هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى

ريماز ميرغنى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى. (يونيو 2013)


بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(سبتمبر_2011)

ريماز ميرغني الجاك بادى من مواليد مدينة امدرمان ترجع اصولها لمدينة شندى جدها لابيها عمدة مدينة شندى فنانة سودانية ظهرت في نجوم الغد تحمل بيكالاريوس في المختبرات الطبية كلية العلوم الطبية تشارك بانتظام في برنامج أغانى وأغانى الرمضانى الذي ينتجه السر قدور سنويأعلى قناة النيل الأزرق السودانية مع مجموعة من المطربين على الرغم مما تتميز به من امكانيات صوتية و طربية عالية و اداء فنى متكامل إلا ان المطربة الواعدة ريما ميرغنى ظلت تدمن الكسل و(لكن انها جميلة الطله وبها وجنات وخدود نضره ) اقتصر ظهورها الفعلى بصورة موسمية عبر برامج الأغانى مع مجموعة من الفنانين , و حتى مشاريعها الفنية الطموحة و تطلعاتها لترك بصمة فنية راسخة في خارطة الاغنية من خلال اعتمادها على اعنالها الخاصة , ظل كل هذا حبر على ورق الصحف التي ظلت تصرح لها بذلك و في اعتقادها انها اضاعت فرصة ذهبية كان من الممكن ان تصنع منها نجمة لا يشق لها غبار , فمنذ ظهورها الاول في برنامج "نحو الغد" وجدت الاشادة و الاستحسان و الدعم المعنوى من الكثيرين من اهل الفن بل و اعلن اكثر من شاعر و ملحن استعداده في التعاون معها بأعمال جديدة و على رأس هؤلاء الشاعر الكبير محمد أبو قطاطى كما اهداها الدكتور عبد العظيم عدة قصائد كانت كفيلة ان تحلق بها عاليا في سماء الشهرة و لكن بدلا من ان تستثمر ذلك ظلت كما هى تتغنى بأغنيات الاخرين في كل مشاركاتها لتحبط توقعات كل من تنبأ لها بمستقبل باهر و قدم لها الدعم و التشجيع .