ختمية طبية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

الختمية الطبية

رسم توضيحي لنبات الختمية الطبية
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: النباتات
الشعبة: مستورات البذور
الطائفة: ثنائيات الفلقة
الرتبة: خبازيات
الفصيلة: الخبازية
الجنس: الختمية
الاسم العلمي
Althaea officinalis
لينيوس

الختمية الطبية[1] أو الخبيز (بالإنجليزية: Marshmallow) نوع نباتي عشبي ينتمي إلى جنس الختمية من الفصيلة الخبازية. يعرف علميا باسم (باللاتينية: Althaea officinalis).

البيئة والانتشار[عدل]

موطنه أوروبا والمشرق العربي. أدخل إلى الولايات المتحدة.[2]

يحتوي الخبيز علي مواد هلامية وفلافونيدات وكومارينات وحمض السالسيليك واحماض فينولية. اما الجذر فيحتوي على نشا ومواد عديدة السكاكر واسباراجين وحمض العفص.

شكله[عدل]

إنّ الجذوع منتصبة و طولها 3 إلى 4 أقدام (1.2 m) أو يخرج منها فقط بضعة فروع جانبية. إنّ الأوراق بيضوية أو مدوّر و طولها 2 إلى 3 بوصات (76 مليمتر) و عرضها حوالي 1 و 1/4 بوصة مسنّنة بدون انتظام في الهوامش وسميكة. ملمسها ومخملي على كلا الجانبينِ، بسبب غطاء كثيف من الشعيرات.إنّ الزهور تشكّل صغيرة و ذات لون شاحب.و تزهر أثناء أغسطس/آبِ و سبتمبر/أيلول.

استعمالاته[عدل]

أغلب نباتات الخبيز استعملت كغذاء، ومذكورة من قبل الكُتّاب الكلاسيكيين . حيث كان خضاراً صالحا للأكل بين الرومان. استعمل الصينيون نوع من الخبيز في غذائهم، وبنجاح صرح البينوس في عام 1592 بأنّ نبات الخبيز تم أكله من قبل المصريين. يؤكل الخبيز مغليا أولاً و ثم يقلّى بالبصل والزبد، الجذور تشكل صحن لذيذ، وفي أوقات الندرة تبعا لفشل وكساد المحاصيل، هذا النبات الذي ينمو لحسن الحظ هناك منه وفرة عظيمة. و كعلاج يستعمل في :

  • في أمراض الرئتين والأنظمة البولية، بشكل مُحدّد في أحجارِ الكلية.
  • الجذر الذي يتم حصاده في أواخر الخريف له مفعول مليّن مدرّر.
  • في مشاكلِ الجلد و المشاكل الهضمية، بشكل مُحدّد التهابات الفمِّ، الالتهاب المعوي، القرحة المعوية، التهاب الأمعاء، والتهاب القولون.
  • يزِيد تدفق حليب الصدرِ ويسكّن الأنابيب القصبية .
  • في معالجة الإمساك بالإضافة إلى مرض تهيّج الأمعاء.
  • الجذر مستعمل في معالجة العروق الدوالية، القرح و الدمامل.
  • مطهرة وقاتلة لبعض البكتريا والفطريات.

وصفة[عدل]

تؤخذ الاوراق وتفرم أو تقطع ثم تغمر في كمية مناسبة من الماء وتوضع على النار حتى تغلى ثم تبرد وتصفى بحيث يزال كل المواد العالقة ويكون الماء صافيا ثم يستعمل على هيئة دش مهبلي أو غسول عادي ويستعمل مرتين إلى ثلاث مرات يوميا كما يمكن تناول المغلي شربا بمعدل كوب إلى كوبين يوميا بعد الوجبات الغذائية.

المصادر[عدل]

  1. ^ أغروفوك. الختمية الطبية. تاريخ الولوج 24 حزيران 2011.
  2. ^ المرفق العالمي لمعلومات التنوع الحيوي. الختمية الطبية. تاريخ الولوج 24 حزيران 2011.