دش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG عنوان هذه المقالة ومحتواها بحاجة لمراجعة، لضمان صحة المعلومات وإسنادها وسلامة أسلوب الطرح ودقة المصطلحات، وعلاقتها بالقارئ العربي، ووجود الروابط الناقصة، لأنها ترجمة مباشرة (تقابل كل كلمة بكلمة) من لغة أجنبية.
غرفة دُش نموذجية مع خرطوم يتميز بقابليته للتعديل.
دُش وحوض استحمام.

الدُش أو مكان الاستحمام أو كابينة الدش أو حمام البخار) هو مكان يستحم فيه الشخص تحت رشاش من الماء.[1] ويستخدم الدُش كميات مياه أقل من الحمام: 80 لترًا في المتوسط في حالة استخدام الدُش مقارنة بـ150 لترًا للحمام.

معلومات تاريخية[عدل]

لم يكن الدُش الأصلي يحتوي على هيكل داخلي، كما لم يكن من صنع البشر بل كان موجودًا في أشكال طبيعية عامة وهي: الشلالات.[2] فقد كانت المياه المنحدرة تغمر السباحين تمامًا وكانت أكثر كفاءة من الاستحمام في الأحواض التقليدية، الأمر الذي تطلب النقل اليدوي للمياه العذبة والمياه المتسخة. وبدأت الشعوب القديمة إعادة إنتاج هذه الظواهر الطبيعية عن طريق سكب الماء من أباريق، وغالبًا ما تكون باردة جدًا، على أجسادهم بعد الاغتسال. وهناك دليل على وجود غرف استحمام في أماكن مغلقة عند الطبقة العليا المصرية الأوائل وبلاد ما بين النهرين حيث يمكن الاستحمام في المنازل الخاصة.[3] ومع أن هذه الحمامات بدائية إلا أنها صُممت وفقًا للمعايير الحديثة، فتحتوي على شبكات صرف صحي ومياه بدائية، لم تُضخ، في الغرفة.

لقد كان الإغريق القدماء هم أول من استخدموا هذا الدُش. وتم إنشاء شبكات المياه والصرف الصحي من أنابيب رصاص تسمح للمياه أن تُضخ داخل وخارج غرف استحمام مشترك كبيرة على حد سواء وهذه الغرف يستخدمها النُخبة وعامة المواطنين على السواء. وتم اكتشاف هذه الغرف في موقع مدينة برغامس ويمكن العثور عليها أيضًا منحوتة على فخار ذلك العصر. وكانت الأوصاف مشابهة جدًا لغرف الاستحمام الحديثة، وتشتمل حتى على قضبان لتعليق الملابس. اتبع الرومان القدماء أيضًا الطريقة نفسها في الحمامات، ويمكن العثور على حماماتهم الشهيرة في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط وإنجلترا في العصر الحديث.

كان أول استخدام للدُش الحديث عام 1860 عن طريق الجيش الفرنسي، على أنه تدبير اقتصادي صحي، حيث تم إنشاء عدد من صنابير الدُش الجماعي في الثكنات. واعتمد هذا النظام في عام 1872 فرانسوا ميري ديلابوتس، وهو طبيب ومخترع فرنسي، فعندما كان جراحًا عامًا في سجن بون نوفيل في روان، فرنسا استبدل حمامات الاستحمام الفردية بالجماعية لاستخدام السجناء، بحجة أنه تدبير اقتصادي صحي.[4] بينما تم اعتماد حمامات الاستحمام الجماعية في جيوش أخرى، أولها بروسيا عام 1870 والسجون في ولايات قضائية أخرى. واعتمُدت أيضًا صنابير الدش في المدارس الداخلية، قبل أن تشرع في بناء حمامات عامة. وكان ظهور أول حمام عام في عام 1887 في فيينا، النمسا. وفي فرنسا، تم إنشاء الحمامات العامة والدُش بواسطة تشارلز كازالت، أولاً في بوردو عام 1893 وبعد ذلك في باريس عام 1899.[5]

وقد أدت إمكانية الوصول للماء الساخن إلى زيادة الراحة أثناء الاستحمام وازدادت شعبية الدُش. وحتى مع التحسينات الجديدة في تصميمها، ظل الدُش أقل شعبية من الحمام في الدول الصناعية حتى النصف الثاني من القرن العشرين.[بحاجة لمصدر]

أنواع الدُش[عدل]

يوجد في العديد من مناطق السباحة العامة صنابير دش استحمام إلى جانب حمام السباحة
الدُش المضلع
  • دُش هوائي
  • دُش كهربي:
  • صنابير الدش المخصصة لحالات الطوارئ [6]
  • دُش غراهام
  • دُش البحرية
  • دُش القوة
  • الدُش الروماني
  • حمام البخار
  • دُش فيتشي

الأهمية الثقافية[عدل]

يمثل الاستحمام في الغالب جزءًا من الروتين اليومي وذلك من أجل النظافة ومنع ظهور روائح والتسبب في أمراض وأي عدوى. وقد بدأ التقدم في العلوم والطب في القرن التاسع عشر لإدراك فائدة الاستحمام المنتظم وما يترتب عليه لصحة الفرد. ونتيجة لذلك، تشجع معظم الثقافات الحديثة على نظام النظافة الشخصية اليومي. وقد جاء الاستحمام أيضًا على أنه نشاط استرخائي وعلاجي عمومًا.

المعدات المستخدة في الدُش[عدل]

  • صمام ضغط متوازن، جهاز لتزويد ضغط مياه الدش باستمرار ومنع التقلبات في درجات الحرارة.
  • قبعة الدُش، قبعة يتم ارتداؤها أثناء الاستحمام لحماية الشعر من البلل.
  • مذياع الدُش، هو مذياع مقاوم للمياه مسموح باستخدامه في الحمام أو أي بيئة مبللة أخرى.
  • دُش شمسي، جهاز لتسخين المياه محليًا بالطاقة الشمسية.
  • الصابون
  • الشامبو
  • ليفة الاستحمام، أداة لاستخدام الصابون مع الجسم.

وحدات *إعادة تدوير حرارة المياه لاستعادة أغلب حرارة المياه المستعملة وإعادة تدويرها لرأس الدش وتقليل الحرارة المفقودة بسبب التصريف

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ OUP 2009, p. 772. Shower, def 3.
  2. ^ "The Stand-Up Bath". theplumber.com. اطلع عليه بتاريخ 05 December 2010. 
  3. ^ James & Thorpe 1995.
  4. ^ Hervé Dajon, La douche, une invention d’un médecin des prisons, le docteur Merry Delabost, Criminocorpus, 2010 Online text - in French
  5. ^ Feltgen، Dr. (11/8/2000). "Dr. Merry Delabost, inventor of the shower?". Hopitaux de Rouen. اطلع عليه بتاريخ 9/30/2012. 
  6. ^ "1910.151: Occupational Safety and Health Standards — Medical services and first aid". Regulations (Standards - 29 CFR). Occupational Safety and Health Administration. 18 June 1998. اطلع عليه بتاريخ 1 June 2010. 

الاستشهادات[عدل]

الكتب
  • James، Peter؛ Thorpe، Nick (1995). Ancient Inventions. New York: Ballantine. ISBN 978-0-345-40102-1. 
  • Oxford University Press, ed. (2009). Oxford New Desk Dictionary and Thesaurus (3rd ed.). Berkley. ISBN 978-0-425-22862-3.

؛ صفحات الويب