سوني كورليوني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

سانتينو كورليوني ( سوني ) شخصية خيالية ظهرت في رواية العراب لـماريو بوزو و التي تحولت إلى فيلم يحمل نفس الإسم للمخرج فرانسيس فورد كوبولا , أدى شخصية سوني كورليوني الممثل جيمس كان , سانتينو هو أكبر أبناء فيتو كورليوني زعيم أكبر عصابات المافيا و يعتبر الذراع اليمنى لوالده , و يعتبر سوني هو اكثر ابناء فيتو عصيبة و تهور , و تلك عصيبته هي السبب في نهايته المأساوية .

قصته[عدل]

في أحد مشاهد الفلاش باك في الجزء الثاني من الفيلم التي تعود إلى عام 1916 م , يظهر سوني طفل رضيع و هذا يدل على ان سوني ولد عام 1916 م , و كان سوني هو الذراع اليمنى لوالده فيتو , و هو من يحل محل والده في قيادة العائلة في حالة غيابه , و كان والده يعتمد عليه في كل صفقاته .

الجزء الأول[عدل]

تبدأ احداث الجزء الأول بفرح كوني كورليوني شقيقة سوني على كارلو اعز اصدقاءه , في هذا الوقت كان تاجر المخدرات التركي فيرجيل سولوزو أراد ان يجل فيتو كورليوني يعمل معه , , و كان سوني متحمس كثيرا للفكرة و لكن والده فيتو لم يوافق على العمل في تجارة المخدرات , و بعد عدة أسابيع قامت عائلة تاتليا بمساعدة سولوزو بمحاولة إغتيال فيتو كورليوني , و لكنه نجي منها و انتقل إلى المستشفى و أقسم سوني على قتل سولوزو , و بعد إنتشار أخبار كثيرة عن تحسن صحة فيتو جن جنون سولوزو و أتفق مع الظابط الفيدرالي ماكلاكسي على وضع خطة لقتل فيتو و هو في المستشفى , و لكن ابن فيتو مايكل كورليوني كشف عن خطتهم الدنيئة أثناء زيارة والده للمشفى و إتصل بسوني و أخبره بما كان ينوي فعله سولوزو و ماكلاكسي , و أرسل سوني حراسه الشخصيين لكي يحرسو والده , و عنما فشلت خطة سولوزو خاف بشدة من انتقام أبناء فيتو كورليوني لذلك أراد أن يعقد صلح معهم و يبدأوا بداية جديدة , و أبدى سوني رغبته في الصلح و لكن بداخله ما زال يريد الانتقام لوالده , و أرسل شقيقه الأصغر مايكل إلى الاجتماع مع سولوزو و ماكلاكسي لكي يعقدو الصلح و لكن مايكل يقتلهم و يهرب إلى إيطاليا بمساعدة سوني , و في هذه الأثناء كانت صحة فيتو في تدهور و سوني أصبح العراب مكانه , و بعد مشاجرة كبيرة بين كوني و زوجها و أصيبت كوني بإصابات بالغة جعلت سوني يعتدي على كارلو بالضرب محذرا إياه من تكرار ما فعله مع كوني , و هذا ما جعل كارلو يقرر التعاون مع عائلة بارزيني لقتل سوني , و وضعوا خطة على ان يعتدي كارلو على كوني بالضرب الشديد و هذا ما يجعلها تطلب النجدة من شقيقها سوني و بالطبع بسبب تهور سوني يذهب إليها بدون حراسة لإنقاذها من بطش زوجها , و وافق كارلو على تلك الخطة و قام بتنفيذها و قامت كوني بالإتصال بشقيقها لإنقاذها و في طريق سوني إلى شقيقته اعتدى عليه أفراد عائلة بارزيني بالرصاص و تم مقتل سوني عام 1947 , و بعد مرور اعوام عندما أصبح شقيقه مايكل الأب الروحي قرر ان يقتل من تورط في مقتل سوني , و منهم كارلو الذي أبدى ندمه الشديد لما فعله بسوني و لكن مايكل لم يشفع له و قام بقتله .

الجزء الثاني[عدل]

ظهر سوني في الجزء الثاني في مشهد فلاش باك عندما كان طفلا رضيعا و كان والداه يقومون بتدليله , و في أخر الفيلم ظهر سوني أيضا في مشهد فلاش باك عام 1941 حيث العائلة كلها مجتمعة و يحتفلون بقدوم العام الجديد و ظلو يلهون و يضحكون حتى فاجأهم مايكل بقراره بالإلتحاق بالجيش للإشتراك في الحرب العالمية الثانية , و هذا ما رفضه سوني .

الجزء الثالث[عدل]

لم يظهر سوني في الجزء الثالث , و لكن تم التنويه عنه في مشاهد عديدة , منها مشهد يجمع بين مايكل و فينيست إبن سوني حيث قال مايكل لفينيست : سوني كان والدك و كان أخي , كنا مختلفان في الطباع تماما , و كنا نتجادل و نتشاجر كثيرا , و لكني لم أشك ليوم واحد في حبه لي , كان يفعل المستحيل من أجل حمايتنا , و لكن عيبه ان أعصابه كانت دائما تتغلب على مشاعره , و انا لا أريدك ان تقع في هذا الخطأ , و في مشهد أخر قال مايكل لفينيست مقولة سوني الشهيرة : لا تدع أحد يعرف ماذا تفكر , و في مشهد فينست مع حبيبته ماري إبنة مايكل عندما طلبت منه ان يتحدث عن والده قال : انا لم أراه في حياتي و لكني سمعت عنه الكثير , كان أمير اللهو و الضحك في المدينة كان رجل رائع

شاهد أيضا[عدل]