روثينيوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
روديومروثينيومتكنيشيوم
Fe

Ru

Os
Element 1: هيدروجين (H), لا فلز
Element 2: هيليوم (He), غاز نبيل
Element 3: ليثيوم (Li), فلز قلوي
Element 4: بيريليوم (Be), فلز قلوي ترابي
Element 5: بورون (B), شبه فلز
Element 6: كربون (C), لا فلز
Element 7: نيتروجين (N), لا فلز
Element 8: أكسجين (O), لا فلز
Element 9: فلور (F), هالوجين
Element 10: نيون (Ne), غاز نبيل
Element 11: صوديوم (Na), فلز قلوي
Element 12: مغنسيوم (Mg), فلز قلوي ترابي
Element 13: ألومنيوم (Al), فلز ضعيف
Element 14: سليكون (Si), شبه فلز
Element 15: فسفور (P), لا فلز
Element 16: كبريت (S), لا فلز
Element 17: كلور (Cl), هالوجين
Element 18: أرغون (Ar), غاز نبيل
Element 19: بوتاسيوم (K), فلز قلوي
Element 20: كالسيوم (Ca), فلز قلوي ترابي
Element 21: سكانديوم (Sc), فلز انتقالي
Element 22: تيتانيوم (Ti), فلز انتقالي
Element 23: فاناديوم (V), فلز انتقالي
Element 24: كروم (Cr), فلز انتقالي
Element 25: منغنيز (Mn), فلز انتقالي
Element 26: حديد (Fe), فلز انتقالي
Element 27: كوبالت (Co), فلز انتقالي
Element 28: نيكل (Ni), فلز انتقالي
Element 29: نحاس (Cu), فلز انتقالي
Element 30: زنك (Zn), فلز انتقالي
Element 31: غاليوم (Ga), فلز ضعيف
Element 32: جرمانيوم (Ge), شبه فلز
Element 33: زرنيخ (As), شبه فلز
Element 34: سيلينيوم (Se), لا فلز
Element 35: بروم (Br), هالوجين
Element 36: كريبتون (Kr), غاز نبيل
Element 37: روبيديوم (Rb), فلز قلوي
Element 38: سترونشيوم (Sr), فلز قلوي ترابي
Element 39: إتريوم (Y), فلز انتقالي
Element 40: زركونيوم (Zr), فلز انتقالي
Element 41: نيوبيوم (Nb), فلز انتقالي
Element 42: موليبدنوم (Mo), فلز انتقالي
Element 43: تكنيشيوم (Tc), فلز انتقالي
Element 44: روثينيوم (Ru), فلز انتقالي
Element 45: روديوم (Rh), فلز انتقالي
Element 46: بالاديوم (Pd), فلز انتقالي
Element 47: فضة (Ag), فلز انتقالي
Element 48: كادميوم (Cd), فلز انتقالي
Element 49: إنديوم (In), فلز ضعيف
Element 50: قصدير (Sn), فلز ضعيف
Element 51: إثمد (Sb), شبه فلز
Element 52: تيلوريوم (Te), شبه فلز
Element 53: يود (I), هالوجين
Element 54: زينون (Xe), غاز نبيل
Element 55: سيزيوم (Cs), فلز قلوي
Element 56: باريوم (Ba), فلز قلوي ترابي
Element 57: لانثانوم (La), لانثانيدات
Element 58: سيريوم (Ce), لانثانيدات
Element 59: براسوديميوم (Pr), لانثانيدات
Element 60: نيوديميوم (Nd), لانثانيدات
Element 61: بروميثيوم (Pm), لانثانيدات
Element 62: ساماريوم (Sm), لانثانيدات
Element 63: يوروبيوم (Eu), لانثانيدات
Element 64: غادولينيوم (Gd), لانثانيدات
Element 65: تربيوم (Tb), لانثانيدات
Element 66: ديسبروسيوم (Dy), لانثانيدات
Element 67: هولميوم (Ho), لانثانيدات
Element 68: إربيوم (Er), لانثانيدات
Element 69: ثوليوم (Tm), لانثانيدات
Element 70: إتيربيوم (Yb), لانثانيدات
Element 71: لوتيشيوم (Lu), لانثانيدات
Element 72: هافنيوم (Hf), فلز انتقالي
Element 73: تانتالوم (Ta), فلز انتقالي
Element 74: تنجستن (W), فلز انتقالي
Element 75: رينيوم (Re), فلز انتقالي
Element 76: أوزميوم (Os), فلز انتقالي
Element 77: إريديوم (Ir), فلز انتقالي
Element 78: بلاتين (Pt), فلز انتقالي
Element 79: ذهب (Au), فلز انتقالي
Element 80: زئبق (Hg), فلز انتقالي
Element 81: ثاليوم (Tl), فلز ضعيف
Element 82: رصاص (Pb), فلز ضعيف
Element 83: بزموت (Bi), فلز ضعيف
Element 84: بولونيوم (Po), شبه فلز
Element 85: أستاتين (At), هالوجين
Element 86: رادون (Rn), غاز نبيل
Element 87: فرانسيوم (Fr), فلز قلوي
Element 88: راديوم (Ra), فلز قلوي ترابي
Element 89: أكتينيوم (Ac), أكتينيدات
Element 90: ثوريوم (Th), أكتينيدات
Element 91: بروتكتينيوم (Pa), أكتينيدات
Element 92: يورانيوم (U), أكتينيدات
Element 93: نبتونيوم (Np), أكتينيدات
Element 94: بلوتونيوم (Pu), أكتينيدات
Element 95: أمريسيوم (Am), أكتينيدات
Element 96: كوريوم (Cm), أكتينيدات
Element 97: بركيليوم (Bk), أكتينيدات
Element 98: كاليفورنيوم (Cf), أكتينيدات
Element 99: أينشتاينيوم (Es), أكتينيدات
Element 100: فرميوم (Fm), أكتينيدات
Element 101: مندليفيوم (Md), أكتينيدات
Element 102: نوبليوم (No), أكتينيدات
Element 103: لورنسيوم (Lr), أكتينيدات
Element 104: رذرفورديوم (Rf), فلز انتقالي
Element 105: دوبنيوم (Db), فلز انتقالي
Element 106: سيبورغيوم (Sg), فلز انتقالي
Element 107: بوريوم (Bh), فلز انتقالي
Element 108: هاسيوم (Hs), فلز انتقالي
Element 109: مايتنريوم (Mt), فلز انتقالي
Element 110: دارمشتاتيوم (Ds), فلز انتقالي
Element 111: رونتجينيوم (Rg), فلز انتقالي
Element 112: كوبرنيسيوم (Cn), فلز انتقالي
Element 113: أنون تريوم (Uut)
Element 114: فليروفيوم (Uuq)
Element 115: أنون بينتيوم (Uup)
Element 116: أنون هيكسيوم (Uuh)
Element 117: أنون سيبتيوم (Uus)
Element 118: أنون أوكتيوم (Uuo)
44Ru
المظهر
رمادي فلزي
الخصائص العامة
الاسم، العدد، الرمز روثينيوم، 44، Ru
تصنيف العنصر فلز انتقالي
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي 8، 5، d
الكتلة الذرية 101.07غ·مول−1
توزيع إلكتروني Kr]; 4d7 5s1]
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 8, 18, 15, 1 (صورة)
الخصائص الفيزيائية
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) 12.45 غ·سم−3
كثافة السائل عند نقطة الانصهار 10.65 غ·سم−3
نقطة الانصهار 2607 ك، 2334 °س، 4233 °ف
نقطة الغليان 4423 ك، 4150 °س، 7502 °ف
حرارة الانصهار 38.59 كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر 591.6 كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (25 °س) 24.06 جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض (باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. (كلفن) 2588 2811 3087 3424 3845 4388
الخصائص الذرية
أرقام الأكسدة 8, 7, 6, 4, 3, 2, 1,[1], -2
(أكاسيده حمضية ضعيفة)
الكهرسلبية 2.3 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 710.2 كيلوجول·مول−1
الثاني: 1620 كيلوجول·مول−1
الثالث: 2747 كيلوجول·مول−1
نصف قطر ذري 134 بيكومتر
نصف قطر تساهمي 7±146 بيكومتر
خصائص أخرى
البنية البلورية نظام بلوري سداسي
المغناطيسية مغناطيسية مسايرة[2]
مقاومة كهربائية 71 نانوأوم·متر (0 °س)
الناقلية الحرارية 117 واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
التمدد الحراري 6.4 ميكرومتر·متر−1·كلفن−1 (25 °س)
سرعة الصوت (سلك رفيع) 5970 متر/ثانية (20 °س)
معامل يونغ 447 غيغاباسكال
معامل القص 173 غيغاباسكال
معامل الحجم 220 غيغاباسكال
نسبة بواسون 0.30
صلادة موس 6.5
صلادة برينل 2160 ميغاباسكال
رقم الكاس 7440-18-8
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر الروثينيوم
النظائر توافر طبيعي عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال (ميغا إلكترون فولت) ناتج الاضمحلال
96Ru 5.52% 96Ru هو نظير مستقر وله 52 نيوترون
97Ru مصطنع 2.9 يوم ε - 97Tc
γ 0.215, 0.324 -
98Ru 1.88% 98Ru هو نظير مستقر وله 54 نيوترون
99Ru 12.7% 99Ru هو نظير مستقر وله 55 نيوترون
100Ru 12.6% 100Ru هو نظير مستقر وله 56 نيوترون
101Ru 17.0% 101Ru هو نظير مستقر وله 57 نيوترون
102Ru 31.6% 102Ru هو نظير مستقر وله 58 نيوترون
103Ru مصطنع 39.26 يوم β 0.226 103Rh
γ 0.497 -
104Ru 18.7% 104Ru هو نظير مستقر وله 60 نيوترون
106Ru مصطنع 373.59 يوم β 3.54 106Rh
ع · ن · ت

