رسالة الحقوق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
لا فتى إلاّ علي ولا سيف إلاّ ذو الفِقار

رسالة الحقوق وهي عبارة عن مجموعة بنود كتبها الإمام علي بن الحسين حفيد علي ابن أبي طالب وفاطمة بنت رسول الله في الإسلام إثر مقتل والده الحسين بن علي في واقعة الطف بكربلاء تحتوي على البنود التالية:

مصادر الرسالة[عدل]

ورد النص الكامل لرسالة في مصادر روائية متقدمة، منها[1]:

أهميتها[عدل]

هذه الرسالة تعتبر أوّل رسالة قانونية جامعة دوّنت في التأريخ البشري،و هي من الذخائر النفيسة ألذي ترتبط ارتباطا وثيقا بالإنسان وحقوقه كلّها وتشمتل علی شبكة علاقات الإنسان الثلاثة، مع ربِّه ونفسِه ومجتمعه.وترسم حدود العلائق والواجبات بين الإنسان وجميع ما يحيط به.[2] ويقول الأديب باقر شريف القرشي، حول هذه الرسالة:" من المؤّلفات المهمّة في دنيا الإسلام " رسالة الحقوق" للإمام زين العابدين ، فقد وضعت المناهج الحيّة لسلوك الإنسان، وتطوير حياته، وبناء حضارته، على أسس تتوافر فيها جميع عوامل الاستقرار النّفسي." [3]

ففي الواقع انّ رسالة الحقوق تقدّم صورة كاملة و شاملة عن حقيقة الدين الإسلامي و تمثل دائرة معارف إسلامية كبرى من حيث تعدد جوانبها و تنوع مضامينها و هذا التوع و الغنى الفكري أكسب هذه الرسالة موقعاً متميزاً في التراث الإسلامي.[4]

محتوی الرسالة[عدل]

رسالة الحقوق، تشمتل علی خمسين مادة، و هي حقوق عامّة وخاصّة، وهذه الحقوق هي[5]:

  • حقوق الله.
  • حقوق الجوارح:
    • حق اللسان،
    • حق السمع،
    • حق البصر،
    • حق اليد،
    • حق الرجل،
    • حق البطن،
    • حق الفرج.
  • حقوق الأفعال:
    • حق الصلاة،
    • حق الحج،
    • حق الصوم،
    • حق الصدقة،
    • حق الهدي.
  • حقوق الأئمَّة:
    • حق سائسك بالسلطان،
    • حق سائسك بالعلم،
    • حق سائسك بالملك.
  • حقوق الرعية:
    • حق الرعية،
    • حق الرعية بالسلطان،
    • حق الرعية بملك اليمين،
    • حق الزوجة.
  • حقوق الرّحم:
    • حق أمك،
    • حق أبيك،
    • حق ولدك،
    • حق أخيك.
  • حقوق الآخرين:
    • حق المنعم على مولاه،
    • حق المولى الجارية عليه نعمتك،
    • حق ذي المعروف،
    • حق المؤذن،
    • حق الإمام في الصلاة،
    • حق الجليس،
    • حق الجار،
    • حق الصاحب،
    • حق الشريك،
    • حق المال،
    • حق الغريم الطالب،
    • حق الخليط ،
    • حق الخصم،
    1. حق الخصم المدعي عليك،
    2. حق الخصم المدعى عليه.
    • حق المستشير،
    • حق المشير،
    • حق المستنصح،
    • حق الناصح،
    • حق الكبير،
    • حق الصغير،
    • حق السائل،
    • حق المسؤول،
    • حق من سرك الله به وعلى يديه،
    • حق من ساءك القضاء على يديه بقول أو فعل،
    • حق أهل ملتك عامة،
    • حق الذمة.

    مقتطفات من الرسالة[عدل]

    يبدأ علي بن الحسين رسالته بتأكيد علي حق الله الذي أوجبه الله على الناس :

       
    رسالة الحقوق
    إعْلَــــمْ رَحِـــــمَكَ اللهُ أَنَّ للهِ عَلَيْكَ حُــــقُوقًا مُحِيطَةً بكَ فِي كـُلِّ حَرَكَة تَحَرَّكْتَهَا، أَوْ سَكَـــــنَة سَكَنْتَهَا، أَوْ مَنْزِلَة نَزَلْتَهَا، أَوْ جَارِحَة قَلَّبْتَهَا وَآلَةٍ تَصَرَّفْتَ بهَا، بَعْضُهَا أَكْبَرُ مِنْ بَعْض...فأَمَّا حَقُّ اللهِ الأَكْبَرُ فَإنَّكَ تَعْبُدُهُ لا تُشْرِكُ بهِ شَيْئاً، فَإذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ بإخلاص جَعَلَ لَكَ عَلَى نَفْسِهِ أَنْ يَكفِيَكَ أَمْرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَحْفَظَ لَكَ مَا تُحِبُّ مِنْهَما.
       
