رولز رويس القابضة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Other languages square icon.svg لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة الإنجليزية، لا تتردد في الترجمة من النص الأصلي باللغة الإنجليزية.
(إنجليزية) en:Rolls-Royce Group PLC ← (عربية) رولز رويس القابضة


مجموعة رولز رويس بي إل سي
Rolls-Royce Group PLC
معلومات
النوع شركة مساهمة عامة محدودة
تاريخ التأسيس 1906 (بأسم رولز رويس المحدودة )
1987 (خصخصتها بأسم رولز رويس بي إل سي)
(مايو 2003 م كشركة قابضة - مجموعة رولز رويس بي إل سي ) [1]
المؤسس تشارلز رولز و هنري رويس
أهم الشخصيات سايمون روبرتسون (رئيس)
جون ريشتون (CEO)
المقر الرئيسي بوابة باكنغهام ، مدينة وستمنستر، لندن، علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة
عدد الموظفين 40,000 (2011)[2]
الصناعة الفضاء والدفاع
المنتجات محركات الطائرات المدنية والعسكرية
نظم الدفع البحري
معدات توليد الطاقة
العائدات £ 12.161 بليون (2012) [3]
الأرباح £ 1.559 بليون (2012) [3]
الموقع الإلكتروني www.rolls-royce.com

مجموعة رولز رويس بي إل سي (بالإنجليزية: Rolls-Royce Group PLC) شركة بريطانية متعددة الجنسيات، تعمل في مجال أنظمة الطاقة، ومقرها في مدينة وستمنستر، لندن، المملكة المتحدة. [4] وهي ثالث أكبر شركة منتجة في العالم لمحركات الطائرات، [5] وتعتبر أيضا إحدى كبرى الشركات العاملة في قطاعات الطاقة والدفع للمعدات البحرية. تحتل المرتبة 16 في قائمة أكبر شركات العالم المنتجة للمعدات الدفاعية من حيث العائدات، وذلك حسب إحصائيات عام 2011. .[6] ومع نهاية عام 2011 بلغت قيمة طلبات الشراء المعلنة مبلغ 62.2 مليار جنيه إسترليني.[7]

يتم تداول رولز رويس في بورصة لندن، وهي احدى الشركات التي يتكون منها مؤشر فاينانشال تايمز 100 (فوتسي 100). وفي يونيو عام 2013 بلغت قيمة الشركة السوقية £22.22 مليار، وتحتل الترتيب 24 كأكبر شركة مسجلة وقائمة بشكل أساسي في بورصة لندن. [8]

التاريخ[عدل]

1906-1971[عدل]

صورة مقربة لمحرك رولز رويس ميرلين “Rolls-Royce Merlin”
محرك رولز رويس ميرلين يتم تصنيعه في مصنع بريطاني في عام 1942

رولز رويس المحدودة تأسست في عام 1906 من قبل هنري رويس و تشارلز رولز في فندق ميدلاند في مانشستر ، وأنتجت محركها أول طائرة في عام 1914.

حوالي نصف محركات الطائرات التي استخدمت من قبل الحلفاء في الحرب العالمية الاولى صنعت من قبل رولز رويس. وبحلول أواخر العشرينات كانت محركات الطائرات تشكل معظم الأعمال التجارية لرولز رويس. وكان آخر تصميم شارك فيه هنري رويس هو تصميم محرك رولز رويس ميرلين الجوي، والذي خرج الي العلن في عام 1935، بينما توفي رويس في عام 1933. ومحرك رولز رويس ميرلين هو امتدار للتطور من سابقه محرك رولز رويس آر (R)، والذي كان يشغل الطائرة المائية سوبرمارين أس.6بي (S.6B) محطمة الرقم القياسي للسرعة عندما حققت تقارب من من 400 ميل بالساعة وذلك خلال كأس شنايدر في عام1931.

