سورة المرسلات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
   سورة المرسلات   
الترتيب في القرآن 77
عدد الآيات 50
عدد الكلمات 181
عدد الحروف 815
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة المرسلات في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا Aya-1.png فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا Aya-2.png وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا Aya-3.png فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا Aya-4.png فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا Aya-5.png عُذْرًا أَوْ نُذْرًا Aya-6.png إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ Aya-7.png فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ Aya-8.png وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ Aya-9.png وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ Aya-10.png La bracket.pngRa bracket.png وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ Aya-11.png لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ Aya-12.png لِيَوْمِ الْفَصْلِ Aya-13.png وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ Aya-14.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-15.png أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ Aya-16.png ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآَخِرِينَ Aya-17.png كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ Aya-18.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-19.png أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ Aya-20.png La bracket.pngRa bracket.png فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ Aya-21.png إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ Aya-22.png فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ Aya-23.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-24.png أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا Aya-25.png أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا Aya-26.png وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا Aya-27.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-28.png انْطَلِقُوا إِلَى مَا كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ Aya-29.png انْطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ Aya-30.png La bracket.png Ra bracket.png لَا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ Aya-31.png إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ Aya-32.png كَأَنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ Aya-33.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-34.png هَذَا يَوْمُ لَا يَنْطِقُونَ Aya-35.png وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ Aya-36.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-37.png هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالْأَوَّلِينَ Aya-38.png فَإِنْ كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ Aya-39.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-40.png La bracket.png Ra bracket.png إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ Aya-41.png وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ Aya-42.png كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ Aya-43.png إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ Aya-44.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-45.png كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلًا إِنَّكُمْ مُجْرِمُونَ Aya-46.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-47.png وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لَا يَرْكَعُونَ Aya-48.png وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ Aya-49.png فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ Aya-50.png La bracket.png.[1]

هذه السورة حادة الملامح ، عنيفة المشاهد ، شديدة الإيقاع ، كأنها سياط لاذعة من نار . وهي تقف القلب وقفة المحاكمة الرهيبة ، حيث يواجه سيل من الاستفهامات والاستنكارات والتهديدات ، كالسهام المسنونة !

وتعرض السورة من مشاهد الدنيا والآخرة ، وحقائق الكون والنفس ، ومناظر الهول والعذاب ما تعرض . وعقب كل تعرض ومشهد تلفح القلب المذنب لفحة كأنها من نار : (وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ).

مقاطع من السورة[عدل]

تتوالى مقاطع السورة وفواصلها قصيرة سريعة عنيفة ، متعددة القوافي . كل مقطع بقافية . ويعود السياق أحياناً إلى بعض القوافي مرة بعد مرة . ويتلقى الحس هذه المقاطع والفواصل والقوافي بلذعها الخاص ، وعنفها الخاص . واحدة إثر واحدة . وما يكاد يفيق من إيقاع حتى يعاجله إيقاع آخر ، بنفس العنف وبنفس الشدة .

ومنذ بداية السورة والجو عاصف ثائر بمشهد الرياح أو الملائكة : ( وَالْمُرْسَلاتِ عُرْفًا * فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا * وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا * فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا * فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا * عُذْرًا أَوْ نُذْرًا*إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ ) .. وهو افتتاح يلتئم مع جو السورة وظلها تمام الالتئام . وكل مقطع من مقاطع السورة العشرة بعد هذا المطلع ، يمثل جولة أو رحلة في عالم ، تتحول السورة معه إلى مساحات عريضة من التأملات والمشاعر والخواطر والتأثرات والاستجابات . أعرض بكثير جداً من مساحة العبارات والكلمات ، وكأنما هذه سهام تشير إلى عالم شتى !

الجولة الأولى[عدل]

تقع في مشاهد يوم الفصل . وهي تصور الانقلابات الكونية الهائلة في السماء والأرض ، وهي الموعد الذي تنتهي إليه الرسل بحسابها مع البشر : ( فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ * وَإِذَا السَّمَاء فُرِجَتْ * وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ * وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ * لأَيِّ يَوْمٍ أُجلَتْ * لِيَوْمِ الْفَصْلِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة الثانية[عدل]

والجولة الثانية مع مصارع الغابرين ، وما تشير إليه من سنن الله في المكذبين : ( أَلَمْ نُهْلِكِ الأَوَّلِينَ * ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الآخِرِينَ * كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة الثالثة[عدل]

والجولة الثالثة مع النشأة الأولى وما توحي به من تقدير وتدبير : ( أَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّاء مَّهِينٍ * فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ * إِلَى قَدَرٍ مَّعْلُومٍ * فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة الرابعة[عدل]

والجولة الرابعة في الأرض التي تضم أبناءها إليها أحياء وأمواتاً ، وقد جهزت لهم الاستقرار والماء المحيي : (أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ كِفَاتًا * أَحْيَاء وَأَمْوَاتًا * وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُم مَّاء فُرَاتًا * وَيْلٌ يوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة الخامسة[عدل]

والجولة الخامسة مع المكذبين وما يلقونه يوم يوم الفصل من عذاب وتأنيب  : ( انطَلِقُوا إِلَى مَا كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ * انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاثِ شُعَبٍ * لا ظَلِيلٍ وَلا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ * إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ * كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) .

الجولة السادسة والسابعة[عدل]

والجولة السادسة والسابعة استطراد مع موقف المكذبين ومزيد من التأنيب والترذيل : ( هَذَا يَوْمُ لا يَنطِقُونَ * وَلا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ * هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالأَوَّلِينَ * فَإِن كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة الثامنة[عدل]

والجولة الثامنة مع المتقين ، وما أعد لهم من نعيم : ( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلالٍ وَعُيُونٍ * وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ * إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنينَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) ..

الجولة التاسعة[عدل]

والجولة التاسعة خطفة سريعة مع المكذبين في موقف التأنيب : ( كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلا إِنَّكُم مُّجْرِمُونَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الجولة العاشرة[عدل]

والجولة العاشرة خطفة سريعة مع المكذبين في موقف التكذيب : ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لا يَرْكَعُونَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ )

الخاتمة[عدل]

والخاتمة بعد هذه الجولات والاستعراضات والوخزات والإيقاعات : ( فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ )

وفي هذه السورة جدة في مشاهد جهنم وجدة في مواجهة المكذبين في أسلوب العرض والخطاب كله . ومن ثم تبرز شخصية خاصة للسورة . حادة الملامح . لاذعة المذاق . لاهتة الإيقاع !

المصدر : في ظلال القرآن - سيد قطب .

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ القرآن الكريم - سورة المرسلات.