دليل الهرم الغذائي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

دليل الهرم الغذائي[عدل]

دليل الهرم الغذائي :هو دليل على شكل هرم من الأطعمة الصحية مقسمة إلى أقسام لإظهار الكمية الموصى بها لكل مجموعة غذائية. وقد أعلن عن أول هرم غذائي في السويد عام 1974 .[1][2][3] طُرح الهرم الغذائي المعروف على نطاق واسع من قبل وزاة الزراعة الأمريكية في العام 1992،وتم تحديثه في عام 2005، ثم استبدل عام 2011.[4] أكثر من 25 بلدا ومنظمات أخرى قد نشرت أيضا الأهرامات الغذائية.[5]

الأصل[عدل]

"الأساسيات السبعة" التي وضعتها وزارة الزراعة في الولايات المتحدة

وسط ارتفاع أسعار المواد الغذائية في عام 1972،وضع المجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية في السويد فكرة "الأطعمة الأساسية" التي كانت على حدٍ سواء رخيصة ومغذية، و " الأغذية التكميلية" التي تم إضافتها إلى الغذاء مفقودة من المواد الغذائية الأساسية. آنا بريت أغنسيتر Anna Britt Agnsäter ، رئيسة مطبخ الاختبار في KF، المستهلكة التعاونية التي عملت مع المجلس، عقدت محاضرة حول كيفية توضيح هذه المجموعات الغذائية العام القادم. اقترح Attendee Fjalar Clemes عرض الأغذية الأساسية في قاعدة المثلث. وضعت Agnsäter الفكرة في أول هرم غذائي ، والذي تم عرضه للناس في عام 1974 في مجلة KF's Vi.[6][7][8] تم تقسيم الهرم إلى الأغذية الأساسية في القاعدة، بما في ذلك الحليب والجبن والسمن والخبز والحبوب والبطاطس، وقسم كبير من الخضراوات والفواكه التكميلية، وفي القمة اللحوم التكميلية والأسماك والبيض. تنافس الهرم مع "الدائرة الغذائية " للمجلس الوطني ، KF التي رأت إشكالية في كونها تشبه الكعكة المقسمة إلى سبع شرائح، ولكونها لا تشير إلى مقدار كل من المواد الغذائية التي يجب أن تؤكل. في حين أن المجلس نأى بنفسه عن الهرم، واصلت KF الترويج له، ووضعت الأهرامات الغذائية في البلدان الاسكندنافية الأخرى، وكذلك ألمانيا الغربية واليابان وسيريلانكا. وضعت الولايات المتحدة في وقت لاحق أول هرم غذائي في عام 1992. والتي تمكنت أيضاً من دلالة الصيغة العلمية، مما يدل على كمية الطاقة، انظر الأرقام من الهرم الغذائي أو الكتلة الحيوية من الهرم الغذائي.

الهرم الغذائي الذي نُشر بمشاورة الخبراء المشتركة بين منظمة الصحة العالمية WHO ومنظمة الأغذية FAO[عدل]

منظمة الصحة العالمية ، بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة ، نشرت المبادئ التوجيهية التي يمكن أن تكون ممثلة بشكل فعال في الهرم الغذائي والتي تهدف لمنع السمنة والأمراض المزمنة وتسوس الأسنان والتي تعتمد على التحليل الذاتي [9][10] على الرغم من أنها وضحتها بجدول بدلا من "الهرم". الهيكل يتشابه في بعض النواحي مع الهرم الغذائي لوزارة الزراعة الأمريكية USDA ، ولكن هناك فروق واضحة بين أنواع الدهون، والتمييز بصورة أكثر دراماتيكية حيث يتم تقسيم الكربوهيدرات على أساس السكريات البسيطة مقابل السكريات في شكلها الطبيعي. يتم اختيار بعض المواد الغذائية بعيداً عن التأثير على قضايا هدف " الهرم" المقصود بالعنوان، بينما في مراجعة لاحقة، تم حذف بعض التوصيات لأنها تتبع تلقائياً من توصيات أخرى في حين يتم إضافة الفئات الأخرى من الداخل. ونقلت التقارير هنا شرح على أنه لا يوجد فيها الحد الأدنى المذكور في الجدول أدناه، وليس هناك شرط لهذه المغذيات في النظام الغذائي.