الروثينيوم عنصر كيميائي له الرمز Ru والعدد الذري 44، وهو فلز انتقالي نادر ينتمي إلى مجموعة البلاتين في الجدول الدوري. كمعظم عناصر مجموعة البلاتين فإن الروثينيوم خامل كيميائياً تجاه معظم المواد، وقد اكتشف هذا العنصر العالم الروسي كارل إرنست كلاوس سنة 1844. يتوافر الروثينيوم عادة في الطبيعة كمكون بسيط من خامات البلاتين، وإنتاجه السنوي لا يتجاوز الاثني عشر طنا في جميع أنحاء العالم. يستخدم معظم الروثينيوم الوصلات الكهربائية المقاومة للاهتراء، وفي إنتاج المقاومات ذات الغشاء السميك، كما تضاف كميات قليلة منه لتستخدم في بعض السبائك البلاتينية وفي تحضير الحفازات.

التاريخ وأصل التسمية[عدل]

يعتقد أن استخدام البلاتين وعناصر مجموعة البلاتين، قد استخدم لمدة طويلة من قبل سكان أمريكا الأصليين قبل وصول كولومبوس. كما استخدمه الكيميائيون الأوروبيون في منتصف القرن السادس عشر، إلا أن تعريف البلاتين كعنصر نقي استغرق حتى منتصف القرن الثامن عشر. أما باقي عناصر مجموعة البلاتين فقد استغرق اكتشافها حتى العقود الأولى من القرن التاسع عشر.[3] إن وجود البلاتين في رمال الأنهار الروسية أدى إلى الحصول عليها كمواد خام واستخدامها في لوحات وميداليات وسك عملات معدنية من الروبل بدءا من عام 1828.[4] وكانت مخلفات إنتاج البلاتين في سك النقود متوفرة في الإمبراطورية الروسية، ولذلك تمت دراسة عناصر مجموعة البلاتين في دول أوروبا الشرقية.

من المحتمل أن يكون الكيميائي البولندي يندري شنياديسكي قد عزل العنصر 44 (والذي أراد تسميته بـ "vestium" نسبة إلى الكويكب فيستا حديث الاكتشاف في تلك الآونة) من خامات البلاتين في عام1807. وقد نشر اكتشافه في اللغة البولندية في 1808، لكنه لم يؤكد وسحب ادعاءه للاكتشاف في وقت لاحق.[5] قارب كل من يونس ياكوب بيرتسيليوس وغوتفريد أوسان على اكتشاف الروثينيوم في أبحاثهما سنة 1827. [6] فقد قاما بفحص الآثار المتبقية من حل البلاتين الخام من جبال الأورال في الماء الملكي، وجرت بينهما نقاشات مطولة حول إمكانية وجود عناصر جديدة مكتشفة في هذه البقايا.[6]

قام العالم الروسي كارل إرنست كلاوس منذ عام 1841 بإعادة تجارب أوسان من أجل اكتشاف العنصر الجديد، وفي عام 1844 بيّن كلاوس أن المركبات التي أعدها أوسان كانت حاوية على كميات صغيرة من الروثينيوم، العنصر الذي اكتشفه كلاوس في نفس العام.[3] وقد عزل كلاوس الروثينيوم من بقايا روبل بلاتيني عندما كان يعمل في جامعة كازان.[6] وقد وضّح كلاوس بأن أكسيد الروثينيوم الناتج يحوي على معدن جديد وحصل على 6 غرام من الروثينيوم نتيجة عدم ذوبان البلاتين الخام في الماء الملكي.[6]

