الروح القدس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من روح القدس)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-issue.svg بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة.
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
«روح القدس» مكتوبة في مخطوطة نصرانية من القرن السابع عشر الميلادي

روح القدس هو كيان مقدس أجمعت على وجوده كل الأديان الإبراهيمية، وإن كانت قد اختلفت في تعريف ماهيته وطبيعته ومدى قدسيته. فيما يلي نوضح نظرة الأديان إلى الروح القدس وتعريفها لطبيعته.

في المسيحية[عدل]

الروح القدس في المسيحية هو من أقانيم الله الواحد، مع أقنوم الله الآب وأقنوم الله الابن. وهذه العقيدة هي عقيدة التثليث. يؤمن المسيحيون أن الروح القدس هو روح الله الذي يرشد البشر ويكون دليلاً لهم.

ذكر الروح القدس عدة مرات في الإنجيل منها مثلاً: (و لما اعتمد جميع الشعب اعتمد يسوع أيضاً، وإذ كان يصلي انفتحت السماء*و نزل عليه الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة ،وكان صوت من السماء قائلاً أنت هو ابني الحبيب الذي به سررت)لوقا 22:3 (و لما حضر يوم الخمسين كان الجميع معا بنفس واحدة *و صارت بغتة من السماء كما من هبوب ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين*و ظهرت لهم السنة منقسمة كأنها من نار واستقرت على كل واحد فيهم*و امتلأ الجميع من الروح القدس.....) أعمال الرسل 42:1 الروح القدس هو الذي يساعد المؤمن في صلاته فالمؤمن عندما يكون في مع الله يكون مملوءا من الروح القدس وهو الذي يوجهه ويساعده.

أسماء[عدل]

الكتاب المقدس يحتوي على مجموعة من العبارات التي تشير إلى "الروح القدس" حيث يعتقد في اليهودية والمسيحية. وفيما يلي قائمة من هذه التعبيرات : الروح القدس ،روح القداسة، روح الله، روح الله القدس، روح الحق والروح السخية، روح المسيح، روح التبني، عقل المسيح، وروح الرب ، الرب نفسه، روح الحرية، اصبع الله، الباراقليط و إن كلهم، "الروح القدس" وهو التعبير الرئيسي، والأشهر والأكثر استخداما في المسيحية. حيث أن سفر الحكمة يميز هذا على النحو التالي :

"فان فيها الروح الفهم القدوس المولود الوحيد ذا المزايا الكثيرة اللطيف السريع الحركة الفصيح الطاهر النير السليم المحب للخير الحديد الحر المحسن المحب للبشر الثابت الراسخ المطمئن القدير الرقيب الذي ينفذ جميع الأرواح الفهمة الطاهرة اللطيفة

و هناك اقتباس من اشعياء النبي الذي يسرد "مواهب من الروح القدس" :

11: 2 ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم روح المشورة والقوة روح المعرفة ومخافة الرب

أما المواهب فتذكر في رسالة القديس بولص لأهل غلاطية

5: 22 وأما ثمر الروح فهو محبة فرح سلام طول اناة لطف صلاح إيمان 23 وداعة تعفف ضد أمثال هذه ليس ناموس

المواهب[عدل]

في اليهودية والمسيحية نؤمن بأن الروح القدس يأتي إلى الروح وينقل إليها بعض صفات الكمال. وتعرف هذه العادات بأنها "مواهب الروح القدس". وهذه المواهب تتفاوت بين الطوائف المسيحية المختلفة. اللاهوت الكاثوليكي والأرثوذكسي ويشير عادة إلى سبع مواهب التي أقرها إشعياء. فيما يلي سبعة مواهب موصوفة بإيجاز.

الفهم

القوّة

التقوى

مخافة الله

العلّم

المشورة

الحكمة

الثمار[عدل]

في اللاهوت المسيحي، يقال أن قرب الروح القدس في النفوس يؤدي إلى سلسلة من العادات التي هي المعروفة باسم الثمار المفيد للروح القدس وسجلت في رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 5:22. ثمار، وهي اثني عشر،

صدقة

فرح

سلام

صبر

أناة

صلاح

منعطف

خنوع

إخلاص

تواضع

كبح النفس

عفة

الثمار هي نتاج لعمل الروح القدس. رقم تسعة نقل من العهد الجديد هو رمزي فقط لأنه، كما ذكر من قبل توما الاكويني "، هي نتيجة أي عمل يفرح به الإنسان الفاضل".

في الإسلام[عدل]

Commons-emblem-issue.svg بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة.

وردت تفسيرات للروح القدس و منها أنه كيان يختلف عن الملائكة و يكون مع الأنبياء و الأوصياء و منها ما ذكر من نزوله مع الملائكة ليلة القدر فقد تم ذكره في القرآن الكريم بشكل منفصل عن الملائكة دائما مما يدل أنه كيان مختلف عنها و بالإضافة لبعض الرويات الدالة على أن الروح القدس ليس هو ملاكا و ليس جبريل . و التفسير الشائع خصوصا في الإسلام السني هو ان" الروح " هو جبريل . ولأن جبريل عظيم القدر بين الملائكة فالقرآن يذكره بينهم مميزا وبما يوحى بهذه المكانة يقول تعالى عن الهول العظيم يوم القيامة "(يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا).(النبأ:38) ويقول تعالى عن ليلة القدر ونزول الروح مع الملائكة فيها بأوامر الله في الخلق والرزق والقضاء والقدر: " تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل امر (القدر:4) .وهنا ربط بين الروح والأمر الالهى. وسنجد ذلك الربط يصاحب الروح جبريل في النسق القرآنى.