تمثيل مبسط لـ"الهرم الغذائي" عام 2002 للتوصيات المشتركة بين منظمة الصحة العالمية / منظمة الأغذية والزراعة
العامل التغذوي توصيات WHOعام 1989 التوصيات المشتركة بين WHO/FAO عام 2002
إجمالي الدهون 15 – 30% 15 – 30%
الأحماض الدهنية المشبعة(SFAs) 0–10% <10%
الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة(PUFAs) 3–7% 6–10%
أوميغا 6 (n-6 PUFAs) 5–8%
أوميغا3 (n-3 PUFAs) 1–2%
الأحماض الدهنية المتحولة <1%
الأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية (MUFAs) حسب الفرق
إجمالي الكربوهيدرات 55–75% 55–75%
السكريات البسيطة 0–10% <10%
الكربوهيدرات المعقدة 50–70% لايوجد توصية
بروتين 10–15% 10–15%
كولسترول 0-300ملغ/اليوم <300ملغ/اليوم
كلوريد الصوديوم(ملح الطعام) <6غ/اليوم <5غ/اليوم (<2غ /اليوم)
الفواكه والخضار ≥400غ/اليوم ≥400غ/اليوم
البقول والمكسرات والبذور 30غ/اليوم (كجزء من ال 400 غرام من الفاكهة والخضروات)
إجمالي الألياف الغذائية 27-40غ/اليوم من الأطعمة
NSP 16-24غ/اليوم من الأطعمة

التمثيل كهرم ليس دقيق، وينطوي على اختلافات في النسب البديلة من العناصر المختلفة، ولكن الأقسام الرئيسية يمكن أن تكون ممثلة. علماً أن النسب المئوية الواردة فيه بواسطة الطاقة (جول أو سعرات حرارية) وليس عن طريق الوزن،ومن هنا السكريات البسيطة ، على سبيل المثال، هي، بالتعريف، مكررة بشكل أكثر، وينبغي أن تكون أقل بكثير من 10% من كمية الطعام عند قياسها مقابل الكربوهيدرات الأخرى(تلك التي لا تزال في شكلها الطبيعي).

الهرم الغذائي لوزارة الزراعة الأمريكية USDA[عدل]

التاريخ[عدل]

الهرم الغذائي لوزارة الزراعة الأمريكيةعام 1992.
وزارة الزراعة وتحديث الهرم الغذائي من عام 2005، (هرمي).

أنشأت وزارة الزراعة الأمريكية الهرم الغذائي في عام 1992 ويقسم إلى ستة أقسام أفقية تحتوي على وصف للأطعمة لكل مجموعة غذائية . تم تحديثه في عام 2005 مع أوتاد عامودية ملونة بدلاً من الأفقية وتسمية جديدة (هرمي MyPyramid ). هرمي (MyPyramid ) كثيراً ما عُرض مع صور غذاء غائبة، وخلق تصميم أكثر تجريداً. في محاولة لإعادة هيكلة المبادئ التوجيهية للغذاء والتغذية، وتحركت وزارة الزراعة الأمريكية من برنامجها الجديد (طبقي MyPlate )في يونيو عام 2011. وينقسم (طبقي) إلى أربعة أجزاء مختلفة الحجم قليلاً، الفواكه والخضار تأخذ نصف مساحة الطبق، الحبوب والبروتين تشكل النصف الآخر. الخضار والحبوب هي الحصة الأكبر بين الأربعة.

المجموعات الغذائية[عدل]

  • الخضار

الخضروات هي جزء من النبات التي يستهلكها البشر والتي هي عموماً لذيذة ولكن ليست حلوة. الخضار لا تعتبر من الحبوب، الفواكه، المكسرات، التوابل، أو الأعشاب. على سبيل المثال، الساق، الجذر، الزهرة، الخ.،ربما يؤكل مثل الخضار. الخضروات تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن، ولكن الخضروات المختلفة تحتوي على مكونات مختلفة، لذلك من المهم تناول تشكيلة واسعة من الانواع. على سبيل المثال، تحتوي الخضورات الخضراء عادة على فيتامين A ،والخضار البرتقالية الداكنة والخضراء الداكنة تحتوي على فيتامين C ، والخضار مثل البروكلي والنباتات التي تشبهها تحتوي على الحديد والكالسيوم. الخضروات منخفضة جداً في الدهون والسعرات الحرارية ، ولكن المكونات المضافة في إعدادها تساهم غالباً في إضافتها .

