سورة التكاثر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
   سورة التكاثر   
الترتيب في القرآن 102
عدد الآيات 8
عدد الكلمات 28
عدد الحروف 122
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة التكاثر في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ Aya-1.png حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ Aya-2.png كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ Aya-3.png ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ Aya-4.png كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ Aya-5.png لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ Aya-6.png ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ Aya-7.png ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ Aya-8.png La bracket.png.[1]

سورة التكاثر، سورة يجمع السواد الأعظم على أنها مكية، بينما يرى بعض آخر أسبابا لتكون مدنية[2]. والسورة تتحدث عن انشغال الناس بالحياة الدنيا ومتاعها باختزالها بـالتكاثر والمراد كما ذهب المفسرين في كتبهم أن التكاثر معناه التفاخر بالكثرة، سواء كانت بالمال أو الأبناء أو الجند وغيرها، وتكمل الآية وصف ما سيكون عليه شعور أولئك الذين انشغلوا بمتاع الدنيا وندمهم.

سبب النزول[عدل]

قوله تعالى (ألهاكُمُ التَكاثُرُ حَتّى زُرتُمُ المَقابِرَ) قال مقاتل بن سليمان والكلبي: نزلت في حيين من قريش بنو عبد مناف وبنو سهم كان بينهما لحا فتعاند السادة والأشراف أيهم أكثر فقال بنو عبد مناف: نحن أكثر سيدا وعزا عزيزا وأعظم نفرا وقال بنو سهم مثل ذلك فكثرهم بنو عبد مناف ثم قالوا: نعد موتانا حتى زاروا القبور فعدوا موتاهم فكثرهم بنو سهم لأنهم كانوا أكثر عددا في الجاهلية، وقال قتادة: نزلت في اليهود قالو نحن أكثر من بني فلان وبنو فلان أكثر من بني فلان ألهاهم ذلك حتى ماتوا ضلالا، أخرج ابن أبي حاتم عن عبد الله بن بريدة قال : نزلت في قبيلتين من الأنصار في بني حارثة وبني الحارث تفاخروا وتكاثروا فقالت إحداهما: فيكم مثل فلان وفلان فقال الآخرون مثل ذلك، تفاخروا بالأحياء ثم قالوا: انطلقوا بنا إلى القبور فجعلت أحد الطائفتين تقول: فيكم مثل فلان وفلان يشيرون إلى القبر وتقول الأخرى مثل ذلك فأنزل الله ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر [3].

معاني كلمات السورة[عدل]

  • ألهاكم : شغلكم عن طاعة ربكم .
  • التكاثر : التباهي بكثرة متاع الدنيا .
  • زرتم المقابر : متم ودفننتم في القبور .
  • لو تعلمون عِلم اليقين : لو تعلمون مآلكم علما يقـينا لما ألهاكم التكاثر .
  • لترون الجحيم : والله لترون الجحيم .
  • عيْن اليقين : نفس اليقين وهو المشاهدة .
  • النّعيم : الذي ألهاكم عن طاعة ربكم [4].

تفسيرها[عدل]

إنها سورة تعبر بذاتها. وتلق في الحس ماتلقي بمعناها وإيقاعها. وتدع القلب مثقلاً مشغولا بهم الآخرة عن سفساف الحياة الدنيا وصغائر اهتمامتها التي يهش لها الفارغون، أنها تصور الحياة الدنيا كالومضة الخاطفة في الشريط الطويل ... Ra bracket.png أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ Aya-1.png حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ Aya-2.png La bracket.png وتنتهي ومضة الحياة الدنيا وتنطوي صفحتها الصغيرة ... ثم يمتد الزمن بعد ذلك وتمتد الأثقال، ويقوم الأداء التعبيري ذاته بهذا الإيحاء. فتنسق الحقيقة مع النسق التعبيري الفريد، وما يقرأ الإنسان هذه الصورة الجليلة الرهيبة العميقة، وإيقاعاتها الصاعدة الذاهبة في الفضاء إلى بعيد قي مطلعها، الرصينة الذاهبة إلى القرار العميق في نهايتها ... حتي يشعر بثقل ما على عاتقة من أعقاب هذة الحياة الوامضة التي يحياها على الأرض، ثم يحمل ما يحمل منها ويمضي به مثقلا في الطريق. ثم ينشئ يحاسب نفسه على الصغير والزهيد !!![5]، Ra bracket.png أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ Aya-1.png La bracket.png يقول الله عز وجل أشغلكم حب الدنيا ونعيمها عن طلب الآخرة وابتغائها حتى جاءكم الموت وصرتم من أهلها.

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]