سخنين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سخنين
סח'נין
صورة معبرة عن الموضوع سخنين
مدينة سخنين
تقسيم إداري
البلد علم إسرائيل إسرائيل
المنطقة لواء الشمال
رئيس البلدية مازن غنايم
خصائص جغرافية
المساحة (كم²) 9.816
الارتفاع عن
مستوى البحر(م)
250
السكان
التعداد السكاني 27,087 نسمة (في سنة 2011)
الكثافة السكانية 2,759 نسمة لكل كم2
معلومات أخرى
خط العرض 32.86645
خط الطول 35.29366
الموقع الرسمي سخنين

سخنين في إسرائيل
سخنين

سخنين هي مدينة عربية تقع في شمال إسرائيل يقدر عمرها بـ 3,500 عام وتتميّز بكرم أهلها وحسن ضيافتهم للضيف. تقع المدينة في قلب الجليل، وهي مبنية على ثلاثة تلال وترتفع 310 متراً عن سطح البحر. تقع المدينة على سهل محاط بجبال عالية تصل إلى 600 متر. سلطة نفوذها هي 9,816 دونماً (9.816 كم مربع). تم الإعلان عنها كمدينة في سنة 1995م حسب قانون السلطات المحلية الإسرائيلي. حسب معطيات اللجنة المركزية الإسرائيلية للإحصائيات، والمثبت لنهاية 2009 يعيش في سخنين 25,600 مواطن. عدد السكان يرتفع بمعدل سنوي يساوي 2.4 بالمئة. غالبية سكان سخنين عرب مسلمون من السنه ويشكلون 93.8%، والباقي 6.2% هم عرب مسيحيون[1].

تحتوي المدينة على 6 مساجد:

  1. مسجد العمري
  2. مسجد النور
  3. مسجد الرويس
  4. مسجد السلام
  5. مسجد أبو بكر الصديق
  6. مسجد صلاح الدين.

كما تحتوي على 3 كنائس:

  1. كنيسة مار يوسف للكاثوليك
  2. كنيسة مارجريس للروم الأورثوذكس
  3. وكنيسة السيدة العذراء للروم الأورثوذكس وهي كنيسة ضخمة تقع في الحي الشرقي من المدينة حيث بنيت الكنيسة وتحتها قاعة لخدمة الطائفة ومساحتها حوالي 1,000 متر مربع.

التاريخ[عدل]

ثورة الـ 1936[عدل]

لقد قامت سخنين وابناؤها بواجبهم اتجاه وطنهم عند اندلاع حرب الاستقلال الفلسطينية ضد الاستعمار البريطاني الذي اطلق عليها ثورة وإضراب 1936.

كانت بداية هذه الثورة منذ العقد الأول للقرن العشرين مرورا بثورات 1921-1929 وحتى 1936 والتي استمرت حتى عام 1939 عند اندلاع الحرب العالمية الثانيةقامت قيادة الثورة بتقسيم البلاد إلى مناطق وعلى كل منطقة وضعت قائدا مسؤولا، وفي كل بلد أو مدينة كان هناك مسؤولا عن فصيل البلد، اما البلد أو القرية نفسها فقد حوت عدة فصائل حسب الحارات والحمائل أو حتى وفق لاتفاق اي مجموعة من المجاهدين على تكوين فصيل قائد.

كانت سخنين مركزا هاما من مراكز الثورة وبعكس غيرها من القرى كان هنالك اتفاقا سواء مباشر أو غير مباشر بين المجاهدين الثوار وبين المخاتثير، وكان في تلك الفترة المختار إبراهيم العبد الله خلايلة الذي كان على اتفاق مع الثوار وقد دفعت سخنين ثمنا باهظها لوقفتها البطولية إذ استشهد العديد من ابنائها وتعرضت لحصار عدة مرات من قبل القوات البريطانية، وكان هذا الحصار يسمى (الطوق) وكانت اقسى هذه الاطواق في عام 1938 حيث عاثت القوات المحتلة خرابا ودمارا في القرية وعذبت ونكلت بأهلها.

