رابط تشعبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الرابط التشعبي أو الوصلة الفائقة هو عنصر في مستند أو وثيقة إلكترونية يقود إلى قسم آخر في نفس المستند، أو يقود إلى مستند آخر، أو إلى قسم معين في مستند آخر. وهذا يجلب المعلومة المشار إليها للمستخدم عندما يتم اختيار هذا العنصر التصفحي بواسطة المستخدم. الاستخدام الأكثر شيوعا للروابط التشعبية يكون في تصفح صفحات الوب، تعتبر الروابط التشعبية أساس النص الفائق

الروابط التشعبية

في مجال الحوسبة، الرابط التشعبي هو إشارة إلى وثيقة يمكن للقارئ أن يتبعها مباشرة. النقاط المرجعية إلى وثيقة أخرى أو إلى عنصر معين ضمن مستند. النص الفائق هو النص مع الروابط التشعبية. النص من هذا القبيل عادة يعرض بجهاز الكمبيوتر. وهناك نظام البرمجيات للعرض وخلق النص الفائق وهو نظام النص الفائق. والرابط له مرساة، وهو موقع من خلال وثيقة الرابط التشعبي التي يمكن اتباعها؛ تلك الوثيقة معروفة باسم وثيقة المصدر. هدف الرابط التشعبي هو الوثيقة، أو أي مكان داخل الوثيقة، يؤدي إلى الرابط التشعبي. يمكن للمستخدم ان يتبع الرابط من خلال تفعيله بطريقة ما (في كثير من الأحيان، عن طريق لمس أو النقر على الرابط). على سبيل المثال الأكثر شيوعا للنص الفائق اليوم هو على شبكة عنكبوتية عالمية: صفحات الويب التي تحتوي على وصلات إلى صفحات الويب. على سبيل المثال، في إشارة إلى العمل على الإنترنت مثل ويكيبيديا، العديد من الكلمات والمصطلحات الواردة في النص هي تشعبيا إلى تعاريف هذه المصطلحات. التشعبية غالبا ما تستخدم لتنفيذ آليات الرجوع التي سبقت الكمبيوتر، مثل جداول المحتويات، والهوامش، والفهارس، وصلات التشعبية أيضا فهارس اتصال جيد. في بعض النظم النص الفائق، الروابط التشعبية ويمكن أن تكون ثنائية الاتجاه: أنها يمكن اتباعها في اتجاهين، وذلك على حد سواء تكون بمثابة نقطة المراسي وكأهداف. مزيد من الترتيبات المعقدة موجودة، مثل رابطة كثير إلى كثير. ان تاثير اتباع رابط تشعبي قد يختلف مع النظام النص الفائق وأحيانا على الرابط في حد ذاته، على سبيل المثال، على شبكة ويب العالمية، معظم الروابط التشعبية تتسبب في أن تحل الوثيقة المستهدفة محل وثيقة يتم عرضها، ولكن بعضها معلمة لتفتح الوثيقة المستهدفة في نافذة جديدة.


أنواع الروابط[عدل]

جزء لا يتجزأ من الرابط[عدل]

مثال: كلمة الحوسبة الموجودة في أول النص لها صلة مضمنة في كائن النص إذا تم النقر على الكلمة، سوف تنقل المتصفح إلى صفحة مختلفة.

مضمنة الرابط[عدل]

ويعرض الربط الساخن المضمن المحتوى البعيد دون الحاجة لتضمين المحتوى. ويمكن أن يكون الوصول إلى المحتوى البعيد مع أو من دون اختيار المستخدم الرابط. مضمنة الروابط قد يعرض أجزاء معينة من المحتوى (صورة مصغرة على سبيل المثال، انخفاض قرار المعاينة، اقتصاص المقاطع، تضخيم المقاطع، ووصف النص، الخ) والوصول إلى أجزاء أخرى أو المحتوى الكامل عند الحاجة، كما هو الحال مع برنامج الطباعة ونشر مكتبي. هذا يسمح للملف الأصغر حجما وأسرع استجابة للتغيير عندما يكون ليس هناك حاجة لمحتوى الرابط كامل، كما هو الحال عند إعادة ترتيب وتخطيط الصفحة.

