رواية شطارية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أدب إسباني

Los poetas contemporáneos.jpg

أدب ألفونسو العاشر
أدب العصور الوسطي
الترجمات في العصر الذهبي الإسباني
أدب عصر النهضة
رواية فروسية
رواية شطارية
رواية بيزنطية
ميغيل دي ثيربانتس
أدب الباروك
أدب عصر التنوير
أدب الرومانسية
أدب الواقعية
أدب الحداثة
الأولترايسمو
جيل 98
جيل 1914
جيل 27
جيل الخمسينات
رواية اجتماعية إسبانية
انظر أيضًا
نقد أدبيالانطباعيةرومانسية
المدرسة الإبداعيةالنقد

المواضيع الأساسية في الأدب
أدب بورتوريكوالبوم الأمريكي اللاتيني
البرناسيواقعية أدبيةطبعانية
الرومانسية الجديدةالعبثية في الأدب
باروكيةواقعية سحرية
حداثةكلاسيكيةسرياليةرمزية

الرواية الشطارية أو الرواية البيكارسكية ( بالإسبانية: Novela picaresca) والمعروفة كذلك بالرواية الصّعلوكية،[1] هو جنس أدبي نثري تميز به الأدب الأسباني حيث نشأ في القرن السادس عشر بإسبانيا وازدهر في جميع أنحاء أوروبا الغربية في القرنين السابع عشر والثامن عشر، ولا زال يؤثر في الأدب الحديث.

يروي عادات وتقاليد الطبقات الدنيا في المجتمع ومغامرات الشطار ومحنهم ومخاطراتهم. لذا غالبا ما يكتب بصياغة سيرية روائية واقعية، سواء بضمير المتكلم أم بضمير الغائب؛ لذا تسمى أيضا بالرواية الأوطوبيوغرافية البيكارسكية التي تؤكد مدى اعتماد الرواية على تصوير البعد الذاتي وتجسيد تقاطعه مع البعد الموضوعي. وتتخذ هذه الرواية صيغة هجائية وانتقادية لأعراف المجتمع وقيمه، التي تصفها أحياناً بالزائفة المنحطة بطريقة تهكمية ساخرة، منددة بالاستبداد والظلم والفقر.

التأثيل[عدل]

ظهرت لفظة بيكاريسكا (بالإسبانية: picaresca) في نهاية الربع الأول من القرن السادس عشر، قبيل ظهور الرواية الشطارية الأولى في الأدب الإسباني للروائي المجهول حياة لاثاريو دي طورميس وحظوظه ومحنه (بالإسبانية: La vida de Lazarillo de Tormes y sus fortunas y adversidad).

تشكل هذا الجنس الأدبي في إسبانيا لأول مرة. ثم، انتقل بعد ذلك إلى فرنسا وألمانيا وإنجلترا وأمريكا. وتعني هذه الرواية ذلك المتن السردي الذي يرصد حياة البيكارو أو الشطاري المهمش؛ لذلك تنسب هذه الرواية إلى بطلها بيكارو Picaro الشاطر أو المغامر الذي يقول عنه قاموس الأكاديمية الإسبانية: "

«نموذج شخصية خالعة و حذرة وشيطانية وهزلية، تحيا حياة غير هنيئة كما تبدو في عيون المؤلفات الأدبية الإسبانية"، أو أنه:" بطل مغامر شطاري مهمش صعلوك محتال ومتسول»

" . وتعتقد الأكاديمية الإسبانية أن لفظة Picaro مشتقة من فعل Picar في معناه الشعبي المجازي، وهو الارتحال والصيد واللسع.

أما في اللغة الفرنسية فتستعمل picaresque في الأعمال التي تصف الفقراء والمعوزين والمعدمين والصعالكة والمتسولين والأنذال أو قيم المتشردين والمحتالين واللصوص في القرون الوسطى.

الترجمة العربية[عدل]

أطلقت على الرواية البيكارسكية في الحقل العربي الحديث عدة مفاهيم ومصطلحات وتسميات. فهناك من يفضل الاحتفاظ بنفس المصطلح الغربي لنجاعته ودقته دلالته الوضعية والاصطلاحية، وهناك من يختار مصطلح الشطار كما هو الشأن لدى محمد شكري،[2] ومحمد غنيمي هلال[3] وإسماعيل عثماني.[4] وهناك من يستعمل مصطلح الرواية الاحتيالية مثل علي الراعي، وهناك من يطلق عليها الأدب التشردي أو أدب الصعلكة أو أدب الكدية أو أدب المهمشين عند الأديب والباحث التونسي محمد طرشونة.

