دييغو مارادونا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
دييجو مارادونا
Maradona at 2012 GCC Champions League final.JPG
مارادونا في العام 2012
معلومات شخصية
الاسم بالكامل Diego Armando Maradona
تاريخ الميلاد 30 أكتوبر 1960 (العمر 53 سنة)
مكان الميلاد Lanús, Buenos Aires, Argentina
الطول 1.65 متر (5 قدم 5 إنش)
مركز اللعب مهاجم مساند/وسط مهاجم
أندية الشباب
1968–1969 Estrella Roja
1970–1974 Los Cebollitas
1975-1976 Argentinos Juniors
معلومات الاندية
السنوات فريق الظهور الأهداف
1976–1981 Argentinos Juniors 167 (115)
1981–1982 Boca Juniors 40 (28)
1982–1984 Barcelona 36 (22)
1984–1991 Napoli 188 (81)
1992–1993 Sevilla 26 (5)
1993–1994 Newell's Old Boys 5 (0)
1995–1997 Boca Juniors 30 (7)
المجموع 492 (258)
المنتخب الوطني
1977–1994 Argentina 91 (34)
الاندية التي قام بتدريبها
1994 Mandiyú de Corrientes
1995 Racing Club
2008–2010 Argentina
2011– Al Wasl
.


دييغو أرماندو مارادونا (30 أكتوبر سنة 1960) هو لاعب كرة قدم أرجنتيني واللاعب الأكثر إثارة للجدل في تاريخ الكرة ويعتبره الكثيرون أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم.

لعب في أربع بطولات كأس العالم، بما في ذلك بطولة المكسيك عام 1986، حيث قاد الأرجنتين بالفوز على ألمانيا الغربية في المباراة النهائية، وفاز بجائزة الكرة الذهبية بوصفه أفضل لاعب في البطولة. في نفس البطولة في جولة الربع النهائي، سجل هدفين في المباراة التي جمعتهم مع منتخب إنجلترا بنتيجة 2-1 وهما الهدفان اللذان دخلا تاريخ كرة القدم، لسببين مختلفين, الأول كان عن طريق لمسه بيده المعروفة باسم "يدالإلـه"، في حين أن الهدف الثاني يتبع كان من 60 م (66 ياردة) راوغ بها لاعبي منتخب إنجلترا الستة، تم اختيار ذلك الهدف هدف القرن العشرين.

يعتبر مارادونا واحدا من الشخصيات الرياضية المثيرة للجدل وتستحق النشر. تم توقيفه من كرة القدم لمدة 15 شهرا في عام 1991 بعد ثبوت تعاطيه مخدرات الكوكايين، في إيطاليا، وتم ارساله إلى بلاده من كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة بعد ثبوت تعاطيه مادة الايفيدرين. بعد تقاعده من اللعب في 37 في عام 1997, اكتسب وزنا زائدا، وعانى من اعتلال صحته، والآثار المترتبة على تعاطي الكوكايين. في عام 2005، ساعدت عملية تدبيس المعدة السيطرة على زيادة وزنه، وتغلب على إدمانه للكوكايين. سلوكياته قد عملت على خلاف مع الصحافيين ومدراء الرياضة. على الرغم من انه كان قليل الخبرة الإدارية، وأصبح مدربا للمنتخب الأرجنتيني في نوفمبر تشرين الثاني 2008، بعقد عمل لمدة ثمانية عشر شهرا، حتى انتهاء عقده بعد كأس العالم 2010.

ولد مارادونا في لانوس، جنوب بوينس آيرس لعائلة فقيرة انتقلت من محافظة كوريينتس. كان أكبر ابن بعد ثلاثة بنات، ولديه أخوان هما هيوغو وإدواردو، وكلاهما كانا لاعبي كرة قدم محترفين أيضاً. في سن العاشرة اكتشفت موهبة مارادونا الكروية عندما كان يلعب مع نادي إستريلا روجا. لعب في المرحلة قبل الاحترافية مع نادي أرجنتينوس جونيورز بين سنتي 1974 و1977، ومن ثم كمحترف في نفس النادي حتى سنة 1981. انتقل بعد ذلك إلى نادي بوكا جونيورز مواصلاً موسم سنة 1981، بالإضافة إلى تحقيقه أول لقب مع الفريق في الموسم التالي سنة 1982.