نكبة الـ 1948[عدل]

بعد ثورة ال1936 ومعاركها وشهدائها نادى المنادي ان هبوا للدفاع عن الوطن احمو ترابه وصونوا حماه وقد لبت مدن وقرى فلسطين النداء على الرغم من حالة الفقر وقصر اليد وقلة السلاح والذخيرة ونشبت حرب فلسطين عام 1948 والتي خاضها اهل البلادد بشراسة وقد كانت الحرب فلسطينية يهوودية منذ قراق التقسيم 1948 حتى دخول الدول العربية الحرب في 15 ايار 1948 واعترف الباحثون الإسرائيليون بأنها كانت أكثر حرب خسر فيها اليهود إذ قتل فيها حوالي 8000 يهودي على يد القوات الفلسطينية وقد قادي هذه الفرق قادة فصائل ثورة 1936 سابقا.. لبت سخنين النداء وتجند المئات من ابنائهادفاعا عن الوطن وقد تحولت سخنين إلى قلعة تحمي كل القرى والمنطقة ويطرق بابها كل داهمه الخطر وقد برز دور سخنين العسكري بعد سقوط عكا والقرى المجاورة لها في ايار 1948 إذ اخذ اهل سخنين على عاتقهم مهمة حماية القرى الواقعة إلى الغرب مثل ميعار وكوكب وشعب والروة وحاولوا بإمكانياتهم البسطية الدفاع عن هذه القرى وكانت دوريات الحرس تخرج من سخنين وتتمركز في الحاور الهامة لمنع تقدم القوات اليهودية مثل موقع خلايل الشحنة وراس الصعنيبعة والمشرف على طمرة والساحل وغالبية من أستشهدوا من أبنائها سقطوا في تلك المعارك.

وكانت مخاتير البلد وعلى رأسهم الشيخ إبراهيم العبد الله خلايلة وخالد غزال أبو ريا وقد احسوا بالحاجة الماسة للسلاح والاستعداد للقتال فقاموا بجمع 200 ليرة من اهل البلد لشراء مدفع رشاش وقد كلف كل من المرحوم إبراهيم جابر بدارنة والسيد ذيب سلامة بشير بالسفر إلى الشام لشراء قطعتي سلاح من نوع (برن) وأثناء وجودهم في قرية الجش عرض عليهم أحد سكان حيفا المهاجرين شراء مدفع رشاش فرنسي الصنع من طراز (هوشكز) والبفعل اشتروه بمائتي ليرة وقد مر هذا الهوشكرز برحلى شاقة حتى وصل سخنين سالما واستعمل في معظم المعارك التي دارت حول سخنين وبعد الانهيار حاول جنود جيش الإنقاذ ان يسرقوه ويأخذوه معهم إلا أن اهل البلد اخذوه منهم بالقوة. في حزيران 1948 سقطت قرية البروة وهجر اهلها إلى الجديدة والقرى المجاورة ورفض اهلها التسليم بالحتلال وفي موسم الحصاد قرر سكان القرية استعادة قريتهم بمعاونة باقي القرى وقد قاموا بطلب المساعدة من كل المسلحين في القرى المجاورة وخرج العشرات من سخنين لاسترجاع البروة وتحريرها ودارت معارك ضارية هوم فيها اليهود وحررت البروة وقد استشهد من سخنين دوخي طه القسوم والشهيد ناجي محمود أبوريا وجرح المرحوم صالح العيوش بيده نتيجة لقنبلة يدوية وقطعت بده. اصرت سخنين على الصراع وعددت المعارك... وفي أكتوبر 1948 خلال حرب 1948 استولى الجيش الإسرائيلي على سخنين، وبعد توقيع اتفاقيات الهدنة في 1949 ضمت مع باقي منطقة الجليل إلى إسرائيل وحاز سكانها على الجنسية الإسرائيلية.

يوم الأرض[عدل]

بين 1949 و 1966 خضعت سخنين مع باقي المدن والقرى العربية في المنطقة لحكم عسكري. في سبعينات القرن العشرين قررت الحكومة الإسرائيلية إقامة مدينة كرميئيل اليهودية قرب سخنين وصادرت لهذه الغاية 5000 فدان من الأرض الزراعية التابعة لأهالي البلد. في 30 مارس 1976 تظاهر سكان البلد ضد هذه الخطة مع مواطنين عرب من تجمعات أخرى مما أدى إلى اشتباكات مع الشرطة الإسرائيلية وقتل ثلاثة من أبناء سخنين على يد الشرطة وهم الشهداء رجا أبوريا وخضر خلايلة وخديجة شواهنه. لا يزال هذا الحدث يحتفل سنوياً، في سخنين ومدن عربية أخرى، في إطار "يوم الأرض الفلسطيني".