واشتق اسم الروثينيوم من الاسم اللاتيني لروسيا (روثينيا) وهي المنطقة التاريخية التي تشمل اليوم روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا وجزء من سلوفاكيا وبولندا، وقد اقترح هذا الاسم من قبل أوسان سنة 1828، وذلك تكريما ًلمسقط رأسه، حيث أنه ولد في تارتو في إستونيا، والتي كانت في ذلك الوقت جزءاً من الإمبراطورية الروسية.[3][7]

الوفرة[عدل]

يعد الروثينيوم من أندر العناصر غير المشعة، ويأتي الفلز في المرتبة 74 من بين العناصر بالنسبة للوفرة في القشرة الأرضية.[8] يوجد الروثينيوم بشكل رئيسي برفقة البلاتين في نيجني تاجيل في جبال الأورال وفي نهر مياس في روسيا، كما يوجد في جزيرة هوكايدو في اليابان، بالإضافة إلى نهر يوبا في كاليفورنيا.[9] كما تتواجد كميات قليلة في معدن بنتلانديت المستخرج من ولاية أونتاريو الكندية وفي صخور البيروكسينيت في جنوب أفريقيا، إلا أن هذه الكميات غير تجارية. إن المعدن الأساسي الحاوي على الروثينيوم نادر جداً، ويحل عنصر الإريديوم مكانه في البنية.[10][11]

الإنتاج[عدل]

التعدين[عدل]

ينتج سنوياً حوالي 12 طن من الروثينيوم من المناجم، وتقدر الاحتياطات العالمية بحوالي 5000 طن.[8] يختلف تركيب معادن مجموعة البلاتين المستخرجة من المناجم بشكل كبير حسب طبيعة التشكل الجيوكيميائي. كمثال على ذلك فإن معادن مجموعة البلاتين المستخرجة من مناجم جنوب أفريقيا تحوي ما يقارب على 11% من الروثينيوم بينما وصلت نسبتها في مناجم الاتحاد السوفيتي 2% فقط، وذلك طبقاً لإحصاء سنة 1992.[12][13]

يتم الحصول على الروثينيوم تجارياً، مثل باقي عناصر مجموعة البلاتين، كمنتج ثانوي من عمليات تعدين فلزات النحاس والنيكل، كما يحصل عليه من معالجة فلزات مجموعة البلاتين. أثناء عملية التنقية الكهرليتية لفلزات النحاس والنيكل تترسب المعادن النفيسة كالذهب والفضة ومعادن مجموعة البلاتين بالإضافة إلى السيلينيوم والتيلوريوم في أسفل الخلية وذلك على شكل وحل مصعدي anode mud، والذي يشكل نقطة البداية لاستخراج تلك الفلزات.[10][11] لفصل هذه الفلزات ينبغي تحويلها إلى محاليل. توجد عدة طرق لفعل ذلك باعتمادها على طرق الفصل المختلفة وعلى تركيب المزيج. إحدى الطرق تتم بتفاعل الراسب مع فوق أكسيد الصوديوم ثم حله بالماء الملكي. وهناك طريقة أخرى تتمثل بحل الراسب في خليط من الكلور وحمض الهيدروكلوريك.[14][15] يتم فصل الأوزميوم والروثينيوم والروديوم والإريديوم عن البلاتين والذهب (الفلزات النبيلة) وعن الفلزات غير النبيلة بواسطة معالجة المزيج مع الماء الملكي، حيث يترك باقياً صلباً. يفصل الروديوم عن هذا الباقي الصلب بواسطة معالجته مع مصهور بيكبريتات الصوديوم، أما الناتج الصلب الحاوي على الروثينيوم والأوزميوم والإريديوم فيعالج بدوره مع أكسيد الصوديوم، حيث ينحل كل من الروثينيوم والأوزميوم على شكل أملاح، في حين يبقى الإريديوم غير منحل. بعد إجراء عملية أكسدة للمحلول، يفصل RuO4 عن OsO4 بواسطة ترسيب مركب NH4)3RuCl6) بواسطة كلوريد الأمونيوم أو عن طريق التقطير أو الاستخلاص بالمذيبات العضوية لمركب رباعي أكسيد الأوزميوم المتطاير.[16] يستخدم الهيدروجين لاختزال كلوريد أمونيوم الروثينيوم لينتج عنه مسحوق.[17] الطريقة الأولى لترسيب الروثينيوم مع كلوريد الأمونيوم تشبه الطريقة المتبعة من قبل سميثسون تينانت وويليام هايد ولاستون اللذان استخدماها لفصله. وهناك عدة أساليب مناسبة للإنتاج على نطاق صناعي. وفي كلتا الحالتين، يتم اختزال المنتج باستخدام الهيدروجين، وينتج هذا المعدن على شكل مسحوق أو شكل إسفنجي والذي يمكن معالجته باستخدام تقنيات تعدين المساحيق أو لحام الأرغون.[18]

الوقود النووي[عدل]

يمكن أن ينتج الروثينيوم من انشطار اليورانيوم-235، لذلك فإن كل كيلو من نواتج الانشطار يحتوي على كميات كبيرة من المعادن البلاتينية الأخف، ومن بينها الروثينيوم. يمكن استعمال الوقود النووي المستهلك كمصدر محتمل للروثينيوم، لكن هذه الطريقة معقدة ومكلفة، كما أن وجود نظائر مشعة للروثينيوم في هذه العينات المستخرجة، من شأنها أن تجعل تخزين هذه النظائر حتى ينتهي نصف عمر المادة المشعة أمراً واجباً، مما يجعل هذا المصدر من مصادر الروثينيوم غير مرغوب ولا توجد عمليات استخراج واسعة النطاق معمول بها حالياً بهذه الطريقة.[19][20][21]

الخصائص[عدل]

الخصائص الفيزيائية[عدل]

الروثينيوم هو فلز أبيض قاسي متعدد التكافؤ ينتمي إلى مجموعة البلاتين والمجموعة الثامنة من الجدول الدوري. للروثينيوم كثافة تبلغ 12.45 غ/سم3، وهو بعد البلاتين ثاني أخف فلز في مجموعة البلاتين. ينصهر الروثينيوم عند درجة حرارة تبلغ 2606 كلفن ويغلي عند 4592 كلفن، وهو بذلك يأتي بعد الإريديوم والأوزميوم في مجموعة البلاتين، واللذان لهما نقطتي انصهار وغليان أعلى.[22] عند درجات حرارة تقارب الصفر المطلق 0.49 كلفن، فإن الروثينيوم يظهر خواصاً موصليةً فائقة.