لعب أول مبارياته مع منتخب الأرجنتين لكرة القدم عندما كان عمره 16 عاماً، ضد منتخب المجر. وعندما أصبح عمره 18 عاماً، مثل بلاده في بطولة العالم لكرة القدم للشباب، حين كان نجم البطولة، وفاز بالبطولة بعد هزيمته منتخب الاتحاد السوفياتي بنتيجة 3 - 1 في النهائي.

شارك مارادونا في أول بطولة لكأس العالم عام 1982. وفي نفس العام انتقل إلى نادي برشلونة الإسباني. في سنة 1983 فاز مارادونا مع نادي برشلونة ببطولة كأس إسبانيا بعد هزيمة ريال مدريد.

لم تعجب إدارة نادي برشلونة الإسباني بمارادونا، فانتقل سنة 1984 إلى نادي نابولي الإيطالي. وكانت تلك الفترة قفزة نوعية إلى نادي نابولي، حيث فاز الفريق بالدوري الإيطالي موسم 1986/87 و 1989/90، وكأس إيطاليا عام 1987، وكأس الاتحاد الأوروبي سنة 1989 وكأس السوبر الإيطالي عام 1990. كما كان الفريق وصيفاً للدوري الإيطالي مرتين، في 1988/89 و 1987/88.

مسيرته الاحترافية مع الأندية[عدل]

أرجنتينيوس وبوكا جونيورز[عدل]

يوم 20 أكتوبر 1976، أدلى مارادونا مشواره مع الاحتراف مع ارجنتينوس جونيورز، وعشرة أيام قبل عيد ميلاده السادس عشر. ولعب هناك بين عامي 1976 و 1981، وسجل 115 هدفا في 167 مباراة قبل انتقاله بمليون جنيه استرليني لبوكا جونيورز. بعد أن انضم في نصف الموسم مع بوكا موسم 1981، لعب مارادونا في بطولة الدوري وتسلم أول ميدالية له في العام 1982. قدم نادي شيفيلد يونايتد الإنكليزي عرضا له في حين كان يلعب لارجنتينوس جونيورز مبلغا وقدره 180،000 جنيه استرليني لخدماته ولكنه رفض العرض.

برشلونه[عدل]

بعد نهائيات كأس العالم عام 1982، في حزيران، انتقل مارادونا إلى برشلونة في إسبانيا وتم تحطيم الرقم القياسي العالمي في ذلك الوقت ب 5 ملايين جنيه استرليني.وفي عام 1983، وتحت قيادة المدرب سيزار لويس مينوتي فاز برشلونة بكأس ديل ري (مسابقة الكأس الوطنية الإسبانية) بفوزه على ريال مدريد، وكأس السوبر الإسبانية بفوزه على أتلتيك بلباو. ومع ذلك، مارادونا عاش فترة صعبة في برشلونة.[1] الأولى نوبة من التهاب الكبد، ثم بكسر في الكاحل الناجم عن احتكاكه والعرقلة من قبل الإسباني أندوني غويكيوتكسيا لاعب اثليتيك هددت بانهاء مسيرة مارادونا، ولكن بعد العلاج كان من الممكن بالنسبة له أن يعود قريبا على أرض الملعب. في برشلونة، حصلت مع مارادونا نزاعات متكررة مع مديري الفريق، وخصوصا رئيس النادي خوسيه لويس نونيز، وبلغت ذروتها على أن يتم تحويلها خارج كامب نو في عام 1984. وبالفعل تم انتقاله إلى نابولي في الدوري الإيطالي في إيطاليا مع رقم قياسي جديد ب 6.9 مليون جنيه استرليني.

نابولي[عدل]

في نابولي، وصل مارادونا إلى ذروة حياته المهنية. وسرعان ما أصبحح النجم المعشوق بين جماهير النادي، وفي وقته هناك رفع الفريق إلى عصر الأكثر نجاحا في تاريخها. وفاز نابولي بقيادة مارادونا، بالدوري الدرجة الأولى الإيطالي الوحيد للبطولة الإيطالية في عام 1986/87 و 1989 1990، وحققوا الترتيب الثاني في الدوري مرتين، في 1987/88 و 1988/89. شملت القابا أخرى في عهد مارادونا في نابولي وهو كأس إيطاليا في عام 1987، والمركز الثاني في البطولة نفسها في عام 1989، حاز نابولي على كأس الاتحاد الأوروبي في عام 1989 وكأس السوبر الإيطالية عام 1990. وكان مارادونا هدافا لدوري الدرجة الأولى الإيطالي في عام 1987/88.