يعتبر محرك رولز رويس ميرلين محركا أسطوريا ورمز وطني بريطاني. [9] ومحرك ميرلين يزود بالطاقة العديد من طائرات القوات البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية: مثل طائرات هوكر هوريكان وسوبرمارين سبتفاير و دي هافيلاند موسكيتو (ذات المحركين) وأفرو لانكاستر ذات الاربع محركات، وكذلك أيضا أدى محرك ميرلين إلى تحول الطائرة الأمريكية موستانج بي-51 (P-51) إلي أن تكون واحدة من أفضل المقاتلات في ذلك الوقت، بفضل محرك ميرلين الذي صنعتة شركة باكارد لها بموجب ترخيص من رولز رويس. وسميت محركات المكبس فيما بعد باسم الطيور الجارحة (birds of prey). وكانت تستخدم من قبل سلاح الجو الملكي البريطاني في طائرة هوكر هوريكان وطائرة سوبرمارين سبتفاير والتي فازت في معركة بريطانيا. وأعتبر محرك ميرلين في كثير من الأحيان واحدا من العوامل الرئيسية في كسب الحلفاء للحرب. [10] أنتج أكثر من 160،000 نسخة من محركات ميرلين.

في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، تقدمت رولز رويس تقدما كبيرا في تصميم وتصنيع المحركات التوربينة الغازية. ونالت المحركات التور بينية المروحية من طراز دارت (Dart) وطراز تاين (Tyne) أهمية خاصة، مما ممكن شركات الطيران على خفض أوقات الرحلات القصيرة، في حين كانت طائرات الركاب النفاثة تعمل على الرحلات الطويلة. تم استخدام محرك دارت في كل من طائرة أرجوسي وطائرة أفرو 748 (الطراز العسكري منها هو أندوفر)، وطائرة فوكر إف27 فريند شيب وطائرة فيكرز فيكونت. في حين أن محرك تاين الأكثر قوة كان يدعم طائرات مثل بريجيت اتلانتيك وترانسال و فيكرز فانقارد . والعديد من هذه المحركات المروحية التوربينية لا تزال في الخدمة حتى اليوم.

محركات رولز رويس التربينية كانت تحمل تسميات رقمية تقليدية تنشا خلال التطوير، ومن ثم تم تعيين أسماء أنهار بريطانية عند التسليم. وقد تم استخدام أسماء الأنهر لمحركات رولز النفاثة لتعكس طبيعتها وهي: التدفق المستمر من الطاقة بدلا من التدفق المتقطع من المحرك المكبسي. حرفي أر بي (RB) هي اختصار على رولز رويس بارن اولدسويك (Rolls-Royce Barnoldswick). وهو مرفق صناعي كان في السابق ملك شركة روفر يقع شمال بيرنلي. [11] حيث تم شراء هذا المرفق من قبل رولز رويس عندما بدأت إنتاج أول محركات الدبابات التوربينيه من نوع ويتل (Whittle) والتي بنيت على قاعدة واسس محرك ميرلين.

من بين المحركات النفاثة في تلك الفترة كان محرك أر بي163 سبي (RB163 Spey)، والذي يدفع طائرة هوكر سايدلي ترايدنت وطائرة باك 1-11 وطائرة جرومان غلف ستريم الثانية و طائرة فوكر إف28. الإصدارات العسكرية لمحرك سبي يشغل طائرة بوكنيير أس 2 (Blackburn Buccaneer) في سلاح الجو الملكي البريطاني وطائرة إف-4 فانتوم كيه / إم (F4K/F4M) وطائرة نمرود. منحت رخصة بناء محرك سبي من قبل شركة أليسون للمحركات كما محرك تي إف 41 (TF41) لطائرة إيه-7 كورسير. أنواع أخرى من المحركات العسكرية أنتجت في النصف الثاني من القرن العشرين تشمل محرك آفون (Avon) ومحرك فايبر (Viper)، وهذه المحركات مازالت تعمل على العديد الطائرات البريطانية حتى اليوم.