تاريخ[عدل]

غلاف إحدى طبعات 1554 لرواية لاثاريو دي تورميس

ازدهرت الرواية البيكارسكية في أوروبا الغربية في القرنين السادس والسابع عشر بشكل خاص في إسبانيا. ويعرف القرن السادس عشر في إسبانيا بالعصر الذهبي، حيث عرف نشاطا ثقافياً واسعا. أما على الصعيدين السياسي والاجتماعي، فإن الطبقتين الحاكمة والوسطى كانتا تتمتعان بعيش رغيد على حساب الطبقة الكادحة التي كانت تعاني من قساوة الحياة وقمع السلطة. وأدبياً ، كان يطغى على الكتابات الشعرية والنثرية والمسرحية طابع الرسمية حيث قامت الكنيسة بدور الرقيب واتخذت إجراءات صارمة ضد كل من انحرف عن القانون الكنسي. وعندما ظهرت حياة لاثاريو دي تورميس كان ذوق القراء في إسبانيا مطبوعا على كتابات الرواية الرعوية والرواية التاريخية - الموريسكية وروايات الفروسية والملاحم. ولما كانت حياة لاثاريو دي تورميس تروي قصة فريدة وواقعية لبطل يختلف جذريا عن أبطال الروايات الآنفة الذكر استرعى ذلك انتباه القراء الإسبان على اختلاف انتماءاتهم الطبقية والسياسية.[5]

ولم تعد الرواية الصّعالِكِيّة رواية مثالية مجردة كروايات الرعاة والفروسية كدون كيشوت لسيرفانتس مثلا، بل أصبحت روايات واقعية قوامها الانتقاد والسخرية والتمرد على ما هو رسمي.

ويعني هذا أن الأدب البيكارسكي في أوروبا ظهر كرد فعل على طغيان قصص الفروسية والرعاة كما هو مبثوث في قصة أماديس دي جولا الإسبانية، وقصة سجن الحب (بالإسبانية: La carcel de amor) للكاتب الإسباني دييغو سان بيدرو.

انتشاره في باقي أوروبا[عدل]

انتقل هذا الجنس من القصص إلى الأدب الإسباني والإنجليزي والألماني، ثم إلى الأدب الفرنسي على يد أونوريه دورفيه (بالفرنسية: Honoré d’Urfé) في قصته المسماة أستريه Astré وموت الحب لتيوفيل جوتيه.[6]

كما تأثر به الروائي الفرنسي شارل سورل صاحب قصة فرانسيون التي نشرها في باريس عام 1622م. و قصة فرانسيون هجاء

«" للعادات والتقاليد والطبقات الاجتماعية في عهد لويس الثالث عشر. وينص هذا القاص على أن القصة الفكاهية أو الهجائية أولى أن تعد أفكارا تاريخية . وعليها بذلك أن تقترب من الحقيقة بوقوفها عند أحداث الحياة المألوفة، وبدت الحياة من ثنايا هذه الحقيقة في أنظاره- كما كانت في ملاهي موليير- أقرب إلى الشطط والجنون منها إلى الحكمة والاتزان، ولهذا كانت قصص الشطار- وهي قصص الهجاء ووصف العادات الاجتماعية- أداة لتقريب القصة من واقع المجتمع"»

.

تعتبر الرواية الإسبانية بكل جدارة مهداً للرواية البيكارسكية نظرا للظروف المتردية التي عاشتها إسبانيا على المستوى الاجتماعي كالفقر والبؤس والتفاوت الطبقي، والاقتصادي والسياسي والثقافي التي كانت إفرازا حقيقيا لأدب المهمشين والشطار والمنبوذين. ونظرا لأثرها الكبير في انبثاق الرواية الغربية البيكارسكية وتشكيلها صياغة ودلالة.

تأثرها بالأدب العربي القديم[عدل]

تأثر الأدب البيكارسكي في إسبانيا بالفن الشعبي العربي بالأندلس، ولا سيما ظهور طبقة اجتماعية من الشطار العرب المسلمين المهمشين المشردين الذين آثروا حياة الصعلكة والبطالة والتمرد عن قوانين المجتمع والسلطة، وكانوا يعيشون على حافة المجتمع بسبب سقوط الأندلس وإنشاء محاكم التفتيش.

كان هؤلاء الصعاليك المحتالون المرحون يسمون في الثقافة الإسبانية بالمورو. وتحضر صور هؤلاء كثيرا في الرواية الشطارية الإسبانية، إذ يقول محمد أنقار:

«لم تكن الرواية الشطارية الإسبانية تتبلور، من حيث هي نوع سردي، بعيدا عن التيارات والأنواع الأدبية كالغنائية والمسرح الشعري والقصة الموريسكية، والقصة العاطفية أو الرعوية التي حفلت كلها بصور غزيرة للمسلمين والعرب والمغاربة خلال القرنين : السادس عشر والسابع عشر.»

