هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

زيوكس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فيكتور موتيز (Victor Mottez)، زيوكس يختار نماذجه (1858)

كان زيوكس (بالإنجليزية: Zeuxis) (بـ الإغريقية: Ζεῦξις) (من هيراكليا (Heraclea)) رسامًا حقق ازدهاره في القرن الخامس قبل الميلاد.

الحياة والعمل[عدل]

ولد زيوكس في هيراكليا، وعلى الأرجح في هيراكليا لوكانيا في شمال إيطاليا،[1] قرابة العام 464 قبل الميلاد ويُفترض أنه تلميذ أبولودور (Apollodorus). في كثير من الأحيان، كان يرى زيوكس أن العامة يسيئون فهمه، ولم يكن أرسطو يحبه على الإطلاق. ويحكى إنه قد أصابته حالة هيستيرية من الضحك بعد رسمه صورة هزلية لامرأة عجوز (فمن المفترض أن المرأة طلبت منه رسم أفروديت (Aphrodite) وطلبت منه أن يتخذها نموذجًا حين رسمه إياها. اشتهر برسم تجمع الآلهة وإيروس (Eros) المتوجة بالورود وألسمين (Alcmene) ومينيلوس (Menelaus) وأحد الرياضيين وبان (Pan) ومارسياس (Marsyas) المكبلة بالسلاسل والمرأة العجوز. من أعمال زيوكس الأشهر هيلين (Helen) وزيوس المتوج (Zeus Enthroned) والطفل هرقل الخانق للثعابين (The Infant Hercules Strangling the Serpents). وقد كانت لوحة هيلين موضوع الأسطورة التي ظهرت في القرن الرابع قبل الميلاد التي تحكي بأن زيوكس لم يستطع العثور على المرأة الجميلة التي يتصورها في ذهنه والتي استند عليها حين رسمه لصورة أجمل امرأة في الكون، حيث انتقى أجمل المميزات من خمسة نماذج لرسم صورة مركبة من الجمال المثالي.[2] استعان أرخيلاوس الأول المقدوني (Archelaus I of Macedon) بزيوكس لتزيين قصر عاصمته الجديدة بيلا ورسم زيوكس الملك نفسه مع صورة بان (Pan).‏[3] قالب:Ancient Greek painters أُخذت جميع أعماله إلى روما وبيزنطة، ولكنها اختفت في عهد بوسانياس. ولم يُكتب لها البقاء حتى عهدنا هذا.

المنافسة مع بارهاسيوس[عدل]

ورد في ناتشوراليز هيستوريا (Naturalis Historia) لـ بلينيوس الأكبر (Pliny the Elder) أن زيوكس ومعاصريه بارهاسيوس (من أفسس (أفسس) والآخر من أثينا قد نظموا مسابقة لتحديد من منهم الفنان الأعظم. عندما كشف زيوكس الستار عن لوحته من العنب، ظهر فيها العنب حلو المذاق ومغريًا للطيور كي تهبط من السماء وتلتقط بعض الحبات منه. ثم طلب زيوكس من بارهاسيوس كشف الستار عن لوحته، وقد كانت الستارة ذاتها هي اللوحة، وعندئذ اضطر زيوكس للاعتراف بالهزيمة. تردد عن زيوكس أنه قال: 'لقد خدعت الطيور، ولكن بارهاسيوس خدع زيوكس.'

في حلقة دراسية عام 1964، لاحظ المحلل النفسي والباحث النظري جاك لاكان (Jacques Lacan) أن أسطورة الرسامين تكشف لنا جانبًا مثيرًا من الإدراك البشري. فبينما تجذب المظاهر السطحية الحيوانات، فقد اغترت البشرية بالفكرة الخفية.

المراجع[عدل]

  1. ^ Chilvers، Ian (2003). The Concise Oxford Dictionary of Art and Artists. اطلع عليه بتاريخ 7 November 2010. 
  2. ^ Elizabeth Mansfield ( 2007) books.google.com Too beautiful to picture: Zeuxis, myth, and mimesis University of Minnesota Press ISBN 0-8166-4749-6 {see also: mimesis}
  3. ^ The Greek world, 479-323 BC By Simon Hornblower Page 95 ISBN 0-415-15344-1

وصلات خارجية[عدل]

(إنجليزية) - Documents: Gutenberg Project

انظر أيضًا[عدل]