رأسمالية مالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جزء من السلسلة الاقتصادية عن

الرأسمالية
Economic template.svg

بوابة:فلسفة بوابة الفلسفة
بوابة:اقتصاد بوابة الاقتصاد
بوابة:سياسة بوابة السياسة
ع · ن · ت

الرأسمالية المالية (بالإنجليزية: Finance capitalism أو financial capitalism) يمكن تعريفها بوصفها توابع عمليات الإنتاج إلى تراكم الأرباح من الأموال في النظام المالي.[1]

وبالتالي، فإن الرأسمالية المالية هي شكل من أشكال الرأسمالية حيث تصبح وساطة المدخرات إلى الاستثمار هي الوظيفة المهيمنة في الاقتصاد، مع تداعيات أوسع نطاقًا للعملية السياسية والتطور الاجتماعي:[2] ومنذ أواخر القرن العشرين؛ أصبحت القوة المهيمنة في الاقتصاد العالمي،[3] سواء في شكل ليبرالية جديدة أو غيرها من الأشكال.[4]

الخصائص[عدل]

تتسم الرأسمالية المالية بغلبة السعي وراء الربح من عمليات الشراء والبيع أو الاستثمار في العملات والمنتجات المالية مثل السندات والأسهم والعقود الآجلة والعقود الاشتقاقية. كما تتضمن إقراض المال بفائدة؛ ويراها محللو الماركسية (التي اشتق منها أصلاً تعبير الرأسمالية المالية) بأنها منهج استغلالي من منظور أنه يوفر الدخل لغير العاملين. [5] أما المدافعون الأكاديميون عن المفهوم الاقتصادي للرأسمالية، مثل يوجين فون بوم-باورك، فهم يرون أن مثل هذه الأرباح هي جزء من عملية ملتوية تنمو بها وتتحوط ضد المخاطر المحتومة.[6]

في الرأسمالية المالية، يصبح الوسطاء الماليون أكثر العناصر أهمية، مقارنة بالبنوك وحتى شركات الاستثمار. حيث تجذب مصارف الإيداع المدخرات وتقرض الأموال، بينما تحصل البنوك الاستثمارية على الأموال من سوق ما بين البنوك لإعادة الإقراض لأغراض الاستثمار وشركات الاستثمار والتصرف نيابة عن المهتمين الآخرين، من خلال بيع الأسهم أو الأوراق المالية للمستثمرين، لأغراض الاستثمار.[7]

الآثار الاجتماعية[عدل]

يتجاوز معنى تعبير الرأسمالية المالية أهمية الوساطة المالية في الاقتصاد الرأسمالي الحديث. كما يشمل أيضًا وجود نفوذ كبير لأصحاب الثروات على العملية السياسية وأهداف السياسة الاقتصادية.[8]

وذكر توماس بالي أن هيمنة رأس المال المالي في القرن الواحد والعشرين قد أدت إلى تفضيل المضاربة - رأسمالية الكازينو - على الاستثمار لنمو الأعمال التجارية في الاقتصاد العالمي.[9]

التطورات التاريخية[عدل]

يعود الفضل إلى رودلف هيلفردنج في بروز تعبير الرأسمالية المالية، وذلك في دراسته لعام (1910) الخاصة بالروابط بين صناديق الائتمان الألمانية والمصارف والسياسات الاحتكارية قبل الحرب العالمية الأولى – دراسة صنفها لينين في تحليله للعلاقات الإمبريالية بين القوى العالمية الكبرى أثناء الحرب.[10] واستنتج لينين من البنوك في ذلك الوقت أنها "المراكز العصبية الكبرى للنظام الرأسمالي الكلي للاقتصاد الوطني":[11] وبالنسبة لمنظمة الكومنترن، أصبحت عبارة "ديكتاتورية الرأسمالية المالية"[12] شائعة الاستخدام.

ومن هذا المنظور الماركسي التقليدي، ينظر للرأسمالية المالية باعتبارها الثمرة الجدلية لـ الرأسمالية الصناعية وجزءًا من العملية التي تنتهي بها المرحلة الرأسمالية كاملة من التاريخ. وبطريقة مماثلة لآراء ثورستين فيبلين، تتناقض الرأسمالية المالية مع الرأسمالية الصناعية، والتي تحقق أرباحًا من تصنيع السلع.