أيضا في هذه الفترة كان محرك رولز رويس كونواي (Conway) المروحي والذي يعد ذو قدرة التفافية بنسبة منخفضة (بمقاييس اليوم) والذي كان يستخدم في بعض من طائرات بوينغ 707 وطائرات دوغلاس دي سي-8، وطائرات فيكرز في سى 10، فضلا عن البديل MKII من قاذفة القنابل هاندلي بيج فيكتور التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني.

خلال أواخر الخمسينات وبداية الستينات، كان هناك ترشيد كبير من الشركات البريطانية المصنعة للمحركات الجوية، وبلغت ذروتها في عملية الدمج التي تمت ما بين رولز رويس و بريستول سايدلي في عام 1966. بريستول سايدلي، والتي هي أصلا نتاج عن اندماج ارمسترونغ سايدلي وبريستول سايدلي والذي تم في عام 1959، ومع مصنعها الرئيسي والواقع في قرية فيلتون بالقرب من بريستول والذي يعتبر قاعدة قوية في صناعة المحركات العسكرية، بما في ذلك محرك أوليمبوس والذي تم اختياره لتشغيل لطائرة كونكورد .

التأميم والانفصال[عدل]

بعد أن تم اختيارها باعتبارها المورد المحرك الوحيد لطائرة لوكهيد إل-1011 تراى ستار، ارتكنت رولز رويس بشدة إلى محرك رولز رويس أر بي 211، ولكن عملية تطويره عرقلت بسبب مشاكل تقنية كبيرة، وفي 4 فبراير 1971 وضعت رولز رويس تحت الحراسة الإدارية بغرض إنقاذ الشركة، فقامت حكومة رئيس الوزراء البريطاني إدوارد هيث بتأميم الشركة. [12] في عام 1973 فصل قسم السيارات عن قسم محركات الطائرات، وسميت رولز رويس موتورز وتم بيعها لشركة فيكرز. وكان من الآثار الجانبية لهذه القضية تغييرا في الأنظمة المحاسبية لتمنع رسملة الإنفاق على البحوث. حيث أدت هذه الممارسة في مبالغة رولز رويس على نطاق واسع في أصولها، وبالتالي تمويه الصعوبات المالية التي كانت تمر بها حتى فوات الأوان لطلب المساعدة الفعالة.

الخصخصة والتوسع[عدل]

في عام 1987 في عام 1987، تمت خصخصة شركة رولز رويس بي إل سي في ظل حكومة مارجريت تاتشر. وفي الثمنينات شهدت مقدمة إدخال سياسة لتقديم محركات بإعداد أكبر وعلى نطاق أوسع بكثير لتشمل أنواع مختلفة من الطائرات المدنية، لتصبح محركات شركة رولز رويس بي إل سي الآن توفر الطاقة لـ 17 نوع من الطائرات المختلفة، ومقارنة مع جنرال الكتريك للطيران التي توفر الطاقة لـ 14 طائرة مختلفة، بينما برات آند ويتني توفر الطاقة لـ 10 طائرة مختلفة.

في عام 1988، استحوذت شركة رولز رويس على شركة الصناعات الهندسية الشمالية (بالإنجليزية: Northern Engineering Industries) المعروفة أختصار بـ (نيى)(NEI)، وهي مجموعة من الشركات الهندسية الثقيلة المرتبطة أساسا بصناعة توليد الطاقة الكهربائية وإدارة الطاقة، ومقرها في شمال شرق انكلترا. وضمت المجموعة شركة كلارك تشابمان (Clarke Chapman) لصناعة الرافعات وشركة رايرول (Reyrolle) (وهي الآن جزء من شركة سيمنز) و شركة بارسونز (وهي الآن جزء من سيمنز للتوربينات البخارية). وتم إعادة تسمية الشركة الي مجموعة رولز رويس للطاقة الصناعية. حيث تم بيعها خارج تدريجي على مدى عقد من الزمن، كما ان الشركة إعادت التركيز على عملياتها الأساسية في صناعة المحركات الجوية بعد فترة الركود في أوائل التسعينات.

