سلوك عدواني مستتر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

السلوك العدواني المستتر هو سلوك يقوم به الفرد كتعبير عن شعور عدواني لكن بأساليب غير عدائية. من علامات السلوك العدواني المستتر التسويف، إلقاء نكت عدائية، العناد، الاستياء، العبوس، أو الفشل المتعمد و المتكررة في إنجاز المهام الموكلة للفرد.

التسمية[عدل]

التسمية هي ترجمة لمصطلح (بالإنكليزية: Passive-aggressive behavior). في العادة، تترجم كلمة (بالإنكليزية: Passive)، وخاصة في الترجمة الألية، إلى "سلبي" مما يجعل البعض يترجم المصطلح إلى "سلوك عدائي سلبي"، بينما، في هذه الحالة، وبحسب تعريف الحالة، (بالإنكليزية: Passive) تعني غير ظاهر أو مستتر أو مقنع. لذلك، اعتمدت كلمة مستتر بدلا من سلبي للدلالة الأصح. كما يمكن إستعمال ترجمات أخرى معظمها متداول مثل: "سلوك عدواني مقنع" أو "سلوك عدواني بارد"، أو ""سلوك عدواني صامت"، أو "سلوك عدواني غير مباشر".

التعريف[عدل]

يعرف أطباء النفس العرب السلوك العدواني المستتر بـ«شخصية سلبية عدوانية تبدو طيبة ومسالمة ولكنها في الحقيقة تحمل عدوانا هائلا في داخلها يخرج بطريقة غير مباشرة وغير معلنة في الخفاء، و هذه الشخصية لم تعتاد المواجهة والتعبير عن رأيها والدفاع عن نفسها فهي تعرضت في طفولتها للقهر والكبت لذلك فهي تخاف الناس ولا تصارحهم بمشاعرها الحقيقية»[1][2]

أما الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين، فتعرف السلوك العدواني المستتر في دليلها «نمط شائع من المواقف السلبية أوالمقاومة السلبية تجاه الأداء المطلوب في الأوضاع الاجتماعية والمهنية».

مجالات تطبيقها[عدل]

في مجال علم النفس[عدل]

في علم النفس، يتميز السلوك العدواني المستتر بنمط متكرر من المقاومة المستترة لمتطلبات العمل الموكلة للفرد والتي تظهر بشكل معارضة، أو عناد، أو إتخاذ المواقف السلبية كرد فعل تجاه ما يتعلق بالعمل أو الأفراد. كما تظهر جليا في أماكن العمل إذ تظهر المقاوم المستترة بشكل التلكوء في القيام بالعمل أو نسيان نتزايد أو تدني متعمد للكفاءة وبخاصة تجاه أوامر من سلطات أعلى كما يمكن أن تظهر تجاه أفراد أخرين. ويمكن أن تسوء لتصل لحالات وضع العقبات وإفشال متعمد للمهام.[3]

في مجال المعارضة الإجتماعية[عدل]

السلوك العدائي المستتر يماثل مبدا المقاومة السلمية في النمط إلا أنه يختلف عنها بعدم وجود هدف موحد يحاولون تحقيقه.

في مجال العمل[عدل]

تظهر عوارض العدوانية المستترة يشكل كبير في العمل. فالفرد الذي يشكو من عوارضها يشكل خطرا على كفاءة العمل قد تصل الى حالات هدامة. اما إذا كان المسؤول يشكو من سلوكيات عدوانية مستترة، فيكون الإتجاه خنق قدرات الموظفين الخلاقة.

فرعيات ميلون[عدل]

اقترح عالم النفس، ميلون، أربع أنوع فرعي للعدوانية [4]:

  • المتذبذب: تتذبذب أحاسيس الشخص بين الإنذهال، الإرباك والغموض. يصعب فك طلاسم أفكاره أو مذاجيته.
  • الساخط: متذمر، تافه، نكد، نزق،يحس بالمرارة، شاكي، عبوس، شائك، ومتقلب المزاج؛ يتجنب المواجهة؛ يستخدم الشكاوى المشروعة وإن كاتن تافهة.
  • الموارب: معارضة بشكل الدوران حول الموضوع، تيهي، غامض، متسوف، يتضيع الوقت، كثير النسيان، عدم الكفاءة والإهمال والعناد وغير المباشرة، إلتوئية في تنفيس الاستياء وسلوكيات مقاومة.
  • الوقح: مجادل، متعنت، منقسم، مشاكس؛ عصبي، الكاوية، مذل، قاسي، متناقضميقيد؛ قليل التورع قليل الضمير أو الندم.

الأسباب[عدل]

في معظم الأحيان، تنشاء سلوكية العدوانية المستترة منذ الطفولة وبسبب الوضع العائلي، مثل والدين مدمنين على الكحول أو المخدرات، أو في أي وضع لا يسمح للفرد بالتعبير عن الغضب أو الإحباط. فالعائلات التي تكبح أحاسيس أبنائها تدفع الأبناء على كبت غضبهم وتعليمهم، من دون إدراك، على استخدام أساليب ملتوية للتعبير عن شعورهم.

العلاج[عدل]

يقترح الطبيب النفسي كانتور العلاج باستخدام أساليب العلاج التي تعتمد الديناميكية النفسية، والعلاج الداعم، والمعرفية والسلوكية والشخصية. تطبيق هذه الطرق على كل من الشخص العدواني المستتر وعلى الضحية المستهدفة.

المراجع[عدل]

  1. ^ موقع النفسي، الشخصية السلبية العدوانية
  2. ^ السلوك السلبي العدواني «غير المباشر» يظهر في الأفعال قبل الأقوال
  3. ^ American Psychiatric Association (2000). Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders-IV. Washington, D.C.: American Psychiatic Association. p. 733-734. ISBN 0-89042-062-9.
  4. ^ المستترةMillon, Theodore (2004), Personality Disorders in Modern Life