خنوثة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
توجه جنسي
توجهات
لاجنسية · ازدواجية الميول الجنسية · مغايرة · مثلية جنسية
مفاهيم بديلة
خنوثة · جنس ثالث
أبحاث
التوزيع الجغرافي للتوجهات الجنسية · أثر البيئة في التوجه الجنسي · سلم كينسي · طب جنسي · المثلية الجنسية في الحيوان
مواضيع ذات صلة
رهاب المثلية
عرض · نقاش · تعديل

ثنائية الجنس أو الإنترسكس أو الخُنُوثَة (بالإنجليزية: Intersexuality) هي حالة الشخص الذي ولد بجنس وسط (حرفياً (بالإنجليزية: Intersex) إنترسكس)، أي بين ما يعتبر معياراً للذكورة والأنوثة. المعني بجنس وسط هو وجود اختلافات عن المعايير المعهودة للجنسين الذكر والأنثى، قد تكون اختلافات عضوية، صبغية\كروموسومية أو اختلافات في الخصائص الجنسية الثانوية أو غيرها من الاختلافات التي قد نعرفها أو لا نعرفها والتي قد لا تحدد بشكل قاطع كذكر أو أنثى حسب المعايير المقبولة طبياً و\أو قانونياً و\أو اجتماعياً. وقد تبنى الطب هذا اللفظ خلال القرن الماضي مشيرا إلى أي إنسان لا يصنف على أنه ذكر أو أنثى.

المفاهيم الخاطئة الشائعة[عدل]

ثنائية الجنس أو الإنترسكس لا تعني بالضرورة غموض أو تلابس في الأعضاء الجنسية الخارجية، ولا تشير بالضرورة لوجود عضوين ذكري وأنثوي في آن واحد، فالأخير هو نوع واحد فقط من أنواع حالات الإنترسكس المتعددة. وليس ضرورياً كما يظنّ الكثيرون أن يرغب صاحب الحالة في الخوض في التصحيح الجنسي جراحياً، حيث قد تفوق أضرار الجراحة\ات مكاسبها. وليس من مصلحة المولود التدخل الجراحي\التصحيحي القسري لتحديد جنسه مبكراً (في مهده) على عكس ما يعتقد عوام الناس وبعض الأطباء، حيث قد يقرّ هذا الشخص بانتمائه للجنس الآخر عند بلوغه أو في مرحلة رشده، أي الجنس المعاكس لما حدده الأطباء (أو عكس ما إختاره له والديه)، فتكون الوقعة النفسية والجسدية على هذا الشخص كارثية، لأننا بذلك نصنع خنوثة أخرى صناعية، مع زيادة الأعراض والمضاعفات على أثر التدخّل الجراحي.

الجدل حول تحوّر بعض المصطلحات بسبب سوء الاستخدام واللَبس[عدل]

يعتبر (أو يأخذ) الكثيرون من ثنائيي الجنس (و غيرهم من سواد الناس في المجتمع) المصطلحات خنوثة وخنثى ومخنث ومتخنّث على محمل ازدرائي ومهين. أخذاً بعين الاعتبار ثُقل اللفظ الأصلي ونظراً لمرور أكثر من ألف وأربعمئة عاماً على استخدامه فقد حمل اللفظ ومشتقاته ما حمل من مساويء، بغض النظر عن معناه في السابق، فاللوم هنا يقع على عاتق المجتمع الذي يشوه الألفاظ ويغيّرها لمعاني نابية، وليس اللوم على اللغة أو الدين أو الشرع.

و من نيل الأوطار » كتاب النكاح » باب في غير أولي الإربة، الحاشية رقم: 1 قوله : (مخنّث) بفتح النون وكسرها والفتح المشهور : وهو الذي يلين في قوله ويتكسّر في مشيته ويتثنّى فيها كالنساء، وقد يكون خلقة وقد يكون تصنعاً من الفسقة، ومن كان ذلك فيه خلقة فالغالب من حاله أنه لا أرب له في النساء، ولذلك كان أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يعددن هذا المخنث من غير أولي الإربة، وكن لا يحجبنه إلا إن ظهر منه ما ظهر من هذا الكلام

نلاحظ أهمية التشكيل في صياغة معنى اللفظ والتي تعددت أشكاله ومشتقاته. مثلاً، كلمة "مُتخنِّث" (بشَدّ وكسر النون) كانت تستخدم للإشارة لمن يتكلّف ذلك من تكسّر في مشيته أو ليّن في قوله وما إلى ذلك. التكلّف هو اصطناع الشيء أو مغايرة طبيعة الفرد وفطرته. ولكننا نرى أحياناً اللفظ نفسه يُستخدم للإشارة لمعاني مختلفة من قِبَل بعض الشيوخ والأطباء العرب، وهذا ما يؤرق الكثير من ثنائيي الجنس وذويهم، وسبباً آخر للمطالبة بالاستغناء عن هذه المصطلحات وتفادي استخدامها، لصالح المصطلحات الأكثر دقة واحتراماً.

وصلات خارجية[عدل]


مصادر[عدل]

Star of life.svg هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.