في عام 1990، بي ام دبليو و رولز رويس أسست شركة بي ام دبليو-رولز رويس و هو مشروع مشترك بينهما لإنتاج محرك رولز رويس بي أر 700 (BR700) مجموعة من المحركات للطائرات الإقليمية والشركات، بما في ذلك محرك بي أر 725 (BR725) لطائرة غلف ستريم جي 650، والذي حصل على شهادة الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران (EASA) في يونيو 2009. [13] انسحبت بي إم دبليو في وقت لاحق من الشركة، وسيطرت رولز رويس سيطرة كاملة عليها في عام 2000، وأعيد تسميتها إلي رولز رويس دويتشلاند.

الاستحواذ على أليسون[عدل]

في 21 نوفمبر 1994، أعلنت شركة رولز رويس عن نيتها للحصول على شركة أليسون للمحركات، [14] وأليسون هو صانع أميركي للتوربينات الغازية والمكونات المستخدمة في قطاع الطيران والمحركات الصناعية والبحرية. وهناك ارتباط تقني وفني بين الشركتين يعود تاريخه إلى الحرب العالمية الثانية. وقد حاولت رولز رويس في السابق شراء الشركة عندما أرادت جنرال موتورز بيعها في عام 1993، ولكن جنرال موتورز اختيرت لإدارة الاستحواذ بدلا من 370 مليون دولار أمريكي. وذلك بسبب تورط أليسون في تصدير التكنولوجيا السرية المقيدة، وكان اقتناء 1994 يخضع للتحقيق لتحديد آثار أمنية وطنية. [15] في 27 مارس 1995، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن "صفقة بين شركة أليسون للمحركات ورولز رويس لا يهدد الأمن القومي ". [16] ومع ذلك، اضطرت رولز رويس لإنشاء مجلس وكيل لإدارة أليسون، وقامت أيضا بتأسيس شركة منفصلة، أسمتها شركة أليسون للتطوير المتقدم (بالإنجليزية: Allison Advanced Development Company, Inc) وذلك لإدارة تصنيف البرامج التي تنطوي على تكنولوجيات متقدمة" مثل برنامج المقاتلة جوينت سترايك . [16] وفي عام 2000، تم استبدال هذا التقييد من قبل ترتيبات أمنية خاصة أكثر مرونة. [17] وفي عام 2001، ورولز رويس وشركتها التابعة رولز رويس لأنظمة الرفع (بالإنجليزية: Rolls-Royce LiftSystem) كانت من ضمن المجموعة التي فازت بعقد (JSF) المساهمة في المشروع طائرة إف-35 لايتنيج الثانية

اقتناء أليسون، بمبلغ 525 مليون دولار (أي ما يعادل 328 مليون جنيه إسترليني[14] جلب لرولز رويس أربعة أنواع من لمحركات الجديدة في سلسلة محرك رولز رويس المدنية وتستخدم على سبع منصات مختلفة وعدد من الطائرات الخفيفة. وتعرف الآن أليسون باسم شركة رولز رويس وهي جزء من رولز رويس أمريكا الشمالية.

في عام 1996، رولز رويس و ايرباص يوقعان على مذكرة تفاهم، تحدد بأن محرك ترينت 900 هو الخيار الاساسي للطائرة (A3XX)، والتي تسمى الآن إيرباص إيه 380.

1999 الاستحواذ[عدل]

صرفت رولز رويس 1.063 مليار جنيه استرليني على عمليات الاستحواذ في عام 1999. كانت هذه المصالح من كوبر لخدمات الطاقة (مع تأثير جعل كوبر رولز مشروع مشترك وهي شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة رولز رويس)، فيكرز ، المؤسسة الوطنية Airmotive وحصة بي ام دبليو في بي ام دبليو-رولز رويس.

