سورة العلق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
   سورة العلق   
الترتيب في القرآن 96
عدد الآيات 19
عدد الكلمات 72
عدد الحروف 281
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة العلق في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ Aya-1.png خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ Aya-2.png اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ Aya-3.png الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ Aya-4.png عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ Aya-5.png كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى Aya-6.png أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى Aya-7.png إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى Aya-8.png أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى Aya-9.png عَبْدًا إِذَا صَلَّى Aya-10.png La bracket.pngRa bracket.png أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى Aya-11.png أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى Aya-12.png أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى Aya-13.png أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى Aya-14.png كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ Aya-15.png نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ Aya-16.png فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ Aya-17.png سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ Aya-18.png كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ Aya-19.png La bracket.png .[1]

سورة العلق هي سورة مكية، وهي أول سورة نزلت على النبي محمد في السنة الثالثة عشر قبل الهجرة. مطلع هذه السورة هو أول ما نزل من القرآن باتفاق. هناك تناسقاً بين أجزاء السورة، وتسلسلا في ترتيب الحقائق التي تضمنتها مما يجعل السورة كلها متماسكة.

﴿اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم * الذي علم بالقلم * علم الإنسان ما لم يعلم﴾

المضمون[عدل]

إنها السورة الأولى نزولاً في هذا القرآن، فهي تبدأ باسم الله، وتوجه الرسول أول ما توجه، في أول لحظة من لحظات اتصاله بالملأ الأعلى، وفي أول خطوة من خطواته في طريق الدعوة التي اختير لها.

توجهه إلى أن يقرأ باسم الله ﴿أقرأ باسم ربك﴾ وتبدأ من صفات الرب التي بها الخلق والبدء : (الذي خلق).

ثم تخصص : خلق الإنسان ومبدأه : ﴿خلق الإنسان من علق﴾ ... من تلك النقطة الدموية العالقة بالرحم. من ذلك المنشأ الصغير الساذج التكوين. فتدل على كرم الخالق فوق ما تدل على قدرته. فمن رفع هذا العلق إلى درجة الإنسان ؟ وإنها لنقله بعيدة بين المنشأ والمصير. ولكن الله قادر وكريم.

وإلى جانب هذه الحقيقة تبرز حقيقة التعليم... تعليم الرب للإنسان (بالقلم) لأن القلم كان وما يزال أوسع وأعمق أدوات التعليم أثراً في حياة الإنسان. والله يعلم قيمة القلم فيشير إليه في أول لحظة من لحظات الرسالة الأخيرة للبشرية.

ثم تبرز مصدر التعليم.. إن مصدره هو الله منه يستمد الإنسان كل ما علم، وكل ما يعلم وكل ما يفتح له من أسرار هذا الوجود، ومن أسرار هذه الحياة، ومن أسرار نفسه. فهو من هناك. من ذلك المصدر الواحد، الذي ليس هناك سواه. وكل أمر، كل حركه، كل خطوة، كل عمل باسم الله، وعلى اسم الله. باسم الله تبدأ، وباسم الله تسير وإلى الله تتجه، وإليه تصير.

ولقد كان من مقتضيات تلك الحقيقة : حقيقة أن الله هو الذي خلق، وهو الذي علم، وهو الذي أكرم. أن يعرف الإنسان ويشكر. ولكن الذي حدث كان غير هذا، وهذا الانحراف هو الذي يتحدث عنه المقطع الثالث للسورة : ﴿كلا إن الإنسان ليطغى * أن رآه استغنى * إن إلى ربك الرجعى﴾ إن الذي أعطاه فأغناه هو الله. ولكن الإنسان لا يشكر حين يعطى فيستغني. وحين تبرز صورة الإنسان الطاغي الذي نسي نشأته وأبطره الغني، يجيء التعقيب بالتهديد الملفوف : ﴿إن إلى ربك الرجعى﴾ ، وهنا تبرز قاعدة أخرى من قواعد التصور الإيماني. قاعدة الرجعة إلى الله في كل حركه وفي كل أمر وفي كل نيه، ليس هناك مرجع سواه. إليه يرجع الصالح والطالح والطائع والعاصي والمحق والمبطل والخير والشرير. والغني والفقير... وإليه يرجع هذا ﴿الذي يطغى أن رآه أستغنى﴾ ألا إلى الله تصير الأمور... ومنه النشأة وإليه المصير...

وهكذا تجتمع أطراف التصور الإيماني.. الخلق والنشأة. والتكريم والتعليم.. ثم..الرجعة والمآب لله وحده بلا شريك : ﴿إن إلى ربك الرجعى﴾.

ثم يمضي المقطع الثالث في السورة القصيرة يعرض صورة من صور الطغيان. صورة مستنكرة يعجب منها ويفظع وقوعها في أسلوب قرآني فريد.

﴿أرأيت الذي ينهى عبداً إذا صلى * أرأيت إن كان على الهدى أو أمر بالتقوى * أرأيت إن كذب وتولى * ألم يعلم بأن الله يرى﴾.

(أرأيت ؟) للتشنيع والتعجيب والاستنكار. ويجيء التهديد الملفوف (ألم يعلم بأن الله يرى ؟) يرى تكذيبه ونهيه للعبد المؤمن إذا صلى. ثم يجيء التهديد الحاسم الرادع، (كلا. لئن لم ينته لنسفعن بالناصية. ناصية كاذبة خاطئة. فليدع ناديه. سندع الزبانية). وفي ضوء هذا المصير الهيب تختم السورة بتوجيه المؤمن الطائع إلى الإصرار والثبات على إيمانه وطاعته. (كلا. لا تطعه، واسجد، واقترب).[2]

  1. ^ القرآن الكريم - سورة العلق.
  2. ^ المصدر : في ظلال القرآن - سيد قطب.

مراجع[عدل]