سيف الدين أبو بكر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الملك المنصور سيف الدين أبو بكر بن الناصر محمد بن قلاوون (ولد بالقاهرة ح 1321 - توفى بقوص 1341). أول من تربع على عرش السلطنة من أبناء السلطان الناصر محمد بن قلاوون وثالث عشر سلاطين الدولة المملوكية [1][2]. حكم نحو شهرين في عام 1341.

السلطنة المملوكية بأوج عزها

بداية السلطنة[عدل]

كان سيف الدين أبو بكر ابنا للسلطان الناصر محمد وحفيدا للسلطان المنصور قلاوون. أوصى أبوه الناصر محمد قبل وفاته بتوليته السلطنة [3][4] فنصبه الأمراء في عام 1341 بقلعة الجبل [5] ولقبوه بالملك المنصور على لقب جده [6], بعد أن سمح له أكبر اخوته الأمير شهاب الدين أحمد الذي كان يقيم بالكرك بتولى السلطنة [7]، وكان في العشرين من عمره [4][8], ومعه زوج أمه طقزدمر الحموى نائبا للسلطنة والأمير قوصون الناصري [9][10] مدبرا للدولة وأتابكا للعسكر ورأس المشورة ويشارك قوصون في الرأى الأمير بشتاك الناصرى [3][4]. كانت أولى أعمال السلطان أبو بكر قيامه بجمع الأمراء والقضاة إلى القلعة واعادة الخليفة العباسى الحاكم بأمر الله أحمد سليمان إلى منصب الخلافة [11]. وألبسه خلعته السوداء بيده وقلده سيفا عربيا [12][13]. ثم أسعد العامة بقرار اعادة التعامل بالفضة إلى جانب التعامل بالذهب بسعر الله [14]. وعبارة " بسعر الله " كانت تعنى ترك الدولة تسعير الذهب والفضة حرا [15]. وكان والده الناصر محمد قد منع التعامل بالفضة لأسباب مالية.

صراعات داخلية[عدل]

على الرغم من أن مصر لم تواجه تحديات خارجية ذات أهمية في فترة حكم السلطان سيف الدين أبو بكر إلا أن فترة حكمه القصيرة كانت مشوبة بالمشكلات والصراعات الداخلية والتي أدت في نهاية المطاف إلى سقوطه.

بدأت الصراعات بطلب الأمير بشتاك تعينه نائبا للسلطان بالشام بناء على ما ذكره بشتاك بأن الملك الناصر المتوفى كان يرغب في ذلك. قوبل طلب بشتاك برفض قاطع من الأمير قوصون مما جعل بشتاك يحاول نيل تأييد الأمراء والمماليك عن طريق الاغداق عليهم بالأموال والهبات فقام قوصون باقناع السلطان أبو بكر بأن بشتاك يحاول جذب المماليك والأمراء إلى جانبه كى يسطو على عرش السلطنة وأن من اللازم القبض عليه قبل فوات الأوان فتم القبض على بشتاك ومماليكه وسجنوا بالأسكندرية واستولى السلطان على ممتلاكاتهم واقطاعاتهم ومنحها لنفسه وقوصون وبعض الأمراء [16]. وبتخلص قوصون من بشتاك تضخم نفوذه وصار أهم أمير في مصر وراح يتدخل في شؤن السلطان ويظهر سخطه على سلوكه حيث كان قد اعتاد على شرب الخمر مع خاصكيته ودعوة المغانى إلى القلعة في ساعات الليل. تحدث قوصون في الأمر إلى ألأمير طقزدمر حما السلطان طالبا منه اقناع السلطان بالاقلاع عن لهوه الذي صارت تتداوله ألسنة الأمراء والعامة, إلا أن السلطان لم يبال وبقى على سلوكه. ثم قام الأميران طاجار والشهابى شاد العمائر بنقل كلام قوصون إلى السلطان أبو بكر مع بعض التحريف وراح جلساؤه من الأمراء ينسجون خيوط الوقيعة بينه وبين قوصون ويشيرون اليه بضرورة القبض عليه وعلى حماه طقزدمر نائب السلطنة وغيرهما من الأمراء. وعرف قوصون أن السلطان قد نوى القبض عليه فزعم ان برجله وجعا ولم يذهب لصلاة الجمعة انما بعث للأمراء ومماليك السلطان وجمعهم قبل الفجر عند قبة النصر. هذا والسلطان وندماؤه داخل القلعة في غفلة لهوهم وغيبة سكرهم غير مدركين بما هو جارى في الخارج. وعندما أخبر موظفى القلعة السلطان بالتطورات الجارية ووعى بخطورة الموقف كانت مماليكه قد انضمت إلى قوصون وأعوانه. وراح طقزمرد يحاول اعادة المماليك التي تمردت على السلطان وانضمت إلى قوصون قائلا لهم: " السلطان ابن أستاذكم جالس على الكرسى وأنتم تطلبون غيره ؟ " فردوا عليه: " مالنا أستاذ الا قوصون. ابن أستاذنا مشغول عنا لا يعرفنا " [17].