البنية البلورية للروثينيوم

إن البنية البلورية للروثينيوم تتبع النظام البلوري السداسي بتعبئة متراصة لها المجموعة الفراغية 6/mmm، في حين أن ثوابت الشبكة البلورية هي a == 270.6 و c == 428.1 بيكومتر، بالإضافة إلى وجود وحدتي صيغة لكل وحدة خلية.[23]

Z العنصر عدد الإلكترونات في الطبقة
26 حديد 2, 8, 14, 2
44 روثينيوم 2, 8, 18, 15, 1
76 أوزميوم 2, 8, 18, 32, 14, 2
108 هاسيوم 2, 8, 18, 32, 32, 14, 2


الخصائص الكيميائية[عدل]

على الرغم من تميز جميع عناصر المجموعة الثامنة بوجود إلكترونين في الطبقة الإلكترونية الخارجية، إلا أن الروثينيوم يشذ عن باقي المجموعة بحيث يوجد إلكترون وحيد في الطبقة الخارجية. تلاحظ هذه الظاهرة أيضاً مع كل من الفلزات التالية: النيوبيوم (41) والروديوم (45) والبالاديوم (46).

يعد الروثينيوم من الفلزات النبيلة، ولا يفقد بريقه في درجات الحرارة العادية. يتفاعل الروثينيوم مع الأكسجين فقط عند درجات حرارة تتجاوز 700°س حيث يشكل أكسيد الروثينيوم الثماني، وبذلك يختلف بسلوكه عن الأوزميوم الذي يتفاعل مع الأكسجين بشكل مباشر عند درجة حرارة الغرفة ليشكل أكسيد الأوزميوم الثماني. يذوب الروثينيوم في مصهور القلويات، مثل مصهور فوق أكسيد الصوديوم وهيدروكسيد الصوديوم حيث يتأكسد بسرعة.[24] لكنه في المقابل لا يتآكل بالحموض ولا حتى في الماء الملكي، إلا أنه في حالة التفاعل مع الهالوجينات يتآكل عند درجات حرارة مرتفعة. إن إضافة كمية قليلة من الروثينيوم تزيد من قساوة البلاتين والبلاديوم، كما تزداد مقاومة التآكل للتيتانيوم بشكل ملحوظ عند إضافة كمية قليلة من الروثينيوم إليه.[25]

يمكن أن يطلى الروثينيوم إما عن طريق الطلي الكهربائي أو بواسطة أساليب التفكك الحراري. ومن المعروف أن خليطة الروثينيوم والموليبدنوم تكون فائقة التوصيل عند درجات حرارة أقل من 10.6 كلفن.[25]

النظائر[عدل]

يوجد في الطبيعة سبعة نظائر مستقرة للروثينيوم، إضافة إلى وجود 34 نظير مشع مكتشف. من بين هذه النظائر الإشعاعية، تعد النظائر التالية نسبياً الأكثر استقراراً وهي 106Ru بنصف عمر إشعاعي يصل إلى 373.59 يوم و103Ru بنصف عمر 39.26 يوم و97Ru بنصف عمر 2.9 يوم.[26][27] بالمقابل فإن هناك نظائر مشعة أخرى للروثينيوم لها عمر نصف يتراوح مجاله بين عدة ميلي ثوان إلى بضع ساعات.[28] فهنالك خمسة عشر نظير مشع آخر لها أوزان ذرية تتراوح ما بين 89.93 u للنظير 90Ru إلى 114.928 u لـ 115Ru، ومعظمها لا يتجاوز عمر نصف المادة المشعة فيها خمس دقائق باستثناء 95Ru الذي يملك نصف عمر 1.643 ساعة و105Ru الذي يملك نصف عمر 4.44 ساعة.[26][27] يعتبر اصطياد الإلكترون هو نظام الاضمحلال الأساسي للنظير 102Ru وهو النظير الأكثر وفرة، وبعد ذلك يكون الاضمحلال من النمط بيتا. أما ناتج الاضمحلال الأساسي قبل 102Ru فهو التكنيشيوم وبعده يكون الروديوم.[26][27]

أما بالنسبة لوفرة النظائر، فالنظير 102Ru هو الأكثر وفرة بنسبة تصل إلى 31.6 % من التوزع الطبيعي لنظائر عنصر الروثينيوم. يأتي بعد ذلك أريعة نظائر وهي 104Ru و101Ru و100Ru و99Ru حيث أن لها وفرة تتراوح بين 12–19 %، في حين أن أندر النظائر المستقرة هي 96Ru و98Ru بنسب وفرة 5.52 % و 1.88 % على الترتيب.

التطبيقات[عدل]

قطعة روثينيوم عالية النقاوة محضّرة عن طريق الصهر بالحزمة الإلكترونية

يتميز الروثينيوم بأنه يزيد من قساوة البلاتينيوم والبلاديوم، لذلك يدخل في تركيب خلائط البلاتينيوم والبلاديوم من أجل صنع وصلات كهربائية مقاومة للاهتراء. يتم في هذه التطبيق طلي طبقة رقيقة من أجل الحصول على المقاومة المطلوبة وذلك بواسطة عملية الطلي الكهربائي [29] أو بالبرش المهبطي.[30] وبسبب سعره المنخفض مقارنة بالروديوم،[18] وبسبب متانته مقارنة مع وصلات الذهب المطلية بالكوبالت، [31] يعتبر استخدامه في الوصلات الكهربائية أحد أهم التطبيقات له.[10][32]

يستخدم ثنائي أكسيد الروثينيوم وروثينات الرصاص بالإضافة إلى روثينات البزموت [33]، وخاصة الأخيرة التي لها بنية البيروفسكيت Perovskite، في تركيب المقاومات ذات الغشاء السميك.[34] يشكل هذان التطبيقان (طلي الوصلات الكهربائية وتركيب المقاومات) حوالي 50% من استهلاك الروثينيوم العالمي.[35].[8]