استحوذت رولز رويس بي إل سي على قسم الاعمال البحرية من شركة فيكرز. وكانت فيكرز قد قامت بتوسيع قسم الاعمال البحرية في الفترة التي سبقت عملية الشراء، وذلك بشراء شركة كاميوا (Kamewa) السويدية، وهي شركة مصنعة لمحركان الدفع والنفث المائي (waterjets) ومراوح التحكم الهزازة، في عام 1996، براون براذرز، توجيه والعتاد والشركة المصنعة مثبتات و Ulstein ، والدفع البحرية الرئيسية وشركة هندسية ، في عام 1998. رولز رويس تباع فيكرز الدفاع الأنظمة (الأخرى منطقة فيكرز الرئيسية من الأعمال) إلى الفيس المجلس التشريعي الفلسطيني في عام 2002، والذي أصبح بعد ذلك ألفيس فيكرز ، ثم أكبر شركة عربة مدرعة في المملكة المتحدة.

وقد أنشأت رولز رويس مكانة رائدة في الشركات و شركات الطيران الإقليمية القطاع من خلال تطوير محرك تاي، واقتناء أليسون وتوطيد BMW رولز رويس مشروع مشترك. في عام 1999، تم تغيير اسمها BMW رولز رويس رولز رويس دويتشلاند وأصبحت شركة فرعية مملوكة 100٪ لشركة رولز رويس بي إل سي.

نظم الأمثل والحلول (المعروف سابقا باسم انظمة وحلول البيانات) تأسست في عام 1999 كمشروع مشترك بين شركة رولز رويس بي إل سي و شركة العلم الطلبات الدولية (SAIC). في أوائل عام 2006، خرجت SAIC اتفاق المشروع المشترك، مما يجعل رولز رويس بي إل سي المالك الوحيد.

القرن 21[عدل]

على الجانب العسكري، رولز رويس وبالتعاون مع الشركات المصنعة الأوروبية الأخرى، كانت المقاول الرئيسي لمحرك أر بي 199 (RB199) بطرازاتة المختلفة والمخصص لدفع الطائرة المقاتلة تورنادو، وأيضا لمحرك إي جيه 200 (EJ200) للمقاتلة الاوربية يوروفايتر تايفون. كما أنه تم تعديل اثنين من محركات أر بي 199 (RB199) ليدعم الطائرة البريطانية الاستعراضية من طراز ياب (EAP) والتي تطورت من الطائرة يوروفايتر تايفون. وقد حققت رولز رويس من خلال شركتها الفرعية رولز رويس للنظم الرافعة (Rolls-Royce LiftSystem) إلى مستوى الإنتاج المخطط له وبأعداد كبيرة للنظام الخاص بالدفع الرافع لتقديمة لشركة لوكهيد مارتن وذلك لاستخدامه فيبرنامج مقاتلة الغارة المشتركة والمعروف أختصارا باسم (JSF)، والخاص بإنتاج المقاتلة إف-35 لايتنيج الثانية. [22]

في 18 يونيو 2007، أعلنت شركة رولز رويس في في معرض باريس الجوي لعام 2007، أنها وقعت أكبر عقد في تاريخها مع الخطوط الجوية القطرية لتزويدها بمحركات ترينت إكس دبليو بي لـ 80 طائرة من طراز إيرباص إيه 350-إكس دبليو بي بقيمة 5.6 مليار دولار حسب الأسعار القائمة. [24] في 11 نوفمبر 2007، تم الإعلان عن عقد كبير آخر في معرض دبي للطيران من طيران الإمارات لمحرك رولز رويس ترينت إكس دبليو بيإلى السلطة 50 إيرباص إيه 350-900 و 20 طائرة إيرباص إيه 350-1000 مع 50 حقوق خيار. ونظرا ليتم تسليمها ابتداء من عام 2014، من اجل فمن المحتمل أن تصل قيمتها إلى 8.4 مليار دولار أمريكي بأسعار القائمة، بما في ذلك الخيارات.