خلال الفترة التي قضاها في إيطاليا، زادت مشاكل مارادونا الشخصية. وواصل استخدامه الكوكايين، وغرم في الولايات المتحدة ب 70،000 $ وواجه فضيحة أخرى في إيطاليا لعلاقته بامرأة وابنا غير شرعي. وكان أيضا هدفا لبعض الشك على مدى صداقته المزعومة مع عصابة المافيا كامورا. وتكريما لمارادونا وإنجازاته خلال مسيرته في نابولي، تم احالة القميص رقم 10 إلى التقاعد رسميا.

كأس العالم 1982[عدل]

لعب مارادونا أول بطولة في نهائيات كأس العالم في عام 1982. في الجولة الأولى، خسرت الأرجنتين، حاملة اللقب، من المنتخب البلجيكي. على الرغم من أن الفريق فاز فوزا مقنعا على المجر والسلفادور تقدم خلالها إلى الدور الثاني، إلا أنهم هزموا في الجولة الثانية من البرازيل. لعب مارادونا جميع المباريات الخمس من دون أن يتم استبداله وسجل هدفين ضد المجر، ولكن تم طرده في الخمس دقائق المتبقية في المباراة ضد البرازيل بسبب الخشونة المتعمدة.

كأس العالم 1986[عدل]

قاد مارادونا المنتخب الأرجنتيني الوطني إلى الفوز في كأس العالم 1986 لكرة القدم بالفوز في النهائي في المكسيك ضد ألمانيا الغربية بنتيجة 3 - 2. أكد مارادونا هيمنته وكان اللاعب الأكثر ديناميكية في هذه البطولة. لعب كل دقيقة من كل مباراة الأرجنتين، وسجل 5 أهداف وقدم 5 تمريرات حاسمة.. اشتهرت في تلك البطولة حادثة إحراز مارادونا لهدف بيده في مباراة منتخب الأرجنتين مع منتخب إنجلترا. بالرغم من أن الحكم احتسب الهدف، إلا أن الإعادة التلفزيونية تظهر لمسة اليد الواضحة. وقد لُعِبت هذه المباراة مع خلفية حرب الفوكلاند بين الأرجنتين والمملكة المتحدة والعواطف وكانت لا تزال باقية طوال المباراة بأكملها. اظهرت الاعادة الهدف الأول عن طريق ضرب الكرة بيده. وكان مارادونا مراوغ بحياء، واصفا اياه بأن الهدف كان برأسه وقليلا مع يد الله". أصبح معروفا باسم "يد الله". وفي 22 أغسطس 2005 اعترف مارادونا في برنامج تلفزيوني له انه ضرب الكرة بيده عمدا، وأنه لا يعرف ان الهدف هو غير شرعي. أصبح يعرف باسم الفاشل الدولي في تاريخ كأس العالم. تسبب الهدف، إلى حد كبير إلى غضب اللاعبين الإنجليز.

بعد 25 عاما من هذه الواقعة طالب الحارس الإنجليزي بيتر شيلتون من مارادونا الاعتذار على ما بدر منه ولكنه ابى ان يفعل لانه قال ان هذه كانت هدية من الله ولم افعل شيئا يدعو للاعتذار منه.

كأس العالم 1990[عدل]

وصل مارادونا مع منتخب بلاده أيضاً في كأس العالم عام 1990 إلى المباراة النهائية، إلا أن فريقه خسر أمام منتخب ألمانيا الغربية بنتيجة 1 - 0 في المباراة النهائية بضربة جزاء مشكوك بأمرها في الدقيقة 85. وكانت تمريرته في المباراة ضد البرازيل في الدور الثاني لزميله كلاوديو كانيجيا سببا لاقصاء البرازيل المرشحة لاحراز اللقب. اصيب اصابة في الكاحل وأثر على أدائه عموما، وكان مستواه أقل بكثير من البطولة الماضية.

