زوجات و بنات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

زوجات و بنات رواية لإليزابيث غاسكل، نشرت في 1864. ماتت غاسكل و لم تكن الرواية منتهية بعد، كتب أخر جزء من الرواية فريدريك غرينوود. تدور أحداث القصة عن مولي جيبسون، الابنة الوحيدة للطبيب الأرمل.

ملخص الرواية[عدل]

تبدأ الرواية بالصغيرة مولي جيبسون، التي قام بتربيتها أبوها الأرمل، و هي تزور "البيت الكبير". مولي تشعر بالتعب، لذا يبعثوها لترتاح في غرفة المربية كلاير، التي تعمل ضجة حول مساعدتها لمولي، و في الحقيقة هي لا تهتم لمولي أبدا. يمر المساء و تبقى مولي نائمة في الغرفة، و عندما تستيقظ تجد أن جميع الضيوف رحلوا و أنها ستنام الليل في ذلك البيت. تقلق الفتاة الصغيرة و لكن يأتي أبوها و يأخذها لمنزلهم.

بعد سبع سنين، مولي تكبر لتصبح فتاة جميلة، و يقع في حبها أحد المتدربين لدى أباها الطبيب. و عندما يكتشف أبوها ذلك يبعث مولي لتعيش عند آل هاملي لفترة من الزمن. تجد مولي نفسها في رعاية امراة مثقفة و تعتبرها مثل ابنتها. لدى آل هاملي ولدين. الولد الكبير اسمه "اوزبورن" و هو شاب جميل، لديه مستقبل في جامعة كامبريدج. و الولد الاخر "روجر" المهتم بالطبيعة و يجعل مولي تهتم بالحيوانات و الحشرات. تدرك مولي بأنها لن تتزوج أحد الشابين من عائلة آل هاملي، لأن العائلة تعتبر من أهم العائلات و هي مجرد ابنة طبيب. لذا تعتبر الشابين إخوان لها. أثناء إقامتها لدى آل هاملي، يأتي أباها لزيارتها و يخبرها بأنه سيتزوج. مولي تتفاجئ بهذا الخبر و لكن تدرك أن لا حيلة لها سوى أن تتقبل الأمر. يتزوج أبوها من المربية كلاير، التي تحضر ابنتها معها و يعيشان مع آل جيبسون. ابنة المربية اسمها "سينثيا" و هي فتاة جميلة، يقع في حبها أي شاب يلتقي بها. تصبح هي و مولي صديقات حميمات. و هكذا تتصاعد الأحداث حيث يخطب روجر سينثيا، و تقع في حبه مولي. ولكن في حقيقة الأمر سينثيا لا تحب روجر، مولي تقلق كثيرا على روجر لأنها تعتقد أن روجر لا يستحق سينثيا فهو شاب مثقف، و هكذا تدور الأحداث مع سر زواج "اوزبورن" بفتاة فرنسية و سر "سينثيا" مع السيد برستون.


وصلات خارجية[عدل]


Open book 01.png هذه بذرة مقالة عن الأدب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.