خط أنابيب الموصل-حيفا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خريطة توضح امتداد انبوب النفط من حقول شمال العراق حتى ميناء حيفا.
مصفاة نفط حيفا التي كان يُنقل اليها النفط العراقي قبل تصديره لباقي العالم.

خط انبوب نفط الموصل - حيفا هو خط سابق لنقل النفط الخام المُستخرج من حقول كركوك الواقعة شمال العراق إلى مدينة حيفا الفلسطينية (الآن في إسرائيل)، مرورا بالأراضي الأردنية. يبلغ قطر هذا الأنبوب 305 ملم ويمتد مسافة مقدارها 942 كم إلى أن ينتهي في ميناء حيفا لتصدير النفط إلى باقي العالم. تم تشييده عام 1932 عبر شركة نفط العراق أثناء الانتداب البريطاني على هذه البلدان، وقد استغرق العمل في انشاءه 3 أعوام. توقف الأنبوب عن العمل نهائيا عام 1948، بعد أن أوقفت الحكومة العراقية ضخ النفط عبره بسبب حرب 1948 وتأسيس دولة إسرائيل على أرض فلسطين، حيث كان الجيش العراقي أحد الأطراف المحاربة ضد الدولة العبرية الوليدة آنذاك. [1][2]

بعد احتلال العراق عام 2003، بدأ بعض المسؤولين الإسرائيليين بالتحدث حول إعادة العمل بهذا الخط بعد توقفه لمدة 55 عام. وأن الاستعدادات لمثل هذا التطور جارية. كما أكدت مصادر سياسية إسرائيلية انه مع تقدم القوات الأميركية والبريطانية داخل العراق، أجرت أوساط عربية حكومية مع ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون اتصالات بهدف استئناف تشغيل انبوب النفط إلى حيفا. كمال قال وزير البنى التحتية الإسرائيلي باريتسكي ان تشغيل انبوب النفط بين الموصل وحيفا قد يخفض اسعار الوقود بنحو 25%. وكان مصدر في وزارة البنى التحتية الإسرائيلية قد اعلن في شهر ابريل (نيسان) 2005 ان إسرائيل كانت تجري محادثات مع المسؤولين الأردنيين من اجل اعادة تشغيل الانبوب، الا ان السلطات الأردنية نفت ذلك في حينها. [3]

أنظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

ThreeCoins.svg هذه بذرة مقالة عن الاقتصاد تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.