حيدر محمود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حيدر محمود
Haider Mahmoud2012.JPG
عضو مجلس الأعيان السادس والعشرين
تولى المنصب
24 تشرين الأول 2013
وزير الثقافة
في المنصب
20 تموز 2003 – 22 تشرين الأول 2003
وزير الثقافة
في المنصب
14 كانون الثاني 2002 – 20 تموز 2003
سفير الأردن في تونس
في المنصب
2 آب 1991 – 31 كانون الأول 1999
المعلومات الشخصية
مسقط رأس حيفا, فلسطين
القومية أردني
الإقامة عمّان, الأردن
الحرفة شاعر, صحفي
الديانة الإسلام


حيدر محمود هو شاعرأردني من أصول فلسطينية ولد في بلدة الطيرة، حيفا في فلسطين عام 1942م.[1] اشتهر بشعره الوطني عن فلسطين والأردن. أنهى دراسته في عمان، وحصل على الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كاليفورنيا. عمل سكرتيراً لتحرير جريدة الجهاد المقدسية, ومذيعا في إذاعة المملكة الأردنية الهاشمية في بداية الستينيات وأصبح كبيرا للمذيعين فيها ولم يتجاوز عمره الخامسة والعشرين، حين أوفده رئيس الوزراء آنذاك الشهيد وصفي التل لدراسة الإعلام في بريطانيا.

عمل في التلفزيون الأردني مقدما للأخبار والبرامج السياسية والثقافية حتى نهاية السبعينيات، حيث انتقل للعمل في تلفزيون دبي لمدة عام عاد بعده إلى الأردن بأمر من الملك الحسين بن طلال ليشغل منصب مدير عام دائرة الثقافة والفنون لمدة ثماني سنوات، ثم انتقل للعمل مستشارا لرئيس وزراء الأردن، وقد كتب قصيدة بعنوان "نشيد الصعاليك" ألقاها في احتفال أقامته جامعة اليرموك بمناسبة الذكرى الأربعين على رحيل شاعر الأردن مصطفى وهبي التل "عرار"-وهو أحد أنسبائه- قبل أحداث معان عام 1989 بأيام، عُزل على إثرها من عمله وسُجن وأمر الملك الحسين بإطلاق سراحه في نفس الليلة التي اعتقل فيها. وعين مستشاراً للقائد العام للقوات المسلحة الأردنية الشريف زيد بن شاكر قبل أن يتم تعيينه سفيرا للأردن في تونس بين عامي 1991-1999. شغل منصب وزير الثقافة في الفترة ما بين 2001-2003. تم تعيينه عضواً في مجلس الأعيان الأردني السادس والعشرين في 24 تشرين الأول 2013.

حصل على جائزة ابن خفاجة الأندلسي الإسبانية 1986م عن ديوان لائيات الحطب، وجائزة الدولة التقديرية في الأردن عام 1990م، وتقاسم مع الشاعر التونسي يوسف رزوقة جائزة الشعر في جوائز الملك عبد الله الثاني بن الحسين للإبداع [2]. عضو رابطة الكتاب الأردنيين. حصل على الدكتوراه الفخرية في الآداب من الأكاديمية العالمية للآداب في جمهورية الصين الوطنية 1986م، كما حصل على وسام الاستحقاق الثقافي من تونس 1999م وترجم شعره إلى اللغة الإسبانية والفرنسية والصربية، كما تدرس أعماله في مختلف مراحل التعليم في الأردن.[3]

قيل فيه[عدل]

كتب عنه الباحث أحمد الجدع قائلا: "عرفته عندما قال : "لا" في وجه الرجل الذي سبحت بحمده كل الجماهير العربية وهو يسفك دماء العلماء ويعلقهم على أعواد المشانق، قالها حيدر محمود وهو لا زال في ريعان الشباب, هذه "اللا" تُسَجَّل له، لأنه موقف شاعر شجاع.

عرفته آنذاك من خلال قصيدته التي نشرها عام 1957م.

عرفته روحاً شاعرة، ولم ألتق به شخصاً إلا عندما تقدم لرأب الصدع الذي انشعب في اتحاد الناشرين الأردنين عام 2005 وكنت آنذاك واحداً من الستة الذين اجتمعوا برئاسته وانتهى الاجتماع بتسطير وثيقة أدت إلى مصالحة الطرفين.

عرفته إذن من خلال موقفين نبيلين، ثم تابعته شاعراً مبدعاً رائعاً ما بين هذين التاريخين وما بعدهما.

كان واحداً ممن يوقعون قصائدهم تحت راية "رابطة الوعي الإسلامي" أول رابطة للشعراء من ذوي التوجه الإسلامي، وكان مقر الرابطة في سورية، وأنا كتبت عن هذه الرابطة، تاريخها وشعرائها، وذلك في مجلة المجتمع الكويتية عام 1978م.