يستخدم الروثينيوم بكميات صغيرة دائماً في السبائك لتحسين خصائص معينة من هذه السبائك. ومن الأمثلة على ذلك استخدام كميات صغيرة من الروثينيوم لزيادة ثباتية الذهب في عمليات تصنيع المجوهرات. كما يظهر تأثير مفيد لمقاومة التآكل لسبائك التيتانيوم عند وضع نسبة 0.1% من الروثينيوم ضمن السبيكة(الخليطة).[36] كما يستخدم الروثينيوم في تركيب بعض السبائك الفائقة ذات التبلور المفرد في التطبيقات ذات الحرارة العالية، مثل ريش العنفات في المحركات النفاثة. توجد العديد من سبائك النيكل الفائقة والتي تحوي ضمن تركيبها الروثينيوم وهي توصف برموز مثل EPM-102 والتي تحوي على 3% من الروثينيوم و TMS-162 والتي تحوي على 6%، وكل منهما يحوي على الرينيوم بنسبة 6 %.[37] وكذلك TMS-138 مثلاً [38] و TMS-174 أيضاً.[39][40]

يستخدم الروثينيوم في تركيب أكاسيد المعادن المختلطة المستخدمة في الحماية مهبطية المستخدمة في التأريض والحفر المغمورة وفي تركيب المساري للخلايا الكهربائية المستخدمة في إنتاج الكلور من المياه المالحة.[41]

إن فلورية بعض المعقدات الحاوية على الروثينيوم تختفي (تطفأ) بوجود الأكسجين، مما جعلها تستخدم في تركيب مستشعرات ضوئية (حساسات ضوئية) لوجود الأكسجين.[42] يستخدم أحمر الروثينيوم في التلوين الحيوي والمستخدم لتلوين جزيئات عديد الكهرل Polyelectrolyte مثل البكتين والأحماض النووية ودراسته عن طريق المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني.[43]

يستخدم نظير الروثينيوم 106، والذي يتفكك اضمحلال بيتا، في علاج أورام العين، وخاصة الورم الميلانيني Melanoma في العنبية.[44]

التحفيز[عدل]

يعد الروثينيوم من الحفازات متنوعة الاستخدام. يمكن تفكيك كبريتيد الهيدروجين ضوئياً باستخدام مستعلق مائي من جزيئات كبريتيد الكادميوم محمّلة بأكسيد الروثينيوم الرباعي، وهي طريقة لفصل غاز H2S في عمليات تكرير النفط وعمليات صناعية أخرى.[45] كما يستخدم الروثينيوم كحفاز في لهدرجة المركبات العطرية والأحماض والكيتونات.[46]

يمكن استعمال الروثينيوم كحفاز لاصطناع الأمونياك من غازي الهيدروجين والنيتروجين على غرار فلزي الحديد والأوزميوم. يتميز حفاز الروثينيوم بأنه عالي الكفاءة، وأن مردود العملية مرتفع حتى عند ضغوط منخفضة نسبياً، إلا أن سعر الحفاز المرتفع هو ما يعيق تبني استخدامه على نطاق صناعي.[47] جرى استخدام حفاز من الروثينيوم على ركازة من الكربون مع وجود إضافات من الباريوم والسيزيوم في منشأة صناعية لتحضير الأمونياك في ترينيداد، إلا أن حدوث هدرجة بطيئة للكربون إلى ميثان أدى إلى توقف استخدامه وإلى البحث عن حفازات خالية من الكربون لأجل هذه العملية.[48]

إن معقدات الروثينيوم العضوية الكربينية وجدت أنها محفزة قوية لتفاعل التبادل الأوليفيني، ويعد هذا تطبيق هام في الكيمياء العضوية وكيمياء العقاقير الصيدلانية.[49]

عمليات تحويل الطاقة الشمسية[عدل]

تمتص بعض مركبات الروثينيوم الضوء في المجال المرئي، ويجري بحث هذه الخاصية بشكل فعال في مختلف مراكز البحث المهتمة بتقنيات الطاقة الشمسية. تستخدم مركبات معتمدة على الروثينيوم القادة على امتصاص الضوء في تركيب خلية غريتسل ،وهي خلايا شمسية حاوية على صباغ حساس للضوء، وهذه تقنية واعدة بإنتاج خلايا شمسية منخفضة التكلفة..[50]

حفظ البيانات[عدل]

يستخدم الترسيب الكيميائي للبخار للروثينيوم لإنتاج غشاء سميك من الروثينيوم على المواد (الركائز). مما يعد باستخدامات واسعة في تصنيع الرقائق المكروية وفي عناصر عرض المقاومة المغناطيسية الكبيرة من أجل الأقراص الصلبة.[51] فمنذ عام 2006، بدأ استخدام الروثينيوم في مجال التسجيل العمودي، وهي طريقة لتخزين البيانات على الأقراص الصلبة، حيث تفصل طبقة رقيقة من الروثينيوم بين طبقة التخزين وبين طبقة سفلى من مواد سهلة التمغنط. السبب لوضع طبقة الروثينيوم هذه هو البينة البلورية السداسية له التي توافق ثوابت الشبكة البلورية لطبقة التخزين المصنوعة من سبيكة من الكوبالت والكروم والبلاتين.[52][53] كما اقترح استخدام الروثينيوم في تصنيع الإلكترونيات الميكروية بسبب توافقه مع تقنيات تصنيع أنصاف النواقل.[54]

المواد الغريبة[عدل]

تظهر العديد من أكاسيد المختلطة الحاوية على الروثينيوم خصائص غير عادية، مثل السلوك عند النقطة الكمومية الحرجة، [55] والموصلية الفائقة [56] والمغناطيسية الحديدية عند درجات الحرارة المرتفعة.[57]

الأهمية الحيوية[عدل]

كبقية عناصر مجموعة البلاتين فإنه لا توجد للرزثينيوم أهمية حيوية، فهو لا يوجد في جسم الإنسان. بالمقابل فإن للعديد من معقدات الروثينيوم أهمية صيدلانية محتملة. ويجري الآن البحث في تأثير معقدات الروثينيوم على أمراض السرطان،[58] ولقد جرى تجريب بعضها سريرياً وذلك كعلاج كيميائي في بعض الحالات. يأتي استخدام معقدات الروثينيوم هنا كبديل محتمل لمعقدات البلاتين مثل سيسبلاتين وكربوبلاتين. تتميز معقدات الروثينيوم المستخدمة كأدوية للسرطان عن معقدات البلاتين أنها مقاومة أكبر لأثر الحلمهة بحيث أن تبادل الربيطات يكون بمعدل أبطأ بشكل كاف يضمن وصول العقار إلى المكان المنشود دون التفاعل مع الماء أو جزيئات أخرى في مجرى الدم. كما يتميز الروثينيوم بأن له عدة حالات أكسدة ممكنة (+2، +3، +4) في الشروط الحيوية وذلك بشكل مشابه للحديد، مما يجعل من إمكانية أن يحل محله في بعض البروتينات مثل الترانسفيرين Transferrin. على العكس من الروثينيوم الثنائي، فإن الروثينيوم الثلاثي غير فعال، لذلك فإنه نظرياً من الممكن تقديم الروثينيوم كعقار للجسم على الشكل الثلاثي، وأن يختزل في مكان الورم بحيث يأخذ شكله الفعال في المكان المطلوب، مما يعطيه انتقائية مرغوبة.[59] إلا أنه لحد الآن لم يرخص باستخدام الروثينيوم في تركيب الأدوية السرطانية.[60]