  • الفواكه

من مواصفات الغذاء (بدلاً من علم النبات) ، الفواكه هي أجزاء البذور الحاملة للنباتات حلوة المذاق، أو الأجزاء الحلوة أحياناً من النباتات التي لا تحمل بذور. وتشمل التفاح، البرتقال، الخوخ، الموز، الخ. الفواكه منخفضة في السعرات الحرارية والدهون وتشكل مصدراً للسكريات الطبيعية، والألياف والفيتامينات. عند تجهيز الفواكه في المعلبات او في صنع العصائر قد تُضاف السكريات وتُزال المواد الغذائية. يتم الجمع أحياناً بين مجموعة الفاكهة الغذائية ومجموعة الخضار. علماً بأن عدد هائل من النباتات المختلفة التي تنتج بذور تعتبر فواكه في علم النبات. وهناك عدد من الفواكه النباتية وفقاً للعرف لا تعتبر فواكه وذلك لأنها تفتقر إلى الطعم الحلو المميز، على سبيل المثال، الطماطم أو الأفوكادو.

  • الزيوت

ينصح الهرم الغذائي باستهلاك الدهون و بشكل معتدل. الزبدة والزيوت هي أمثلة على الدهون. ويمكن العثور على مصادر صحية للدهون في الأسماك، المكسرات، وبعض الفواكه والخضروات، مثل الأفوكادو.

  • الألبان

يتم انتاج منتجات الألبان من حليب الثدييات، معظم الأحيان ولكن ليس حصراً الماشية. وهي تشمل الحليب والزبادي والجبن. الحليب ومنتجاته المشتقة منه هي مصدر غني للكالسيوم، ولكن أيضاً توفر البروتين والفوسفور وفيتامين A وفيتامين D. ومع ذلك، العديد من منتجات الألبان غنية بالدهون المشبعة والكولسترول بالمقارنة مع الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، وهذا سبب اعتماد المنتجات منزوعة الدسم كبديل. للبالغين، ينصح بتناول ثلاثة أكواب من منتجات الألبان يومياً.[11][12]

  • اللحوم و البقول

اللحوم هي نسيج- عادة العضلات- الحيوانات التي يستهلكها البشر. وبما أن أغلب أجزاء العديد من الحيوانات صالحة للأكل، فهناك تشكيلة واسعة من اللحوم. اللحوم هي مصدر رئيسي للبروتين، وكذلك للحديد والزنك وفيتامين B12. اللحوم والدواجن والسمك تشمل لحم البقر والدجاج ولحم الخنزير وسمك السلمون والتونة والروبيان والبيض. مجموعة اللحوم هي واحدة من المجموعات الغذائية الرئيسية الموجودة في دليل الهرم الغذائي. العديد من العناصر الغذائية الموجودة في اللحوم يمكن أن تكون موجودة في أطعمة مثل البيض والبقول الجافة والمكسرات، وتوضع عادة مثل هذه الأطعمة في نفس مجموعة اللحوم، كبدائل اللحوم. وتشمل هذه التوفو(فول الصويا)، والمنتجات المصنعة التي تشبه اللحم او السمك ولكن مع الصويا، والبيض، والجبن. بالنسبة لاولئك الذين لا يتناولون اللحوم او المنتجات الحيوانية (انظر النباتيون، التغذي بالنباتات الصرفة، محرمات الطعام والشراب)، نظائر اللحوم، التوفو، الفول، العدس، الحمّص، المكسرات وغيرها من الخضروات الغنية بالبروتين مدرجة أيضاً في هذه المجموعة. يوصي الهرم الغذائي البالغين بتناول 2- 3 حصص يومياً. حصة واحدة من اللحم تعادل 4 أوقية (110غرام)، بحجم مجموعة أوراق اللعب.