رئيس الوزراء وصفي التل وخلفه كبير مذيعي الإذاعة الأردنية حيدر محمود في منتصف الستينيات

وحيدر محمود شاعر إسلامي يقترب من الصوفية وإن لم يخالطها، فهو يصرح دائماً بأنه معجب برأس الصوفية "محي الدين بن عربي" وبكتابه "الفتوحات المكية" ويقول بأنه قرأ هذا الكتاب أكثر من عشرين مرة.

ولشاعرنا حيدر محمود قصائد في حب الرسول، ولأنها متولدة من روح الشاعر فإن قارئها يحبها، ويمعن في حبها كلما كرر قراءتها، وهذا ما فعلته أنا في قصيدته "طه"، لقد أعجبت بها وأحببتها، واخترتها واحدة من بين أجمل مئة قصيدة في الشعر الإسلامي المعاصر التي أصدرتها في أربعة أجزاء، ومطلع القصيدة :

أما فؤادي فهو ليس بناس...لكن سهمك جارحٌ ومواسِ

الملك الحسين يحتضن الشاعر حيدر محمود عام 1998

وحيدر محمود أيضاً شاعر يسكن روحه حبُّ فلسطين وأبناء فلسطين، لا يدفعه إلى هذا الحب كونه من أبناء فلسطين فحسب، بل يدفعه إلى ذلك أولاً موقع القدس ومسجدها الأقصى في نفس كل مسلم، ومن هنا انطلقت قصائده التي تمثل قمة الإبداع لديه، وله أكثر من قصيدة متفوقة في فلسطين وشعب فلسطين، ولكن أكثر هذه القصائد إبداعاً وتفوقاً قصيدته "أيوب الفلسطيني" التي يقول في مطلعها:

"لو ذاق أيوب بعضاً من مصائبنا...لكان سمي "أيوب الفلسطيني"

وقلت أنا في حق هذه القصيدة الفريدة: لو أن شعب فلسطين قدّر هذه القصيدة حق قدرها لكتبها بمداد الدماء وعلقها على جدران الأقصى...

وحيدر محمود أيضاً شاعر عروبي يحمل همّ العروبة فوق كاهل القصيد، ويغضبه أن يرى تقاعس المسؤولين العرب عن واجباتهم القومية، كما يؤلمه ما يرزح تحت وطأته هذا الشعب العربي من قهر وظلم وطغيان!

له أكثر من قصيدة تتوقد فيها جمرات البراكين غضباً لما نحن فيه، وهذه قصيدته، "الشاهد الأخير" شاهدة على ما أقول، وأنا قد اخترتها من بين أشهر القصائد العربية المعاصرة في الجزء الأول من كتابي "أشهر القصائد العربية المعاصرة – قصائد لها تاريخ" ومطلع القصيدة:

على من تنادي أيهاذا المكابد...ولم يبق في الصحراء غيرك شاهد

وكل أبياتها جمرات، وفيها يناجي القائد العربي المنتظر فيقول له:

وكن منجلاً مستأصلاً كل زائد...فقد كثرت منا وفينا الزوائد!!

لقد وصلت ثورة البركان في هذا البيت عنفوانها!

وحيدر محمود أيضاً أردني تغنى بمحبة الأردن ملكاً وشعباً ووطناً، ففي عمان الوطن قال أروع ما يمكن أن يقال في مدينة:

أرخت عمان جدائلها فوق الكتفين...فاهتز المجد وقبلها بين العينين

بارك يا مجد منازلها والأحبابا...وأزرع بالورد مداخلها باباً بابا'

مؤلفاته[عدل]

  • يمرَ هذا الليل 1969م
  • اعتذار عن خلل فني طارئ 1979م
  • شجر الدفلى على النهر يغني 1981م
  • لائيات الحطب 1985م
  • من أقوال الشاهد الأخير 1986م
  • الأعمال الكاملة "الطبعة الأولى" 1990م
  • النار التي لا تشبه النار 1999م
  • الجبل 1999م
  • الأعمال الكاملة "الطبعة الثانية" 2001م
  • في البدء كان النهر 2007م
  • عباءات الفرح الأخضر 2008م

مسرحيات كتبها[عدل]

  • أراجيل وسيوف 1969
  • برجاس 1977

قصائد مُغنّاة وقصائد بصوت الشاعر (وصلات مباشرة إلى YouTube)[عدل]

نشيد الصعاليك[عدل]

ألقيت في مهرجان عرار الشعري الأول بتاريخ 3 نيسان 1989، قبل انطلاق الهبة في 15 نيسان.

عفا الصّفا.. وانتفى.. يا مصطفى.. وعلتْ ظهورَ خير المطايا.. شرُّ فرسانِ

فلا تَلُمْ شعبك المقهورَ، إنْ وقعتْ عيناكَ فيه، على مليون سكرانِ!

قد حَكّموا فيه أَفّاقينَ.. ما وقفوا يوماً بإربدَ أو طافوا بشيحانِ

ولا بوادي الشّتا ناموا.. ولا شربوا من ماءِ راحوبَ.. أو هاموا بحسبان!