وفي وقت لاحق، سوف يشير فرناند بروديل إلى اثنتين من الفترات المبكرة في التاريخ البشري التي ظهرت بها الرأسمالية المالية - في جنوة في القرن السادس عشر وهولندا في القرنين السابع والثامن عشر – على الرغم من أنها تطورت في تلك المراحل عن الرأسمالية التجارية.[13] وقد وسع جيوفاني أريغي من تحليل بروديل ليشير إلى أن غلبة الرأسمالية المالية ظاهرة متكررة على المدى الطويل، كلما وصلت المرحلة السابقة من التوسع الرأسمالي التجاري/الصناعي إلى الاستقرار.[14]

وبحلول منتصف القرن، حلت الشركات الصناعية محل النظام المصرفي باعتبارها رمزًا اقتصاديًا رئيسًا للنجاح،[15] أما النمو في نهاية القرن العشرين في العقود الاشتقاقية والنموذج المصرفي الجديد،[16] فقد كان إيذانًا ببدء فترة رأسمالية مالية جديدة (الرابعة تاريخيًا).[17]

وقد رأى فريدريك جيمسون الأفكار المجردة المعولمة لهذه المرحلة الحالية من الرأسمالية المالية بوصفها تعزز من المظاهر الثقافية لما بعد الحداثة.[18]

معارضون يمينيون[عدل]

أثار الفاشيون صخبًا في معارضتهم للرأسمالية المالية.[19]

ورأى سي إتش سيسون الفكرة الكامنة في كتاب الأغاني (The Cantos) لـ عزرا باوند بأنها نهب الرأسمال المالي: "الانحراف الوحشي للعالم الذي يتم تشويه الواقع فيه، وصولاً إلى تفاصيل لم تحدث من قبل أبدًا، عن طريق سحب المال الوهمي".[20]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Capitalism" by John Scott and Gordon Marshall in A Dictionary of Sociology Oxford University Press 2005. Oxford Reference Online. Oxford University Press
  2. ^ Simon Johnson, "The Quiet Coup", May 2009, The Atlantic.
  3. ^ R. Munck, Globalization and Labour (2011) p. 77-8
  4. ^ Charles R. Morris, The Trillion Dollar Meltdown (2008) p. 156
  5. ^ "The Contradiction of Capitalism in the Search for Democracy", Latin American Perspectives, Vol. 24, No. 3, Ecuador, Part 1: Politics and Rural Issues (May, 1997), pp. 116-122
  6. ^ F. Boldizzoni, Means and Ends: The Idea of Capital in the West 1500-1970, Palgrave Macmillan 2008, pp. 128-32
  7. ^ J. Bradford De Long & Carlos D. Ramirez, "Understanding America’s Hesitant Steps Toward Financial Capitalism", 1996, UC Berkeley
  8. ^ Dimitri B. Papadimitriou & L. Randall Wray, "Minsky's Analysis of Financial Capitalism, 1999
  9. ^ Thomas Palley, From Financial Crisis to Stagnation (2012) p. 218
  10. ^ Frederic Jameson, 'Culture and Finance Capital', in The Jameson Reader (2005) p. 257
  11. ^ Quoted in E. H. Carr, The Bolshevik Revolution 2 (1971) p. 137
  12. ^ Quoted in F. A Voight, Unto Caesar (1938) p. 22
  13. ^ C. J. Calhoun/G. Derluguian, Business as Usual (2011) p. 57
  14. ^ Jameson, p. 259-60
  15. ^ A. Sampson, Anatomy of Britain Today (1969) p. 475
  16. ^ P.Auger, Chasing Alpha (2009) p. 122 and p. 108
  17. ^ Jameson, p. 256-7
  18. ^ Jameson, p. 268-273
  19. ^ Frank Bealey & others. Elements of Political Science. Edinburgh University Press, 1999, p. 202
  20. ^ C. H. Sisson, English Poetry 1900-1950 (1981) p. 124. He himself added that “it could not be said that Pound's targets were wholly illusory. The detail of his analysis is more doubtful and less creditable”, p. 101

كتابات أخرى[عدل]

Rudolf Hilferding, Finance Capital (1981[1910])

V Lenin, Imperialism: The Highest Form of Capitalism (1939)

Giovanni Arrighi, The Long Twentieth Century: Money, Power, and the Origins of our Times (1994)

Christian Marazzi et al, "The Violence of Financial Capitalism (2011)

J. K. Galbraith, The New Industrial State (1974)

وصلات خارجية[عدل]

The age of monopoly-finance capital