جدال[عدل]

العديد من خبراء التغذية، مثل اختصاصي تغذية هارفارد Harvard الدكتور والتر ويليت Walter Willett ،اعتقد أن هرم عام 1992 لا يعكس أحدث البحوث في علم التغذية.[13] بعض الخيارات الغذائية التي تم ربطها مع أمراض القلب، مثل ثلاثة أكواب من الحليب كامل الدسم وأوقية 8(230غرام)، حصة من الهمبرغر يومياً، أبيح بإدراجه في أسفل الهرم من الناحية التقنية.الهرم أيضاً يفتقر إلى التمايز داخل المجموعة الغنية بالبروتين ("اللحوم، الدواجن، السمك، البقول الجافة، البيض، والمكسرات") .[14]

بعض الكميات الموصى بها من الانواع المختلفة للطعام في الهرم القديم حظيت أيضاً بانتقاد بعدم الوضوح. على سبيل المثال، يوصي الهرم بـ 2-3 حصص من المجموعة الغنية بالبروتين، ولكن المراد أن يكون هذا هو الحد الأقصى. يوصي الهرم بـ 2-4 حصص من الفاكهة ، ولكن المراد أن تكون هذه هي الحد الأدنى.[15]

مجموعة الدهون ككل قد وضعت في قمة الهرم، تحت إشراف لتناول الطعام بأقل قدر ممكن، والتي هي معضلة إلى حد كبير. تحت الدليل، على المرء أن يأخذ على عاتقه تفادي الدهون والأطعمة الدهنية ، والتي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية. لأحد، الدهون ضرورية في الاستدامة العامة للشخص.[16][17][18] وتشير البحوث إلى أن الدهون غير المشبعة تساعد في انقاص الوزن، والحد من خطر مرض القلب، [19] وانخفاض نسبة السكر في الدم ، وحتى في خفض الكولسترول.[20][21][22] هذه الدهون يمكن العثور عليها في زيت الزيتون ،[23][24] والمكسرات، [25][26] البيستو(صلصة إيطالية خضراء مصنوعة من الريحان والصنوبر والثوم وزيت الزيتون) ،[27] والمأكولات البحرية (بما في ذلك الأسماك والروبيان والحبار، والقريدس وغيرها الكثير) [28][29] والأفوكادو.[30][31] أيضاً، مغذية طويلة الأمد ،وتساعد على الحفاظ على نسبة السكر في الدم بمستوى ثابت.[32][33] علاوة على ذلك، تساعد هذه الدهون وظيفة المخ كذلك.[34]

العديد من الكتب ادعت مؤخراً أن الجمعيات الغذائية والزراعية تمارس سلطة سياسية غير مبررة على وزارة الزراعة الأمريكية.[35][36] وقد اتهمت الصناعة الغذائية، مثل شركات الحليب، بالتأثير على وزارة الزراعة الأمريكية في جعل البقع الملونة على الهرم الغذائي الذي أنشئ حديثاً أكبر لمنتجاتهم خاصة. ادعى قسم الحليب ليكون أسهل للمعرفة في الأقسام الستة للهرم، مما يجعل الأفراد يعتقدون أن المزيد من الحليب ينبغي أن يستهلك على أساس يومي مقارنة مع الآخرين.[37] وعلاوة على ذلك ، فإن إدراج الحليب كمجموعة في حد ذاته يعني أنه جزء أساسي من نظام غذائي صحي، بصرف النظر عن العديد من الناس لا يتحملون اللاكتوز، أو يختاروا الامتناع عن الألبان، وعدد من الثقافات التي قد استنزفت تاريخياً وجدت القليل من منتجات الالبان. ويقول جويل فورمان Joel Fuhrman في كتابه كُل لتعيش Eat to Live أن دافعي الضرائب الأمريكيين يجب أن يساهموا بـ 20 مليار دولار لدعم الأسعار للتقليل الظاهر لأسعار علف الماشية لصالح صناعة الألبان ولحم البقر ولحم العجل، ومن ثم دفع الفواتير الطبية للسكان الذين يعانون من زيادة الوزن.[38] ويسأل إذا كانت وزارة الزراعة الأمريكية تحت تأثير صناعة المولد الغذائية، وذلك لأن الهرم الغذائي على أساس علمي يجب أن تكون الخضروات في أساسها.[38] دفعت هذه الخلافات إلى إنشاء أهرامات لجماهير محددة، ولاسيما بعض الأهرامات للحميات النباتية .[39][40][41][42]