ذلك لأن للروح جبريل وظائف محددة بالنسبة للعلاقة بين الله والبشر. إنه الذي يحمل الأوامر الالهية للبشر, لذلك يوصف أحيانا بأنه رسول؛ يقول تعالى عن القرآن الكريم وجبريل ورؤية خاتم النبيين محمد له حين نزل جبريل بالوحى القرآنى (إنه لقول رسول كريم. ذى قوة عند ذى العرش مكين, مطاع ثمّ أمين) هذا الكلام الهائل وصف لجبريل.بعده يقول تعالى عن محمد مخاطبا قريشا المعاندة (وما صاحبكم بمجنون. ولقد رآه بالأفق المبين) (التكوير 19 ـ) أى أن محمدا رأى جبريل رؤية واضحة في الأفق المبين، وحين تحدث بها اتهمته قريش بالجنون. إن لجبريل أوصافا كثيرة مثل الرسول وذى القوة والمطاع والمكين والأمين. وهناك أوصاف أخرى له أيضا في سورة النجم، ولكن أهم أوصافه وأسمائه هو (الروح) لارتباط وصف الروح بالمهام أو الأوامر التي يقوم بها جبريل والتي تتلخص في حمل الكلمة الالهية أو الأمر الالهى (كن).

فالروح جبريل هو الذي حمل الأمر الالهى بخلق آدم. والله يقول للملائكة في ذلك السياق " فاذا سويته ونفخت فيه من روحى فقعوا له ساجدين :15/29. فالياء في كلمة"روحى" تفيد الملكية كما تقول كتابى، أي الروح الذي امتلكه.

وقد خلق الله آ دم بدون أب وام، ثم خلق المسيح بدون أب وارسل الروح جبريل إلى السيدة العذراء يحمل الامرالالهى"كن" فكان بشرا سويا.

والله يقول عن خلق المسيح وكونه مثل خلق آدم " إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من ترا ب ثم قال له كن فيكون 59,3.

وكما قال عن خلق آدم " ونفخت فيه من روحى و عن السيدة مريم فقوله : ( والتي أحصنت فرجها ) يعني : مريم ، عليها السلام ، كما قال في سورة التحريم : ( ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا ) [ التحريم : 12 ] . و عن النبى عيسى وقوله : ( وجعلناها وابنها آية للعالمين )

ويصور القرآن مجئ جبريل الروح إلى السيدة العذراء فيقول "فأتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا، قالت إنى أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا، قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا"(مريم:17)

وبسبب ارتباط المسيح بجبريل الروح فقد أصبح من القاب المسيح كلمة الروح. يقول تعالى " إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه : 4/171 "

ومن وظائف الروح جبريل النزول بالوحى ومعه ملائكة الوحى. والله يقول عن كل الرسالات السماوية" ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عبادة : 16/2) ويقول أيضا "يلقى الروح من أمره على من يشاء من عباده" 15,40

ونزل الروح جبريل بوحى القرآ ن على خاتم النبيين عليهم جميعا السلام، والله يقول عن جبريل ونزوله بالوحى القرآنى على قلب خاتم النبيين :"قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقا لما بين يديه: 2/97)

ويقول أيضا عن القرآ ن ونزول جبريل (الروح) به " قل نزّله روح القدس من ربك بالحق ليثبت الذين آمنوا: 16/102 ويقول أيضا عن القرآن ونزول جبريل (الروح الأمين) به على قلب خاتم النبيين " وإنه لتنزيل رب العالمين، نزل به الروح الأمين.على قلبك :26/192).

وبسبب ارتباط القرآن بجبريل الروح فإنه – اى القرآن – قد اكتسب أيضا وصف الروح، يقول تعالى عن القرآن "وكذلك اوحينا اليك روحا من أمرنا:42 /52

ويتبع وظيفة انزال الوحى قيام الروح جبريل بتأييد المؤمنين المتمسكين بالوحى " أولئك كتب في قلوبهم الايمان وأيدهم بروح منه: 58/22 ــ

يقول تعالى عن القرآن" قل لئن اجتمعت الانس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لايأتون بمثله : 17/85 –" اذن فالحديث عن الروح جبريل والوحى القرآنى، ولأن جبريل من الملأ الأعلى فهو فوق ادراك البشر وفى نفس الوقت فإن النفس البشرية داخلنا هى مستودع اسرارنا وسريرتنا وغرائزنا ،أى أن من الممكن أن يعرف الإنسان ما تريده نفسه ،والله يقول عن الإنسان" بل الإنسان على نفسه بصيرة، ولو ألقى معاذيره: 75/14 " فالإنسان بصير بنفسه وسريرته ولكنه لايعلم شيئا عن الروح جبريل .

مواضيع متصلة[عدل]