يوم 20 نوفمبر 2007، أعلنت شركة رولز رويس عن خطط لبناء أول منشأة للمحركات الجوية في آسيا والمسمى (Seletar Aerospace Park) في سنغافورة. [25] بلغت تكلفة مصنع سنغافورة 562 مليون دولار (355 مليون جنيه إسترليني)، وهو مكمل لأعمال المرفق القائم في ديربي من خلال التركيز على التجميع واختبار المحركات المدنية الكبيرة، مثل محرك ترينت 1000 ومحرك ترينت إكس دبليو بي. وسوف تكون الإنتاجية أعلى من إنتاجية مصنع ديربي، كذلك فأن مصنع سنغافورة يعتبر محطة متكاملة تماما، ويعكس عمليات التصنيع التي تحدث عبر خمسة مواقع في المملكة المتحدة. ويستغرق تصنيع محرك ترينت 900 14 يوما في مصنع سنغافورة، بينما يستغرق 20 يوما في المملكة المتحدة. وفي بداية مشروع مصنع سنغافورة كان متوقعا أن يوفر فرص عمل لأكثر من 330 شخصا، [26] الا ان عدد العاملين تضاعف مع بداية الإنتاج في عام 2012، حتى أصبح يعمل هناك أكثر من 1،600 موظف. [27]

في عام 2011 وخلال معرض أفالون الجوي (Avalon Airshow)، واجهت رولز رويس أسئلة بشأن وقوع حوادث مع محرك ترينت 900 المروحي، والذي يستخدم لتشغيل طائرة إيرباص إيه 380. حيث عانى واحد من محركات ترينت 900 لفقدان جزئي للطاقة الدافعة، وذلك خلال رحلة لطيران كانتاس في فبراير 2011. وجاء ذلك في أعقاب الحادث الذي وقع في نوفمبر 2010 في محرك تفكك في الجو لطائرة كانتاس الرحلة 32 مما أدى إلى الهبوط اضطراريا في سنغافورة. [28] وتعرضت الطائرة لأضرار جسيمة، مما أجبر طيران كانتاس لإيقاف أسطولها من طائرات من طراز إيرباص إيه 380. وتم عزي المشكلة إلى وجود شرخ أجهادي في انبوب زيت يتطلب الاستبدال في بعض المحركات وتعديلات على التصميم. [29] طائرة إيرباص إيه 380 ترينت التي تعمل بالطاقة التي تديرها لوفتهانزا الألمانية و الخطوط الجوية السنغافورية تأثرت أيضا. كانتاس عاد تدريجيا طائرات من طراز إيرباص إيه 380 لخدمة على مدى عدة أشهر. في يونيو 2011 أعلنت الشركة انها وافقت على تعويضات من رولز رويس تبلغ 100 مليون دولار أمريكي. [30]

في مارس 2011، رولز رويس و دايملر إيه جي طرحت 100% من رأس المال شركة توغنوم إيه جي (TOGNUM AG) والبالغ 4.2 مليار دولار للمساهمة العامة، شركة توغنوم إيه جي تملك شركة أم تي يو فريدرايشفان (MTU Friedrichshafen) وهي إحدى الشركات الرائدة في صناعة محركات الديزل الصناعية والبحرية عالية السرعة، الذي اكتمل باستخدام 50:50 شركة مشتركة. [31] رولز رويس وشركة دايملر AG تنوي أن الشركة المشتركة، التي تضم أيضا الآن القائمة محرك بيرغن التجارية رولز رويس، وهي مدرجة في بورصة فرانكفورت . [31]

وفي مايو 2012، فاز رولز رويس عقدا بقيمة أكثر من 400M جنيه استرليني، لتحقيق التكامل من تصميم مفاعل لبريطانيا الجيل القادم الغواصات المسلحة نوويا ، حسب وزارة الدفاع . إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref>