البدائل[عدل]

مدرسة هارفارد للصحة العامة اقترحت هرم للأكل الصحي، والذي يشمل الكالسيوم والمكملات الغذائية المتعددة الفيتامينات وكذلك كميات معتدلة من الكحول، كبديل عن دليل الهرم الغذائي. العديد من المراقبين الذين اعتقدوا أن هرم هارفارد يتابع نتائج دراسات التغذية التي نشرت في المجلات العلمية لاستعراض الأقران بشكل وثيق [بحاجة لمصدر] ولكن في كتاب رحلتهم الرائعة: تعيش طويلاً يكفي لتعش إلى الأبد ، نشرت عام 2004، راي كورزويل Ray Kurzweil و تيري غروسمان Terry Grossman (دكتوراة في الطب).، أشاروا إلى فشل المبادئ التوجيهية الواردة في هرم هارفارد في التمييز بين الزيوت الصحية و غير الصحية. وبالاضافة إلى ذلك ، يتم إعطاء أطعمة الحبوب الكاملة أولوية أكثر من الخضروات، والتي لا ينبغي أن تكون على هذا الحال، كما أن الخضروات تضمن انخفاض نسبة السكر في الدم. وهناك ملاحظات أخرى أن الأسماك يجب أن تحظى بأولوية أعلى نظراً لارتفاع محتواها من الاوميغا3 ، وينبغي استبعاد منتجات الألبان عالية الدسم. وكبديل لذلك، دعا الكاتب إلى هرم غذائي جديد، مؤكداً على انخفاض نسبة السكر في الدم للخضروات، الدهون الصحية، مثل الافوكادو، المكسرات والبذور، البروتينات الحيوانية الخالية من الدهون، والأسماك، وزيت الزيتون البكر الممتاز.

الهرم الغذائي لجامعة ميتشيغان Michigan للطب التكاملي للشفاء يؤكد على الخيارات ذات الأصل النباتي والتنوع والتوازن .ويشمل أقسام للتوابل و المياه وكذلك الدهون الصحية.

رمز دليل طبقي الغذائي MyPlate.

طبقي (MyPlate) هو دليل التغذية الحالية التي نشرتها وزارة الزراعة في الولايات المتحدة ، والتي تصور مكان الإعداد مع لوحة وزجاج مقسمة إلى خمس مجموعات غذائية.حلت محل دليل هرمي (MyPyramid) لوزارة الزراعة الأمريكية في 2 يونيو 2011،وإنتهاء 19 عام لمخططات الهرم الغذائي لوزارة الزراعة الأمريكية.

أنظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ ^ a b "Ett provkok blev provkök" (in swedish). kf.se. 2008-10-03. Retrieved 2011-01-21.
  2. ^ ^ a b "KF Provkök lanserar idén om basmat (engl.: KF test-kitchen introduces the idea of foodgroups)" (in swedish). coop.se. 1973. Retrieved 2011-01-22.
  3. ^ ^ a b "matpyramid". Nationalencyklopedin (in Swedish). Retrieved 7 June 2011.
  4. ^ ^ "Nutrition Plate Unveiled, Replacing Food Pyramid". The New York Times. 2 June 2011. Retrieved 2 June 2011.
  5. ^ ^ "Food-Based Dietary Guidelines in Europe". EUFIC REVIEW 10/2009. www.eufic.org. 2009-10-01. Retrieved 2011-01-26.
  6. ^ "Ett provkok blev provkök" (باللغة swedish). kf.se. 2008-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-21. 
  7. ^ "KF Provkök lanserar idén om basmat (engl.: KF test-kitchen introduces the idea of foodgroups)" (باللغة swedish). coop.se. 1973. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-22. 
  8. ^ "matpyramid". Nationalencyklopedin (باللغة Swedish). اطلع عليه بتاريخ 7 June 2011. 
  9. ^ ^ Joint WHO/FAO Expert Consultation, 2003, "WHO Technical Report Series 916 Diet, Nutrition and the Prevention of Chronic Diseases", page 56 table 6, Geneva
  10. ^ ^ Diet, nutrition and the prevention of dental diseases, Public Health Nutrition: 7(1A), 201–226, Table 2
  11. ^ ^ "7773-DGA_V7" (PDF). Retrieved 2009-09-28.
  12. ^ ^ "About 3-A-Day". 3aday.org. 2006-09-10. Retrieved 2009-09-28.[dead link]
  13. ^ ^ "Food Pyramids: What Should You Really Eat?". www.hsph.harvard.edu. Retrieved 2009-12-25.
  14. ^ ^ "Dietary Guidelines 2005: Two Steps Forward, One Step Back". www.hsph.harvard.edu. Retrieved 2009-12-25.
  15. ^ ^ Schlosberg, Suzanna; Liz Neporent (2005-03-01). Fitness for Dummies. "For Dummies"and you.
  16. ^ ^ On The Nature And Rôle Of The Fatty Acids Essential In Nutrition. Jbc.org. 1930-04-01. Retrieved 2009-09-28.
  17. ^ ^ Stoll, A.L.; Locke, C.A.; Marangell, L.B.; Severus, W.E. (1999). "Omega-3 fatty acids and bipolar disorder: A review". Prostaglandins, Leukotrienes and Essential Fatty Acids 60 (5–6): 329. doi:10.1016/S0952-3278(99)80008-8.
  18. ^ ^ Simopoulos, Artemis P (1999). "Essential fatty acids in health and chronic disease" (PDF). Am J Clin Nutr (American Society for Clinical Nutrition) (70): 560–569. Retrieved 2009-09-28.
  19. ^ ^ Hu, FB; Manson, JE; Willett, WC (2001). "Types of dietary fat and risk of coronary heart disease: A critical review". Journal of the American College of Nutrition 20 (1): 5–19. PMID 11293467.
  20. ^ ^ "Effects of moderate-fat (from monounsaturated fat) and low-fat weight-loss diets on the serum lipid profile in overweight and obese men and wome". Retrieved 2011-04-18.
  21. ^ ^ Hu, Frank B.; Willett, WC (2002). "Optimal Diets for Prevention of Coronary Heart Disease". JAMA 288 (20): 2569–78. doi:10.1001/jama.288.20.2569. PMID 12444864.
  22. ^ ^ Dobbins, RL; Chester, MW; Daniels, MB; McGarry, JD; Stein, DT (1998). "Circulating fatty acids are essential for efficient glucose-stimulated insulin secretion after prolonged fasting in humans". Diabetes 47 (10): 1613–8. PMID 9753300.
  23. ^ ^ Nouros, Panayotis G.; Georgiou, Constantinos A.; Polissiou, Moschos G. (1997). "Automated flow injection spectrophotometric non-aqueous titrimetric determination of the free fatty acid content of olive oil". Analytica Chimica Acta 351: 291. doi:10.1016/S0003-2670(97)00370-X.
  24. ^ ^ Perez-Jimenez, F; Espino, A; Lopez-Segura, F; Blanco, J; Ruiz-Gutierrez, V; Prada, JL; Lopez-Miranda, J; Jimenez-Pereperez, J et al. (1995). "Lipoprotein concentrations in normolipidemic males consuming oleic acid-rich diets from two different sources: Olive oil and oleic acid-rich sunflower oil". The American journal of clinical nutrition 62 (4): 769–75. PMID 7572707. |displayauthors= suggested (help)
