ذرة متغايرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الشيخ صفاء الدين الأعظمي .. من مواليد بغداد 1947


  • أخذ العلوم الشرعية عن علماء العراق،.وحصل من بعضهم على إجازات خطية.
  • أخذ القراءات السبع والتجويد عن علاّمة العراق الشيخ عبد القادر الخطيب وحصل منه على الإجازة الخطية العلمية في قراءة عاصمٍ في سنة 1968، وفي عموم القراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة في سنة 1968، مع تقاريظ عليها من مشايخ العراق، ومصادقة المجلس العلمي الأعلى بوزارة الأوقاف العراقية عليها.
  • أخذ القراءات السبع عن الشيخين الأزهريين محمود سيبويه البدوي وعبد الرافع رضوان الذيْن انتُدبا للتدريس في المدارس الدينية العراقية بين عامي 1970ـ 1971.
  • عيّن في سنة 1979استاذا لكرسي لقراءات بجامع الإمام أبي حنيفة ببغداد بأمر من وزارة الأوقاف، وما زال محتفظا بمنصبه.
  • كما عمل استاذا مشاركاً في مادة القراءات بعدّة جامعات ومعاهد عراقية.
  • نال إجازاتين خطيتين بقراءة عاصم من الشيخين:حقي بن علي بن غني و محيي الدين الخطيب.
  • وحصل من الشيخ المسند أكرم بن عبد الوهاب الموصلي إجازاتين خطيتين ، واحدة برواية حفص عن عاصم قراءة ًوإقراءً واستجازةً،وأخرى بمروياته لبعض كتب الداني ت 444هـ والشاطبي ت 590هـ وابن الجزري ت 833هـ في القراءات والتجويد وما يتعلق بهما .
  • في سنة 1993 اختير ليكون مستشاراً للقراء العراقيين وخبيراً فنياً بشؤون التلاوة.
  • في سنة 1994 رشّحته وزارة الأوقاف العراقية لمسابقة التجويد على مستوى قراء الوطن العربي بالمغرب وفاز فيها بالجائزة الأولى.
  • في سنة 1995 رُشّح أيضاً لمسابقة أخرى على مستوى قراء العالم الإسلامي بالمغرب ، وفاز بالجائزة الثالثة.
  • وجّه له القصر الملكي بالرباط عن طريق وزارة الأوقاف المغربية للمشاركة في الدروس الحسنية عامي 1995 و 1998.
  • وفي المغرب جلس إلى بعض شيوخها بين الأعوام 2000 و2002 ليأخذ عنهم القراءات السبع ونال اجازتين خطيتين فيها من الشيخ محمّد بربيش الرباطي أستاذ كرسي القراءات بمسجد السنّة بالرباط، ومن الشيخ محمد السحابي الذي أجازه أيضا بطرق نافع العشرية وبمروياته لبعض كتب القراءات والرسم والضبط..
  • وفي المغرب أيضا أجازه خطيّاً الشيخ الحسن غرّور الريحاني المغربي برواية ورش من طريق أبي نفيس ت 540هـ
  • ونال إجازة برواية حفص من الشيخ الدكتور محمد فؤاد البرازي الحموي، المقيم بالدنمارك.
  • شارك مرّاتٍ عديدةً ولعدة سنوات قارئا ومتحدّثا في برنامج " كيف نقرأ القرآن " من الإذاعة المغربية.
  • عمل لمدّة سنتين استاذاً لتجويد القرآن برواية ورشٍ في معهد الغرب الإسلامي.
  • وألقى دروساً في دور القرآن بالرباط والعرائش وبلقصيري
  • أطر لطلاب شعبة الدراسات الإسلامية بكلية الآداب بجامعة عبد المالك السعدي .
  • شارك حكماً في عدّة مسابقات وطنية ودولية.
  • مثله الأسمى في تحقيق الثرات أستاذُه الدكتور بشار عواد معروف وأفاد منه كثيراً.
  • لجهوده في خدمة القرآن حصل على عدة شواهد تقديرية من خمس جامعات ومجالس علمية ومؤسسات قرآنية عالمية.
  • وحصل على إجازتين خطيتين في الحديث من الشيخ الحسن بن الصدّيق الغُماري الطنجي والشيخ محمد بو خبزة التطواني.
  • ومؤخراً سجل لقناة محمد السادس للقرآن الكريم ثلاث حلقات لبرنامج :

" مدارس وشيوخ" .

كما يمتلك في بلدته الأعظمية  بنفائس الكتب و المخطوطات العربية والإسلامية.

من بحوثه في مجال تخصُّصِه :

ــ  الوقف والابتداء .. آراء واستدراكات على ما فات العلماء.
ــ  التغنّي بالقرآن كما ينبغي أن يكون.
ــ النقد الإقرائي من عهد النبيّ وحتى منتصف القرن التاسع الهجري.
 

ومن مؤلفاته :

  • المحيط بأصول رواية قالون من طريق أبي نشيط. طبع بالمغرب 2007
  • البيرق الأبرق بأصول رواية ورش من طريق الأزرق. بانتظار الطبع
  • غاية الجود في أصول قراءة عاصم بن أبي النجود. بانتظار الطبع
  • يعكف الآن على تحقيق مخطوط في عدة نسخ يتعلق الأمر بـ:

" مفردة الإمام نافع "،للداني.