دون خوان تينوريو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
دون خوان تينوريو
العنوان الأصلي Don Juan Tenorio
المؤلف خوسيه ثورييا
اللغة الإسبانية
البلد علم إسبانيا إسبانيا
الموضوع دراما خيالية- دينية
النوع الأدبي دراما
الناشر
تاريخ الإصدار 1844
ويكي مصدر ابحث

دون خوان تينوريو (بالإسبانية: Don Juan Tenorio) هي دراما خيالية- دينية مكونة من جزئين، نشرها خوسيه ثورييا عام 1844. تعتبر من أشهر أعماله، وكانت تُمثل في كثير من المدن الإسبانية في أوائل شهر نوفمبر من كل عام. وتتناول موضوع مسرحية خادع إشبيلية عام 1930، التي كتبها الكاتب تيرسو دي مولينا في وقت سابق. ويشكل العمل جنبًا إلى جنب مع خادع إشبيلية التجسيد الدرامي لأسطورة دون خوان في اللغة الإسبانية.

المضمون[عدل]

تقع الأحداث في إشبيلية سنة 1545،  في السنوات الأخيرة لحكم الملك كارلوس الأول، ملك إسبانيا.

الجزء الأول[عدل]

تجري أحداثه في ليلة الكارنفال. قاما دون خوان و دون لويس بعمل رهان بينهما، والذى ينص على  "من منهما يستطيع العمل أسوأ،  وبثروة أفضل، في نهاية عام" و" من منهما يفوز بمبارزات أكثر ومن منهما يفتن آنسات أكثر". تبدأ القصة بعد عام من هذه المراهنة، و لهذا؛ يلتقيا في خان لاوريل لصاحبه بوتارييلي،  في إشبيلية ؛ حيث يقوموا بمقارنة اعمالهم البطولية.  أصبحت المراهنة فضيحة كبيرة  في إشبيلية، و مع ذلك؛ لا يعلم أحد علم اليقين بما حدث. يصلوا ، أثناء الليل ، لخان لاوريل الخاص ببوتاريلي؛بحثاً عن معرفة التفاصيل الخاصة بهذه المراهنة بتعمق. علم بالمراهنة  دون جونثالو، والد دونيا إنيس، خطيبة دون خوان. وذهب إلى الخان لكى يتأكد مما سمعه، كذلك فعل دون دييجو، والد دون خوان، أراد ان يرى وحش الفجور الذى أنشأه. ظل الغرماء يحصون قتلى المعارك (دون لويس 23،  دون خوان 32)، والنساء اللاتى قاما بفتنتهن (دون لويس 56 ، دون خوان 72). في النهاية صار دون خوان المنتصر، ومع ذلك تحداه دون لويس من جديد قائلاً له أن ما ينقص في القائمة هو "مبتدئة على وشك الرهبنة"، حينئذٍ؛ تراهن دون خوان من جديد مع دون لويس على أنه سيستأثر قلب مبتدئة، وأيضاً، سيأخذ منه خطيبته، دونيا آنا ديه بانتوخا.

أرسل دون لويس خادمه جاستون؛ لكي يحذر العدالة، بعد سماع كلمات دون خوان، وكذلك فعل دون خوان مع خادمه ثيوتي. عندما علم القائد دون جونثالو ديه أويوا، والد دونيا إنيس، التى مكثت في دير منذ طفولتها و كان مقدر لها أن تتزوج من دون خوان؛ قام دون جونثالو بأبطال الزواج. وصل الخان دوريتان من الشرطة، وقاما بالقاء القبض على النبيلين. استطاع دون لويس الخروج من السجن و ذهب إلى دونيا آنا، ليتوسل إليها أن تحافظ على حزمها أمام دون خوان ، الذى سيلاحقها. خرج دون خوان أيضاً، و قام بحبس دون لويس في شارع منزل دونيا آنا. بعدها ، ذهب إلى المتعبدة المرتشية في الدير، والتى شرحت له كيف يدخل الدير دون أن يراه أحد. و أخر ما فعله دون خوان لكى يضمن المراهنة، هو استدعاء لوثيا ، خادمة دونيا آنا ، لكى يطلب منها أن تفتح أبواب منزل دونيا آنا في العاشرة مساءاٌ مقابل مبلغ من المال، و وافقته لوثيا. هذا بينما كانت دونيا إنيس تقرأ خطاب من دون لويس، والذى فيه يصرح بحبه لها علانية. وعندما أنهت الخطاب ، كان دون خوان قد تسلل إلى صومعتها؛ الامر الذى أدى إلى فقدانها الوعى.و حملها دون خوان إلى منزله. وصل دون جونثالو، بعدها بقليل، ليبلغ رئيسة دير الراهبات أن المسئولة عن دونيا إنيس مرتشية و تهتم برفاهيتها. حينها ظهرت الاخت المسئولة عن البوابة لتعلن عن اختفاء دونيا إنيس.