التسمية[عدل]

في زمن تحوتمس الثاني عرفت باسم (سيجانا) ومعناها وكلاء تجاريون في الشمال حيث كان تجار الارجوان ياتون في فصل الربيع إلى منطقة (وادي القطن) الواقعة شمال غرب سخنين وكان يكثر فيها هذا النوع من الحلزونات الصبغية التي تفرز اللون الارجواني فيجمعه التجار ويبيعون الصبغ لكهنة الفراعنة لصبغ ثيابهم الكهنية للمناسبات الدينية وهو صبغ غالي الثمن البرديات التي وجدت تثبت.ان تحوتموس الثاني أثناء احتلاله للبلاد يذكر انه مر على بلد مدينة عامرة تدعى سيجانا ويصفها ويصف موقعها بالضبط. وبعد أن وقعت البلدة تحت احتلال عدة شعوب تغيير الاسم من سيجانا إلى (سوجنين) في زمن الكنعانيين إلى(سوخنين)في زمن العبرانيين والاسم ما زال يحمل نفس المعنى كما هو معروف بالعبرية (سوخنيم) اي وكلاء وحرف الاسم في الفترة العربية إلى سخنين لسهولة اللفظ.

السكان[عدل]

السنة السكان
1922 1575
1931 1891
1945 2600
1948 3363
1949 3477
1961 7100
1989 12900
1995 18713
1999 20000
2002 22600
2007 25957
2009 27345

جغرافيا[عدل]

تقع إلى الجنوب الشرقي من مدينة عكا، وترتفع 310 م عن سطح البحر. تبلغ مساحة أراضيها (70192) دونماً، تحيط بها أراضي قرى العزيز ورمانة وكفر مندة وكوكب ودير حنا وعرابة وصفورية. قدر عدد سكانها عام 1922 (1575) نسمة، وفي عام 1945 (2600) نسمة، وفي عام 1948 (3363) نسمة، وفي عام 1949(3477) نسمة، وفي عام 1961 (6100) نسمة. تعتبر القرية ذات موقع أثري يضم خربة شقات التي ترتفع 400 م وخربة المرجم وكلتاهما تحتويان على مدافن ونواويس وعتبات عليا منقوشة.

الرياضة[عدل]

في سنه 2003 قام فريق اتحاد أبناء سخنين لكرة القدم بالارتقاء إلى الدرجة العليا في إسرائيل. وفي سنة 2004 فاز الفريق بكأس الدولة لكرة القدم وكان الفريق العربي الأول بذلك، وبذلك أهل نفسه لتصفيات كأس UEFA حيث شارك بها وفار على فريق "بارتيزان تيرانا" الألباني في مباراة الذهاب والاياب, وبهذا تأهل إلى الدور التالي حيث اوقعته المنافسة مع فريق نيوكاسل يونايتد الإنجليزي حيث خسر الأوّل وودَّع البطولة. إثر انجازات فريق كرة القدم قررت بلدية سخنين بناء ملعب جديد، وقد وافقت حكومة قطر على تمويل بناء الملعب. فسمي الملعب الجديد "ملعب الدوحة" نسبة إلى عاصمة دولة قطر، شكراً على دعمها المالي.

