رمزي يوسف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

رمزي يوسف كان أحد المنفذين لتفجير مركز التجارة العالمي عام 1993. يوسف، أحمد رمزي (1968-), اسمه الحقيقي عبد الباسط البلوشي وهو باكستاني ولد في الكويت ، يحمل جواز سفر عراقياً وجنسية باكستانية . ويوسف هو مهندس إلكترونيات تخرّج في مدرسة في ويلز، إنجلترا في 1989.

اتهم بتفجير مركز التجارة العالمي في نيويورك في عام 1993، وحكم عليه بالسجن المؤبّد في كانون الثاني/ يناير 1998.

يحمّل يوسف الولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية جرائم المستوطنات اليهودية في فلسطين والدعم الأمريكي غير المشروط لإسرائيل. رفض اتهّامه بأنه العقل المدبر الرئيسي لتفجير مركز التجارة، لكنه اعترف بعلاقاته بالجبهة الإسلامية للإنقاذ والجماعة الإسلامية المسلحة.

حوكم يوسف وأدين غيابياً في عام 1994، لكنه اعتقل في باكستان في 1995.

في 1996، أدين أيضاً في الولايات المتحدة بالتخطيط لتفجير 12 طائرة أمريكية كعقاب على الدعم الأمريكي لإسرائيل. أدين يوسف أيضاً بوضع أداة متفجرّة على طائرة فلبينية في رحلة من مانيلا إلى طوكيو في 1994 مما أدى إلى مقتل ياباني وجرح العديد من المسافرين الآخرين.

استخدم رمزي يوسف شاحنة مفخخة لمهاجمة مركز التجارة العالمي في نيويورك. كان الهجوم يستهدف تدمير أساس البرج الأول، وبالتالي انهياره على البرج الثاني، وبذلك يسقط المجمع بأكمله. كان يوسف يأمل في قتل 250,000 شخص. اهتزت الأبراج وتمايلت، ولكن الأساس تماسك ونجح رمزي في قتل ستة أشخاص فقط (على الرغم من أنه جرح 1,042 آخرين، وتسبب في إلحاق أضرار تقدر بما يقرب من 300 مليون دولار في الممتلكات).[77][78] بعد الهجوم، هرب يوسف إلى باكستان، ومنها إلى مانيلا. وهناك بدأ في التخطيط لـ "عملية بوجينكا"، التي خطط فيها لتفجير عشر طائرات أمريكية في وقت واحد، ولاغتيال البابا يوحنا بولس الثاني والرئيس الأمريكي بيل كلينتون، ولاصطدام طائرة خاصة في مقر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية. وقد اعتقل يوسف في باكستان في وقت لاحق.[77]