فأمعنوا فيه تشليحاً.. وبهدلةً ولم يقلْ أَحدٌ كاني.. ولا ماني!

ومن يقولُ؟.. وكلُّ الناطقين مَضَوْا ولم يَعُدْ في بلادي.. غيرُ خُرسانِ!

ومَنْ نُعاتبُ؟.. والسكيّنُ مِنْ دَمِنا ومن نحاسِبُ؟.. والقاضي هو الجاني!

يا شاعرَ الشَّعبِ.. صارَ الشّعبُ.. مزرعةً، لحفنةٍ من عكاريتٍ.. وزُعرانِ!

لا يخجلونَ.. وقد باعوا شواربَنا.. من أن يبيعوا اللحى، في أيّ دكّانِ!!

فليس يردعُهُمْ شيءٌ، وليس لهمْ هَمُّ.. سوى جمعِ أموالٍ، وأعوانِ!

ولا أزيدُ.. فإنّ الحالَ مائلةٌ.. وعارياتٌ من الأوراقِ، أَغصاني!

وإنّني، ثَمَّ، لا ظهرٌ، فيغضبَ لي.. وإنّني، ثَمَّ، لا صدرٌ فيلقاني!

ولا ملايين عندي.. كي تُخلّصني من العقابِ.. ولم أُدعَمْ بنسوان!

وسوف يا مصطفى أمضي لآخرتي كما أتَيْتُ: غريبَ الدّارِ، وحداني!

وسوف تنسى رُبى عمّانَ ولْدَنتي فيها.. وسوفَ تُضيع اسمي، وعُنواني!


عمّانُ!! تلك التي قد كنتُ بلبلَها يوماً!.. ولي في هواها نهرُ ألحانِ..

وربّما.. ليس في أرجائها قَمَرٌ إلاّ وأغويتُهُ يوماً، وأغواني!

وربّما.. لم يَدَعْ ثغري بها حجراً إلاّ وقبَّلَهُ تقبيلَ ولهانِ

وربَّما.. ربّما.. يا ليتَ ربّتَها.. تصحو.. فتنقذَها من شرِّ طوفانِ!

وتُطلعَ الزّعتر البريَّ، ثانيةً فيها.. وتشبك ريحاناً، بريحانِ

وتُرجعَ الخُبزَ خبزاً، والنبيذَ كما.. عهدتَه.. في زمانِ الخير «ربّاني»!

وتُرجعَ النّاس ناساً، يذهبونَ معاً.. إلى نفوسهمو.. مِنْ دونِ أضغانِ

فلا دكاكينَ.. تُلهيهم بضاعتُها.. ولا دواوينَ.. تُنسي الواحدَ الثانيَ

ولا.. مجانينَ.. لا يدرونَ أيَّ غدٍ يُخبّئُ الزَّمنُ القاسي.. لأوطاني!!


ماذا أقولُ (أبا وصفي) وقد وضعوا جمراً بكفّي.. وصخراً بين أسناني

وقرّروا أنّني – حتّى ولو نَزَلتْ بي آيةٌ في كتاب الله طلياني!!

وتلك روما.. التي أودى الحريقُ بها تُفتي بكفري.. وتُلغي «صكَّ غفراني!»

وتستبيحُ دمي.. كي لا يحاسبها يوماً.. على ما جنتْ في حقّ إخواني!

وللصّعاليك يومٌ، يرفعون بهِ.. راياتِهم.. فاحذرينا، يا يدَ الجاني!


يا «خالَ عمّارَ».. بعضي لا يُفرّطُ.. في بعضي.. ولو كلّ ما في الكلّ عاداني..

فكيفَ أُلغي تفاصيلي، وأشطبُها..؟ وكيف ينكر نبضي.. نبضَه الثاني؟!

وكيف أَفصلُني عنّي، وأُخرجُني مني.. وما ثمَّ بي إلاّيَ، يغشاني!؟

لقد توحَّدْتُ بي.. حتّى إذا التفتتْ عيني.. رأتني.. وأنَّى سرتُ.. ألقاني!


يا خالَ «عمّارَ»، هذا الزّار أتعبني وهدَّني البحثُ عن نفسي، وأضناني..

ولم أعد أستطيع الفهم.. أُحْجيةٌ وراءَ أحجيةٍ.. والليل ليلانِ!

وإنني ثَمَّ أدري، أنّ ألف يدٍ… تمتدُّ نحوي، تُريدُ «الأحمر القاني!»

فليجرِ.. علَّ نباتاً ماتَ من ظمأٍ.. يحيا بهِ، فيُعزّيني بفقداني!

وتستضيءُ به، عينٌ مُسهّدةٌ فيها – كعين بلادي – نهرُ أحزانِ

وحسبيَ الشعر.. ما لي من ألوذ بهِ سواه.. يلعنهم في كل ديوانِ..

وهو الوليُّ.. الذي يأبى الولاءُ.. له أنْ ينحني قلمي.. إلاّ.. لإيماني…

مصادر[عدل]