رواية (تكنولوجيا)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فحم حجري يصب في عربة رواية. أفران هانا في مؤسسة جريت لاك لصناعة الفولاذ دترويت، ميشيجان.( الصورة من عام 1942 ) .
مخطط طور الحديد-كربون , يبين الحالة التي عندها يتكون الأوستنيت austenite (γ، وهو النظام البلوري الثابت لسبيكة الفولاذ .


رواية في التكنولوجيا أو طش (بالإنجليزية: Quenching) هي عملية تبريد سريع لمعدن شديد السخونة بواسطة تغطيسه المفاجئ في سائل، وتطبق تلك التقنية بصفة خاصة لزيادة صلادة الفولاذ. خلال تلك المعاملة الحرارية تسخن قطعة الفولاذ إلى درجة حرارة الصلادة ثم تـُروى بتغطيسها في ماء أو زيت أو دفع الهواء بشدة عليها لكي تبرد فجأة، بذلك تتكون بنية بلورية معينة (مارتينزيت) تجعل الفولاذ صلدًا، إلا أنه من المكن أيضًا أن يصبح هشًا.

طبقًا لنوعية الحديد ونسبة تركيبه تعتمد بيانات المعاملة الحرارية عند الرواية، مثل درجة الحرارة، ووسط الرواية، ومدة الرواية والمعاملة الميكانيكية. وعلى عكس ذلك يتصف النحاس. فإذا كانت قطعة النحاس قد تصلدت عن طريق الطرق البارد وأصبحت هشة فيمكن إعادة مرونتها عن طريق المعاملة الحرارية ثم طشها في سائل.

تستخدم في تقنية الفولاذ عن طريق توليد بلورات مارتينزيت فيه حيث يبرّد الفولاذ سريعًا عبر نقطة سهولة الانصهار eutectic point. ونقطة التكدس هي درجة الحرارة التي عندها لا يصبح الأوستنزيت مستقرًا. وفي سبيكة الفولاذ المحتوية على النيكل أو المنجنيز تصبح نقطة التكدس منخفضة، مما يسهل عملية رواية المعدن. كما تؤتي رواية سبيكة الفولاذ المحتوية على التنجستن في الهواء أيضًا بالصفات المرغوبة من عملية الرواية.

التبريد السريع يمنع تكون بنية بلورية في السبيكة فتصبح السبيكة لا بلورية، ويسمى هذا النوع من المعادن "زجاج معدني" metallic glass. وهي تتميز بصلادة عالية إلا أنها تكون هشة.


الصلادة بالرواية[عدل]

تغير البنية البلورية للحديد عند درجات حرارة مختلفة، وكل منها له خواصه الفيزيائية.


الصلادة بالرواية هي عملية ميكانيكية تعمل على زيادة صلابة وصلادة الفولاذ وسبائك الحديد. ويجرى ذلك عن طريق تسخين تلك المعادن إلى درجة حرارة معينة تعتمد على نوع المادة ثم تبريدها سريعًا. والمادة الناتجة من تلك العملية سواء كانت صلادة السطح أم صلادة كتلة المادة نفسها فهي تعتمد على معدل تبريد المادة. وفي العادة تسخن السبيكة عندئذٍ إلى درجة حرارة بغرض خفض درجة هشاشتها التي قد تزداد خلال عملية التصليد بالرواية. وتخضع أدوات ميكانيكية إلى عملية التصليد بالرواية، مثل التروس والمحاور والأدوات اليدوية والسكاكين والمقصات.


وصف العملية[عدل]

تتكون عملية تصليد المعادن من عدة خطوات متتالية: وأول خطوة هي تسخين المادة إلى درجة الحرارة المطلوبة. ويمكن إجراء التسخين بالهواء الساخن (فرن هوائي) أو في حمام ساخن. وتتل خطوة التسخين في الهواء الساخن لمدة 1 إلى 2 دقيقة لكل مليمتر من سمك القطعة. وقد يزداد هذا الزمن في حالة استعمال حمام سان للتسخين، والزمن المطلوب للتسخين في حمام من الملح أو حمام من الرصاص المنصهر قد تمتد إلى نحو 6 دقائق. ويجب تلافي تغير درجدة الحرارة أثناء التسخين أو تعليتها عن الحدود المطلوبة. وفي العادة تسخن معظم المواد إلى درجة حرارة بين 815 إلى 900 درجة مئوية.


الخطوة الثانية هي تبريد الجزء. ويستخدم الماء في معظم الأحوال حيث يقوم برواية جيدة وتنتج صلادة عالية، إلا أنها قد تحدث في بعض الأحيان شقوقًا صغيرة. ويمكن استخدام زيوت معدنية أو زيت بذرة القطن لإنتاج صلادة عالية، إلا أن تلك المواد تتأكسد وقد تكون شوائب تخفض من الصلادة. والرواية بالزيت تتم عادة بمعدل أقل بكثير عن الرواية بالماء. ويمكن استخدام وسط روائي وسطي بين الماء والزيت باستخدام ماء يحتوي على نسبة 10-30% من Dow Chemical Company) UCON ) فهي مادة تخفض من معدل التبريد.

ولتقليل نشأة اختلال في المنتج تجرى عملية الرواية على الأجزاء الأسكوانية الشكل عموديًا، والقطع العريضة فهي تروى عند الحواف، ويبدأ بالحافة السميكة عند تعطيسها في الحمام. ويمكن تقليب الحمام بغرض منه نشأة فقاقيع بخارية.

تأثير الصلادة بالرواية[عدل]

رواية سبيكة الحديد الC45 (أي 0,45 % كربون): مخطط طور نظام الحديد والكربون (إلى اليسار)، ومخطط التحول البلوري .


تكون بنية المادة قبل تعرضها لعملية التصليد بالرواية في هيئة حبيبية من "البيرلايت" pearlite وفي طبقات متتالية رقيقة ومتجانسة. ويتكون البيرلايت من مخلوط من "فريت الحديد" (حديد خالٍ تقريبًا من الكربون) و"سمنتيت" (حديد يحتوي على نسبة أكبر من 6و6% كربون)، وتتكون هذه عند تصنيع حديد الصب أو الفولاذ أثناء تبريدها ببطء. وبعد الصلادة بالرواية تتحول التركيبة الميكرونية (الصخرية) للمادة إلى المارتينسيت في هيئة إبرية رفيعة. [1]

الجهاز[عدل]

توجد ثلاثة أنواع من الأفران تستخدم في العادة للصلادة بالرواية: فرن حمام الملح [2] والفرن المستمر، والفرن الصندوقي. [3]. وكل منها يعتمد استخدامه على نوع عملية الصلادة المرغوب إجراؤها على مختلف المواد.

سائل الرواية[عدل]

توجد سوائل ومحاليل عديدة للرواية. ومن ضمن اكثرها استعمالاً: الهواء، محلول ملحي مائي، الماء، زيت . ويوجد لاستخدامها كتب تفصيلية. [4]

المراجع[عدل]

  1. ^ Ira A. Fulton College of Engineering and Technology
  2. ^ Salt Bath Furnaces
  3. ^ http://www.selas.com/pdfs/rotaryretorts6300.pdf
  4. ^ Todd, Robert H., Dell K. Allen, and Leo Alting. Manufacturing Processes Reference Guide. 1st. Ed. New York: Industrial Press Inc., bharani 1994

انظر أيضًا[عدل]