    رسالة الحقوق

    و من حق الجار:

       
    رسالة الحقوق
    وَأمّــا حَقُّ الجَارِ فَحِفْظُهُ غَائِبًا وَكَرَامَتُهُ شَاهِدًا ونُصْرَتُهُ وَمَعُونتُهُ فِي الحَـالَينِ جَمِيعــاً.8 لا تَتَّبعْ لَهُ عَوْرَةً ولا تَبحَثْ لَهُ عَنْ سَوْءَ(ة) لِتَعْرِفَهَــــــــــا، فَإنْ عَرَفْتَهَــــــا مِنْهُ عَنْ غَيْرِ إرَادَة مِنْكَ وَلا تَكَلُّف كُنْتَ لِمَــــا عَلِمْتَ حِصْنـــاً حَصِينـــاً وَسِتْرًا سَــــــــــــتِيرًا، لَوْ بَحَثتِ الأَسِنَّةُ عَنْهُ ضَمِيرًا لَمْ تَتَّصِلْ إلَيْه لانطِوَائِهِ عَلَيهِ. لا تَسْــتَمِعْ عَلَيهِ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَـــمُ. لا تُسَلِّمْهُ عِنْدَ شَـــــــــــديدَة، ولا تَحْسُدْهُ عِنْـــــــــــدَ نِعْمَة. تُقِيلُ عَثْرَتهُ وتَغْفِرْ زَلَّتَـــــــــهُ. ولا تَدَّخِرْ حِلْمَكَ عَنْهُ إذَا جَهِلَ عَلَيْــــــــــــــــــكَ، ولا تَخرُجْ أَنْ تَكُونَ سُلَّمًا لَهُ. تَرُدُّ عَنهُ لِسَانَ الشَّتِيمَةِ، وَتُبْطِلُ فِيهِ كَيْدَ حَـــــــــــامِلِ النَّصِيحَةِ، وَتُعَــــــاشِرَهُ مُعَاشَرَةً كَرِيمَةً. وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلا باللهِ.
       
    رسالة الحقوق

    ويختم رسالته الحقوقية بحقوق أهل الذمّة، الذين اختلفوا في دينهم وآرائهم ومرجعياتهم الفكرية، فلهم الحرية أن يعملوا حسب شريعتهم؛ کما يقول السيد زين العابدين :

       
    رسالة الحقوق
    وَأمّا حَقُّ أَهْلِ الذِّمَّةِ فَالحُكْمُ فِيهِمْ أَنْ تَقبَلَ مِنْهُمْ مَا قَبِلَ اللهُ، وَتَفِي بمَا جَعَلَ اللهُ لَهُمْ مِنْ ذِمَّتِهِ وَعَهْدِهِ وَتكِلُهُمْ إلَيهِ فِيمَا طَلبُوا مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأُجْبرُِوا عَلَيْهِ وَتحْكُمَ فِيهِمْ بمَا حَكَمَ اللهُ بهِ عَلَى نفْسِكَ فِيمَا جَرَى بَيْنَكَ (وَبيْنَهمْ) مِنْ مُعَامَلَة وَلْيَكُنْ بَينَكَ وَبيْنَ ظُلْمِهِمْ مِنْ رِعَايَةِ ذِمَّةِ اللَّهِ وَالْوَفَاءِ بعَهْدِهِ وَعَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ - حَائِلٌ فَإنَّهُ بَلَغَنَا أنَّهُ قَالَ "مَنْ ظَلَمَ مُعَاهِدًا كُنْتُ خَصْمَهُ" فَاتَّقِ اللَّهَ. ولا حَوْلَ ولا قُوَّةَ إلا باللهِ.
       
    رسالة الحقوق

    شروح الكتاب[عدل]

    كتبت شروح كثيرة لهذه الرسالة منها:

    • تفصيل الحقوق (شرح روائي علي رساله الحقوق للامام السجاد عليه السلام ) لمحمد حسين الرمزي الطبسي.
    • شرح رسالة الحقوق للإمام زين العابدين عليه السلام للعلامة الساعدي.
    • شرح رسالة الحقوق للامام زين العابدين عليه السلام السيد حسن القبانجي في مجلدين.[6]
    • في رحاب رسالة الحقوق للشيخ قاسم [7]

    طالع ايضاً[عدل]

    مراجع[عدل]

    1. ^ رسالة الحقوق ،من موقع مركز أبحاث العقائدية.
    2. ^ رسالة الحقوق ، من موقع الشيخ حسين انصاريان،2014-11-08
    3. ^ كتاب حياة الإمام زين العابدين،باقر شريف القرشي الجزء:2 ،صفحة:219.
    4. ^ رسالة الحقوق.. الأثر الخالد، تأملات فکریة معاصرة فی حقوق الانسان ،صالح،نبیل علی؛مجلة: المنهاج ،رقم:31، صفحة:300.
    5. ^ رسالة الحقوق للإمام زين العابدين ،من موقع شبکة المعارف الإسلامية.
    6. ^ [1]
    7. ^ [2]

    وصلات خارجية[عدل]

    تفصيل الحقوق