روبرت ماكنيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Robert MacNeil
ولادة 19 يناير 1931 (العمر 83 سنة)
مونتريال، كيبك

إن روبرت بريكيندريدج وير ماكنيل (بالإنجليزية: Robert Breckenridge Ware MacNeil)، الحاصل على وسام الشرف الكندي، والمشهور أحيانًا باسم روبين ماكنيل، (مولود في 19 يناير 1931) هو روائي في الوقت الحالي، وكان يعمل من قبل مذيع أخبار في التلفاز علاوة على عمله كـ صحفي حيث اشترك مع جيم لهرر في تقديم برنامج تقرير ماكنيل/لهرر في عام 1975.

النشأة[عدل]

ولد ماكنيل في مونتريال، وكانت أمه مارجريت فيرجينيا (Margaret Virginia) (الشهيرة بلقب ني أوكسنر (née Oxner))وأبوه هو روبرت أي إس ماكنيل.[1][2] نشأ وترعرع في هاليفاكس التابعة لمقاطعة نوفا سكوشا، والتحق بمدرسة داخلية في كلية كندا العليا، ثم انضم بعد ذلك إلى جامعة دالهاوسي وتخرج لاحقًا من جامعة كارلتون في أوتاوا في عام 1955. وبدأ العمل في مجال الأخبار في محطة التليفزيون المستقل (ITV) في لندن، ثم عمل لصالح وكالة رويترز قبل أن يلتحق بالعمل في قناة إن بي سي نيوز كمراسل صحفي في واشنطن العاصمة ومدينة نيويورك.

الحياة المهنية[عدل]

في 22 نوفمبر 1963، كان ماكنيل يغطي حادث زيارة الرئيس جون كينيدي إلى دالاس لمحطة إن بي سي نيوز. وبعد سماع دوي طلقات الرصاص في أرجاء مقاطعة ديلي بلازا، تتبع ماكنيل -الذي كان من ضمن موكب الرئاسة- الحشود المتجهة إلى تلة جراسي نول (وهو يظهر في إحدى الصور الملتقطة بعد لحظات من الاغتيال). ثم توجه نحو أقرب مبنى وتقابل مع رجل خارج لتوه من المكتبة العامة لمدرسة تكساس. سأل ماكنيل الرجل عن أقرب هاتف وأشار إليه الرجل ومضى في طريقه. أدرك ماكنيل لاحقًا أن الرجل الذي قابله في الساعة 12:33 مساءً بالتوقيت المركزي الأمريكي ربما كان لي هارفي أوزوالد (Lee Harvey Oswald). توصل المؤرخ ويليام مانشستر (William Manchester) إلى هذا الاستنتاج في كتابه وفاة رئيس دولة (The Death of a President) (عام 1967)، والذي أشار فيه إلى أن أوزوالد،ِ في أثناء سرد أحداث اليوم إلى شرطة دالاس في أثناء استجوابه، ظن أن ماكنيل عميل الشرطة السرية نظرًا للزي الذي كان يرتديه وقصة شعره القصيرة وشارة الصحافة (التي اعتقد أوزوالد أنها شارة هيئة حكومية). ومن ناحيته يقول ماكنيل: "قد يكون هذا ما حدث، ولكنني لا أستطيع أن أؤكد من هو أوزوالد من بين الرجال الذين تكلمت معهم."[3] وعلى الهاتف، كان أوزوالد هو صاحب السبق الصحفي عن حادثة الاغتيال في حديثه مع جيم هولتون مذيع راديو إن بي سي، الذي قام بتسجيل حوار ماكنيل عما حدث. توجه ماكنيل بعد ذلك إلى مستشفى باركلاند، حيث أجرى حوارًا هاتفيًا مع فرانك ماكجي (Frank McGee)،الذي كان يترأس الفريق الإعلامي الذي يقوم بتغطية الحدث مع كل من بل رايان (Bill Ryan) وشيت هانتلي (Chet Huntley) من قناة إن بي سي في نيويورك. وفي حوالي الساعة 1:40 مساءً بالتوقيت المركزي الأمريكي، كان ماكنيل هو أول من أبلغ ماكجي أن السكرتير الصحفي للبيت الأبيض مالكولم كيلدوف (Malcolm Kilduff) قد أعلن رسميا عن وفاة الرئيس كينيدي في الساعة 1:00 بالتوقيت المركزي الأمريكي. وفي هذه الليلة، توجه ماكنيل إلى مقر شرطة دالاس وشاهد أوزوالد مرتين في نطاق مغلق بما في ذلك ما قاله أوزوالد "إنني مجرد كبش فداء"، ولكن ماكنيل لم يتمكن من التعرف عليه.[4]