استدعى قوصون الأمير طقزمرد وغيره من أمراء القلعة إلى قبة النصر واتفق معهم على خلع الملك المنصور أبو بكر وإخراجه هو واخوته الستة من القلعة. وتم نقل السلطان المخلوع واخوته مقيدين - باستثناء كجك الذي بقى في القلعة - إلى حراقة أخذتهم إلى قوص بصعيد مصر حيث سجنوا. وكان يوما حزينا بالقاهرة من تألم العامة على ماجرى لأبناء السلطان الناصر محمد[18].

خلع السلطان الملك المنصور سيف الدين أبو بكر بعد أن بقى على عرش السلطنة نحو شهرين واتفق الأمراء على تنصيب أخيه علاء الدين كجك سلطانا على البلاد وكان عمره نحو سبع سنوات مع قوصون نائبا للسلطنة [17]. بعد ذلك بقليل قتل سيف الدين أبو بكر في سجنه بقوص وأتهم قوصون بتدبير قتله [4][19].

كان سيف الدين أبو بكر شابا وسيما فيه سمرة وهيف قوام في نحو العشرين من عمره, عرف عند العامة بالكرم والمودة وشدة الطموح, وقد أحزن خلعه ثم موته الناس حزنا شديدا[20]. (أنظر علاء الدين كجك).

نقود سيف الدين أبو بكر[عدل]

في عهده أعيد التعامل بالفضة إلى جوار الذهب.

الأسماء والألقاب التالية نقشت على نقوده: " السلطان الملك المنصور سيف الدنيا والدين ". كما نقش عليها لقب أبيه " الملك الناصر " [21].


اصطلاحات مملوكية وردت في المقال :

  • أتابك : القائد العام للجيش.
  • اقطاع : دخل مصدره بلدة أو أرض زراعية يتحصله الأمير أو المملوك.
  • أستاذ : ولى نعمة المملوك أي سلطانه أو أميره الذي يدين له بالولاء.
  • خاصكية: جماعة مقربة كانت تحيط بالسلطان أو الأمير. جلساء السلطان وأقرب المماليك السلطانية اليه, منهم كان يتكون حرسه الخاص.
  • نائب السلطنة: نائب السلطان بالقاهرة وكان من ألقابه " كافل الممالك الشريفة الإسلامية الأمير الأمرى" مما يوضح سمو منصبه.
  • نائب : أمير ينصبه السلطان نائبا عنه في مدينة أو منطقة. كنائب الكرك أو نائب الشوبك. وهو ليس نائب السلطنة الذي كان يقيم بالقاهرة.

أسماء متشابهة :

بعض الملوك والأمراء كانوا يحملون اسم سيف الدين أبو بكر :

  • سيف الدين أبو بكر بن الملك الكامل محمد بن الملك العادل أبي بكر بن أيوب (سلطان أيوبي).
  • سيف الدين أبو بكر البابيري.
  • سيف الدين أبو بكر بن أسباسلار.
  • سيف الدين أبو بكر بن المهراني.
  • سيف الدين أبو بكر بن شرف الدين موسى بن الديناري.