في منزل دون خوان، تقع دونيا إنيس في شباك العاشق. جمعم الحب معاً، ومستعدين لمواجهة كل شئ. في هذه اللحظة، وصل دون لويس، و كان يريد أن يقتل دون خوان. وبعدها بقليل وصل دون جونثالو، ومعه أناس مسلحة. أمر دون خوان بغرفة لدون لويس لكى ينتظر فيها. وجثى على ركبتيه أمام دون جونثالو متوسلاُ إليه أن يهبه ابنته في مقابل اختبارات هو نفسه يحددها. رفض دون جونثالو، وخرج دون لويس من الغرفة وحاول أن يتحالف مع القائد لكى يقتلوا دون خوان، و انتهى الامربأن أصبح دون خوان هو القاتل، مصيباً دون جونثالو بطلقة نارية، وطاعناً دون لويس طعنة بالسيف. هرب دون خوان من إشبيلية في سفينة شراعية متجها إلى إيطاليا.

الجزء الثاني[عدل]

بعد خمس سنوات من الحادث السابق، عاد دون خوان إلى إشبيلية و قام بزيارة لضريح عائلة تينوريو حيث تم دفن دون لويس و القائد أيضاً. كان دون خوان يتأمل التماثيل مندهشاً،  فاكتشت ضريح لم يكن يترجاه، ضريح دونيا إنيس، التى ماتت من الحسرة عندما أدركت أنها و دون خوان لن يكونا معاُ على الرغم من أنهما يحبان بعضهما حباُ شديدأ. وصلا للمكان ثنتياس و ابييانيدا. بحضور هذين الصديقين القديمين قام دون خوان بدعوتهما على العشاء، وقام أيضاً بدعوة القائد على الرغم من علمه بأنه توفي. لاحقاً، بينما كان يتعشى، دق الباب دقة، وزهر شبح القائد الذى آتى لكى يحمل دون خوان إلى الجحيم. وهنا تشفعت دونيا إنيس، وصعدا إلى السماء بين تبجيل الملائكة والترانيم السماوية.

الشخصيات[عدل]

  • دون خوان تينوريو، بطل القصة.
  • دون لويس ميخييا، العاشق غريم دون خوان تينوريو.
  • دون جونثالو ديه أويوا، قائد كالاترابا.
  • دونيا إنيس ديه أويوا ،  بنت القائد و خطيبة دون خوان.
  • دون دييجو تينوريو، والد دون خوان.
  • ماركوس ثيوتي، خادم دون خوان.
  • جاستون، خادم دون لويس.
  • بوتاريلي، مالك خان لاوريل.
  • بريخيدا، خادمة دونيا إنيس في الدير.
  • دونيا آنا ديه بانتوخا، خطيبة دون لويس ميخييا.
  • باسكوال، خادم عائلة بانتوخا.
  • رئيسة دير كالاترابا في إشبيلية.
  • الراهبة البوابة لكالاترابا في إشبيلية.
  • دون رفائيل ديه أبيانيدا، صديق دون لويس، ولاحقا، صديق دون  خوان.
  • الكابتن ثنتياس، صديق دون خوان.
  • لوثيا، خادمة دونيا آنا.
  • تمثال دون جونثالو (الضيف الحجر).
  • شبح دونيا إنيس.
  • الشرطيون.

بنية العمل[عدل]

الجزء الأول[عدل]

الجزء الأول ينقسم إلى 4 فصول، وينقضي في ليلة واحدة:

  • الفصل الأول، فسق وفضيحة.
  • الفصل الثاني، براعة.
  • الفصل الثالث، تدنيس.
  • الفصل الرابع، الشيطان على أبواب السماء.

