سلحفاة بحرية ضخمة الرأس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

السلحفاة البحرية ضخمة الرأس (Caretta caretta) أو السلحفاة ضخمة الرأس عبارة عن سلحفاة تعيش في المحيطات وتنتشر في مختلف أرجاء العالم. وهي عبارة عن سلحفاة بحرية، تنتمي إلى العائلة Cheloniidae. والطول المتوسط للسلحفاة ضخمة الرأس 90 سم (35 إنش) عندما تصل إلى مرحلة البلوغ التام، رغم أنه تم اكتشاف أفراد منها يصل طولها إلى 270 سم (110 إنش). ويكون وزن السلحفاة البحرية ضخمة الرأس عند البلوغ حوالي 135 كيلو غرامs (300 باوند)، في حين أن أكبر سلحفاة تم اكتشافها منها كان وزنها أكثر من 454 كيلو غرامs (1,000 باوند). ويتراوح لون جلدها بين الأصفر إلى البني، بينما اللون النموذجي للصدفة هو البني المحمر. ولا تكون هناك أية اختلافات خارجية بين الذكر والأنثى إلى أن تبلغ السلحفاة، وعند البلوغ، يكون من أبرز الاختلافات الواضحة بين الجنسين أن الذكور البالغة يكون لها ذيل أسمك في حين تكون صدرتها أقصر من تلك الخاصة بالإناث.

وتوجد السلحفاة البحرية ضخمة الرأس في المحيط الأطلنطي والهادي والهندي بالإضافة إلى البحر الأبيض المتوسط. وهي تقضي معظم عمرها في مواطن في المياه المالحة ومصبات الأنهار، حيث تتوجه الإناث إلى الساحل لفترة قصيرة من أجل وضع البيض. والمعدل الإنجابي منخفض للسلحفاة البحرية ضخمة الرأس، حيث تضع الإناث ما متوسطه أربع حضنات بيض، ثم تدخل في فترة سكون، حيث لا تضع أي بيض آخر لمدة عامين إلى ثلاثة أعوام. وتصل السلحفاة ضخمة الرأس إلى مرحلة النضج الجنسي خلال 17 إلى 33 عامًا، ويتراوح عمرها بين 47 إلى 67 عامًا.[1]

وتتغذى السلحفاة البحرية ضخمة الرأس على النبات والحيوان، حيث تتغذى بشكل رئيسي على اللافقاريات التي تعيش في قاع المحيط. وهي تتميز بفك قوي وكبير يستخدم كأداة فعالة لتفكيك الفريسة. وتقع السلحفاة ضخمة الرأس كفريسة للعديد من الكائنات المفترسة، ويكون البيض عرضة بشكل خاص للكائنات الحية الأرضية. وبمجرد أن تصل السلحفاة إلى مرحلة البلوغ، فإن حجمها الهائل يقصر تعرضها للاقتراض على الكائنات الحية البحرية الضخمة مثل القروش.

وتعد السلحفاة ضخمة الرأس من الأنواع المهددة بالانقراض وهي تخضع لحماية الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة. وتعد معدات الصيد المهملة مسئولة عن العديد من حالات الموت للسلحفاة ضخمة الرأس. كما يمكن أن تتعرض السلاحف كذلك للاختناق في حالة الاحتباس في سفن صيد الأسماك. وقد تم الاعتماد على الأجهزة التي تستثني السلاحف (TED) في محاولة للحد من الوفيات من خلال توفير مسار هروب للسلاحف. وقد أثر عدم توافر شواطئ التعشيش المناسبة وظهور الحيوانات المفترسة الغريبة تأثيرًا سلبيًا على أعداد السلحفاة ضخمة الرأس. وتتطلب الجهود التي ترمي إلى زيادة أعداد هذا النوع من السلاحف تعاونًا دوليًا حيث إن السلاحف تجوب مساحات ضخمة من المحيطات وتنتشر شواطئ التعشيش الهامة في العديد من الدول.

انظر أيضًا[عدل]

  • (سلحفاة)أديليتا (Adelita)، أول سلحفاة بحرية يتم تتبعها عبر قاع المحيط.
  • التهديدات التي تواجه السلحفاة البحرية

المراجع[عدل]

الحواشي
  1. ^ History، Life. "Loggerhead Sea Turtles, Caretta caretta". MarineBio. 
قائمة المصادر
  • Shearer، Benjamin F.؛ Shearer، Barbara S. (1994). State names, seals, flags, and symbols (الطبعة 2nd). Westport, Connecticut: Greenwood Publishing Group. ISBN 0-313-28862-3. 
  • Spotila، James R. (2004). Sea Turtles: A Complete Guide to their Biology, Behavior, and Conservation. Baltimore, Maryland: The Johns Hopkins University Press and Oakwood Arts. ISBN 0-8018-8007-6. 

كتابات أخرى[عدل]

  • Bolten، Alan B.؛ Witherington، Blair E. (2003). Loggerhead Sea Turtles. Washington, D.C.: Smithsonian Books. ISBN 1-58834-136-4. 
  • Lutz، Peter L.؛ Musick، John A.؛ Wyneken، Jeanette (1997). The Biology of Sea Turtles 1. Boca Raton, Florida: CRC Press. ISBN 0-8493-8422-2. 
  • Lutz، Peter L.؛ Musick، John A.؛ Wyneken، Jeanette (2003). The Biology of Sea Turtles 2. Boca Raton, Florida: CRC Press. ISBN 0-8493-8422-2. 
  • Gulko، D.؛ Eckert، K.L. (2004). Sea Turtles: An Ecological Guide. Honolulu, Hawai’i: Mutual Publishing. ISBN 1-56647-651-8. 

وصلات خارجية[عدل]