خطف داوسون الميداني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Symbol recycling vote.svg هذه المقالة بحاجة إلى تهذيب بإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاء منها. وسم هذا القالب منذ: أكتوبر_2013
خطف داوسون الميداني
صورة معبرة عن الموضوع خطف داوسون الميداني
The airliners on the ground during the PFLP-hosted press conference.

المكان مدينة الزرقاء ، الأردن
الإحداثيات 32°6′22″N 36°9′36″E / 32.10611°N 36.16000°E / 32.10611; 36.16000إحداثيات: 32°6′22″N 36°9′36″E / 32.10611°N 36.16000°E / 32.10611; 36.16000
التاريخ 6 سبتمبر 1970 (1970-09-06)
الهدف الإفراج عن السجناء الفلسطينيين المسجونين في إسرائيل
نوع الهجوم 5 aircraft hijackings; another attempted, but failed
الأسلحة الأسلحة النارية والقنابل اليدوية

خطف داوسون الميداني (6 سبتمبر 1970)، اختطفت أربع طائرات نفاثة متجهة إلى مدينة نيويورك واحدة لندن على أيدي أفراد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. بحلول نهاية الحادث، وكان الخاطف قتل وإصابة واحدة ذكرت.

  • الرحلة توا TWA) 741) من فرانكفورت (طائرة بوينغ 707) والخطوط الجوية السويسرية الطيران 100 من المطار زيورخ كلوتين (أ دوغلاس DC-8) هبطت في حقل داوسون، وهي مهبط الطائرات صحراوية نائية بالقرب من الزرقاء، الأردن، كان يستخدم سابقا باعتبارها سلاح الجو الملكي البريطاني قاعدة.[1][2]
  • اختطاف العال الطيران 219 من أمستردام (707 آخر) تم احباط: قتل الخاطف باتريك أرغويلو وقتل، وكان هادئا شريكه ليلى خالد وتسليمه إلى السلطات البريطانية في لندن. اثنين من الجبهة الشعبية الخاطفين الذين منعوا من الصعود إلى شركة العال الرحلة بدلا اختطفت طائرة بان اميركان الرحلة رقم 93 وهي من طراز بوينج 747، تحويل الطائرة الكبيرة الأولى إلى بيروت ثم إلى القاهرة بدلا من مهبط الطائرات الأردنية الصغيرة.
  • اختطفت طائرة خامسة، طائرة رحلة 775، وفيكرز VC10 قادمة من البحرين، يوم 9 سبتمبر من قبل المتعاطفين مع الجبهة الشعبية وتقديمهم إلى حقل داوسون من أجل الضغط على البريطانيين لاطلاق سراح خالد.

في حين تم نقل غالبية الرهائن 310 إلى عمان وحررت في 11 سبتمبر، فصل الجبهة الشعبية لأطقم الطيران والركاب اليهودية، والحفاظ على 56 الرهائن اليهود في الحجز، في حين الإفراج عن غير اليهود. وفي 12 سبتمبر، قبل إلى المهلة التي حددوها أعلنت، وتستخدم الجبهة الشعبية متفجرات لتدمير الطائرات فارغة، وكما كان متوقعا ضربة مضادة.[1] غاب عن معظم وسائل الإعلام تجمعوا تدمير لكن تم القبض الانفجارات من قبل طاقم التلفزيون البريطاني من ITN الذي كان قد أبلغ من قبل السكان المحليين الذين أخبروا أنفسهم على أيدي أفراد من الجبهة الشعبية.

كان استغلال الجبهة الشعبية للأراضي الأردنية في الدراما مثيل آخر من النشاط العربي الفلسطيني مستقلة على نحو متزايد داخل المملكة الأردنية الهاشمية - تحديا خطيرا لنظام الحكم الملكي الهاشمي الملك حسين. أعلن حسين الأحكام العرفية في 16 سبتمبر، والفترة من 17 سبتمبر إلى 27، نشر قواته في المناطق الخاضعة للسيطرة الفلسطينية في ما أصبح يعرف باسم الأسود في الأردن سبتمبر، مما اثار ما يقرب من حرب إقليمية تشمل سوريا والعراق، وإسرائيل مع احتمال حدوث عواقب والعالمية. سويفت انتصار الأردنية، ومع ذلك، تمكين الصفقة 30 سبتمبر التي تم فيها إطلاق سراح الرهائن الجبهة الشعبية المتبقية في تبادل لخالد وثلاثة أعضاء الجبهة الشعبية في سجن سويسري.[1]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت BBC News, On This Day: 12 September. "Hijacked jets destroyed by guerrillas.". BBC News. September 12, 1970. اطلع عليه بتاريخ 2006-05-01. 
  2. ^ Dawson's Field was named after Air Chief Marshal Sir Walter Dawson Air of Authority – A History of RAF Organisation – Air Chief Marshal Sir Walter Dawson refers