ساسكيا فان يولنبرج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ساسكيا فان يولنبرج

ساسكيا فان يولنبرج (بالهولندية: Saskia van Uylenburgh، عاشت 2 أغسطس 1612 - 14 يونيو 1642 م) ابنة العمدة الفريزي والتي أصبحت فيما بعد زوجة للرسام الهولندي رامبرانت وموضوعا لبعض رسوماته.

حياتها[عدل]

ولدت ساسكيا، وهي الأصغر بين أبناء محام كبير وعمدة وأحد مؤسسي جامعة فرانكير وهو رومبرتس فان يولنبرج، في ليواردن. تيتمت ساسكيا في الثانية عشر بعد وفاة والدتها، سجوكجي أوزينجا، ووالدها بعدها بخمس سنوات.

التقت ساسكيا برامبرانت عن طريق ابن عمها هندريك فان يولنبرج. هندريك هذا هاجر مع والديه إلى كراكوف في بولندا لكنه قرر أن يرحل إلى أمستردام في 1625 م. ومنذ عام 1631 م قام رامبرانت بإنتاج لوحات لزبائن هندريك، والذي كان رساما وتاجرا فنيا، في أمستردام ومن المينونيت. تزوج رامبرانت بساسكيا في 22 يونيو 1634 م في هت بلت حيث تعيش مع أختها هيسكجي وزوجها جيرار فان لو -وهو محام وموظف في المدينة-. وكانت ساسكيا قد عاشت لفترة في فرانكير حيث ماتت أختها أنتجي. بعد دفنها، ساعدت ساسكيا زوج أختها يوهانس ماكويس، الأستاذ البولندي، الذي كان مشغولا في تدريس اللاهوت.

بيت رامبرانت في شارع جودنبريسترات

من عام 1635 م عمل رامبرانت تدريب الطلاب في معهده، ومن أشهر هؤلاء غوفرت فلنكر وغيربرانت فان دين إيكهاوت وفرديناند بول. حقق رامبرانت نجاحا ماديا من أعماله الفنية مكنّه، في عام 1639 م، من الرحيل مع زوجه إلى بيت مميز في شارع جودنبريسترات إلى جانب معرض ابن عمها في الحي اليهودي، وهو الآن متحف بيت رامبرانت. أنجبت ساسكيا لرامبرانت أربعة أبناء توفي ثلاث منهم. ابنهم الرابع عمّد في 22 سبتمبر 1641 م وأسموه تيتس نسبة لخالته تيتا. بعد عام من ولادة تيتس توفيت ساسكيا بالدرن على ما يعتقد، ودفنت في الكنيسة القديمة في أمستردام.

بعد وفاتها[عدل]

أعطى رامبرانت حلي وخواتم ساسكيا بعد فترة من وفاتها للمرضعة غيرتج ديركس، مما أثار استياء عائلة يولنبرج. وبعد بضع سنوات توقعت غيرتج أن تتزوج من رامبرانت ولكنها خافت أن ذلك سيؤدي إلى فقدانها لتركة ساسكيا، فغادرت وحاولت بيع الحلي، إلا أن رامبرانت ذهب إلى المحكمة واستطاع أن يزج بها في بيت للمجانين في غودا.

وفي سنواته الأخيرة قام تيتس مع عشيقة والده، وخادمتهم السابقة، هندريكه ستوفيلس باستئجار رامبرانت لرسم اللوحات. وكان ذلك ليمكن رامبرانت من رسم المزيد من اللوحات من دون مسائلته من قبل الدائنين. وفي 27 أكتوبر 1662 م، باع رامبرانت قبر ساسكيا ليوفر المصاريف اللازمة لدفن هندريكه.

المصدر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]