منتجات[عدل]

الفضاء التجارية رولز رويس يجعل التجارية والعسكرية توربينات الغاز محركات للعسكري، والعملاء الطائرات المدنية، والشركات في جميع أنحاء العالم. في الولايات المتحدة، والشركة يجعل محركات للطائرات الإقليمية والشركات، و طائرات الهليكوبتر ، و الدفع التوربيني الطائرات. أيضا يبني رولز رويس ويثبت قوة جيل النظم. وقد خلق محورها تكنولوجيا توربينات الغاز واحدة من أوسع نطاقات المنتج من ايرو محركات في العالم، مع 50،000 محركات في الخدمة مع 500 شركات الطيران، 2،400 مشغلي الشركات والمرافق وأكثر من 100 من القوات المسلحة، وتشغيل كل من ثابت و ذات أجنحة دوارة الطائرات . رولز رويس مارين باور العمليات المحدودة (شركة تابعة) بتصنيع واختبار المفاعلات النووية ل البحرية الملكية الغواصات .

الفضاء[عدل]

محرك رولز رويس ترنت 900 على نموذج إيرباص إيه 380 ذات الأربعة محركات.
نظام الرفع من رولز رويس المرتبط إلى محرك إف135 المروحي في معرض باريس الجوي في عام 2007
الرسم التخطيطي لمكونات نظام الرفع وتدفق الهواء(LiftSystem)

محركات نفاثة توربينية[عدل]

  • رولز رويس أفون
  • رولز رويس الافعى
  • Rolls-Royce/Snecma أوليمبوس 593
  • رولز رويس RB162

محركات توربينية مروحية[عدل]

محركات عمود دوران توربينية[عدل]

البحرية[عدل]

يقع STX أوروبا ترسانات بناء السفن حيث رولز رويس مصنع في راوما، فنلندا

توربينات غازيه[عدل]

  • AG9140
  • أم تي30 (MT30)
  • MT50
  • RR4500
  • سبي SM1A وتحسين SM1C
  • أوليمبوس TM1، TM1A وتحسين TM3B
  • تاين RM1A وتحسين RM1C
  • WR-21

الدفع[عدل]

  • Kamewa والطيور جونسون waterjets ل
  • Kamewa داسر نفق
  • حورية البحر جراب الدفع
  • Ulstein Aquamaster السمت الدافع

الغواصات[عدل]

  • الناتو نظام الإنقاذ الغواصة
  • PWR1 مفاعل
  • PWR2 مفاعل
  • حمار وحشي (البطارية)

المحامل الهيدروديناميكية[عدل]

  • ميشل كراسى

مثبتات[عدل]

  • براون براذرز المثبتات تراث
  • براون براذرز نبتون أو المثبتات VM
  • براون براذرز المثبتات الدلو

الطاقة - النفط والغاز[عدل]

توربينات الغاز[عدل]

  • رولز رويس 501
  • آفون الصناعية
  • RB211 الصناعية
  • ترينت الصناعية

ضواغط[عدل]

  • برميل ضاغط الطرد المركزي
  • خط أنابيب ضاغط الطرد المركزي

الطاقة - توليد الطاقة[عدل]

توربينات الغاز[عدل]

  • رولز رويس 501
  • RB211 الصناعية
  • ترينت الصناعية (محرك الميكانيكية وتوليد الطاقة)

رولز رويس وتعمل باستمرار على توربينات الغاز الصناعية. مونتريال في كندا هو المكان حيث يتم العمل البحثي على مولد غاز. سوف ماونت فيرنون نؤيد التعبئة والتغليف الكامل للتوربينات الغاز. ويتم الشحن من انزلاق كاملة من جبل فيرنون.