المنطقة الساخنة[عدل]

المنطقة الساخنة (صورة الخريطة في أتش تي أم أل) وهي منطقة غير مرئية على الشاشة التي تغطي علامة النص أو الصور الرسومية. والوصف التقني لمنطقة ساخنة هي قائمة الإحداثيات المرتبطة بمنطقة معينة على الشاشة من أجل خلق رابط المناطق من الصورة إلى وجهات مختلفة، عبر تعطيل الربط بين الفضاء السلبية حول الأشكال غير النظامية، أو عن طريق تمكين ربط المناطق غير مرئية. على سبيل المثال، الخريطة السياسية ل أفريقيا يملك كل بلد غير منتظم الشكل رابط تشعبي لمزيد من المعلومات حول هذا البلد. وهناك منطقة ساخنة منفصلة غير مرئية هي واجهة تسمح لمبادلة جلود أو تسميات داخل المناطق الساخنة المرتبطة دون تضمين المتكرر للروابط في مختلف عناصر الجلد.

الوصول العشوائي[عدل]

الوصول العشوائي هي الروابط التي تربط بين البيانات التي تم استردادها من قاعدة بيانات أو الحاويات المتغيرة في البرنامج عند الدالة يتم استرجاعها من تفاعل المستخدم (على سبيل المثال القائمة المتغيرة من عنوان الكتاب) أو العملية غير التبادلية (على سبيل المثال العشوائية، محسوبة).

الوصول إلى الأجهزة[عدل]

ورابط الوصول إلى الأجهزة هو الرابط الذي ينشط مباشرة عن طريق وسائل الإدخال (لوحة المفاتيح على سبيل المثال، ميكروفون، وجهاز التحكم عن بعد) من دون الحاجة أو استخدام واجهة مستخدم رسومية.

الروابط التشعبية في مختلف التكنولوجيات[عدل]

تشعبية في لغة رقم النص الفائق[عدل]

تيم بيرنرز لي رأى إمكانية استخدام وصلات الربط بين أي وحدة للمعلومات إلى أي وحدة أخرى للمعلومات عبر شبكة الإنترنت. لذا الروابط التشعبية مكملة إلى إنشاء شبكة ويب عنكبوتيه عالمية. صفحات ويب هي مكتوبة في لغة رقم النص الفائق.

تحدد الوصلات في لغة رقم النص الفائق. باستخدام العنصر<a>. لرؤية لغة رقم النص الفائق المستخدمة لإنشاء صفحة، ومعظم المتصفحات تقدم خيار "عرض مصدر الصفحة". تدرج في الشيفرة تعبيرا في شكل رمز "<a"المرجع"href=" رابط">" الذي يمثل بداية المرساة، متبوعابنص بارز "</a>" رمز تبين في نهاية مرساة المصدر. وعنصر <a> يمكن أن تستخدم أيضا للدلالة على الهدف المتمثل في وجود صلة.

الرابط X: الروابط التشعبية في XML[عدل]

المنظمة W3C اي رابطة الشبكة العالمية المسماه الرابط X تصف التشعبية التي توفر قدرا أكبر بكثير من وظيفة من تلك التي عرضت في أتش تي أم أل (HTML). هذه الروابط الممتدة يمكن ان تكون متعددة الاتجاهات، وربط من داخل، وبين الوثائق XML.. ويصف التقرير أيضا وصلات بسيطة، وهي أحادية الاتجاه، وبالتالي لا توفر وظائف أكثر من الروابط التشعبية في لغة رقم النص الفائق(html).

الروابط التشعبية الموجودة في غيرها من التكنولوجيات[عدل]

تشعبية تستخدم في نظام غوفر، ويكي،و البريد إلكتروني،و محرر نصوص، ونسق المستندات المنقولة،و جداول ممتدة، وأبل الكرت التشعبي وأماكن أخرى كثيرة.