وبداية من عام 1967، عمل ماكنيل في تغطية شئون السياسة الأمريكية والأوروبية لحساب هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي ثم عمل كمحاور لبرنامج الحوارات الإخبارية واشنطن في أسبوع. ارتقى ماكنيل درجات الشهرة والمجد في أثناء تغطيته لجلسات استماع ووترجيت وذلك لحساب محطة بي بي إس، والتي ساعدته في الحصول على جائزة إيمي. وساعده هذا في الوصول إلى أشهر برامجه الإخبارية على الإطلاق، حيث تعاون مع جيم لهرر لإنتاج برنامج تقرير روبرت ماكنيل في عام 1975. أطلق على هذا البرنامج لاحقًا تقرير ماكنيل/لهرر ثم أطلق عليه بعد ذلك أخبار ماكنيل/لهرر على مدار الساعة. اعتزل ماكنيل العمل في 20 أكتوبر 1995.

في يوم 11 سبتمبر 2001، وفي أعقاب الهجمات الإرهابية في نيويورك وواشنطن، أجرى اتصالا هاتفيًا بمحطة بي بي إس حيث عرض عليهم المساعدة في تغطية الهجمات.[4] وبالفعل ساعد محطة بي بي إس في تغطيتها للهجمات والنتائج المترتبة عليها حيث أجرى العديد من المقابلات مع المراسلين ومبديًا آراءه في الهجمات.[4]

قام ماكنيل باستضافة البرنامج التليفزيوني لمحطة بي بي إس أمريكا في مفترق طرق (America at a Crossroads)، والذي أذيع في الفترة من 15-20 أبريل 2007.

وفي التقرير الخاص لبرنامج شارع السمسم (Sesame Street)، وفي حلقة عرض العرائس (The Muppet Show) التي تحكي عن فضيحة إيران كونترا، قام ماكنيل بأداء دور التحري عن واقعة "كوكيجيت" التي كان بطلها الوحش كوكي.

حصل روبرت ماكنيل على الجنسية الأمريكية في عام 1997 وفي "[] يناير 1998، تم تعيينه كمسئول عن وسام الشرف الكندي وسام الشرف الكندي."[5]

الكتب[عدل]

قام ماكنيل بتأليف العديد من الكتب تدور أغلبها عن عمله في مجال الصحافة ولكن بعد اعتزاله العمل من برنامج الأخبار على مدار الساعة, انخرط ماكنيل في كتابة الروايات. تتضمن كتبه على سبيل المثال لا الحصر

  • أخبار عاجلة (Breaking News) (رواية)
  • عبء الرغبة (Burden of Desire) (رواية)
  • يودورا ويلتي: مشاهدة الأبيض والأسود (Eudora Welty: Seeing Black and White)
  • البحث عن وطني: وجدت نفسي في أمريكا (Looking for My Country: Finding Myself in America)
  • آلة البشر: تأثير التليفزيون في السياسة الأمريكية (The People Machine: The Influence of Television on American Politics)
  • الوقت المناسب والمكان المناسب (The Right Place at the Right Time)
  • الرحلة (The Voyage) (رواية)
  • نظرة على الذات: 1963، سنة اغتيال كينيدي (The Way We Were: 1963, The Year Kennedy Was Shot)
  • قصة الإنجليز (The Story of English) مع روبرت ماكروم (Robert McCrum) (والتي عُرضت أيضًا كمسلسل تليفزيوني قصير في محطة بي بي إس عام 1986)
  • سحر الكلمة:سيرة ذاتية (Wordstruck: A Memoir)
  • هل تتحدث الأمريكية؟ (Do You Speak American?)

يشغل ماكنيل حاليًا منصب رئيس مجلس إدارة مؤسسة ماكدويل كولوني (MacDowell Colony). وفي عام 1979، منحت كلية بيتس ماكنيل الدكتوراه الشرفية في الآداب الإنسانية. وفي عام 1997، تم تعيينه كمسئول عن وسام الشرف الكندي وسام الشرف الكندي، الذي يعد أحد أرفع الأوسمة المدنية في كندا وذلك لكونه "أحد الصحفيين العظام في العصر".[6]

كما يعد الأب الروحي للقب مصمم المناظر المسرحية الحائز على جوائز إيان ماكنيل (Ian MacNeil).‏[7]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.filmreference.com/film/15/Robert-MacNeil.html
  2. ^ http://www.randomhouse.ca/catalog/display.pperl?isbn=9780679312499&view=excerpt
  3. ^ MacNeil، Robert. The Right Place at the Right Time. صفحة 213. 
  4. ^ أ ب ت MacNeil، Robert (2004). Looking for My Country: Finding Myself in America. Harvest Books. ISBN 978-0-15-602910-0. 
  5. ^ "Host Robert MacNeil Series Host". PBS.org. 
  6. ^ [1]
  7. ^ New York Times interview, May 5, 1994

وصلات خارجية[عدل]