زاوية سيدي الحسين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

لمحة وجيزة عن تاريخ وموقع الزّاوية[عدل]

تقع زاوية سيدي الحسـين ببلدية لرجام التابعة إداريا لولاية تيسمسيلت بدولة الجزائر المتاخمة لجبال الونشريس شمالا وبلدية الملـعب غربا وبـلدية سيدي عابد شرقا وجنوبا بلدية سيدي العنتري، ومن مزايا موقـعـها هو وجودهـا في المدخـل الرئيسي للبلدية وتربعها على مسـاحة تـفـوق 5000م2.

نشأة الزّاوية[عدل]

إنّ تاريـخ الزّاويـة قديـم فهـو يـعـود إلى مؤسسها الأول سيدي محمد بن يحـيى الولي الصـالـح حـفـيـد السـلالـة النـبوية الشريفة.

نسب سيدي الحسين[عدل]

هو الحـسـين بن مصـطــفى بن مـحــمـد بن أمحمد بن يحيـى ــ المعروف بـ قراي الجنون بمنطقة غريـس ــ بن المُغاري يعقوب بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن عبد الخالق بن علي بن عبد القادر بن عامر بن رحّو بن دحـو بن مصباح بن صالح بن سعيد بن محمد بن سليمان بن عبد الله بن محمد بن أحمد بن إدريس بن إدريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط ابن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ملاحظة : المرجع كتاب مجموعة الحسب والنسب والتاريخ والفضائل والأدب لسماحة الشيخ الهاشمي بن بكار، الصفحة رقم 278.

ــ ولقد نشـا وترعـرع السّـيّـد الحســيـن في أسرة علمـية محصــنة فأبوه علامـة جلـيل ورث العـلم عـن أبـيــه الـذي حط رحـالـه بـبـوزقـزة ـ حـوالي 6 كلم عن لـرجـام غربا، وسار على نهجة ابن عمه أحمد بن بوعبدالله الذي تـتلمـذ على يديـه وساهم مـعـه في توصـيل رسالة العلم ونشـر الصوفية، كما كان لهما الفضل في مـد العـون والمدد العلمي لزمرة أخرى من العلـماء الأجلاء كالشـيخ العـلامة علي بن علية شـيخ زاويـة (عين مداد) الذي نـهل من سـبيلـهم وفيـضهـم العلمــي. ــ كما كان لوصــية الشــيخ الحســين لإبن عمه أحمد بن بوعبد الله ـ بأنه في حالة وفاته فعليه بإتمام المسيرة، وهو مكان بالفعل، فلقد واصل الشيخ الولي الصالح سيدي أحمد بن بوعبدالله المسيرة على نفس المنوال بعد وفاة ابن عمه الحسين، وتتلمذ على يده نخبة أخرى كانت بحـق من أبرز ما يـذكــر الـيوم عــنهـم مـن كرامــات ظاهرة، كالولي الصالح المهـدي المعروف كذلك بالورع والزهــد وعلى هذا النحو سار أحفاد هذا الأخير. وكان من أبرزهـم العـلامـة :

ــ الشـخ شاقور عـمـر بن الـحاج قدور. ــ الحاج العربي بن عزيزة. ــ ما زالت إلى يومنا هذا المعالم الأثرية لهؤلاء الصالحين *كخـلواتـهم* وأضرحـتهم وتم ترمـيم قبة ضريح الولي الصالح سـيدي محمد وسيدي أحمـد وسـيدي الحسين وسيدي المهدي ،ويقوم الزوار من مختلف مناطق الوطن بزيارة هؤلاء للتبرك والدعاء لهم بالرحمة ــ وحرصا من أحد أحفاد السّلالة النقية للولي الصالح أي الشيخ :

ــ أحمد عزيز ابن بوزيان ـ لإعادة إحياء مشعل المسيرة العلمية ومواصلة الدرب على نفس المنـوال ـ كان لهذا الأخير رئيا صائبا تجسد في الواقع بإعادة بناء الزّاوية بتسميتها الحالية *زاوية سيدي الحسين بن مصطفى **الواقعة بلرجام على بعد 22كلم عن جـبال الونشريس الأشم وهي تضم :

ـ قسما داخليا يتسع لأكثر من 40 طالبا. ـ قسما خارجيا يتسع لأكثر من 60 طالبا. ـ مسجدا ذو طابقين يتسع لأكثر من2000 مصلي ـ ومطعما ومرقدا للطلبة الداّخليين. ـ ومرآبا للسيارات. ـ كما أنّ شيخ الزّاوية مع الأعضاء المساندين له بصدد إنجاز بعض المرافق الأخرى لخدمة الزّوية كمرشة استثمارية للزّاوية ـ وبناء أقساما أخرى ومكتبة، بالإضافة إلى مرافق أخرى من شأنها أن تساهم في خدمة الزّاوية.

ــ نسب شيخ الزّاوية الحالية[عدل]

ــ هو أحمد بن بوزيان بن قدور بن قدور بن عزيز بن الطيب بن الحسين بن مصطفى بن الرافع بن المهدي بن أحمد بن بوعبدالله بن محمد بن أ محمد بن مـحــمـد بن أمحمد بن يحيـى ــ المعروف بـ قراي الجنون بمنطقة غريـس ــ بن المُغاري يعقوب بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن عبد الخالق بن علي بن عبد القادر بن عامر بن رحّو بن دحـو بن مصباح بن صالح بن سعيد بن محمد بن سليمان بن عبد الله بن محمد بن أحمد بن إدريس بن إدريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط ابن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.