كيفية عمل وصلات في لغة رقم النص الفائق[عدل]

الرابط له نهايتين، تدعا المراسي، واتجاه الرابط يبدأ في مرساة مصدر ويشير إلى مرساة الوجهة. وصلة من مجال واحد إلى آخر هو ان تكون صادرة من مصدر رئيسي واردة إلى هدفها. والأكثر شيوعا مقصد رئيسي هو عنوان إنترنت المستخدم في الشبكة العالمية. هذا يمكن أن يشير إلى وثيقة، على سبيل المثال صفحة ويب، أو الموارد الأخرى، أو لشغل مكان في إحدى صفحات الويب. هذا الأخير يتحقق من خلال عنصر لغة رقم النص الفائق مع سمة" اسم " أو "الهوية" في هذا المكان من وثيقة لغة رقم النص الفائق. عنوان الموقع من المكان هو عنوان لصفحة ويب مع الحاق "# اسم السمة". عند ربط الوثائق من صفحة لغة رقم النص الفائق على السمة "اسم" يمكن استبدالها مع الجملة التي تشير إلى رقم الصفحة أو عنصر آخر، على سبيل المثال الصفحة = [pageNo] -- "# = 386 صفحة".

رابط السلوك في متصفحات الويب[عدل]

متصفح الإنترنت أو متصفح وب عادة ما يعرض الرابط التشعبي بطريقة مميزة، على سبيل المثال في لونا مختلفا، أو نمط الخط. سلوك ونمط الروابط يمكن أن تكون محددة باستخدام لغة صفحات الطرز المتراصة (CSS). في واجهة مستخدم رسومية، ظهور مؤشر الماوس على شكل اليد يشير إلى وجود وصلة. في معظم متصفحات الويب الرسومية، الروابط يتم عرضها في النص المسطر زرقاء عندما لا يكون مؤقتا، ولكن النص المسطر الأرجواني عندما يكون مؤقتا. عندما يقوم المستخدم بتشغيل وصلة (على سبيل المثال عن طريق النقر عليه مع الماوس) سيعرض المتصفح هدف الرابط. إذا كان الهدف هو ليس ملف لغة رقم النص الفائق، اعتمادا على نوع الملف وعلى المتصفح والبرنامج المساعد، قد يكون تنشيط برنامج آخر لفتح الملف.

الكود يحتوي على بعض أو كل الخصائص الرئيسية الخمس على وجود صلة:

  • وجهة الرابط ("href"، مشيرا إلى رابط)
  • تسمية الرابط
  • عنوان الرابط
  • الهدف الرابط
  • ربط الدرجة أو الرابط معرف

على سبيل المثال: لترسيخ وجود صلة إلى الصفحة، أو تعليق، قد يستغرق هذا النموذج:

بعد النشر، وربط سلسلة معقدة تنخفض إلى ما يلي لتصور نموذجي في مستعرض ويب:

<a ="http://example.com/"> Example</a>

بعد النشر، وربط سلسلة معقدة تنخفض إلى ما يلي لتصور نموذجي في مستعرض ويب: مثال: هذا يساهم في بيئة نظيفة وسهلة لقراءة النص أو الوثيقة.

عند مرور المؤشر على وصلة، اعتمادا على متصفح أو واجهة المستخدم الرسومية، نص من المعلومات عن الرابط يمكن أن تظهر:

  • يظهر الاطار ليس بالطريقة العادية، ولكن بطريقة خاصة حيث انه يختفي عندما يبتعد المؤشر (وأحيانا فإنه يختفي بعد بضع ثوان، ويظهر عندما يكون المؤشر ابتعد ثم يعود).موزيلا فيرفكس، وإنترنت إكسبلورر، و أوبرا (متصفح ويب)، والكثير غيرها من متصفحات الويب وتظهر جميع عنوان الموقع.
  • بالإضافة إلى ذلك، عنوان الموقع هو شائع يظهر في شريط الحالة.

