سورة الدّخان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Mosque02.svg هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
   سورة الدّخان   
الترتيب في القرآن 44
عدد الآيات 59
عدد الكلمات 346
عدد الحروف 1439
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة الدّخان في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

وصلات خارجية[عدل]

يشبه إيقاع هذه السورة المكية ،بفواصلها القصيرة ، وقافيتهاالمتناسقة، وصورها العنيفة وظلالها الموحية ، يشبه أن يكون مطارق على أوتار القلب البشري المشدود .

ويكاد سياق السورة أن يكون وحدة متماسكة ، ذات محور واحد ،تشد إليه خيوطها جميعاً سواء في ذلك القصة ، ومشهد يوم القيامة ، ومصارع الغابرين ، والمشهد الكوني ، والحديث المباشر عن قضية التوحيد والبعث والرسالة ، فكلها وسائل ومؤثرات لإيقاظ القلب البشري واستجاشته لاستقبال حقيقة الإيمان حية نابضة كما يبثها القرآن في القلوب .

وتبدأ السورة بالحديث عن القرآن وتنزيله في ليلة مباركة فيها يفرق كل أمر حكيم ، رحمة من الله بالعباد إنذاراً لهم وتحذيراً ، ثم تعريف للناس بربهم  : رب السماوات والأرض وما بينهما ، وإثبات لواحدانيته وهو المحي المميت رب الأولين والآخرين .

ثم يضرب عن هذا الحديث ليتناول شأن القوم : ( بل هم في شك يلعبون ) ويعاجلهم بالتهديد المرعب جزاء الشك واللعب : ( فأرتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين يغشي الناس هذا عذاب أليم ) ودعائهم بكشف العذاب عنهم وهو يوم يأتي لا يكشف . وتذكيرهم بأن هذا العذاب لم يأت بعد ، وهو الآن عنهم مكشوف ، فلينتهزوا الفرصة قبل أن يعودوا إلى ربهم ، فيكون ذلك العذاب المخوف : ( يوم نبطش البطشة الكبرى إنا منتقمون ) ...

ومن هذا الإيقاع العنيف بمشهد العذاب ومشهد البطشة الكبرى والانتقام ، ينتقل بها إلى مصرع فرعون وملئه يوم جاءهم رسول كريم وناداهم : (أن أدوا إلي عباد الله إني لكم رسول أمين وألا تعلوا على الله ) فأبوا أن يسمعوا حتى يئس منهم الرسول ، ثم كان مصرعهم في هوان بعد الاستعلاء والاستكبار : ( كم تركوا من جنات وعيون وزروع ومقام كريم ونعمة كانوا فيها فاكهين . كذلك وأورثناها قوماً آخرين . فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين )

وفي غمرة هذا المشهد يعود إلى الحديث عن تكذيبهم با لآخرة ، وقولهم : ( إن هي إلا موتتنا الأولى ومانحن بمنشرين ، فأتوا بآبائنا إن كنتم صادقين ) ليذكرهم بمصرع قوم تبع . وما هم بخير منهم ليذهبوا ناجين من مثل مصيرهم الأليم .

ويربط بين البعث وحكمة الله في خلق السماوات والأرض : ( وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما لاعبين )

ثم يحدثهم عن يوم الفصل : ( ميقاتهم أجمعين ) وهنا يعرض مشهد عنيف من للعذاب بشجرة الزقوم وعتل الأثيم ، وأخده إلى سواء الجحيم ، يصب من فوق رأسه الحميم . مع التبكيت والترذيل : ( ذق إنك أنت العزيز الكريم . إن هذا ما كنتم به تمترون ) .

وإلى جواره مشهد النعيم عميقاً مشهد العذاب في الشدة . تمشياً مع ظلال السورة العميقة وايقاعها الشديد ...

وتختم السورة بالإشارة إلى القرآن كما بدأت : ( فإنما يسرناه بلسانك لعلهم يتذكرون ) ..وبالتهديد الملفوف العنيف : ( فارتقب إنهم مرتقبون ) ..

المصدر[عدل]

في ظلال القرآن - سيد قطب .