الحالة الإقتصادية والإجتماعية[عدل]

ومن الناحية الاقتصادية تعتبر مدينة سخنين من المدن المتوسطه الدخل في إسرائيل. وفق لجنة الإحصاء المركزية لإسرائيل تم ترتيب سخنين من ناحية اقتصادية اجتماعية في المرتبة الثانية من 10 مراتب (تشمل المرتبة العاشرة على أقوى التج ننتنةن ةن ت تنتتهنت معات اقتصاديا). وتعتبر نسبة البطالة من النسب المرتفعة في البلاد. كما أنه هناك نقص كبير في الاراضي المخصصة للبناء. الوضع الاقتصادي الصعب ونقص المساكن المعدة للازواج الشابة أدى إلى حالة من التوتر بين مدينة سخنين وسلطات الدولة. طالبت بلدية سخنين من الحكومة مساعدتها في تحسين الوضع الاقتصادي وزيادة نسبة الأراضي المخصصة للبناء بصورة مماثلة للبلدات اليهودية المجاورة. بالرغم من المساعدات الاقتصادية التي قدمتها الدولة لسخنين إلا أن وضعها لم يتحسن وخصوصا امام نسبة الولادة الكبيرة نسبيا في سخنين وبسبب سياسة التضييق من قبل البلدات اليهودية على توسع المسطح البنائي للمدينة. الحركة الإسلامية استغلت الأوضاع الاقتصادية المتردية في سخنين والعلاقات المتوترة مع البلدات اليهودية المجاورة لكي تقوم بتجنيد أهل سخنين للحركة الإسلامية. تأثير الحركة الإسلامية على سكان المدينة يأتي في عين الاعتبار من خلال تبني العديد من أبناء المدينة للفكر الايديولوجي للحركة الإسلامية ومن خلال تلبية العديد من أبناء المدينة لنداء الحركة الإسلامية في عام 2000 عند نشوب انتفاضة الأقصى للمشاركة في مظاهرات سياسية ضد الدولة.

على إثر المظاهرات توفي شابين اثنين وهما عماد غنايم ووليد أبو صالح من المدينة أثناء الاشتباكات في المظاهرة التي حدثت مع الشرطة الإسرائيلية. منذ هذه الاشتباكات سادت حالة أزمة حادة في العلاقات بين العرب واليهود في البلاد مما ألحق أضرارا إضافية في حالة سخنين الاقتصادية، ولكن هذه الأزمة تنتهي تدريجياً إذ يتجدد التعاون الاقتصادي بين المجتمعين. سخنين كباقي القرى والمدن العربية في إسرائيل مرت فترات ومراحل تطور غيرت من ملامحها الطوبغرافية والجغرافية.ذلك بفضل وضعها الاستراتيجي والمميز بين القرى والمدن العربية في البلاد فكان لها الريادة والصدارة في قيادة أهم الاحداث السياسية والفنية والرياضية ففيها ومنها انطلقت انتفاضة يوم الأرض الخالد 1976 حيث تصدى سكانها لجيش ااحتلال بصدورهم العارية لمنع مصادرة اراضيهم الزراعية واحداث اوكتوبر (انتفاضة الأقصى).
كما وتشهد سخنين صحوة رياضية مميزة بفريقا الذي رفع من مستوى الوعي الرياضي لكرة القدم بين الجماهير العربية حيث اسست أول مدرسة لكرة القدم في سخنين وتخرج منها أفضل اللاعبين على مستوى الدولة.

الفن[عدل]

يوجد في سخنين مسرحين مميزين على المستوى المحلي والدولي:

  • المسرح الجوال
  • المسرح من اجل السلام وهو خاص بعروض الأطفال

وبعض دور الفن مثل:

  • المتحف البلدي للتراث الشعبي الفلسطيني
  • دار الخط العربي، للخطاط ورسام الكاريكاتير سعيد النهري وهو معروف دوليا بخطوطه العربية اللمميزة التي لاقت الاستحسان والمباركة من جميع روابط الخطاطين في العالم العربي والإسلامي حيث كتن له قصب السبق في المزاوجة بين فن الرسم والخط العربي سويا الامر الذي لم يستطع احدا قبله من التوصل اليه كما شهد له بذلك اعظم الخطاطين في العراق ومصر وتركيا واليمن والإمارات العربية

وسعيد التهري حاصل على اجازة (شهادة) من الخطاط الكبير محمد صيام - رام الله في ستة اقلام الخط العربي المعروفة (رابط للخطاط سعيد النهري (http://hibastudio.com/links/Good_files/GF_06.html)

المراجع[عدل]

  1. ^ المعلومات وفقًا لدائرة الإحصاء في إسرائيل لسنة 2008