رقي (علم الجمال)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

يرمز الرقي إلى جودة التحسين - والذي يتضمن إظهار الذوق السليم، والحكمة والبراعة، بدلًا من الفجاجة، والغباء والابتذال.[1] وفي تصور الطبقة الاجتماعية، يمكن الربط بين الرقي وبين مفاهيم مثل الرتبة، والامتياز والوجاهة.[2]

نطاق الرقي[عدل]

من الناحية الاجتماعية، يمكن رؤية الرقي باعتباره" شكلًا من أشكال الغطرسة".[3]

تتضمن دراسة الأنماط نقل فكرة تتعلق بمجموعة من العناصر المحتملة على الرغم أن كل عنصر يمكنه إظهار هذا الرقي في شكل من الأناقة والموضة، لتغطي بذلك الفن الذي يتميز به كلٌ من "[...] صانع الأحذية، ومصفف الشعر، وخبير التجميل، وكاتب كتب الطهي، والطاهي، وتاجر الماس، ومصممي الأزياء النسائية، وملكات الموضة، ومبتكري المظلة القابلة للطي ... والشمبانيا."[4]

معلومات تاريخية[عدل]

في اليونان القديمة، كانت صوفيا (الحكمة) بمثابة رؤية خاصة يتميز بها الشعراء والأنبياء. ثم بعد ذلك أصبحت حكمة يتمتع بها الفلاسفة مثل السفسطائيين.[5] غير أن استخدام هذا المعنى في المواطن البلاغية بغرض الفوز في النقاشات، قد أسهم في انحطاط معنى الرقي.

ويضرب نظام الرقي الغربي الحديث بجذوره في فرنسا، ويمكن القول إن هذا المعنى تمكن من قطع شوط طويل بفضل السياسات التي كان يتبعها الملك لويس الرابع عشر ملك فرنسا (حكم من 1643–1715).[6]

في بادئ الأمر كان الشعب الإنجليزي ينظر إلى الرقي باعتباره سلوكًا منحطًا وخادعًا واستمر الأمر على ذلك حتى أصبحت عواطف الأرستقراطيين والأناقة الكيسة التي يتميز بها الوجهاء من الأوصياء على العرش أمثال بروميل الجميل (1778–1840) عصرية ومحل إعجاب.[7]

أنواع الرقي[عدل]

أنواع معترف بها من الرقي وتشمل:

  • الرقي الثقافي[8](أو التحضر)
  • الرقي الفكري[9]

في إطار تحليل روح الدعابة، ميّز فيكتور راسكين بين "نوعين من الرقي: الوصول المحدود، أو المعرفة التلميحية، والمعالجة المعقدة".[10]

اكتساب مظهر الرقي[عدل]

من أساليب اكتساب مظهر الرقي الشخصي ما يلي:

  • السفر بغرض تلقي العلم - لاحظ دور الجولة الكبرى التقليدية بالنسبة لمحبي الجمال الأوروبيين[11]
  • إنهاء المرحلة الدراسية - النظير الأنثوي للجولة الكبرى[12]

على الصعيد المجتمعي، يمكن للمعلقين الربط بين الأشكال المتنوعة للرقي بـ الحضارة.[13][14]

كتابات أخرى[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Faye Hammill (2010)، Sophistication: A Literary and Cultural History 
  2. ^ Note for example: Firat، A. Fuat؛ Nikhilesh Dholakia (2003). Consuming people: from political economy to theaters of consumption. Routledge. صفحة 52. ISBN 978-0-415-31620-0. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-28. 
  3. ^ Holleran، Andrew (January 2001). "Staying a Step Ahead". Out (Here Publishing) 9 (7): 38–80. ISSN 1062-7928. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-06. "[...] sophistication is a form of snobbery - it's based above all on knowing something another person does not." 
  4. ^ DeJean، Joan (2003). The essence of style: how the French invented high fashion, fine food, chic cafes, style, sophistication, and glamour. New York: Free Press. صفحة 193. ISBN 978-0-7432-6413-6. 
  5. ^ Mark Backman (1991)، "The Roots of Our Sophistication"، Sophistication، Ox Bow Press، ISBN 978-0-918024-91-6 
  6. ^ For example: DeJean، Joan (2003). The essence of style: how the French invented high fashion, fine food, chic cafes, style, sophistication, and glamour. New York: Free Press. صفحة 3. ISBN 978-0-7432-6413-6. 
  7. ^ Deborah Longworth (2 Sept 2010)، "Sophistication: A Literary and Cultural History"، Times Higher Education 
  8. ^ For example: Holt، Douglas؛ Douglas Cameron (2010). Cultural Strategy: Using Innovative Ideologies to Build Breakthrough Brands. Oxford University Press. ISBN 2010 تأكد من صحة |isbn= (help). اطلع عليه بتاريخ 2011-02-24. 
  9. ^ For example:Hodgson، Marshall G. S (1974). The venture of Islam: conscience and history in a world civilization. University of Chicago Press. صفحة 323. ISBN 978-0-226-34684-7. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-24. 
  10. ^ Attardo، Salvatore (1994). Linguistic theories of humor. Walter de Gruyter. صفحة 216. ISBN 978-3-11-014255-6. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-21. 
  11. ^ Warneke، Sara (1995). Images of the educational traveller in early modern England. Brill. صفحة 242. ISBN 978-90-04-10126-5. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-24. 
  12. ^ Mackintosh، Prudence (January 1986). "Little Women". Texas Monthly (Emmis Communications) 14 (1): 154. ISSN 0148-7736. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-24. "1913 [-] Miss Ela Hockaday opens a finishing school in Dallas and single-handedly creates the Texas ideal of what a lady should be. [...] [D]aughters from remote West Texas ranches gained a measure of sophistication." 
  13. ^ Callahan، Mary P. (2004)، "Making Myanmars: Language, Territory and Belonging in Post-Socialist Burma"، in Migdal، Joel S.، Boundaries and belonging: states and societies in the struggle to shape identities and local practices، Cambridge University Press، صفحات 99–120، ISBN 978-0-521-83566-4، اطلع عليه بتاريخ 2011-03-13، "This centralization led to a hierarchical ordering of territory and populations that located sophistication, civilization, and power in the center. Distance from Rangoon was associated with political insignificance and social backwardness." 
  14. ^ Hernández، Mark A (2006). Figural conquistadors: rewriting the New World's discovery and conquest in Mexican and River Plate novels of the 1980s and 1990s. Bucknell University Press. صفحة 39. ISBN 978-0-8387-5645-4. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-13.