داء فون هيبل - لينداو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


داء فون هيبل - لينداو
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع داء فون هيبل - لينداو
توزيع نموذجي من الطفرات في داء فون هيبل لينداو المرض.

داء فون هيبل لينداو (انج|Von Hippel-Lindau Disease)ويختصر ب( في هتش ال.</ref>[1] وهو مرض وراثي نادر يسبب نمو أورام وكيسات في جسم الإنسان </refhttp://online.mufasser.com/client/dlmenu.asp?c=2410&P=muff2009asser12&d=gdfd01a1&vl=. وقد تكون هذه الأورام سرطانية أو حميدة، وقد تنمو في الدماغ والحبل الشوكي والكليتين والبنكرياس وفي الجهاز التناسلي عند الرجال. يتميّز هذا الداء بأورام وعائية في شبكيةالعين و المخيخ وأحياناً في النخاع .

الأعراض[عدل]

صورة ضوئية تبين انفصال الشبكية في مرض فون هيبل لينداو.

تختلف أعراض داء فون هيبل لينداو وتعتمد على حجم الورم وموضعه، وقد تتضمن الصداع ومشاكل في التوازن والمشي والدوخة وضعف في الأطراف ومشاكل في الرؤية وارتفاع في ضغط الدم.التي لديها قابلية التحول إلى ورم .إن الأشخاص الذين تحوي سلسلتهم الوراثية للجين المتغير في هتش ال, لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بسرطان الكلى. قد يعانون كذلك من تكيسات أو أورام في العيون، والدماغ، أو أجزاء أخرى من الجسم..كثيرون من المصابين بسرطان الكلى ليس لديهم أي من عوامل الخطر هذه، والبعض ممن لديهم عوامل الخطر المعروفة هذه لا يصابون بهذا المرض.حيث يكون الأفراد المصابين بالمرض في خطر من تطور ورم أرومي وعائي لكل من المخيخ و جذع الدماغ و النخاع الشوكي كالورم الوعائي الشبكي ,سرطان الخلاية الرائقة,ورم الواتم. سرطان الخلايا الكلوية ، البنكرياس,الخراجات ، اللمف الباطن ، وcystadenomas حليمي الثنائية من (في الرجال) أو الرباط العريض للرحم (للنساء).[2][3] .ان الورام وعائي يحدث في 37.2٪ من المرضى الذين يعانون من مرض داء فون هيبل وعادة يصيب الشبكية. ونتيجة لذلك، فان فقدان الرؤية هو أمر شائع جدافي هذه الحالة . ومع ذلك، يمكن أيضا الأجهزة الأخرى أن تتأثرب: السكتات الدماغية والنوبات القلبية، وأمراض القلب والأوعية الدموية,و هي أعراض إضافية مشتركة[4].

الأسباب[عدل]

ينجم هذا المرض ذو الوراثة السائدة بسبب مورثة معطوبة على الكرومسوم3P25-26 ويتميز بترافق الأورام الوعائية في الشبكية وداخل القحف(في المخيخ بشكل وصفي) مع الأورام الوعائية..[5]

أنواع الطفرات[عدل]

تقع المورثة المسؤولة عن المرض على الذراع القصير من الصبغي رقم 3 . 3p25–p26 .ولقد تم وصف أكثر من 300 طفرة في المورثة VHL حيث أن حوالي 70% من المصابين كان لديهم طفرات نقطية, في حين أن البقية منهم كان لديهم حذف جزئي أو كلي للمورثة VHL .

تشتمل الطفرات النقطية على:

1-طفرات عديمة المعنى nonsense 2- طفرات مغلوطة missense 3- طفرات في موقع التجديل splice-site

تنتشرهذه المورثة VHL على طول 10Kb من الـDNA الجينومي و هي تمتلك ثلاثة اكسونات وتنتج اثنان من الـmRNA و ذلك نتيجة عملية تسمى الـ alternative splicing للاكسون الثاني, احدهما ينتج بروتين مؤلف من 213 حمض أميني يسمى (isoform 1) أما الثاني فينتج بروتين مؤلف من 172 حمض أميني يسمى (isoform 2) .و لكن يبدو أن الكودن 167 من أكثر الكودونات المعرضة للطفرات لذا يعتبر هذا الكودون بقعة ساخنة طفروية (. كما لوحظ أن هناك ترافقاً بين النمط الوراثي و النمط الظاهري.

