سورة المؤمنون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
   سورة المؤمنون   
الترتيب في القرآن 23
عدد الآيات 118
عدد الكلمات 1840
عدد الحروف 4802
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة المؤمنون في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

سورة المؤمنون سورة مكية ، عدد آياتها. (118) ، ترتيبها الثالثة والعشرون. نزلت بعد سورة الأنبياء ، بدأت بأسلوب توكيد قد أفلح المؤمنون .

سبب التسمية[عدل]

سميت ‏بهذا ‏الاسم ‏الجليل ‏تخليداً ‏لهم ‏و ‏إشادة ‏بمآثرهم ‏وفضائلهم ‏الكريمة ‏التي ‏استحقوا ‏بها ‏ميراث ‏الفردوس. ‏الأعلى ‏في ‏جنات ‏النعيم.‏

محور مواضيع السورة[عدل]

سورة المؤمنون من السور المكية التي تعالج أصول الدين من التوحيد والرسالة والبعث.[1]

سبب نزول السورة[عدل]

  1. قال عمر بن الخطاب : كان إذا أنـزل الوحي على رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يسمع عند وجهه دويّ كدوي النحل، فمكثنا ساعة، فاستقبل القبلة ورفـع يديه فقال: "اللهم زدنا ولا تنقصنا، وأكرمنا ولا تهنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا، وارضنا وارض عنا"، ثم قال: "لقد أنـزلت علينا عشر آيات من أقامهنَّ دخل الجنة" ثم قرأ: Ra bracket.png قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ Aya-1.png La bracket.png إلى عشر آيات، [2]
  2. عن أبي هريرة أن رسول الله كان إذا صلى رفع بصره إلى السماء فنزل (الذين هم في صلاتهم خاشعون) فَطَأْطَأَ رأسَه.[3]
  3. عن أنس بن مالك قال: قال عمر بن الخطاب وافقتُ ربِّي عزَّ وجلَّ في أربعٍ : قلتُ : يا رسول الله لو صلَّيْنا خلفَ المقامِ ، ولو ضرَبْتَ على نسائِك الحجابَ ، ونزلت هذه الآيةُ : { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ } [4] فقلتُ أنا : تباركَ اللهُ أحسنُ الخالقين فنزلت { فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ }[5] ودخلت على أزواجِه فقلتُ : لتنْتَهِينَّ أو ليُبْدِلَنَّه اللهُ أزواجًا خيرًا منكنَّ فنزلتِ الآيةُ.[6]

مصادر[عدل]

  1. ^ المصحف الإلكتروني
  2. ^ رواه الحاكم أبو عبد الله في صحيحه عن أبي بكر القطيعي، عن عبد الله بن أحمد بن حنبل، عن أبيه، عن عبد الرزاق.
  3. ^ الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 2/72 خلاصة حكم المحدث: الصحيح مرسل
  4. ^ [ المؤمنون : 12 ]
  5. ^ [ المؤمنون : 14 ]
  6. ^ الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن كثير - المصدر: مسند الفاروق - الصفحة أو الرقم: 2/597 خلاصة حكم المحدث: لبعضه شاهد في الصحاح ولكن علي بن زيد بن جدعان في سياقته للأحاديث غرابة ونكارة