الجزء الثاني[عدل]

ينقسم إلى ثلاث فصول. يحدث أيضاً في ليلة واحدة فقط، ولكن بعد 5 سنوات من أحداث الجزء الأول:   

  • الفصل الأول: شبح دونيا إنيس ، من 6 مشاهد ، تتطور الأحداث في  ضريح وفي المقبرة.
  • الفصل الثاني: تمثال دون جونثالو، من 5 مشاهد، تتطور أحداثه في منزل دون خوان.
  • الفصل الثالث: رحمة الآله و تمجيد الحب، من 4 مشاهد، شاملاً  المشهد الأخير و لذى به حوار يلقيه دون خوان في المقبرة و به  ينتهى العمل.

المكان[عدل]

  • خان لاوريل: هى الحانة التى اتفقا دون خوان و دون لويس أن يتقابلا فيها بعد مضى عام من المراهنة، و فيها أيضا دارت حوإلى كل أحداث الفصل الأول من العمل. وكريستفانو بوتاريلى هو من كان يقوم بأمورها .
  • شارع دونيا ثوربيانا: هناك أخبر دون لويس ميخيا ، دونيا آنا ، أن تكون صارمة  أمام شباك دون خوان. و في هذا الشارع أيضاً سُجن دون خوان دون لويس في قبو و الذى سمح لدون خوان تحقيق ما راهن عليه.
  • دير العذراء: حيث تتواجد دونيا إنيس منعزلة منذ ولادتها.هناك أيضاً، قرأت خطاب دون خوان، وعند رؤيته اُغشى عليها.
  • منزل دون خوان الريفي: هناك أخذ دون خوان دونيا إنيس و صارحها بحبه لها. و في هذا المنزل أيضاً، قتل دون خوان دون جونثالو ديه أويوا و دون لويس.
  • الضريح / المقبرة: منول دون دييجو و قد تحول إلى ضريح. و يتقابل هناك دون خوان مع نحات التماثيل، و يقوم بتهديده لكى يعطيه مفاتيح الضريح المذكور.  حدث أيضاً في هذا المكان أشياء غريبة، على سبيل المثال : أن تقبض التماثيل الأرواح، وأن تتحدث الأشباح، الخ.
  • منزل دون خوان: حيث دُعى أبييانيدا و ثنتياس إلى العشاء، حينما يظهر لهم شبح دون جونثالو، والذى يحذر دون خوان بأنه تبقى له يوم واحد في حياته، و إذا لم يتب سيتم أخذه إلى الجحيم. وظهر أيضاً شبح دونيا إنيس. وهناك سيتم إغتيال دون خوان على يد الكابتن ثنتياس.  

خصائص رومانسية[عدل]

  • الأماكن المظلمة : يُستخدم في هذا العمل مكان مظلم  ومهجور، مثل المقابر، حيث تقبض التماثيل الأروح.
  • الحب المستحيل: يوجد حب مستحيل بين دون خوان و دونيا إنيس. الحب المستحيل الذى يظهر جعل دونيا إنيس تموت من الحزن ؛ لأنها هى و دون خوان لن يتمكنا من أن يكونا معاً؛ لأن دون خوان اضطر للهرب إلى إيطاليا بعدما قتل دون جونثالو و دون لويس ، اللذان ما زالا يطاردانه حتى وهم موتا.
  • الأبطال: على سبيل المثال ، البطل من عائلة نبيلة تقريباُ. رجل منعزل لا يريد أن يندمج في المجتمع. وتتناسب البطلة مع كل القواعد الجسمانية والروحانية.
  • النهاية المأسوية: يشير موت العاشقين الاثنين إلى النهاية التعيسة.
  • الطبيعة الديناميكية: في هذا العمل جرت أغلب الأحداث في الليل.
  • الغموض: التماثيل التى تقبض الأرواح ، و الاشباح التى تتحدث، وإعطاء فكرة مثالية عن الجنة و النار.
  • سيطرة العاطفة على العقل: كانت دونيا إنيس مغرمة فعلاً بدون خوان و حاولت تجنب كل إحساس تحس به تجاهه.