  25. ^ ^ Nash, Stephen D.; Westpfal, Matthew (2005). "Cardiovascular benefits of nuts". The American Journal of Cardiology 95 (8): 963–5. doi:10.1016/j.amjcard.2004.12.035. PMID 15820163.
  26. ^ ^ Maguire, LS; O'Sullivan, SM; Galvin, K; O'Connor, TP; O'Brien, NM (2004). "Fatty acid profile, tocopherol, squalene and phytosterol content of walnuts, almonds, peanuts, hazelnuts and the macadamia nut". International journal of food sciences and nutrition 55 (3): 171–8. doi:10.1080/09637480410001725175. PMID 15223592.
  27. ^ ^ Brufau, Gemma; Boatella, Josep; Rafecas, Magda (2007). "Nuts: Source of energy and macronutrients". British Journal of Nutrition 96: S24–8. doi:10.1017/BJN20061860. PMID 17125529.
  28. ^ ^ Arts, Michael T; Ackman, Robert G; Holub, Bruce J (2001). ""Essential fatty acids" in aquatic ecosystems: A crucial link between diet and human health and evolution". Canadian Journal of Fisheries and Aquatic Sciences 58: 122. doi:10.1139/f00-224.
  29. ^ ^ Kris-Etherton, P. M. (2003). "Fish Consumption, Fish Oil, Omega-3 Fatty Acids, and Cardiovascular Disease". Arteriosclerosis, Thrombosis, and Vascular Biology 23 (2): 20e. doi:10.1161/01.ATV.0000038493.65177.94.
  30. ^ ^ Lerman-Garber, I; Ichazo-Cerro, S; Zamora-González, J; Cardoso-Saldaña, G; Posadas-Romero, C (1994). "Effect of a high-monounsaturated fat diet enriched with avocado in NIDDM patients". Diabetes care 17 (4): 311–5. doi:10.2337/diacare.17.4.311. PMID 8026287.
  31. ^ ^ "Influence Of Avocados On Serum Cholesterol". Retrieved 2011-04-18.
  32. ^ ^ Ruderman, Neil B.; Toews, CJ; Shafrir, E (1969). "Role of Free Fatty Acids in Glucose Homeostasis". Archives of Internal Medicine 123 (3): 299–313. doi:10.1001/archinte.1969.00300130081012. PMID 4303992.
  33. ^ ^ Toft, Ingrid (1995-12-15). "Effects of n-3 Polyunsaturated Fatty Acids on Glucose Homeostasis and Blood Pressure in Essential Hypertension: A Randomized, Controlled Trial". Annals of Internal Medicine 123 (12): 911 journal= Annals of Internal Medicine. doi:10.7326/0003-4819-123-12-199512150-00003.
  34. ^ ^ "Is docosahexaenoic acid, an n-3 long-chain polyunsaturated fatty acid, required for development of normal brain function? An overview of evidence from cognitive and behavioral tests in humans and animals – McCann and Ames 82 (2): 281 – American Journal of Proper Nutrition". Ajcn.org. 2005-08-01. Retrieved 2009-09-28.
  35. ^ ^ Campbell, C.T. and Campbell, T.W., The China Study, (Dallas:BenBella Books, 2007, ISDN 978 1 86524 752 0)
  36. ^ ^ Nestle, M., Food Politics (Berkley:University of California Press, 2002, ISBN 0-520-22465-5)
  37. ^ ^ Reyes, Raphael (2008-07-15). "Food Pyramid Frenzy: Lobbyists Fight to Defend Sugar, Potatoes and Bread In Recommended U.S. Diet". Wall Street Journal. Retrieved 2006-12-09.
  38. ^ أ ب ^ a b Fuhrman, Joel, M.D. (2011) [2003]. Eat to Live. Little, Brown (Hachette). pp. 77–80. ISBN 978-0-316-12091-3.
  39. ^ ^ Haddad, Ella (1994). "Development of a vegetarian food guide" (PDF). Am J Clin Nutr (American Society for Clinical Nutrition) 59 (52(suppl)): 1248S–1254S. PMID 8172130. Retrieved 2011-06-20.
  40. ^ ^ Venti, Carol (2002). "Modified Food Guide Pyramid for Lactovegetarians and Vegans" (PDF). J Nutr 2002; (American Society for Nutritional Sciences) 132 (132): 1050–1054. PMID 11983836. Retrieved 2011-06-20.
  41. ^ ^ Messina, Virginia (2007). "A New Food Guide: For North American Vegetarians". Can J Diet Pract Res 2007; (Dietitians of Canada): 82–86. Retrieved 2011-06-20.
  42. ^ ^ http://Veganfoodpyramid.com Also in other languages: http://Veganfoodpyramid.com/downloads.php

وصلات أخرى[عدل]