المركبات الكيميائية[عدل]

تتراوح حالات أكسدة الروثينيوم -2 و 0 إلى +8. وهو أحد العناصر الثلاثة إضافة إلى الزينون والأوزميوم القادة على تشكيل مركبات بأعلى حالة أكسدة ممكنة وهي +8. إن خصائص مركبات الروثينيوم والأوزميوم غالبا ما تكون متشابهة. تعد حالات الأكسدة +2، +3، +4 هي الأكثر شيوعا، والمركب الأكثر انتشارا هو ثلاثي كلوريد الروثينيوم، وهو عبارة عن مسحوق أحمر صلب.[17]

المركبات الأكسجينية[عدل]

يمكن أن يتأكسد الروثينيوم إلى RuO4 رباعي أكسيد الروثينيوم، وهو عامل مؤكسد قوي ومشابه في البنية إلى رباعي أكسيد الأوزميوم. من الأمثلة الأخرى على أكاسيد الروثينيوم هو RuO2 أكسيد الروثينيوم الرباعي مع حالة أكسدة 4+ و K2RuO4 (روثينات ثنائي البوتاسيوم) مع حالة أكسدة +6 و KRuO4 (فوق روثينات البوتاسيوم) مع حالة أكسدة +7.[61]

في المحاليل المائية يتشكل نتيجة التفاعل مع المؤكسدات القوية مركب فوق الروثينات، والذي يكون فيه الروثينيوم سباعي التكافؤ، بشكل مشابه لمركب فوق المنغنات. يتمتع فوق الروثينات بخواص مؤكسدة، لكن تلك الخواص معتدلة مقارنة مع أكسيد الروثينيوم الثماني، بحيث أن أكسدة الكحولات الأولية بمركب فوق الروثينات يعطي الألدهيدات الموافقة، ولا يعطي نواتج تمام الأكسدة وهي الحمض الكربوكسيلي الموافق. يستعمل المركب في الاصطناع العضوي على شكل مركب فوق روثينات رباعي بروبيل الأمونيوم (TPAP)، حيث يختزل أثناء العملية إلى الروثينيوم الرباعي.[62]

المعقدات[عدل]

معقد غرابز، (Cy=حلقي هكسيل)

يشكل الروثينيوم العديد من المعقدات التساندية، وذلك على مستوى الربيطات العضوية واللاعضوية، كما يمكن أن تتشكل معقدات حاوية على روابط Ru-Ru فيما بينها. من الأمثلة على معقدات الروثينيوم العديد من مشتقات مركبات خماسي الأمين Ru(NH3)5L]+n]، والتي توجد عادةً بكل من الحالتين (Ru(II و(Ru(III. كما أن مشتقات ثنائي بيريدين وثلاثي بيريدين كثيرة، ومن أشهرها كلوريد ثلاثي(ثنائي بيريدين) الروثينيوم الثنائي.

تستخدم معقدات الروثينيوم كحفازات في الاصطناع العضوي، فعلى سبيل المثال يشكل الروثينيوم الذرة المركزية في حفاز غرابز المستخدم في تفاعل التبادل الأوليفيني. كما يدخل الروثينيوم في تركيب حفاز نويوري، وهو معقد من الكلور والروثينيوم ووحدة BINAP، المطوّر من قبل العالم الياباني ريوجي نويوري. يمكّن هذا الحفاز من إجراء تفاعل الهدرجة اللامتناظرة لمركبات β-كيتو الاسترات.[63]

هدرجة لا متناظرة حسب حفاز نويوري المبني على ذرة روثينيوم مركزية.

كما يمكن أن يشكل الروثينيوم طائفة واسعة من مركبات تحوي رابطة كربون-روثينيوم. يماثل الروثينوسين تركيب الفيروسين لكنه يتميز بخصائص أكسدة-اختزال مميزة. هنالك العديد من معقدات الروثينيوم المعروفة مع أحادي أكسيد الكربون، وأهمها اثنا عشري كربونيل ثلاثي الروثينيوم (كربونيل الروثينيوم)، مع العلم أن مماثل خماسي كربونيل الحديد في الروثينيوم (خماسي كربونيل الروثينيوم) هو غير مستقر في الظروف العادبة. إن تفاعل إضافة الكربونيل إلى مركب ثلاثي كلوريد الروثينيوم يعطي كربونيلات أحادية وثنائية الروثينيوم الثنائي (حالة أكسدة +2)، والتي حضر منها العديد من المشتقات مثل RuHCl(CO)(PPh3)3 و Ru(CO)2(PPh3)3.

