روبرت جولد شاو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
روبرت جولد شاو
Robert Gould Shaw
صورة معبرة عن الموضوع روبرت جولد شاو
روبرت شاو في 1863

الميلاد 10 أكتوبر 1837(1837-10-10)
بوسطن، ماساتشوستس
الوفاة 18 يوليو 1863 (العمر: 25 سنة)
جزيرة موريس، كارولاينا الجنوبية
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1861-1863
الوحدة وحدة نيويورك السابعة للمتطوعين المشاة
وحدة ماساتشوستش الثانية للمتطوعين المشاة
وحدة ماساتشوستش الخامسة و الأربعين للمتطوعين المشاة
الرتبة كولونيل
المعارك الحرب الأهلية الأمريكية

روبرت جولد شاو كان ضابطا عسكريا أمريكيا في الجيش الإتحادي في فترة الحرب الأهلية الأمريكية، بصفته كولونيل، قاد فرقة وحدة ماساتشوستش الخامسة و الأربعين للمتطوعين المشاة للملونين، التي شاركت في الحرب سنة 1863، و تم قتله في معركة "قلعة واجنر" قرب تشارلستون، كارولاينا الجنوبية.

هو الموضوع الرئيسي لفيلم المجد سنة 1989.

حياته و تعليمه[عدل]

ولد روبرت في مدينة بوسطن لأبوين فرانسيس جيورج و سارا بلايك، عائلته معروفة بكونها عائلة مثقفة و محسنة و موحدة. استفادت عائلة شاو من مصالح و شهرة أحد الأجداد الذي كان تاجرا و اسمه أيضا روبرت جولد شاو. انتقلت عائلته إلى غرب روكسبري. و في فترة مراهقته سافر روبرت و درس لبعض السنوات في أوروبا.

لاحقا، انتقلت عائلته إلى جزيرة ستاتن بمدينة نيويورك، و قد التحق روبرت من سنة 1856 حتى 1859 بجامعة هارفارد لكنه انسحب قبل التخرج.[بحاجة لمصدر]

حياته الشخصية[عدل]

الزواج[عدل]

في 2 مايو 1863، تزوج روبرت من آني هاجرتي في مدينة نيويورك، و قررا أن يتزوجا قبل أن تترك الوحدة مدينة بوسطون، و أمضيا شهر العسل في مدينة لينوكس.[1]

الرسائل[عدل]

عُرف روبرت بإرساله أكثر من 200 رسالة لعائلته و أصدقائه طيلة فترة الحرب الأهلية، تلك الرسائل موجودة بمكتبة جامعة هارفارد.

الحرب الأهلية الأمريكية[عدل]

في بدايات الحرب الأهلية الأمريكية، انضم روبرت إلى وحدة نيويورك السابعة للمتطوعين المشاة، و في أبريل 1861 شارك مع الوحدة في الدفاع عن واشنطن العاصمة. و في مايو 1861 التحق بوحدة ماساتشوستش الثانية للمتطوعين المشاة كملازم ثانٍ حيث قاتل في المعركة الأولى لوينشستر، و معركة أنتيتام.[بحاجة لمصدر]

التقى روبرت بوالده في أواخر سنة 1862 بينما كان في مخيم حيث عرض عليه قيادة فوج الملونين (السود). في البداية رفض العرض لكن بعد تفكير عميق قام بقبول العرض، رسائل روبرت (لعائلته) توضح بأنه كان يشك أن تنجح وحدة للسود الأحرار، لكن إخلاص رجاله بعدها أثارت إعجابه بشكل كبير، و أصبح يحترهم جنود، و بعد أن علم بأن جنوده سيتقاضون أجورا أقل من الجنود البيض قام روبرت برفض أخذ راتبه أيضا و أقنع جنوده بعدم أخذ رواتبهم حتى قام الكونجرس بتعويضهم بإعطائهم رواتب تعادل الجنود البيض.[بحاجة لمصدر]

تمت ترقية روبرت إلى رتبة رائد في 31 مارس 1863، ثم تمت ترقيته إلى رتبة كولونيل في 17 أبريل بنفس السنة.[بحاجة لمصدر]

