سلطة عابرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

السلطة العابرة، أو الباناركي (بالإنكليزية: panarchy) هو مصطلح صاغه الفيلسوف البلجيكي، الاقتصادي، وعالم النبات بول اميل دي بويت في عام 1860، ليصف شكل محدد من أشكال الحكم أو السلطةالتي تسمح للأفراد باخيارها حتى ولو لم يعش في كنفها[1]. في القرن العشرين أعيد استعمال المصطلح من قبل علماء العلاقات الدولية لوصف مفهوم الحوكمة العالمية و من قبل منظري الأنظمة على حد منفصل لوصف نظريات النظم الغير هرمية.

التسمية[عدل]

الفكرة بالأساس كتبت بالإنكليزية باستعمال مصطلحي "بان" (بالإنكليزية: pan)، ويعني عابر ومصطلح "أركي" (بالإنكليزية: archy) والذي يعني سلطة. ولذا أستعمل مصطلح "سلطة عابرة" كترجمة له. ويمكن ترجمة المصطلح إلى "سلطة عابرة للحدود. كما يمكن استبدال كلمة سلطة بكلمة حكومة لتصبح "حكومة عابرة". كما استعمل لو غراند داي مصطلح "الحكومة المتعددة" (بالإنكليزية: multigovernment) ليصف نوع مشابه من الحكم[2]. واستعمل المنظران الإقتصاديان السويسريان برونو فري و راينر إيخنبرغر مصطلح "تداخل صلاحيات وظيفية متداخلة بتنافسية" (بالإنكليزية: Functional Overlapping Competing Jurisdictions) لوصف فكرة مماثلة.

حرية إختيار السلطة[عدل]

كتب دو بويت مقالته بعنوان "باناركي" (السلطة العابرة) في عام 1860، وهو الذي كان يؤيد سياسة عدم التدخل الإقتصادية، والذي عرض فيها أن يكون لأي فرد الحق بإختيار شكل الحكومة التي يريد من دون أن يجبر يترك مكان إقامته الراهن. وهذه الفكرة تشابه فكرة "الإقليمية العابرة" (بالإنكليزية: exterritorial) والتي تتحدث عن حكومات تبسط سلطتها على مواقع جغرافية غير متصلة. زآمن دو بويت أن الحرية الشخصية لا تكون شاملة إلا إذا كان للفرد حرية إختيار النظام السياسي والإجتماعي الذي يليق به.

المجتمع العالمي[عدل]

وصف جيمس سيويل ومارك سالتر في عام 1995 في مقالتهم "السلطة العابرة والقواعد الأخرى للحكم العالمي" السلطة العابرة بأنها "نظام حوكمي عالمي يكون فيه جميع مشاركون بصورة مجدية.".[3].

مراجع[عدل]

  1. ^ P. E. de Puydt, Panarchy, نشرت أول مرة بالفرنسية بمجلة ريف تريمستيريل (Revue Trimestrielle), في بروكسل, يوليو 1860.
  2. ^ Le Grand E. Day, The Theory of Multigovernment، (نظرية الحكومات المتعددة)، 1969-1977.
  3. ^ أصل كلمة باناركي P2pFoundation.Net مقتبسة من from جيمس سيويل و مارك سولتر, "بانركي وأشكال أخرى من الحكم: بطرس غالي, روسينو, و ما وراءه", Global Governance, vol. 1, no. 3, pp. 373-382, 1995.
Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.