يعطي تسخين محلول ثلاثي كلوريد الروثينيوم في الكحول مع ثلاثي فينيل الفسفين مركب ثنائي كلورو ثلاثي(ثلاثي فينيل فوسفين) الروثينيوم الثنائي RuCl2(PPh3)3. والذي يتحول إلى الهيدريد، حيث تحل ذرة هيدروجين مكان ذرة كلور.[17]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Ruthenium: ruthenium(I) fluoride compound data". OpenMOPAC.net. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-10. 
  2. ^ Magnetic susceptibility of the elements and inorganic compounds, in Handbook of Chemistry and Physics 81st edition, CRC press.
  3. ^ أ ب ت Weeks، Mary Elvira (1932). "The discovery of the elements. VIII. The platinum metals". Journal of Chemical Education 9: 1017. doi:10.1021/ed009p1017. 
  4. ^ Raub، Christoph J. (2004). The Minting of Platinum Roubles. Part I: History and Current Investigations 48 (2). صفحات 66–69. 
  5. ^ "New Metals in the Uralian Platina". The Philosophical Magazine 2: 391–392. 1827. 
  6. ^ أ ب ت ث Pitchkov، V. N. (1996). "The Discovery of Ruthenium". Platinum Metals Reviewurl = http://www.platinummetalsreview.com/dynamic/article/view/pmr-v40-i4-181-188 40 (4): 181–188. 
  7. ^ Partington، James Riddick (1964). History of Chemistry. London: Macmillan & Co. صفحة 499. ISBN 0486659771. 
  8. ^ أ ب ت Emsley، J. (2003). Nature's Building Blocks: An A-Z Guide to the Elements. Oxford, England, UK: Oxford University Press. صفحات 368–370. ISBN 0198503407. 
  9. ^ Jolyon Ralph und Ida Chau: Ruthenium. In: mindat.org..
  10. ^ أ ب ت George، Micheal W. "2006 Minerals Yearbook: Platinum-Group Metals". United States Geological Survey USGS. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-16. 
  11. ^ أ ب "Commodity Report: Platinum-Group Metals". United States Geological Survey USGS. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-16. 
  12. ^ Hartman, H. L.; Britton, S. G., الناشر (1992). SME mining engineering handbook. Littleton, Colo.: Society for Mining, Metallurgy, and Exploration. صفحة 69. ISBN 9780873351003. 
  13. ^ Harris، Donald C.؛ Cabri, L. J. (1973). "The nomenclature of the natural alloys of osmium, iridium and ruthenium based on new compositional data of alloys from world-wide occurrences". The Canadian Mineralogist 12 (2): 104–112. 
  14. ^ Renner, H.; Schlamp, G.; Kleinwächter, I.; Drost, E.; Lüschow, H. M.; Tews, P.; Panster, P.; Diehl, M.; Lang, J.; Kreuzer, T.; Knödler, A.; Starz, K. A.; Dermann, K.; Rothaut, J.; Drieselman, R. (2002). Ullmann's Encyclopedia of Industrial Chemistry. Wiley. 
  15. ^ Seymour، R. J.؛ O'Farrelly, J. I. (2001). Kirk Othmer Encyclopedia of Chemical Technology. Wiley. 
  16. ^ Gilchrist، Raleigh (1943). "The Platinum Metals.". Chemical Reviews 32 (3): 277–372. doi:10.1021/cr60103a002. 
  17. ^ أ ب ت Cotton، Simon (1997). Chemistry of Precious Metals. Springer-Verlag New York, LLC. صفحات 1–20. ISBN 0751404136. 
  18. ^ أ ب Hunt، L. B.؛ Lever, F. M. (1969). "Platinum Metals: A Survey of Productive Resources to industrial Uses". Platinum Metals Review 13 (4): 126–138. 
  19. ^ Kolarik، Zdenek؛ Renard، Edouard V. (2005). "Potential Applications of Fission Platinoids in Industry". Platinum Metals Review 49: 79. doi:10.1595/147106705X35263. 
  20. ^ Kolarik، Zdenek؛ Renard، Edouard V. (2003). "Recovery of Value Fission Platinoids from Spent Nuclear Fuel. Part I PART I: General Considerations and Basic Chemistry". Platinum Metals Review 47 (2): 74–87. 
  21. ^ Kolarik، Zdenek؛ Renard، Edouard V. (2003). "Recovery of Value Fission Platinoids from Spent Nuclear Fuel. Part II: Separation Process". Platinum Metals Review 47 (2): 123–131. 
  22. ^ J. W. Arblaster: Vapour Pressure Equations for the Platinum Group Elements. In: Platinum Metals Review. 51, Nr. 3, 2007, S. 130–135, doi:10.1595/147106707X213830.
  23. ^ K. Schubert: Ein Modell für die Kristallstrukturen der chemischen Elemente. In: Acta Crystallographica. 30, 1974, S. 193–204, doi:10.1107/S0567740874002469.
  24. ^ Joseph A. Rard: Chemistry and thermodynamics of ruthenium and some of its inorganic compounds and aqueous species. In: Chemical Reviews. 85, Nr. 1, 1985, S. 1–39, doi:10.1021/cr00065a001.
  25. ^ أ ب Hamond, C.R. "The elements", in Lide, D. R., الناشر (2005)، CRC Handbook of Chemistry and Physics (الطبعة 86th)، Boca Raton (FL): CRC Press، ISBN 0-8493-0486-5 
  26. ^ أ ب ت Lide, D. R., الناشر (2005)، CRC Handbook of Chemistry and Physics (الطبعة 86th)، Boca Raton (FL): CRC Press، ISBN 0-8493-0486-5  Section 11, Table of the Isotopes
  27. ^ أ ب ت Audi, G. et al. (2003). "The Nubase evaluation of nuclear and decay properties". Nuclear Physics A 729: 3. doi:10.1016/j.nuclphysa.2003.11.001. 
  28. ^ G. Audi, O. Bersillon, J. Blachot, A. H. Wapstra: The NUBASE evaluation of nuclear and decay properties. In: Nuclear Physics. A729, 2003, S. 3–128.
  29. ^ Weisberg, A (1999). "Ruthenium plating". Metal Finishing 97: 297. doi:10.1016/S0026-0576(00)83089-5. 
  30. ^ prepared under the direction of the ASM International Handbook Committee ; Merrill L. Minges, technical chairman. (1989). Electronic materials handbook. Materials Park, OH: ASM International. صفحة 184. ISBN 9780871702852. 
  31. ^ Paul C. Hydes: Electrodeposited Ruthenium as an Electrical Contact Material. In: Platinum Metals Review. 24, Nr. 2,1980, S. 50–55.
  32. ^ Rao, C؛ Trivedi، D (2005). "Chemical and electrochemical depositions of platinum group metals and their applications". Coordination Chemistry Reviews 249: 613. doi:10.1016/j.ccr.2004.08.015. 
  33. ^ Busana, M. G.؛ Prudenziati، M.؛ Hormadaly، J. (2006). "Microstructure development and electrical properties of RuO2-based lead-free thick film resistors". Journal of Materials Science Materials in Electronics 17: 951. doi:10.1007/s10854-006-0036-x. 