على الرغم من أن الظاهرة الموريسكية لم تكن قد تلاشت نهائيا خلال تلك الفترة إلى أن هذا النوع من الرواية عرف ضآلة في صورة المورو . خصوصاً في رواية "لاثاريو" وتاريخ حياة البوسكون لدي كيفيدو.

وتعتبر رواية لاثاريو دي تورميس نموذجا شطاريا في إدانة المسلم وتصوير وضعيته الرديئة حتى لدى الأوساط الدنيا، لكي يعلم الناس أن المورو لايؤدب إلا بعقابه وتوبيخه وصده عن غيه".

في الأدب المقارن انقسم الباحثون حول مسألة تأثر الرواية الصّعالِكِيّة الإسبانية بالمقامات، فهناك فريق ينكر هذا التأثير وفريق آخر يؤكده ويثبته. فشخصية المحتال المذكورة في المقامات، ربما كان أقوى أثر مفرد تركه العرب في الأدب الغربي، فعن طريق محتال المقامة قام الأدب الاحتيالي في إسبانيا وامتد من ثم إلى فرنسا وألمانيا وإنجلترا.

شخصية البيكارو[عدل]

«حياته فقيرة يائسة يحياها على هامش المجتمع، ويظل ينتقل بين طبقاته ليكسب قوته، وهو يحكم على المجتمع من وجهة نظره هو حكما تظهر فيه الأثرة والانطواء على النفس، وقصر النظر في اعتبار الأشياء من الناحية الغريزية النفعية. فكل من يعارضه فهو خبيث، ومن يمنحه الإحسان خيّر".[7]»

البيكارو، باعتباره بطل الرواية الصّعالِكِيّة، لا يبالي كثيرا بالقيم ومسائل الأخلاق ما دام الواقع الذي يعيش فيه منحطا وزائفا في قيمه، يسوده النفاق والظلم والاستبداد والاحتيال حتى من قبل الشرفاء والقساوسة والنبلاء ومدعي الإيمان والكرم والثراء. همه الكبير هو البحث عن لقمة العيش، لذلك فهو في حياته مزدوج الشخصية، جاد في أقواله ونصائحه ومعتقداته، وذكي يتكلم بالنصائح، ويتفوه بإيمان العقيدة، ولكنه في نفس الوقت، يسخر من قيم المجتمع وعاداته وأعرافه المبنية على النفاق والهراء. برفض اتخاذ عمل منتظم لرزقه، بل يتسكع في الشوارع ويتصعلك بطريقة عبثية، يقتنص فرص الاحتيال والحب والغرام، منتقلا من شغل إلى آخر كصعلوك مدقع يرفضه القانون وسنة الحياة والعمل، يفضل الارتحال والكسل والبطالة. وعلى الرغم من كل هذا، يحصل على المال لا باغتصابه ، بل بالحيل والذكاء واستعمال المقدرة اللغوية والحيل والمراوغة وفصاحة اللسان وبلاغة البيان والأدب. ويجعل الناس يقبلون عليه بسلوكياته ومواقفه ويرغبون في مصاحبته ومعاشرته إشفاقا عليه وعطفا واستطرافا.[8]

مؤلفات بيكارسكية[عدل]

عربية حديثة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ السّيرَة الذّاتيةَِ في مِعْطَفِ الرِّوايَة الصَّعْلوكِيّّة فؤاد اليزيد السني
  2. ^ محمد شكري: مفهومي للسيرة الذاتية الشطارية، الرواية العربية واقع وآفاق، دار ابن رشد للطباعة والنشر، ط1، 1981، ص:322؛
  3. ^ د. محمد غنيمي هلال: الموقف الأدبي، ص:55؛
  4. ^ د. إسماعيل عثماني: الأدب الشطاري- تعريف جديد لأدب قديم، آفاق، عدد مزدوج 61/62، السنة 1999صص:131-132؛
  5. ^ إسماعيل العثماني: الأدب الشطاري – تعريف جديد لأدب قديم، آفاق ،صص:131-132؛
  6. ^ محمد غنيمي هلال: النقد الأدبي الحديث، دار العودة، بيروت، لبنان، ط1973، صص:505-506؛
  7. ^ د. محمد غنيمي هلال: الأدب المقارن، دار العودة، بيروت، لبنان، طبعة 1983، صص:313-314؛
  8. ^ Juan Hurtado y J. De Laserna, y Angel Gonzalez Palencia : Historia de literatura Española, Madrid, 1949, pp : 352-351 ;