في الدور ربع النهائي، واجهت الأرجنتين يوغوسلافيا، وانتهت المباراة 0-0 بعد 120 دقيقة، لتفوز بها الأرجنتين بضربات الترجيح، على الرغم من أن مارادونا أضاع مرة من تسديدة ضعيفة في وسط المرمى. ومجددا قابلت الأرجنتين الدولة المضيفة المنتخب الإيطالي في نصف النهائي وانتهت المباراة بفوز الأرجنتين بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1، هذه المرة، مارادونا كان ناجحا، ووضع بكل جرأة الكرة في نفس المكان الذي اضاع بها ركلة الجزاء في الجولة السابقة. في النهائي، خسرت الأرجنتين 1-0 أمام ألمانيا الغربية، والهدف الوحيد كان من ركلة جزاء عن طريق اندرياس بريمه في الدقيقة 85 اثر خطأ مثير للجدل من المدافع الأرجنتيني ضد المهاجم الألماني رودي فولر.

كأس العالم 1994[عدل]

في نهائيات كأس العالم 1994 لكرة القدم لعب مارادونا مباراتين فقط، وسجل هدفا واحدا ضد اليونان، قبل اعادته إلى بلاده بعد ثبوت تعاطيه منشطات الايفيدرين. في سيرته الذاتية، قال مارادونا ان مدربه الشخصي اعطاه شرابا للطاقة لاعطائه القوة. ادعاءه هو أن المشروب كان من إصدار الولايات المتحدة، بخلاف الشراب الأرجنتيني، والاختلاف في المواد الكيميائية وذلك بعد أن نفد الدواء الأرجنتيني، مدربه اشترى عن غير قصد الشراب الأميركي. تم اقصاء مارادونا من النهائيات وخسرت والأرجنتين في الجولة الثانية. مارادونا قد ادعى أيضا بشكل منفصل ان لديه اتفاق مع الفيفا، ان يتسنى له استخدام دواء لانقاص الوزن قبل المسابقة من أجل أن يكون قادرا على اللعب. وأشار ثبوت تعاطيه العقاقير في نهائيات كأس العالم 1994 في انهاء مسيرته الدولية، التي دامت 17 عاما واسفرت عن 34 هدفا من 91 مباراة.

الحالة الصحية[عدل]

توقف مارادونا لمدة 15 شهراً بسبب تعاطيه الكوكائين، ومن ثم لعب في صفوف نادي إشبيلية (1992/1993)، ونيويلز أولد بويز (1993)، وبوكا جونيورز (1995 إلى 1997). وقد حاول تدريب بعض الأندية، إلا أنه لم يحقق نجاحاً كبيراً في هذا المجال. اعتزل في 30 أكتوبر 1997. تولى تدريب منتخب الأرجنتين خلال كأس العالم 2010. عرفت حالته الصحية تذبذبا كبيرا، وقد نقل للمستشفى مرات عديدة في حالات مستعجلة بسبب المخدرات والوزن الزائد. انتقل إلى كوبا للعلاج من الإدمان تحت نفقة الزعيم الكوبي فيديل كاسترو.. لكنه ظل رغم ذلك عدو الصحافة الرياضية اللدود بالأرجنتين.

تدريبه لمنتخب الأرجنتين[عدل]

ظل مارادونا يحلم بتدريب المنتخب لمدة طويلة وذكر هذا في عدة برامج، وفي 29 أكتوبر 2008 قرر رئيس الأتحاد الأرجنتينى خوليو غروندونا أن يكون مارادونا مدربا لمنتخب الأرجنتين بدلا من الفيو بازيلي المدرب السابق لمنتخب الأرجنتين الذي استقال من منصبه بعد الخسارة أمام تشيلي في تصفيات مونديال جنوب أفريقيا 2010, وقرر خوليو غروندونا أن يكون سيرجيو تروليو مساعدا لمارادونا. وتحطم الحلم بالخسارة المدوية من المنتخب الألماني برباعية نظيفه أخرجت فريقه من دور الثمانية.

نادي الوصل[عدل]

تعاقد لتدريب نادى الوصل الإماراتي في 2011 ووصل معه لنهائي الاندية الخليجية وتحقيق المركز الثاني قبل أن يقيله في 2012 وتعيين الفرنسي برونو ميتسو.

الإنجازات[عدل]

مع الأندية[عدل]

مع الأرجنتين[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ That's one hell of a diet, Diego 8 January 2006. Guardian Newspapers Limited. Retrieved 13 August 2006.

وصلات خارجية[عدل]