انظر أيضاً[عدل]

فهرس وملحوظات[عدل]

  1. ^ ابن اياس, 105 -104
  2. ^ بعض المؤرخين يعتبرون شجر الدر أول سلاطين المماليك. في تلك الحالة يكون المنصور سيف الدين أبو بكر السلطان المملوكى الرابع عشر وليس الثالث عشر (قاسم, 22).
  3. ^ أ ب المقريزى, 3/322
  4. ^ أ ب ت ث الشيال, 2/192
  5. ^ قلعة الجبل: مقر سلاطين المماليك بالقاهرة وكانت فوق جبل المقطم حيث يوجد الآن مسجد محمد على وأطلال قلعة صلاح الدين.
  6. ^ شفيق مهدى, 117
  7. ^ كان الأمير أحمد أكبر اخوة سيف الدين أبو بكر ولذلك كان من اللازم الحصول على موافقته على تنصيب أبو بكر. الأمير أحمد أصبح السلطان الناصر شهاب الدين أحمد في عام 1342.
  8. ^ ابن اياس, 105-104
  9. ^ الناصرى: أى من المماليك أو الأمراء الناصرية أتباع السلطان الناصر محمد.
  10. ^ الأمير قوصون الناصرى: من أهم الأمراء في عهد السلطان الناصر محمد وولديه سيف الدين أبو بكر وعلاء الدين كجك. حضر إلى مصر من بلاد الترك في صحبة خند ابنة أزبك خان التي تزوجها الناصر محمد. ومع انه لم يكن مملوكا الا أن الناصر محمد الذى أعجب به اشتراه من أخيه صوصون وجعله ساقيا ثم رقاه إلى أمير وأصبح من خاصكيته وزوجه ببنتا من بناته. نهبت العامة بيته وممتلاكاته بالقاهرة أثناء صراعه مع بعض كبارالأمراء ومات مخنوقا في سجنه بالأسكندرية وخلف عدة أولاد من ابنة الناصر محمد. - (ابن تغرى, أصل قوصون)
  11. ^ كان السلطان الناصر محمد قد أبعد أبيه المستكفى بالله إلى قوص ولما مات فضل الناصر تنصيب ابن أخيه إبراهيم على الحاكم بأمر الله الذى كان المستكفى قد عهد اليه بالخلافة, فلما تقلد أبو بكر السلطنة خلع إبراهيم ونصب الحاكم بأمر الله للخلافة. (شفيق مهدى, 117
  12. ^ المقريزى, 3/329
  13. ^ بعد سقوط بغداد في براثن المغول وقتل الخليفة العباسى في عام 1258, قام السلطان الظاهر بيبرس باحياء خلافة عباسية اسمية في القاهرة.
  14. ^ المقريزى, 3/323
  15. ^ شفيق مهدى, 119
  16. ^ المقريزى, 332 -3/330
  17. ^ أ ب المقريزى, 337 -3/335
  18. ^ المقريزى, 3/338
  19. ^ المقريزى, 3/346
  20. ^ ابن تغرى, السنة التاسعة والعشرون من سلطنة الناصر الثالثة
  21. ^ شفيق مهدى, 119-118

المصادر والمراجع[عدل]

  • ابن اياس : بدائع الزهور في وقائع الدهور, مدحت الجيار (دكتور), الهيئة المصرية العامة للكتاب, القاهرة 2007.
  • ابن تغرى : النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة, الحياة المصرية، القاهرة 1968.
  • جمال الدين الشيال (أستاذ التاريخ الإسلامي) : تاريخ مصر الإسلامية, دار المعارف، القاهرة 1966.
  • المقريزى : السلوك لمعرفة دول الملوك, دار الكتب, القاهرة 1996.
  • المقريزى : المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والأثار, مطبعة الأدب, القاهرة 1968.
  • قاسم عبده قاسم (دكتور) : عصر سلاطين المماليك - التاريخ السياسى والاجتماعى, عين للدراسات الإنسانية والاجتماعية, القاهرة 2007.
  • شفيق مهدى (دكتور) : مماليك مصر والشام, الدار العربية للموسوعات, بيروت 2008.
→ سبقه
الناصر محمد بن قلاوون
المماليك
خلفه ←
علاء الدين كجك