإرادة غيرهم [16]
  • Ra bracket.png فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ Aya-56.png La bracket.png[17] (سورة الرحمن، الآية56)


Ra bracket.png حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ Aya-72.png La bracket.png[18] (سورة الرحمن، الآية72) قال ابن القيم :ووصفهن بأنهن ( مقصورات في الخيام ) أي : ممنوعات من التبرج والتبذل لغير أزواجهن ، بل قد قُصِرْن على أزواجهن ، لا يخرجن من منازلهم ، وقَصَرْنَ عليهم فلا يردن سواهم ، ووصفهن سبحانه بأنهن ( قاصرات الطرف ) وهذه الصفة أكمل من الأولى ، فالمرأة منهن قد قصرت طرفها على زوجها من محبتها له ورضاها به فلا يتجاوز طرفها عنه إلى غيره.[19]

وصف للحور العين في السنة[عدل]


قد جاء في السنة ما تحار فيه العقول في وصف جمالهن وحسنهن ، ومن ذلك :

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر , ثم الذين يلونهم كأشد كوكب دري في السماء إضاءة , قلوبهم على قلب رجل واحد لا اختلاف بينهم ولا تباغض , لكل امرئ منهم زوجتان من الحور العين , يرى مخ سوقهن من وراء العظم واللحم من الحسن)[20]


قال ابن حجر رحمه الله :الحور التي يحار فيها الطرف يبان مخ سوقهن من وراء ثيابهن , ويرى الناظر وجهه في كبد إحداهن كالمرآة من رقة الجلد وصفاء اللون.[21]

  • عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو أن امرأة من نساء أهل الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما , ولملأت ما بينهما ريحا , ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها)[22]


فلو أطلت بوجهها لأضاءت ما بين السماء والأرض ، فأي نور وجمال في وجهها ! وطيبُ ريحها يملأ ما بين السماء والأرض ، فما أجمل ريحها ! وأما لباسها ؛ فإن كان المنديل الذي تضعه على رأسها خير من جمال الدنيا وما فيها من متاع وروعة وطبيعة خلابة وقصور شاهقة وغير ذلك من أنواع النعيم ، فسبحان خالقها ما أعظمه ، وهنيئا لمن كانت له وكان لها . ثانياً :وحال المؤمنة في الجنة أفضل من حال الحور العين وأعلى درجة وأكثر جمالا ، وقد ورد في ذلك بعض الأحاديث والآثار ولكن لا يثبت منها شيء ، ولكن المرأة الصالحة من أهل الدنيا إذا دخلت الجنة فإنما تدخلها جزاء على العمل الصالح وكرامة من الله لها لدينها وصلاحها ، أما الحور التي هي من نعيم الجنة فإنما خلقت في الجنة من أجل غيرها وجعلت جزاء للمؤمن على العمل الصالح ، وشتان بين من دخلت الجنة جزاء على عملها الصالح ، وبين من خلقت ليُجَازَى بها صاحب العمل الصالح ، فالأولى ملكة سيدة آمرة ، والثانية على عظم قدرها وجمالها إلا أنها لا شك دون الملكة وهي مأمورة من سيدها المؤمن الذي خلقها الله تعالى جزاء له .
سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل الأوصاف التي ذكرت للحور العين تشمل نساء الدنيا ؟ فأجاب :الذي يظهر لي أن نساء الدنيا يكنَّ خيراً من الحور العين ، حتى في الصفات الظاهرة ، والله أعلم.[23]

المصادر[عدل]

  1. ^ معنى حوراء في قاموس المعاني
  2. ^ سنن ابن ماجه - كتاب الجهاد
  3. ^ سنن الترمذي
  4. ^ سنن الترمذي
  5. ^ سنن ابن ماجه
  6. ^ القرآن الكريم، سورة الواقعة، الآية 22-23
  7. ^ " تفسير السعدي " (ص 991)
  8. ^ القرآن الكريم، سورة الرحمن، الآية 58
  9. ^ " تفسير الطبري " ( 27 / 152 )
  10. ^ القرآن الكريم، سورة الواقعة، الآية 35-37
  11. ^ " تفسير ابن كثير " ( 4 / 294 )
  12. ^ " فتح الباري " ( 8 / 626 )
  13. ^ القرآن الكريم، سورة الرحمن، الآية 70
  14. ^ " روضة المحبين " ( ص 243 )
  15. ^ القرآن الكريم، سورة البقرة، الآية 25
  16. ^ " روضة المحبين " ( ص 243 ، 244 )
  17. ^ القرآن الكريم، سورة الرحمن، الآية 56
  18. ^ القرآن الكريم، سورة الرحمن، الآية 72
  19. ^ " روضة المحبين " ( ص 244 )
  20. ^ رواه البخاري ( 3081 ) ومسلم ( 2834 )
  21. ^ " فتح الباري " ( 8 / 570 )
  22. ^ رواه البخاري ( 2643 )
  23. ^ " فتاوى نور على الدرب ( شريط رقم 282 ) "