أنظمة التوليد الموزع[عدل]

  • حقل مصدر الطاقة الكهربائية (FEPS)
  • APU 2000 مركبة وحدة الطاقة
  • المولدات البحرية
  • الصلبة أكسيد خلايا الوقود

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]


المراجع[عدل]

  1. ^ Rolls-Royce plc history
  2. ^ Rolls Royce: Our people
  3. ^ أ ب Preliminary Results 2012
  4. ^ "Rolls-Royce headquarters". Rolls-Royce Group plc. اطلع عليه بتاريخ 28 September 2010. 
  5. ^ . Bloomberg http://www.bloomberg.com/news/2013-02-19/pratt-stays-in-market-for-biggest-jet-engines.html.  Missing or empty |title= (help)
  6. ^ "Defense News Top 100 for 2012". Defense News. اطلع عليه بتاريخ 25 May 2012. 
  7. ^ "Financial highlights". Rolls-Royce Group plc. اطلع عليه بتاريخ 1 January 2013. 
  8. ^ "FTSE All-Share Index Ranking". stockchallenge.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 15 June 2013. 
  9. ^ The Merlin Engine
  10. ^ Merlin engine Rolls Royce Merlin XX
  11. ^ Gunston 1989, p. 146.
  12. ^ The Economist 18 January 2009. U.S. print edition. "Coming in from the cold".
  13. ^ "Rolls-Royce BR725 engine receives EASA Type certification". Rolls Royce plc. 24 June 2009. 
  14. ^ أ ب Lazonick, William & Prencipe, Andrea. "Sustaining the Innovation Process: The Case of Rolls-Royce plc" page 18. Retrieved: 18 September 2010.
  15. ^ Ashbourne, Alex. Opening the US Defence Market Centre for European Reform page 6, October 2000. Retrieved: 18 September 2010.
  16. ^ أ ب "DoD is satisfied that deal between Allison Engine Co. and Rolls Royce does not endanger national security" United States Department of Defense, 27 March 1995. Retrieved: 3 October 2012.
  17. ^ Lorell et al Going Global? page 175, RAND Corporation, 2002. Retrieved: 18 September 2010.
  18. ^ "Rolls confident on Dreamliner project". Free Library. اطلع عليه بتاريخ 17 March 2013. 
  19. ^ "Penny Shares Online". 10 July 2006. اطلع عليه بتاريخ 13 July 2006. 
  20. ^ "Farnborough: Airbus A350 powerplant race ignites as Rolls-Royce reaches agreement to supply Trent, Alliance confirms interest". Flight Global. اطلع عليه بتاريخ 17 March 2013. 
  21. ^ "Rolls-Royce settles into a launch groove for A380". مجلة الطيران الدولي. 15 October 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 October 2007. 
  22. ^ "Rolls-Royce welcomes green light on Joint Strike Fighter programme". The Manufacturer. اطلع عليه بتاريخ 17 March 2013. 
  23. ^ BBC (20 July 2005). "Air China at Paris Air Show". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 13 July 2006. 
  24. ^ "Rolls-Royce inks biggest-ever sale". مجلة الطيران الدولي. 19 June 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 June 2007. 
  25. ^ Channelnewsasia.com
  26. ^ Rolls-Royce: Media Room
  27. ^ Saira Syed (2 February 2012). "Rolls-Royce gears up for Singapore production". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 2 February 2012. 
  28. ^ Heasley، Andrew (3 March 2011). "Rolls-Royce speaks out after more Qantas engine problems". The Age (Australia). اطلع عليه بتاريخ 9 March 2011. 
  29. ^ "Trent 900 update". Rolls-Royce. 12/11/10. اطلع عليه بتاريخ 23 November 2010. 
  30. ^ "Qantas, Rolls-Royce settle over blast that grounded A380 fleet". The (Montreal) Gazette. 22 June 2011. اطلع عليه بتاريخ 22 June 2011. 
  31. ^ أ ب Arnott، Sarah (10 March 2011). "Rolls-Royce and Daimler bid €3.2bn for Tognum". The Independent (UK). اطلع عليه بتاريخ 10 March 2011.