رأس البر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 31°30′N 31°49′E / 31.500°N 31.817°E / 31.500; 31.817 رأس البر هي مدينة مصرية صغيرة توجد على ساحل البحر المتوسط وهي تتبع محافظة دمياط ويوجد برأس البر التقاء نهر النيل ومصبه بالبحر المتوسط خلق امتداداً برياً يعرف باللسان.

الاسم[عدل]

كانت تعرف قبل الفتح العربي باسم «جيزة دمياط»، أي «ناحية دمياط»، وعندما زارها المقريزي سماها «مرج البحرين». ويبدو اسم «رأس البر» اسماً على مسمى، فالمطالع لخريطة مصر يجد أن مدينة رأس البر هي أول مدينة مصرية تطل على البحر المتوسط، وهي متقدمة في البحر، وتشكل لساناً داخل الماء، ما يجعلها فعلاً رأساً للبر داخل البحر.[1]

تاريخ راس البر[عدل]

بدأ تاريخ رأس البر منذ عام 1823 حيث كان مشايخ الطرق الصوفية وأتباعهم بدمياط يسيرون بمجموعهم نحو الشمال مع النيل للاحتفال بمولد سيدي الجربى بمنطقة الجربى جنوب رأس البر. وكان التجار يفدون إلى رأس البر لمقابلة سفنهم العائدة من رحلاتهم وهنا شاهدوا أول طلائع المصيف ممثلة في هؤلاء المتصوفين واستمر الجميع في هذا المكان الهادئ الجميل الذي يبعث في النفس روعة التأمل وطمأنينة التعبد.

كما اعتادت بعض الأسر أن تخرج أيام الصيف في سفن شراعية على النيل وترسو أمام رأس البر وتقضى النهار في النزهة والصيد والرياضة فراقهم جوها وشيدوا لهم أكواخاً من حصر البردى . في عام 1865 م أتخذ رأس البر(مصطافاً) وتدرج مع عشش قليلة متفرقة مصنوعة من حصر البردى إلى صفوف منظمة بين شاطئ النيل والبحر ثم إلى عشش تقام على أرضيات من الخشب والبناء.

في عام 1883 جاء رأس البر العالم الألمانى (كوخ) فوضع تقريراً جاء فيه (أن مصيف رأس البر قد يصبح يوماً ملك المصايف وأشهرها إذ يتميز بموقعه الجميل وهوائه النقى الجاف وشواطئه الذهبية، وبعده عن الضوضاء وهو أقل رطوبة من جو الشواطئ المصرية الأخرى وتكثر في هوائه كمية اليود.

و في عام 1891 أنشأ رجل فرنسي اسمه(بكلان) وسيدة فرنسية تدعى(كورتيل) مطعماً وباراً قرب طابية الشيخ يوسف... كما أنشأ أول فندق راق أمام الفنار وسط المصيف جذب رجال المصطافين ودفع آخرين لبناء عدد آخر من الفنادق.

و في عام 1902 وضعت للمصيف أول خريطة هندسية بسيطة موضحاً بها مواقع العشش وأرقامها والأسواق وغيرها.. وتقرير تأجير أرضه..وإضاءة طرقه بالفوانيس وتسيير مراكب نيلية لنقل المصطافين والبريد من دمياط إلى رأس البر والعكس.

كان مصيف رأس البر موسمياً مؤقتاً لا بقاء له غير أربعة أشهر الصيف..و قد كانت منشآته تقام عندما يهل الصيف في مدى أسبوعين فيصبح مدينة صغيرة بها ما بسائر المدن الحديثة. فإذا ما أدبر الصيف زالت معالمه وعاد إلى مساحة خالية من الرمال المعرضة لمد البحر تطغى عليه أمواجه فتغطيه وتغسله وتهيؤه لاستقبال صيفاً جديداً نظيفاً نقياً وقد انحسر عنه الماء وجففته أشعة الشمس.ومع بداية الحرب العالميه الثانيه1939 -1945 وبسبب الغارات الجويه الالمانيه على القاهره والاسكندريه ذاعت شهرة مصيف رأس البر كمصيف ومكان آمن بعيدا عن الغارات فتحولت المدينه الصغيره إلى مصيف للعائله المالكه وعلاة القوم من المصريين والجاليات الاجنبيه واقيمت فيها الحفلات الغنائيه والعروض المسرحيه والافلام ولم تنتهى شهرة راس البر بنهاية الحرب بل وعلى العكس اصبحت مصيفاً محبباً للكثير من المصريين والاجانب نظراً لطبعها الفريد والبعيد نسبياً عن حياة المدينه بصخبها وسياراتها .

راس البر اليوم[عدل]

اليوم وعلى الخريطة السياحية لمصر أصبح مصيف رأس البر من أعظم مصايف الجمهورية.. ومن أهم المصايف السياحية الهامة بمحافظة دمياط.. حيث شهد في الأونة الأخيرة تطورأً هائلاً قفز به إلى قمة مصايف الجمهورية وشمل التطور مختلف المرافق والخدمات والمشروعات التي تحقق أقصى ما يمكن من وسائل الراحة والاستجمام لعشاقه الذين يفدون إليه كل عام من شتى مناطق الجمهورية للاستمتاع بالطبيعة الساحرة التي يزخر بها المصيف حيث لا مصانع، ولا مصادر لتلوث البيئة. ولكن منشآت سياحية عظيمة ومرافق ذات قدرة استيعابية كبيرة ومساحات خضراء واسعة وحدائق ونخيل.

و يضم المصيف عددً من المزارات السياحية منها..

منطقة اللسان – منطقة الجربى-الحديقة المعلقة-الباخرة خلود النيل-شاطئ العائلات – شارع النيل. وشاطى خليج راس البر

ا

المصدر[عدل]

http://www.domyat.gov.eg/arabic/rasara/index.htm

حيث يوجد فنادق كثيرة ومنطقة رأس الخليج السياحية

تعتبر رأس البر من أفضل المصايف السياحية في العالم لما تتمتع به من نقاء واستمتاع فهى اقرب البلاد إلى قلبى

مراجع[عدل]


  1. ^ [[تصنيف:مقالات بحاجة للتنسيق منذ {{نسخ:اسم شهر}} {{نسخ:عام}}]] [[تصنيف:مقالات بحاجة للتنسيق منذ {{نسخ:اسم شهر}} {{نسخ:عام}}]]