سعدون حمادي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سعدون حمادي مع نظيره الألماني فيليب ينينغر

سعدون حمادي سياسي عراقي من مواليد كربلاء في العراق (1927-17 مارس 2007) كان رئيس المجلس الوطني العراقي(البرلمان) ورئيس الوزراءالعراقي الأسبق توفي في إحدى مستشفيات ألمانيا بسبب مرضه المستعصي.

حياته السياسية[عدل]

هو من أدخل حزب البعث العربي الأشتراكي للعراق, وهو أول بعثي عراقي وكان ذلك أواخر الأربعينات توجه ضمن بعثة حكومية إلى لبنان العام 1952 وحقق الماجستير في الاقتصاد من الجامعة الأميركية في بيروت. كما حصل على الدكتوراه من جامعة ويسكونسن-ماديسون الأميركية في1956.

تولى رئاسة تحرير 'الجمهورية' المواليه لحزب لبعث بعد ثورة عام 1958 وبعد انقلاب 17 يوليو 1968 عُيّن رئيساً لشركة النفط الوطنية، ثم وزيراً للنفط قبل تعيينه وزيراً للخارجية منتصف السبعينات

في العام 1982 أصبح نائباً لرئيس الوزراء للشئون الاقتصادية، فيما عُيّن رئيساً للوزراء في مارس 1991. وانتخب العام 1996 رئيساً للمجلس الوطني العراقي (البرلمان) حتى مارس 2003 عند الاجتياح الأميركي للعراق.



== الحياة الشخصية == تزوج خلال حياته مرتين الأولى من عائلة الكيالي وهي فلسطينية الاصل ولكنها كانت تعيش في ليبيا مع عائلتها. == Personal life == married during his first twice from Kayali a family Palestinian origin but had been living in Libya with رلابؤلاليبللابيللايبللابيher family. تعرف عليها حينما كان مبعدا سياسيا والثانية من أحد اقربائه في كربلاء، له من الأولاد خمسة وكلهم ذكور وهم: أسامة وسهيل ووائل ومازن وغسّان Get to know them when he was jettisoning the second politically and from one of his relatives in Karbala, his five boys, all males are: Osama Suhail, Wael Abbas, Ghassan

اعتقاله في حرب 2003[عدل]

تم اعتقاله للعديد من الأشهر بعد حرب العراق في مارس 2003، وتم نقله بمعتقل أميركي بالقرب من المطار وسجن أبوغريب في بغداد. أخلي سبيله في فبراير 2004. لم يكن على القائمة الأمريكيه للمطلوبين عقب غزو العراق.

مرضه ووفاته[عدل]

تنقل حمادي للعلاج بعد أطلاق سراحه في الأردن ولبنان وألمانيا، لكنه استقر في قطر في مطلع العام 2005، وكان يعتقد أنه كان يعاني من مرض اللوكيميا وتوفي في يناير 2007

مصادر[عدل]

Ghazi.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية عراقية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.