ذات حقيقية وذات كاذبة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG تحتاج هذه المقالة إلى تدقيق لغوي وإملائي. يمكنك مساعدة ويكيبيديا بإجراء التصحيحات المطلوبة.

الذات الحقيقية والذات الكاذبة هما مصطلحان أول من استخدمها في التحليل النفسي دي دبليو وينكوت عام 1960.[1] ولقد استخدم وينكوت مصطلح "الذات الحقيقية" لوصف الشعور بالذات اعتمادًا على تجربة أصلية عفوية، الشعور بـ "كل ما هو حياة شخصية" أو "الشعور بالحقيقة".[2]

أما "النفس الكاذبة" عند وينكوت فهي أحد أنواع الدفاع الذي تم وضعه لحماية الذات الحقيقية بحجبها. وهو يعتقد أن الذات الكاذبة، في الصحة، هي ما يسمح لشخص ما بسلوك "سلوك مؤدب وخلوق" أمام الناس.[3] ولكن وجد وينكوت مشكلات عاطفية أكثر خطورة لدى المرضى الذين يبدو أنه لا يمكنهم الشعور بالعفوية، أو بأنهم يعيشون ذاتهم الحقيقية أو الواقعية في أي منحى من مناحي حياتهم، ولكن يمكنهم وضع "قناع ناجح بأن ذاتهم حقيقية". فهؤلاء المرضى يعانون من داخلهم من الشعور بالخواء أو الموت أو "الزيف".[4]

ويشار إلى الذات الحقيقية أحيانًا بمسمى "الذات الواقعية".

أفكار[عدل]

قبل وينكوت[عدل]

هناك الكثير في نظرية التحليل النفسي الذي يمكن لوينكوت أن يعتمد عليه في مفهومه حول الذات الكاذبة. هيلين دويتشه وصفت شخصيات "كأنهم" هم من "نجحوا في إحلال "تعاملات وهمية" من مختلف الأنواع محل الشعور الحقيقي بالتواصل مع الآخرين: إنهم يتصرفون "كأنهم" يشعرون بالتواصل مع الآخرين".[5] ولقد قامت محللة وينكوت الخاصة جوان ريفيير باستعراض مفهوم التقنع - من قناع النرجسيين... "إن سمة الخداع هو القناع الذي يخفي التحفظ البارع لجميع القوى تحت مظلة العقلانية الفكرية أو تحت مظلة الالتزام المستعار أو التأدب الظاهري".[6] فرويد نفسه، في نظريته الأولى المتعلقة بـ "الأنا في صورتها الأولية من خلال سلسلة من التعريفات المستعارة",[7] أنتج نظرية تتعلق بـ "الأنا التي تتحمل المقارنة مع الذات الكاذبة".[8] إريك فروم, في كتابه الخوف من الحرية قام بالتمييز بين الذات الأصلية والذات المستعارة،[9] ويقصد بالأخيرة كونها طريقة للهروب من وحدة الحرية على حساب فقدان الذات الأصلية.

كارل روجرز أكد تأكيدًا مستقلاً على فكرة كيركغور التي ظهرت قبل ذلك بفترة طويلة "إن أعمق أشكال اليأس أن تختار أن تكون شخصًا آخر بخلاف ذاتك". على الناحية الأخرى، "إن الاستعداد لأن تكون الذات التي يكون عليها الشخص حقًا، هي فعلاً الحالة المضادة لليأس" وهذا الاختيار هو أكثر مسؤوليات الإنسان جوهرية".[10]

مفهوم وينكوت[عدل]

رغم وجود العديد من المفاهيم التي سبقتها، فمن الخطأ أن نحط من قدر الثورة المفاهيمية التي أحدثتها مقالة وينكوت عام 1960، والتي قدمت صورة جديدة وقوية ذات جذور طبية لعقل الإنسان.

