سمعان الأبرص

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

سمعان الأبرص هو إحدى الشخصيات التي ذكرت في العهد الجديد خصوصًا في الأناجيل السينوبتية، حيث ورد ذكره في إنجيل متى[1] وفي إنجيل مرقس.[2] يروي الإنجيلان، كيف قام يسوع المسيح بزيارة إلى بيت سمعان الأبرص الواقع في بلدة بيت عنيا قرب القدس، وخلال الزيارة قامت إحدى المومسات بدخول البيت فجأة ودهنت قدمي يسوع بطيوب وعطور ثمينة معلنة توبتها،[3] وكان بين الحضور مرثا، مريم أخت لعازر ولعازر وقد أقيمت هذه الوليمة، وفق إنجيل يوحنا قبل ست أيام فقط من عيد الفصح الذي شهد صلب المسيح وموته حسب المعتقدات المسيحية؛ هناك عدد من الاختلافات بين القصة المذكورة في إنجيل متى وإنجيل مرقس والقصة المذكورة في إنجيل يوحنا وليس من السهل التوفيق بين القصتين، لذلك اعتقد البعض أنه قد تكون الحادثة المذكورة في إنجيل يوحنا هي غير تلك الموجودة لدى كلٍ من متى ومرقس.

من غير المعروف سبب نعت سمعان الأبرص بهذه الصفة، إذ كان الأبرص ينبذ من المجتمع وينفى إلى البرية، وقد افترد بعض المفسرون أن المسيح قد يكون شفى سمعان من البرص، الأمر الذي لا تذكره أي من الأناجيل؛ في حين يفترض البعض أن سمعان الأبرص ولعازر هما الشخص نفسه، ولا سبيل للتحقق من هذا الأمر أيضًا.

وفقًا لبعض المعتقدات المسيحية الشعبية، أي الغير مثبتة من قبل السلطات الكنسية، فقد سافر سمعان الأبرص بعد قيامة المسيح إلى فرنسا حيث استقر في منطقة قريبة من مصب نهر الرون مع كل من لعازر ومريم أخته ومرثا، وقد عدّوا في التابعين المقربين للمسيح.[4]

مراجع[عدل]

Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.