في 17 يونيو 1863، كتب روبرت عن عن الجرائم الحربية التي ارتكبت في حق سكان مدينة دارين، جيورجيا عندما تم حرق المدينة كاملة و النساء و الأطفال في داخلها، و سرقة ممتلكات السكان، و كتب روبرت في الرسالة: "في طريقي، قام مونتغومري بإطلاق قذائف على المزارع و المنازل، بطريقة بدت وحشية جدا، و هو لم يكن يعرف عدد النساء و الأطفال هناك"، في البداية أمر الكولونيل جيمس مونتغومري روبرت بحرق المدينة لكن هذا الأخير رفض، أكمل روبرت في الرسالة: "السبب الذي أعطاني إياه لتدميره المدينة هو أن الجنوبيين يجب أن يعرفوا أن هذه حرب حقيقية، و أن يشعروا بأنهم يجب أن يمحوا من الأرض بأيد الرب مثل اليهود. نظريا قد يبدو الأمر جيدا للبعض، لكن عندما نكون أداة للرب فأنا بنفسي لا أحب هذه الأمر." ثم أكمل قائلا: "نحن محظورون، لذلك لسنا ملتزمين بقوانين الحرب."[2]

وفاته في معركة قلعة واجنر[عدل]

اقتحام قلعة واجنر

في 18 يوليو 1863، تم إرسال الفوج الخامس و الأربعين إلى مدينة تشارلستون، كارولاينا الجنوبية للمشاركة في عمليات ضد جيش الولايات الكونفدرالية الذي تمركز هناك، برفقة لوائين، هاجمت الوحدة الجيش الكونفدرالي، انتاب الجنود الرعب و التردد في مواجهتهم نيران العدو، لكن روبرت قاد رجاله في المعركة بالصراخ عليهم: "إلى الأمام أيتها الوحدة الخامسة و الأربعون، إلى الأمام!" ثم قفز أعلى الخندق ليقود الجنود لكنه أصيب في قلبه و توفي في الحين، وفقا للرقباء في الوحدة، فإن روبرت توفي أثناء محاولته قيادة الجنود ثم سقط خارج القلعة.[بحاجة لمصدر]

الجيش الكنفدرالي دفنه في مقبرة جماعية مع العديد من رجاله، كإهانة له.[3] بعد المعركة قام الجنرال جونسون هيجود بإعادة جثث الضباط الذين ماتوا في المعركة، لكنه ترك جثة روبرت حيث كانت. قام الجنرال بإخبار أحد جراحي الوحدة الأسرى و قال له: "لو كان يقود الجنود البيض، كنت سأعطيه دفنا شريفا، لكن في حالتنا هذه، سأدفنه مع الزنوج الذين سقطوا معه."[4] رغم أن ذلك كان إهانة لروبرت، لكن أصدقاءه و عائلته اعتبروا أنه شرف أنه توفي مع جنوده.

تم بذل جهود و محاولات لإستعادة جثة روبرت (الذي تم تجريده من ملابسه و سرقته قبل دفنه)، لكن والده أعلن أنه فخور لمعرفته أن ابنه قد دفن بجانب جنوده.[5] و قد كتب والده لجراح الفوج لنكولن ستون: "لا نريد أن يؤخذ جسده من المكان الذي يحاط به من قبل جنوده الشجعان و المخلصين، لا نستطيع أن نتخيل أي مكان أفضل من المكان الذي يوجد به، فوق زملائه الشجعان، و لا نتمنى له رفيقا أفضل منهم، إنه يملك حارسا رائعا!"[6]

آني هاجرتي شاو، أصبحت أرملة في سن 28، لم تتزوج مجددا و عاشت مع عائلتها في نيويورك، توفيت سنة 1907 و دفنت بمقبرة بمدينة لينوكس.[7]

مراجع[عدل]

  1. ^ Hawthorne's Lenox, Cornelia Brooke Gilder with Julia Conklin Peters, Hawthorne's Lenox.  The History Press, 2008. ISBN 978-1-59629-406-6 pp.71-76
  2. ^ Shaw، Robert Gould. "Written in Glory:Letters from the Soldiers and Officers of the 54th Massachusetts". اطلع عليه بتاريخ 29 April 2013. 
  3. ^ Henry Cabot Lodge. Hero Tales from American History. صفحة 109. 
  4. ^ Foote 2003, p. 119
  5. ^ Buescher, John. "Robert Gould Shaw." Teachinghistory.org. Accessed 12 July 2011.
  6. ^ Foote 2003, p. 120
  7. ^ A History of Ventfort Hall, Cornelia Brooke Gilder and Joan R. Olshansky. Ventfort Hall Association, Lenox, 2002. pp.6-7.