بالنسبة لوينكوت، في الذات الكاذبة، "يمكن أن تصبح توقعات الآخرين ذات أهمية طاغية، فهي تعلو فوق الشعور الأصلي بالذات أو تتعارض معه، ذلك الشعور المرتبط بالجذور الأصيلة جدًا لكينونة الإنسان.[11] ويرى وينكوت أن هذا النوع الصارم من الذات الكاذبة قد بدأ في الظهور منذ الطفولة، كوسيلة للدفاع في البيئة التي يشعر فيها الطفل بعد الأمان أو الاستحواذ نتيجة لانعدام التربية العاقلة. ولقد استخدم وينكوت مصطلح "جيد بما يكفي" للإشارة إلى ما يرى أنه الرعاية الأبوية المثالية؛ فهو كان يرى أن الأطفال يحتاجون للآباء الذين يجيدون دومًا ضبط مشاعرهم ولديهم القدرة على التعاطف مع أطفالهم، ولكنهم لا يفعلون ذلك بمثالية.[12] الخطر أنه "من خلال هذه الذات الكاذبة، يبني الطفل مجموعة كاذبة من العلاقات من خلال الاستدماج حتى يكتسب تظاهرًا بأنه حقيقي".[13] وستكون النتيجة "طفل خسر حيويته وقدرته على الإبداع دون أن يلحظ أحد ... ويخفي عالمًا من الخواء والبوار الداخلي خلف قناع من الاستقلالية."[14] ولكن في الوقت نفسه فإن "النفس الكاذبة لدى وينكوت هي الدفاع الأخير ضد "الاستغلال غير المعقول للذات الحقيقية، مما قد يؤدي إلى تلاشيها"".[15]

انظر أيضًا[عدل]

  • Alter ego
  • Authenticity (philosophy)
  • Character mask
  • Crystallized self
  • Fantasy bond
  • Mask
  • Narcissism
  • Parentification
  • Psychology of self
  • Religious views on the self
  • Unthought known

مراجع[عدل]

  1. ^ D. W. Winnicott, "Ego distortion in terms of true and false self," in The Maturational Process and the Facilitating Environment: Studies in the Theory of Emotional Development. New York: International UP Inc., 1965, pp. 140-152.
  2. ^ Salman Akhtar, Good Feelings (London 2009) p. 128
  3. ^ D. W. Winnicott, "Ego distortion in terms of true and false self", in The Maturational Process and the Facilitating Environment: Studies in the Theory of Emotional Development. New York: International UP Inc., 1965, pp. 140-152.
  4. ^ D. W. Winnicott, "Ego distortion in terms of true and false self", in The Maturational Process and the Facilitating Environment: Studies in the Theory of Emotional Development. New York: International UP Inc., 1965, p. 146.
  5. ^ Otto Fenichel, The Psychoanalytic Theory of Neurosis (London 1946) p. 445
  6. ^ Mary Jacobus, The Poetics of Psychoanalysis: In the Wake of Klein (Oxford 2005) p. 37
  7. ^ Jacques Lacan, Ecrits: A Selection (London 1997) p. 128
  8. ^ Adam Phillips, Winnicott (Harvard 1988) p. 136
  9. ^ Erich Fromm (1942), The Fear of Freedom (London: Routledge & Kegan Paul 2001) p. 175
  10. ^ Carl Rogers, On Becoming a Person (1961) p. 110
  11. ^ Winnicott, quoted in Josephine Klein, Our Need for Others (London 1994) p. 241
  12. ^ Simon Grolnick, The Work & Play of Winnicott. New Jersey: Aronson, 1990, p. 44.
  13. ^ Winnicott, quoted in Klein, p. 365
  14. ^ Rosalind Minsky, Psychoanalysis and Gender (London 1996) p. 119-20
  15. ^ Mary Jacobus, The Poetics of Psychoanalysis (Oxford 2005) p. 160

قراءات أخرى[عدل]

  • D. W. Winnicott, Playing and Reality (London 1971)
  • Jan Abram and Knud Hjulmand, The Language of Winnicott: A Dictionary of Winnicott's Use of Words (London 2007)
  • Susie Orbach, 'Working with the False Body', in A. Erskine/D. Judd eds., The Imaginative Body (London 1993)

وصلات خارجية[عدل]