عادة، سيتم فتح رابط في الإطار الحالي أو نافذة تركيب (الشبكة العالمية)، ولكن المواقع التي تستخدم الإطارات، ويمكن إضافة خاصة "الهدف" السمة لتحديد مكان الرابط سيتم تحميلها. ويندوز ويمكن إعطاء الأسماء عند الإنشاء، وهذا الاسم المعرف يستخدم للرجوع لها في وقت لاحق في جلسة التصفح. إذا لم يكن الإطار الحالي له هذا الاسم، نافذة جديدة سيتم إنشاؤها باستخدام اسم المستخدم. إنشاء نوافذ جديدة هو الاستخدام الأكثر شيوعا لخاصيه "السمة". من أجل منع إعادة الاستخدام النافذه، الأسماء المتاحه للنوافذ الخاصه هي "_فارغ" و"_جديد"، وسوف يؤدي هذا الفعل لتكوين نافذه جديدة. ومن الشائع أن نرى هذا النوع من الرابط عندما يكون الموقع كبير ومرتبط بصفحة خارجية. الهدف في هذه الحالة هو ضمان أن تكون عملية تصفح الشخص لا يوجد بها أي تأييد من الموقع الحالي عن طريق ربط الموقع السابق. ومع ذلك، فإن هذه الخاصية يبالغ في استخامها أحيانا وأحيانا يمكن أن يسبب إنشاء العديد من النوافذ حتى أثناء تصفح موقع واحد فقط. صفحة أخرى اسمها "_top"، والتي تسبب ابعاد اي اطار يضهر في النافذه الحالية بحيث يمكن الاستمرار في هذه النافذه حتى تنتهي.

تاريخ الرابط التشعبي[عدل]

مصطلح "الرابط التشعبي" صيغ في عام 1965 (أو ربما 1964) من قبل تيد نيلسون في بداية مشروع سانادو. التشبيه الأقرب لهذه العملية هو بناء قائمة من الصفحات المعلمه ذات الصلة ببعضها البعض ومن ثم تسمح للمستخدم أن يتنقل من خلال القائمة. في سلسلة من الكتب والمقالات التي نشرت من عام 1964 إلى عام 1980، ونيلسون نقل مفهوم إليه المراجع المتقاطعه في سياق الكمبيوتر، وجعلها تنطبق على سلاسل نص معين بدلا من صفحات كاملة، عممها من اله محلية إلى نظرية شبكة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم، ودعا إلى إنشاء مثل هذه الشبكة، وفي الوقت نفسه، تعمل بشكل مستقل، فريق بقيادة دوجلاس إنجلبرت (مع جيف كمدير المبرمجين) كانوا أول من قام بتنفيذ مفهوم الرابط التشعبي ضمن وثيقة واحدة (1966)، وبعد فترة وجيزة للربط بين الفقرات ضمن وثائق منفصلة (1968). برنامج قاعدة بيانات هايبركارد انطلق في عام 1987 لأبل ماكنتوش ويسمح التوصيل بين أنواع مختلفة من الصفحات داخل المستند.

المسائل القانونية[عدل]

بينما التوصيل بين صفحات محتوى الإنترنت منذ فترة طويلة تعتبر سمة متأصلة في الإنترنت، وبعض المواقع قد اشتكت من ربط غير مسموح به من دون إذن. في هولندا، على سبيل المثال، كارين كان في البداية متهم بالتعدي على حق المؤلف للروابط، على الرغم من أن هذا القرار ألغي في عام 2003. المحاكم التي تنادي بذلك تمنع مجرد الروابط تشعبيه التي تربط مواد غير مشروعة تكون عملا غير مشروع في حد ذاته، بغض النظر عما إذا كان الرجوع إلى مواد غير قانونية أمر غير قانوني. في عام 2004، تمت تبرئته من قبل هو جوزفين. في عام 2000، رفع دعوى ضد الشركة البريطانية للاتصالات مدعيا التعدي على براءة الاختراع على وصلات الشبكة. بعد التقاضي، وجدت المحكمة أن شركة بريتيش تيليكوم في بندها لم تشمل براءة على وصلات شبكة الإنترنت. في الولايات المتحدة، هناك تمييز بين مجرد ربط لشخص آخر على الإنترنت، وربط محتوى غير قانوني أو مخالف. العديد من المحاكم وجدت أن مجرد ربط لشخص آخر في موقع لم يتم التعدي على العلامات التجارية أو حق المؤلف. ولكن ربط محتوى غير قانوني أو المخالفة للمشاكل بما فيه الكفاية ويمكن أن يؤدي إلى المسائله القانونية. للاطلاع على موجز للحالة الراهنة في الولايات المتحدة قانون حق المؤلف لالتوصيل، انظر هذه المناقشة.

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]