سليمان المرشد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى. (ديسمبر 2013)

سلمان المرشد (1907 – 1946) مؤسس الفرقة المرشدية يسميه أتباعه الإمام سلمان المرشد. يقال أنه أدعى الألوهية.

ميلاده ونسبه[عدل]

وُلِدَ عام 1907 في قرية جوبة برغال في جبال اللاذقية، وأُعدِمَ شنقاً في عام 1946. هو سليمان بن مرشد بن يونس، علوي من قرية جوبة برغال شرقي اللاذقية, إنشق عن الطائفة العلوية و ادعى الألوهية ولقب بالرب، واتخذ له رسولا اسمه سليمان الميدة. لذا كان يلقب أيضا بسليمان الرب أو (رب الجوبة) نسبة لقريته (جوبة برغال).

دوره في المشهد السوري[عدل]

بدأت سيرته سنة 1920 في فترة قيام الثورة السورية ضد الفرنسيين ، وانتهت بتأليف حكومة وطنية لها شيء من الاستقلال الداخلي ، فاستماله الفرنسيون واستخدموه وجعلوا من منطقة جبال العلويين دولة داخل دولة سموها (دولة العلويين ـ حكومة اللاذقية) ، فقويت شوكته وتلقب بـ ( رئيس الشعب العلوي الحيدري الغساني ). كان سلمان المرشد قد لفت الأنظار إليه في 1923 عندما بشّر بقرب ظهور المهدي لـ"يملأ الأرض عدلاً،" ولم يدع الناس أن يتخذوه ربا كما يشاع، بل كان سلمان قد دعى إلى إلغاء الكثير من العادات التي تمس سيطرة مشايخ العلويين على أتباعهم [1].

في عام 1932 قام مع سليمان الأسد "جد حافظ الأسد" بالتوقيع على رسالة باسم الطائفة العلوية في سوريا, و موجهة إلى رئيس حكومة فرنسا و تطالبه بعدم إنهاء احتلال سوريا و مساعدة الشعب العلوي على إنشاء دولة للعلويين.

في سنة قام بتعيين 1938 قضاة وفدائيين وفرض الضرائب على القرى التابعة له ، وأصدر قراراً جاء فيه : ( نظراً للتعديات من الحكومة الوطنية والشعب السني على أفراد شعبي ، فقد شكلت لدفع هذا الاعتداء جيشاً يقوم به الفدائيون والقواد ). وجعل لمن أسماهم الفدائيين ألبسة عسكرية خاصة، وكان في خلال ذلك يزور دمشق نائباً عن العلويين في المجلس النيابي السوري ، ولما تحررت سوريا وجلا الفرنسيون عنها، ترك له هؤلاء من سلاحهم ما أغراه بالعصيان، فجردت حكومة سوريا قوة فتكت بأتباعه واعتقلته مع آخرين ، ثم اعدم شنقاً سنة 1946.

وبعد أن قتل سليمان المرشد جاء بعده ابنه"مجيب"، و يعتبر مجيب المرشد (1930 - 1952)المؤسس الحقيقي للمرشدية.حيث مجيب قام بطرح المرشدية كدين جديد متمايز إلى حد كبير عن الطائفة العلوية. طرح مجيب صلاة جديدة وأطر فكرية مختلفة نسبيا عن العلوية، ووضع نظام صارم، وكون مذهبا جديدا شديد التماسك، واتخذ اسمه قيمة قدسية لدى أتباعه وسم بالمجيب الأكبر ، ويرد اسمه في كثير من الصلوات الخاصة بصيغة الربوبية. تمت تصفيته على يد قائد الشرطة العسكرية عبد الحق شحادة 27/11/1952)، و يعتقد المرشديون أن جثمانه قد اختفى بمعجزة. و بعد تصفيته, استلم قيادة الطائفة أخيه ساجي المرشد (1931 - 1998) الذي يعتبر الزعيم والإمام للمرشدية , ولا توجد عند المرشدية مرجعية دينية بعده.

وما زال أتباعه حتى يومنا في سوريا ويقدر عدهم بحوالي 150 إلى 250 ألف نسمة.

  1. ^ http://maakom.com/site/article/4349