رحاب كنعان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رحاب كنعان
ولد 1954
المهنة شاعرة
المواطنة علم فلسطين فلسطين
النوع شعر
الأعمال المهمة مملكة التنك
P literature.svg بوابة الأدب


رحاب كنعان وهي شاعرة فلسطينية مقيمة في غزة لقبت بخنساء فلسطين لأنها فقدت 54 فرداً من عائلتها (آل حمزة) في مذبحة تل الزعتر ومجزرة صبرا وشاتيلا .

ولدت الشاعرة رحاب كنعان عام 1954 في لبنان. وكانت أسرتها قد هاجرت من قرية قديثا في قضاء صفد إثر نكبة العام 1948. وسكنت أسرتها المهجرة في مناطق عدة من لبنان إلى أن استقر بها في مخيم تل الزعتر. في عام 1976 في مجزرة تل الزعتر فقدت 51 شهيداً هم الأب وألام وخمسة من الإخوة وثلاثة من الأخوات والباقون من الأقارب من أعمامها. وفي أثناء مجزرة تل الزعتر كانت في صبرا وشاتيلا. أما في مجزرة صبرا وشاتيلا فقدت ثلاث شهداء هم ابنها ماهر واثنان من أبناء خالتها ، وهنا لقبت بخنساء فلسطين بعد ما أصبحت ابنة قافلة من 54 شهيداً.

انفصلت رحاب كنعان عن زوجها الأول وبقيت ابنتها (ميمنة) مع والدها وشقيقها. لكن بعد مجزرة صبرا وشاتيلا وجدت رحاب كنعان أسماء أفراد أسرتها ضمن قوائم الشهداء ومن ضمنهم ابنها ماهر وظنت أن ابنتها كانت ضمن الشهداء ، وكانت بعدما قد تزوجت في لبنان بعدما انفصلت عن زوجها الأول ثم تزوجت في لبنان وذهبت مع زوجها الثاني إلى تونس عام 1982. ولم تسمح لها السلطات اللبنانية بالعودة لزيارة لبنان مرة أخرى حيث أن كل فلسطيني في لبنان يفقد العودة إذا خرج ولم يعد خلال 6 أشهر. وبعد 14 عام عادت إلى فلسطين حيث عادت مع رجالات منظمة التحرير الفلسطينية من تونس إلى غزة واستقرت هناك.

في بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية كانت الشاعرة الفلسطينية رحاب كنعان تظهر على الفضائية الفلسطينية لقراءة بعض من شعرها الوطني، فشاهدها أحد جيرانها أيام مجزرة صبرا وشاتيلا فعرفها من الاسم، بعدما ظن الكل انها ماتت، وأخبر ابنتها ميمنة أن أمها على قيد الحياة وتعيش في غزة، فذابت ابنتها من الفرح، وهذا حدث بعد 22 عام من حرمان البنت والأم فكان تعارفهما الأول عن طريق الهاتف ثم بعدها بعامين كان لقائهما التلفزيوني عبر الأثير في قناة المنار الفضائية وبعد ذلك كان لقائهما بقناة أبو ظبي.

إصداراتها[عدل]

من مؤلفاتها الشعرية:

  • تل الزعتر
  • مملكة التنك
  • جمهورية الثوار
  • شاهد على التاريخ
  • البسمة المجروحة

من شعرها[عدل]

قالت في رثاء ابنها:

   
رحاب كنعان
أماهُ.. طرزي لي ثوبَ الفرح

فأنا راحل... للأرض أرويها بدمائي

أزرع فيها أشلائي... أعانق الفراشاتِ الطليقة

أحتضنُ العشبَ... والماءَ والترابَ..

أحطمُ قيودَ السبي والمنافي

أماه...

ها أنا ذا أنالُ الشهادةَ...

أصنعُ من ثوبِ زفافي وسادة

يتكيء عليها العابرون... إلى الوطنِ الجريح

أصنع قمراً... فراشة... وردةً ندية...

تنطلقُ من فوهةِ بندقية... مشحونةٍ بالحب..

محملةً بالحنينِ للأرض...

آهٍ... آه... يا أماهُ

جدِّلي ضفائرَ النور

ازرعيها في عيونِ الزهور...

في أمعاءِ برتقالةٍ يافوية

وامسحي عن خدودِ الزمانِ العبرات

   
رحاب كنعان

(البسمة المجروحة، عرس الشهيد، ص24-25) [1]


وقالت في قصيدتها (..بغداد.. يا توأم فلسطين):

   
رحاب كنعان
إلى شهدائنا في العراق الشقيق

إلى كل دمعة سالت

وكل قطرة دم على التراب تراق

إلى كل قلب صامد في وجه الحلفاء أنذال الأخلاق

وكل طفل ردمه حطام الطغاة والانشقاق

إلى كل صبية قتلوا فرحها برحيل الأهل والرفاق

نخط من جراح فلسطين

بسم الله والله أكبر

سينهض سيف صلاح

يضىء غدنا.. لتلتئم الجراح

ولن يطول عهد السفاح

سيزهر ربيعنا

وستقرع طبول الأفراح

وسنهتف: من بغداد إلى فلسطين

انتصر القرار من دم الأحرار

ب.. غ.. د.. ا.. د:

لم تكن المرة الأولى

في خندق واحد

نرطب ثرى الوطن

ولن تكون آخر مرة

تتوحد جراحنا

تنشد الأشعار

تزرع في صدور البلابل

لحن الانتصار

ب.. غ.. د.. ا.. د: يا توأم فلسطين

نظراتنا تناديك

والألم طافح.. يعتصر قلوبنا

يا حبيبة.. تألقت في سماء الكون

ورغم ألسنة اللهب تتجدد خلاياها

تضئ بانعكاساتها .. ظلال الليل

يتململ أقحوان القادسية وحطين

يهتف : جراحنا تعانقت منذ الأزل

وستبقى كرائحة النرجس والياسمين

تقبض على الجراح

تحطم سيف الطغاة والمتخاذلين

ترسم البسمة..على شفاه المحرومين

تنثر عطراً أزلياً.. صنعته جذور الفصول

لتضمد ألم أرض .. استعصى عليها الموت

تنهض من بين الطلول ..

تشرق بحب لا يزول

   
رحاب كنعان


  • ومن أقوالها:
   
رحاب كنعان
وعندها قلت تشبهوني بالخنساء والخنساء مني إذ بكت اثنان الأهل وأربعة الفؤاد فما لبكائي عشرة الأهل والحادي فؤادي
   
رحاب كنعان

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]