زئيف جابوتينسكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
زئيف جابوتينسكي
زئيف جابوتينسكي
ولادة فلاديمير يفغنييفيتش جابوتينسكي
18 أكتوبر 1880(1880-10-18)
أوديسا،[1]  الإمبراطورية الروسية
وفاة 4 أغسطس 1940 (العمر: 59 سنة)
نيويورك،  الولايات المتحدة
دفن 1940–1964: مقبرة مونتفيوري، نيويورك،  الولايات المتحدة
1964–الحاضر: جبل هرتزل، القدس،  فلسطين المحتلة
31°46′26″N 35°10′50″E / 31.77389°N 35.18056°E / 31.77389; 35.18056
إقامة حتى 1904: أوديسا
من 1904: سانت بطرسبرغ
جنسية  روسيا
تعليم قانون
مدرسة أم جامعة روما سابينزا
عمل صحفي، وكاتب، وعسكري، وناشط سياسي
سبب شهرة مؤسس اليمين المتطرف اليهودي ولاحقاً الإسرائيلي؛ زعيم بيتار
دين يهودي ملحد
زوج هانا ماركوفنا هالبرن (الزواج  1907–40)

فلاديمير جابوتنسكي واسمه الكامل هو زئيف فلاديمير جابوتنسكي (זאב ז'בוטינסקי) هو قيادي في الحركة الصهيونية ولد في أوكرانيا في 18 أكتوبر 1880.

نشأته[عدل]

ولد فلاديمير في مدينة أوديسا لعائلة تنتمي إلى الطبقة الوسطى. تلقى تعليما دينا في صغره ولكنه سرعان ما ابتعد على اليهودية الاورثدوكسية. درس القانون في سويسرا وإيطاليا.امتهن الصحافة تحت اسم ألتلينا لصحف تكتب باللغة روسية ثم باللغة اليديشية ومن باللغة العبرية. بدأ جابوتنسكي نشاطه الصهيوني عام 1903 بحضور المؤتمر الصهيوني السادس، فاطلع على كتابات الصهاينة الأوائل مثل هرتزل وبنسكر كما تعرف إلى أوسشكين وبياليك، وكان من معارضي مشروع شرق أفريقيا كحل للمسألة اليهودية.

الحرب العالمية الأولى[عدل]

انتقل إلى إسطنبول حيث كان مسؤولا رسميا عن شبكة الصحافة الصهيونية بين 1909 و 1911. يعد جابوتنسكي من أهم مؤسسي «الصندوق القومي اليهودي»، و«الفيلق اليهودي» الذي شارك في الحرب العالمية الأولى إلى جانب بريطانيا وكان يظن أنه أحد العوامل الحاسمة في صدور وعد بلفور. كان جابوتنسكي يعتقد أن على اليهود يجب أن يساعدوا البريطانيين للاستيلاء على فلسطين التي كانت تحت الوصاية العثمانية لإنشاء موطن يهودي ففكر في قوة مسلحة يهودية وهي الفيلق اليهودي. تولى قيادة الكتيبة رقم 38 في الجيش البريطاني العام 1917 ورُفي إلى رتبة ليفتينانت وكان من أوائل الجنود الذين عبروا الأردن[2].

عندما انتهت الحرب العالمية الأولى, دعا إلى الاستمرار في التجنيد لصالح الكتائب العسكرية بحجة حماية المستوطنات في فلسطين، ولهذا اصطدم مع زعامة الحركة الصهيونية وعلى رأسها حاييم وايزمان، واعتبر جابوتنسكي أن توجه الصهيونية لين ومرن أكثر من اللازم[2]. على إثر عمليات اعتداء على الفلسطينيين شنتها الهاغاناه في نيسان 1920 في القدس تم إلقاء القبض عليه وحُكم عليه بالسجن مدة خمسة عشر عاماً مع الأشغال الشاقة في سجن عكا. أثار الحكم عليه ضجة واسعة في المستوطنات وخارج فلسطين ما دفع بعض القيادات الصهيونية إلى وضعه على رأس قائمة المرشحين لحزب أحدوت هعفودا استعداداً لانتخابات جمعية المندوبين الأولى، ولما أُفرج عنه من السجن في صيف 1920 إثر نيله عفواً عاماً تقرب من وايزمان وضُمّ إلى الإدارة الصهيونية العامة، وكان من بين الموافقين على التنازل عن المطالبة بالأردن، وهذا قبل اصدار تشرتشل لكتابه الأبيض سنة 1922 [2].

في عام 1921 أصبح عضواً في اللجنة التنفيذية للمنظمة الصهيونية العالمية ولكنه انشق عن المنظمة سنة 1923 بعد خلاف معها وأسس حركة بيتار سنة 1923 ثم أسس حزب الصهيونية التصحيحية سنة 1925 أحد أهم أحزاب اليمين الصهويني المطالب بإنشاء دولة يهودية تمتد ما بين النهرين. أثار هذا غضب حكومة الانتداب البريطانية التي قامت منعه من دخول فلسطين إلى اجل غير مسمى عام 1930 [2].

معلثة من البيطار تعلن عن وفاة زئيف جابوتينسكي

عارض جابوتنسكي بشدة خطة التقسيم التي عرضتها لجنة بيل عام 1937، ودعا إلى رفض الاكتفاء بإقامة (إسرائيل) على أرض فلسطين وحدها بل مدها إلى الأردن وصحراء سوريا.

وفاته[عدل]

توفي في 4 أغسطس 1940 في الولايات المتحدة بعد إصابته بأزمة قلبية وكان قد تمنى أن يتم دفنه في الدولة اليهودية التي يريد إنشاؤها. تحقق حلمه عندما خلف ليفي أشكول، دافيد بن غوريون أشد أعداء جابوتينسكي.[بحاجة لمصدر] تم نقل رفاته ورفاة زوجته إلى قمة هرتزل في القدس المحتلة عام 1964.

مراجع[عدل]

  1. ^ {{يستشهد ويب]]|عنوان=Jabotinsky: A Life, by Hillel Halkin - Read and Wonder|رابط=http://www.israelnationalnews.com/Articles/Article.aspx/15025#.U3vbRSgXKuw%7Cnewspaper=Israel National News|date=19 May 2014}}
  2. ^ أ ب ت ث جابوتنسكي، زئيف فلاديمير من موقع مدار