  34. ^ Rane, Sunit؛ Prudenziati، Maria؛ Morten، Bruno (2007). "Environment friendly perovskite ruthenate based thick film resistors". Materials Letters 61: 595. doi:10.1016/j.matlet.2006.05.015. 
  35. ^ Slade, Paul G., الناشر (1999). Electrical contacts : principles and applications. New York, NY: Dekker. صفحة 550. ISBN 9780824719340. 
  36. ^ Schutz، R. W. (1996). "Ruthenium Enhanced Titanium Alloys". Platinum Metals Review 40 (2): 54–61. 
  37. ^ Bondarenko, Yu. A.، E. N.؛ Surova، V. A.؛ Echin، A. B. (2006). "Effect of high-gradient directed crystallization on the structure and properties of rhenium-bearing single-crystal alloy". Metal Science and Heat Treatment 48: 360. doi:10.1007/s11041-006-0099-6.  More than one of |last1= و |author= specified (help)
  38. ^ "Fourth generation nickel base single crystal superalloy". 
  39. ^ Koizumi, Yutaka et al.. "Development of a Next-Generation Ni-base Single Crystal Superalloy". Proceedings of the International Gas Turbine Congress, Tokyo November 2–7, 2003. 
  40. ^ Walston, S.; Cetel, A.; MacKay, R.; O'Hara, K.; Duhl, D.; Dreshfield, R. "Joint Development of a Fourth Generation Single Crystal Superalloy". 
  41. ^ Cardarelli، François (2008). Materials Handbook: A Concise Desktop Reference. London: Springer. صفحات 581–582. ISBN 9781846286681. 
  42. ^ Varney، Mark S. (2000). Chemical sensors in oceanography. Amsterdam: Gordon & Breach. صفحة 150. ISBN 9789056992552. 
  43. ^ Hayat، M. A. (1993). Stains and cytochemical methods. New York, NY: Plenum Press. صفحات 305–310. ISBN 9780306442940. 
  44. ^ Wiegel، T. (1997). Radiotherapy of ocular disease, Ausgabe 13020. Basel ;Freiburg: Karger. ISBN 9783805563925. 
  45. ^ Atak، Suna؛ C̦elik، Mehmet Sabri (1998). Innovations in Mineral and Coal Processing. Taylor & Francis. صفحة 498. ISBN 9789058090133. 
  46. ^ Helmut Sitzmann: Ruthenium. In: Römpp Chemie Lexikon. Thieme, Stand Dezember 2006.
  47. ^ Max Appl: Ammonia. In: Ullmann’s Encyclopedia of Industrial Chemistry. Wiley-VCH, Weinheim 2006, (doi:10.1002/14356007.a02_143.pub2).
  48. ^ Hubert Bielawa, Olaf Hinrichsen, Alexander Birkner, Martin Muhler: Der Ammoniakkatalysator der nächsten Generation: Barium-promotiertes Ruthenium auf oxidischen Trägern. In: Angewandte Chemie. 113, Nr. 6, 2001, S. 1093–1096, doi:10.1002/1521-3757(20010316)113:6<1093::AID-ANGE10930>3.0.CO;2-3.
  49. ^ Fürstner, Alois (2000). "Olefin Metathesis and Beyond". Angewandte Chemie International Edition 39: 3012. doi:10.1002/1521-3773(20000901)39:17<3012::AID-ANIE3012>3.0.CO;2-G. 
  50. ^ Kuang، Daibin؛ Ito، Seigo؛ Wenger، Bernard؛ Klein، Cedric؛ Moser، Jacques-E؛ Humphry-Baker، Robin؛ Zakeeruddin، Shaik M.؛ Grätzel، Michael (2006). "High Molar Extinction Coefficient Heteroleptic Ruthenium Complexes for Thin Film Dye-Sensitized Solar Cells". Journal of the American Chemical Society 128 (12): 4146–54. doi:10.1021/ja058540p. PMID 16551124. 
  51. ^ Kar، Samares. Physics and Technology of High-k Gate Dielectrics 5, Ausgabe 4. The Electrochemical Society. صفحة 569. ISBN 20079781566775700 تأكد من صحة |isbn= (help). 
  52. ^ J. Z. Shi u. a.: Influence of dual-Ru intermediate layers on magnetic properties and recording performance of CoCrPt–SiO2 perpendicular recording media. In: Applied Physics Letters. 87, 2005,S. 222503–222506, doi:10.1063/1.2137447.
  53. ^ United States Geological Survey (Hrsg.): 2008 Minerals Yearbook – Platinum-Group Metals. 2007.
  54. ^ Cheng، A. H.-B.؛ Daniels، M.؛ Luttmer، J. D. (1998). "Etching Byproducts of Ruthenium Wafers Using Various Etching Chemistries". Environmental issues in the electronics/semiconductor industries and: Electrochemical/photochemical methods for pollution. The Electrochemical Society. صفحات 10–14. ISBN 9781566771993. 
  55. ^ Perry، R.؛ Kitagawa، K.؛ Grigera، S.؛ Borzi، R.؛ MacKenzie، A.؛ Ishida، K.؛ Maeno، Y. (2004). "Multiple First-Order Metamagnetic Transitions and Quantum Oscillations in Ultrapure Sr3Ru2O7". Physical Review Letters 92. doi:10.1103/PhysRevLett.92.166602. 
  56. ^ Maeno، Yoshiteru؛ Rice، T. Maurice؛ Sigrist، Manfred (2001). "The Intriguing Superconductivity of Strontium Ruthenate". Physics Today 54: 42. doi:10.1063/1.1349611. 
  57. ^ Shlyk، Larysa؛ Kryukov، Sergiy؛ Schüpp-Niewa، Barbara؛ Niewa، Rainer؛ De Long، Lance E. (2008). "High-Temperature Ferromagnetism and Tunable Semiconductivity of (Ba, Sr)M2±xRu4∓xO11 (M = Fe, Co): A New Paradigm for Spintronics". Advanced Materials 20: 1315. doi:10.1002/adma.200701951. 
  58. ^ Richards، A.D.؛ Rodger، A؛ Rodger, A. (2007). "Synthetic metallomolecules as agents for the control of DNA structure". Chem. Soc. Rev. 36 (3): 471–483. doi:10.1039/b609495c. PMID 17325786.  More than one of |last1= و |last= specified (help); More than one of |first1= و |first= specified (help)
  59. ^ Claire S. Allardyce, Paul J. Dyson: Ruthenium in Medicine: Current Clinical Uses and Future Prospects. In: Platinum Metals Review. 45, Nr. 2, 2001, S. 62–69.
  60. ^ Emmanuel S. Antonarakis, Ashkan Emadi: Ruthenium-based chemotherapeutics: are they ready for prime time? In: Cancer Chemotherapy and Pharmacology. 66, Nr. 1, 2010, S. 1–9 doi:10.1007/s00280-010-1293-1.
  61. ^ Greenwood, N. N.; & Earnshaw, A. (1997). Chemistry of the Elements (2nd Edn.), Oxford:Butterworth-Heinemann. ISBN 0-7506-3365-4.
  62. ^ Steven V. Ley, Joanne Norman, William P. Griffith, Stephen P. Marsden: Tetrapropylammonium Perruthenate, Pr4N+RuO4, TPAP: A Catalytic Oxidant for Organic Synthesis. In: Synthesis. 7, 1994, S. 639–666, doi:10.1055/s-1994-25538.
  63. ^ Christoph Elschenbroich: Organometallchemie. 6. Auflage. Teubner, Wiesbaden 2008, ISBN 978-3-8351-0167-8, S. 632–633, 642.