يشكل المنتج البروتيني للمورثة VHL معقدات مع بروتينات خلوية أخرى بما فيها الـ :

• elongin C • elongin B • cullin 2

التشخيص[عدل]

في حالة التشخيص يجرى الفحوصات و التحاليل الوراثية لتحديد خطورة توريث هذا المرض لباقي أفراد العائلة و ذلك باستخدام تحليل الطفرات المباشر . يمكن لأقارب الأفراد المصابين بالمرض والذين لم يكتشف لديهم أي طفرات أن يخضعوا لتحليل الارتباط linkage analysis وذلك باستخدام واسمات لها صلة وثيقة بداء فون هيبل -لينداو . ومن هذه الفحوصات نذكر:

• فحص فيزيائي.

• فحص شبكية العين (بواسطة تنظير العين المباشر وغير المباشر و تصوير العين بالفلورسئين fluorescein angiography).

• فحص البطن بالأمواج فوق الصوتية.

• جمع البول لمدة 24 ساعة للكشف عن الكاتيكولامينات وهذا الاجراء يتم سنويا.

• تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي أو بالأشعة المقطعية كل 3 سنوات حتى عمر الـ50 وبعد ذلك كل 5 سنوات.

أما فيما يتعلق بالأقارب الذين هم في خطر من الإصابة بالمرض, فيتم اجراء الفحوصات لهم كما يلي:

• فحص شبكية العين (بواسطة تنظير العين المباشر وغير المباشر و تصوير العين بالفلورسئين fluorescein angiography) بدءً من عمر الخمس سنوات. • فحص البطن بالامواج فوق الصوتية بدءً من عمر الخمسة عشر عاماً. • جمع البول لمدة 24 ساعة للكشف عن الكاتيكولامينات (سنوياً) بدً من عمر العشر سنوات. • تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي او بالشعة المقطعية كل 3 سنوات حتى عمر الـ50 وبعد ذلك كل 5 سنوات ,و في حال بينت نتائج تحاليل الطفرات و تحاليل الارتباط سلامة الأقارب من هذا المرض فيمكنهم عندئذ التوقف عن إجراء التحاليل المذكورة .[6]

العلاج[عدل]

لا توجد وسيلة علاجية حاليا الحالية لعكس وجود طفرةداء فون هيبل - لينداو. ومع ذلك، يمكن للتشخيص المبكر للمرض ان يكون ذا أهمية كبيرة في العلاج والذي يقلل إلى حد كبير من تعقيدات واعراض المرض وتحسين نوعية الحياة. لهذا السبب، فان الافراد المصابين بداء فون هيبل-لينداو يتم لهم عادة فحص روتيني للالأورام الوعائية الشبكية،و سرطان الكلى ويتضمن العلاج عادة إجراء عملية جراحية وأحياناً العلاج بالأشعة، ويكون الهدف من ذلك علاج الناميات عندما تكون صغيرة وقبل أن تؤدي إلى ضرر دائم.

المراجع[عدل]

  1. ^ Henry، Todd؛ Campell، James؛ Hawley، Arthur (1969). Todd-Sanford clinical diagnosis by laboratory methods, edited by Israel Davidsohn [and] John Bernard Henry. (الطبعة 14th). Philadelphia: Saunders. ISBN 0-7216-2921-0. 
  2. ^ Lindsay، Kenneth W؛ Ian Bone, Robin Callander, J. van Gijn (1991). Neurology and Neurosurgery Illustrated. United States: Churchill Livingstone. ISBN 0-443-04345-0. 
  3. ^ Frantzen، Carlijn؛ Links، Thera P.؛ Giles، Rachel H. (21 June 2012). "Von Hippel-Lindau Disease". GeneReviews at NCBI. اطلع عليه بتاريخ 30 March 2013. 
  4. ^ http://medicsindex.ning.com/profiles/blog/show?id=5826870%3ABlogPost%3A253859&commentId=5826870%3AComment%3A253939&xg_source=activity
  5. ^ Wong WT, n E, Agró Coleman HR et al. (February 2007). "Genotype–phenotype correlation in von Hippel–Lindau disease with retinal angiomatosis". Archives of ophthalmology 125 (2): 239–45. doi:10.1001/archopht.125.2.239. PMC 3019103. PMID 17296901. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-22. 
  6. ^ http://medicsindex.ning.com/profiles/blog/show?id=5826870%3ABlogPost%3A253859&commentId=5826870%3AComment%3A253939 xg_source=activity Social Network

وصلات خارجية[عدل]