دبي العطاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من دبي كير)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
دبي العطاء
تاريخ التأسيس 2007
النوع مؤسسة غير ربحية
الاهتمامات التعليم الأساسي في البلدان النامية
المقر دبي
منطقة الخدمة البلدان النامية
رئيس مجلس الإدارة ريم ابراهيم الهاشمي
نائب رئيس مجلس الإدارة مريم محمد مطر
الرئيس التنفيذي طارق القرق
الموقع الإلكتروني dubaicares.ae

دبي العطاء هي مؤسسة إنسانية تعمل على تعزيز فرص حصول الأطفال في البلدان النامية على التعليم الأساسي السليم.

تركز مهمة دبي العطاء على تحسين فرص حصول الأطفال على التعليم الأساسي السليم من خلال برامج متكاملة تزيل العقبات التي تحول دون التحاق الأطفال بالمدارس والتعلم. وتقوم دبي العطاء بتحقيق ذلك من خلال تطوير وتجديد البنية التحتية للمدارس والصفوف الدراسية، توفير المياه النظيفة والمرافق الصحية والنظافة المدرسية، وتقديم الوجبات الغذائية في المدارس والتخلص من الديدان المعوية، وتنمية الطفولة المبكرة بالاضافة الى تدريب المعلمين والمعلمات، وتطوير المناهج التعليمية وتدريس القراءة والكتابة والحساب.

تاريخ المؤسسة[عدل]

يعتبر التعليم أكثر الأدوات فعالية في كسر حلقة الفقر، وقد أسس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دبي العطاء في سبتمبر 2007 إيماناً منه بهذا المبدأ ورغبةً بتوفير الفرص للأطفال بغض النظر عن جنسيتهم أو مذهبهم أو دينهم ليساهموا إيجابياً في المجتمع.

المواضيع المختلفة[عدل]

تركز جميع برامج ومبادرات دبي العطاء على المساواة بين الجنسين من خلال نهجها الذي يهدف الى ضمان حصول البنات والبنين بشكل متساوٍ على بيئة تعليمية آمنة، عن طريق توفير مرافق تعليمية متكاملة ومواد تدريسية ملائمة والدعم الأكاديمي من معلمين مؤهلين ومشاركة المجتمعات المحلية.

وتعتبر عملية الرصد والتقييم والتعلم من البرامج نهجاً محورياً لدبي العطاء، إذ تسعى المؤسسة من خلال تصميم ودعم البرامج المحفزة والمبتكرة إلى اختبار نماذج ونظريات بديلة من شأنها زيادة الأثر الذي تحدثه تدخلاتها الإنسانية وتساهم في تعزيز أفضل الممارسات المستندة إلى الأدلة.

الإنجازات[عدل]

تساعد دبي العطاء حالياً ما يزيد عن 8 ملايين طفل في 31 بلداً نامياً. وبدعم من مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة بأطيافه كافة، تمكنت دبي العطاء من إحداث تغيير إيجابي كبير في حياة ملايين الأطفال ومجتمعاتهم وذلك من خلال:

  • بناء وترميم أكثر من 1,500 مدرسة وفصلاً دراسياً.
  • حفر ما يزيد عن 1,000 بئر ماء وتوفير مصادر للمياه النظيفة في المدارس وبناء أكثر من 3,000 دورة مياه في المدارس.
  • توفير وجبات غذائية مدرسية يومية لأكثر من 500,000 طفل.
  • تدريب ما يزيد عن 23,000 معلم ومعلمة.
  • وقاية أكثر من 2,3 مليون طفل من الإصابة بالديدان المعوية من خلال الأنشطة المعنية بمكافحة الإصابة بالمرض.
  • توزيع ما يزيد عن 2,1 مليون كتاب باللغات المحلية.
  • تأسيس أكثر من 6,750 جمعية لأولياء الأمور والمعلمين.

الشراكات[عدل]

دأبت دبي العطاء على الاستثمار لتطوير نماذج الشراكة المبتكرة التي لا تعمل على تشجيع تنفيذ البرامج فحسب بل توطد أيضاً الشراكات على صعيد القطاع والمؤسسات.

ومن أجل تحديد أهداف البرامج، تُقيّم دبي العطاء احتياجات المجتمعات المحلية، وعليه تقوم بتصميم التدخلات الإنسانية المناسبة بأسلوب يُحدث أثراً فورياً وطويل الأجل في حياة الأطفال والمجتمعات. ولضمان استدامة البرامج، ارتبطت دبي العطاء بالعديد من الشراكات مع وكالات منظمة الأمم المتحدة، إضافة إلى إقامة شراكات جانبية مع منظمات محلية ودولية غير حكومية.

مناطق العمل[عدل]

حتى وقتنا الحاضر، نفذت دبي العطاء برامج شاملة في التعليم الأساسي في31 بلداً؛ أفغانستان وأنغولا وبنغلادش والبوسنة والهرسك وكمبوديا وتشاد وجزر القمر وجيبوتي واثيوبيا وغانا وهايتي والهند وإندونيسيا ولاوس وليسوتو ومالي وموريتانيا ونيبال والنيجر وباكستان والأراضي الفلسطينية والفلبين وسيراليون وجنوب افريقيا وجنوب السودان وسريلانكا والسودان واليمن وزامبيا، إضافة إلى توفير الدعم للاجئين الفلسطينيين في الأردن ولبنان.

المساهمة في الأهداف الإنمائية للألفية لما بعد عام 2015[عدل]

تم اختيار دبي العطاء للانضمام الى الفريق الاستشاري الفني للمبادرة العالمية الخمسية التي أطلقها أمين عام الأمم المتحدة "بان كي مون" تحت عنوان "التعليم أولاً"، التي تم إطلاقها خلال انعقاد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك في سبتمبر 2012 لضمان جودة التعليم والبرامج التعليمية المناسبة لجميع الأطفال على مستوى العالم.

وضمن سعيها لأن تكون عضواً فعالاً يسهم في حل القضايا التعليمية الشائكة، تعمل دبي العطاء على المساهمة وتطوير جدول أعمال التنمية للأهداف الإنمائية للألفية لما بعد عام 2015 وذلك بوصفها مؤسسة داعمة للبرامج والسياسات المبتكرة. وفي هذا الإطار، استضافت دبي العطاء الاجتماع الثاني لـ "فريق عمل وضع مقاييس التعلم" الذي عقد في دبي في فبراير 2012، بغية تحديد الأهداف العامة لتحسين فرص التعلم للأطفال والشباب في مختلف أنحاء العالم. وكان "فريق عمل وضع مقاييس التعلم" قد عقد من قبل معهد بروكينغز واليونسكو بهدف ضمان أن يصبح التعلم مكوناً أساسياً ضمن جدول أعمال التنمية الشاملة، بما يتفق مع "مبادرة التعليم أولاً العالمية".